صفحة الكاتب : هشام حيدر

المدرسة السنية ....والصف الشيعي
هشام حيدر

حاولت (المدرسة السنية) دعم الحكام الذين تعاقبوا على حكم الدولة الاسلامية -او الولايات في حالات التشرذم - بكل الوسائل المتاحة ومنها تجيير النصوص الدينية او تحريفها او حتى اختلاقها !
وقد نزعت هذه (المدرسة ) نزعة قومية في الغالب مع بعض الاستثناءات في المنهج, ولكن بالاستعانة في الغالب برموز اثبتوا حضورهم وفاعليتهم وان لم يكونوا عربا ولكن حيث كانت المصلحة السياسية تقتضي ذلك فان الدولة القومية لم تتوان عن الاستعانة بهم ولعل ابرز الامثلة على ذلك ائمة المذاهب وكتاب الصحاح والمساند المعروفة !
وخلاصة القول انها (المدرسة) تبنت شعار (الغاية) تبرر الوسيلة للحفاظ على (السلطة) لاعلى شيء اخر وقد خلعت على ساساتها ارفع الالقاب الدينية وان عرفوا بالفسق والمجون والتهتك فالخليفة ( ولي الامر ورافع راية الاسلام ) وان مزق القران وجعله هدفا لسهامه !
ومع نصوص صريحة تفيد بان لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق ظهرت نصوص اخرى تفيد بان على الرعية ان تسمع وتطيع وتنفذ صامتة... عليه فان (البعث) لم يات بجديد حين تبنى شعار (نفذ ولاتناقش)....وان ادعى ان شعاره هو (نفذ ثم ناقش)!!
واخذ كتاب التاريخ في هذه المدرسة يخلد قادتها ويلهج بالثناء عليهم لخصلة هنا او هناك وقد يبتدع هذه الخصلة حتى ان لم يجدها فيه ثم يغض الطرف عن كل مساوئه والتبريرات جاهزة عند من تصدوا للدفاع عن صفحات كتاب التاريخ المظلم هذا من قبيل الحفاظ على وحدة الامة من التفكك ولاجل قوتها ومنعتها ولئلا تكسر شوكة السلطان  وان جاعت الامة وهزلت وان ادمن السلطان الفتك على الشك والشبهة  !
وتتبارى منابر المدرسة في شن الحملات على من يرفع السيف بوجه اعتى الطواغيت الذين تعاقبوا على التسلط على رقاب الامة .....الا ان ذات المنابر تستدير بزاوية 180درجة لتمجد حامل السيف ان انتصر وجلس هو على الكرسي واصبح هو ولي الامر الذي يحرم حمل السيف بوجهه !
رغم ان المدرسة تفتخر بان احدهم قد قال يوما للخليفة (لو ملت عدلناك بقوائم سيوفنا) !!
ولاضير...فالمدرسة تمجد من ورث الحكم لولده  ....كما تمجد من جعلها شورى ....ولكلتا الحالتين مزاياها التي تستحق التمجيد ولاتناقض بينهما!
وهي تمجد خليفة اوفى بعهده او قد تمجد عربيا اوفى بعهده لان الوفاء بالعهد من (شيم العرب)...وذات المدرسة تمجد قائدا(عربيا) لم يف بعهده لقائد الاعداء وغدر به وقتله او لانه قتل رسول عاصمة الخلافة الذي اخبره بموت الخليفة بعد ان تاكد انه لم يخبر احدا غيره (لئلا يسمع الجيش وتضعف عزيمته)....وذات المدرسة تمجد قائدا سمع بمرض قائد جيش العدو فارسل له طبيبه ليعالجه رغم ان ذات القائد قد ارتكب ابشع المجازر بحق ابناء امته لمجرد اختلافه معهم في المذهب !
اخر تناقضات هذه المدرسة –القومية- والتي ادمنت اشهار كرت القومية بوجه مخالفيها ..خضوعها لحكام من قومية اخرى بل ومن قوميات مختلفة جيء بهم عن طريق غزو بلغاريا واليونان ودول البلقان ودول مايسمى (الجمهوريات السوفيتية) السابقة ....نعم كان اخر التناقضات هو الخضوع لهؤلاء الحكام مجهولي الاصل والمعادين في الغالب للقومية العربية وذلك ابان مايسمى (الخلافة العثمانية) التي تعتمد اللغة التركية في دواوينها ومدارسها حتى اذا مااعلن موتها كان معظم ساسة العراق لايجيدون القراءة والكتابة الا بالتركية !
ومن الخدمة تحت العلم العثماني وطاعة اوامر الولاة الارمن والشركس والترك والقتال تحت امرتهم انتقلوا الى طاعة وخدمة المنتصر الانكليزي !
ورغم منزلة وكبر سن (النقيب)...(الكيلاني)... الا انه كان خاضعا خانعا امام (المس بيل) و غيرها من رموز الاحتلال البريطاني لالشيء سوى الاحتفاظ بالمنصب و...............اقصاء الشيعة عن الحكم وادارة الدولة وهو من سبق له الافتاء بالجهاد ضد الانكليز !
لكن النقيب لايختلف عن الزهاوي او الرصافي ونوري السعيد وغيرهم في سرعة (نقل الخدمات) مقابل الحفاظ على الوجاهة والمكاسب وابعاد (الروافض) ..بل ان الامر وصل بمثل (النقيب الكيلاني) ان يلوم (المس بيل) على الاستفتاء الصوري الذي تنوي حكومة الاحتلال البريطاني تنظيمه في العراق للوقوف على راي العراقيين في شكل الحكم الذي يطمحون اليه....كما لام الحكومة البريطانية على نقل (بيرسي كوكس) الى طهران كسفير قائلا(خاتون!هناك الف ومائة رجل في انكلترا بوسعهم شغل منصب السفارة في ايران لكنه ليس هناك من يليق للعراق سوى السر برسي كوكس فهو معروف ومحبوب وموضع ثقة اهالي العراق ....وسيكون محامينا المتكلم باسمنا..) !!
وهو يرى ان الانكليز قد اريقت دمائهم على ارض العراق فلابد لهم من التمتع بما فازوا به كما يتمتع الاخرون ويتمنى ان يدوم حكم الانكليز ولخص الامر بقوله (وعندما اسئل عن رايي في استمرار الحكم البريطاني اجيب اني من رعايا المنتصر )!!
-لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ,الجزء الخامس ص 89 ومابعدها).
وكان النقيب كاذبا مخادعا فهو لايؤمن بان يكون من رعايا المنتصر بل هو يؤمن بان يكون في ركاب المنتصر شريطة ان لايكون منافسه وخصمه ,ولو ان خطة بريطانيا بالاستعانة بالشيعة قد نجحت ولم يرفضها الشيعة لكان النقيب واحدا من قادة الجهاد ضد (المحتل الصليبي الكافر)!
ثم شرع النقيب الكيلاني في الطعن بمعارضي الانكليز وراى انهم (لاسمعة لهم ولاشرف)...(ثم تطرق الى الشيعة واخذ يذمهم ذما قبيحا – فهم انفسهم الذين قتلوا الحسين الذي يعبدونه الان كما يعبدون الله , فالتقلب والوثنية تجتمعان فيهم فاياك ان تعتمدي عليهم)!!!
لم يعترض على اعتماد كوكس او المس بيل اليهود او المسيحيين او غيرهم.......مشكلة الرجل مع الشيعة تحديدا!
وهكذا سارت الامور ابان الحقبة الملكية ....وبهذا النفس تعاملوا مع عبد الكريم قاسم وصبوا نقمتهم على امه (كيفية) التي سببت هذا الخرق في المؤسسة العسكرية فنشا ابن (جاسم البكر)......نشأة وسطا لاتحمل بين جنباتها النفس الطائفي المعتاد!
وثبت ان (ابناء النقيب الكيلاني) لم يكونوا صادقين بالادعاء انهم من (رعايا المنتصر)...وهكذا جاء اعلان (الجهاد) من ماذن ومنابر الاعظمية صبيحة الرابع عشر من تموز (لاستعادة المجد السليب)....وبعدها ليكن مايكون حتى وان كان البديل هو البعث وحرسه اللاقومي ومجازره الشهيرة التي سكتت عنها ماذن الاعظمية وغيرها كما سكتت عن الاحتلال البريطاني لابل ان المندوبية البريطانية لم تجد اطيب من الاقامة في الاعظمية ذاتها كما ان عبد السلام عارف لم يجد منطلقا لمؤامراته على قاسم خيرا من الاعظمية كما ان البعث لم يجد مقرا لحرسه القومي .....خيرا من الاعظمية !
وتبارت الانظمة لاحقا في (رعاية) الاعظمية حتى صنع منها المقبور صدام دولة داخل الدولة فامر بـ(تعظيم)الاعظمية من خلال منع (غير الاعظمي)...من السكن في الاعظمية !
ورغم ان صدام قد امعن بالعراقيين عامة قتلا وتشريدا الا انه مع ذلك خص الشيعة والكرد بالنصيب الاوفر كما انه امعن في اقصائهم عن ادارة الدولة وجعلها حكرا على ابناء (المدرسة السنية) ومن يجيد ان يكون (من رعايا المنتصر)...من الشيعة والكرد !
وهكذا استقتل غالبية ابناء المدرسة السنية من مشايخهم الى اراذلهم في الدفاع عن نظام البعث العفلقي الماسوني مادام يصب في مصلحة....مدرستهم!
وكان هذا هو الاساس الذي جمع غالبية ساستهم سواء الذين دخلوا العملية السياسية او الذين عارضوا الغزو الامريكي وماترتب عليه باعتبار ان الاحتلال باطل (ومابني على باطل فهو باطل)..رغم ان (شرعيتهم)السابقة بنيت على ذات الباطل بدءا من الاحتلال البريطاني الى الانقلاب العارفي الى الانقلاب البعثي باختلاف ان القطار الذي اتى بهؤلاء كان قطارا امريكيا ولم يكن بريطانيا !
ولست ادري كم هو حجم الاختلاف بين الدبابة الامريكية والقطار الامريكي ؟.....اذ ان من اتى بالقطار بات يطعن بشرعية .... من اتى (على ظهر الدبابة الامريكية) رغم ان من صعد القطار صعد بحجز مسبق اما الاخر فقد دخل مع الدبابة لا على ظهرها وكان دخوله مجرد تحصيل حاصل!
ويبدو ان خوفنا من انتشار فايروس انفلونزا الخنازير كان مبالغا فيه بشكل كبير....اذ ان هناك فايروسا اخطر كان ينتشر منذ مدة طويلة ودون ان تظهر اية اعراض جانبية على المصابين به ....والفايروس هذه المرة لم يات من امريكا او بريطانيا ..بل ان العدوى انتقلت فيه من (المدرسة السنية)...لعدد من ابناء (الصف الشيعي)!
وكانت تجارب العقود المنصرمة لاسيما القريب منها الى الاذهان من تاريخ العراق السياسي الحديث قد اضعفت المناعة في الجسد الشيعي كما يبدو الامر الذي مهد لتقبل احتضان هذا الفايروس ....الطائفي !
تفتخر (المدرسة الشيعية) بفتوى للشيخ ابن طاووس يقول فيها ان (الكافر العادل خير من المسلم الجائر) ....كما تفتخر بمقارعة الحكام الظالمين وبتقريع وعاظ السلاطين وفقهاء البلاط .....لكن امرا غريبا طارئا على فقه هذه المدرسة نسمعه ونلمسه اليوم يقدم ذات المبررات التي قدمتها المدرسة الاخرى سابقا في دعم الطواغيت تصب خلاصتها اليوم بما يسمى ....(الصف الشيعي)!
فلأجل الحفاظ على (الصف الشيعي) ينظر هؤلاء لوجوب طاعة (ولي الامر) والامتناع عن (كسر شوكته)...وان غرز اشواكه وخناجره في اجساد الجميع وسرق قوتهم ونهب اموالهم وادمن شراء الذمم والاقلام والاصوات وكذب على هذا وخدع ذاك واستخف بالدستور والقانون وحمل بنو حزبه على رقاب الناس يقضمون مال الشعب قضمة الابل نبتة الربيع يتبارون في رفع الارصدة في بنوك الدول حتى جعلوا البلد في مقدمة البلدان بالفساد لابالبناء والنمو الاقتصادي ولم يجدوا له فضيلة الا مازعموه من (تحقيق الامن) رغم ان قندهار وليست كابل حتى....اكثر امنا من بغداد !
مريب مانسمعه ونقرأه مؤخرا حول (وجوب دعم فلان حفاظا على وحدة ......الصف الشيعي) !!!
ولست ادري كيف نقبل لانفسنا ماعبناه على غيرنا بالامس ؟؟!!
وكيف نقبل لانفسنا ان نقع في خطأ اخوتنا الذين دعموا صداما وغيره حفاظا على .....(الصف السني)..؟؟؟!!!
والحقيقة هي ان لا اولئك كان هدفهم وحدة صفهم ولاهؤلاء........انما هي اباطيل واحابيل الساسة في تمتين عروشهم وخداع البسطاء والمغفلين بشعارات طائفية او قومية او عرقية بحسب الظروف والمصالح !
فقد اطلعنا التاريخ ان من حاربوا الموالي وحطوا من منزلتهم لم يانفوا من تملقهم ان صاروا ائمة في الفقه او الحديث يخلعون على عروشهم صفات القدسية ويوجبون على الرعية فروض الطاعة والولاء !
كما اطلعنا التاريخ ان من ادعوا الحرص على (الخلافة الاسلامية) واوجبوا طاعتها كانوا اول من يطعنها في ظهرها كي يكون من ....(رعايا المنتصر)!
لذا اقول لمن ادمنوا مهاجمتي مؤخرا بصنوف السب والشتم واللوم بدعوى (وقوفي ضد وحدة الصف ...الشيعي).....اقول:
ياقوم ان كنتم تعبدون طوائفكم فاني بريء مما تعبدون من دون الله!
وما اريد ان اخالفكم فيما انهاكم عنه !
ماسخطت على صدام لانه من تكريت ولن امجد احدا لمجرد انه من كربلاء او من النجف!
وما ابغضت صدام لانه (من ابوين سنيين).....ولن امجد المالكي لانه ........(من ابوين شيعيين)!
يدعون اتفاق (الصف الشيعي) على طاغوت ولو صدقوا لقالوا انه نجح في شراء ذمم ساسة عرفوا برخص اثمانهم وان علت قيمتها وحاشا للصف الشيعي ان تتفق كلمته على دعم طاغية !
 وان اتفقت كلمة (الصف الشيعي) على السير خلف طاغية ..........وهو محال ....ولكن فرض المحال ليس بمحال ..فلتسجلوا عني اني ابرأ الى الله منه وممن اتفقت كلمتهم عليه !
فلن اعبد صدام..........سنيا كان ام شيعيا !
مع ان صدام لم يكن يعرف السنة.............كما لم يعرف التشيع......... صدامنا الجديد!
 
 
هشام حيدر
الناصرية

  

هشام حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/31



كتابة تعليق لموضوع : المدرسة السنية ....والصف الشيعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني
صفحة الكاتب :
  علي محمد الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفكر الحسيني  : حيدر عاشور

 مكافحة إجرام بغداد تلقي القبض على متهمين اثنين اقدما على سرقة دار جنوب غربي العاصمة  : وزارة الداخلية العراقية

 حلم الأغلبية  : محمد زكي ابراهيم

 حمد ( بايك هوا) يا لاعبينا الابطال ؟؟  : د . اكرم الحمداني

 بين استقدام العمالة الاجنبية وارتفاع نسبة البطالة   : مصطفى هادي ابو المعالي

 حضر السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاثنين المحاضرة العلمية شعبة الامراض العصبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الأميّة القرآنية!!  : د . صادق السامرائي

 قراءة بأخر مستجدات الحرب على سورية؟؟"  : هشام الهبيشان

 ضبط أدوية معالجة لمرض السرطان منتهية الصلاحية في مستشفى حكوميٍّ بالبصرة  : هيأة النزاهة

 موكب أهالي جميلة في العاصمة بغداد يقدم دعمه اللوجستي لقواتنا المتجحفلة لعمليات تحرير الجزيرة الكبرى غربي محافظة صلاح الدين

 وفاة حاج من محافظة بغداد في المدينة المنورة اثر نوبة قلبية

 المشي الى كربلاء تحت المجهر  : محمد علي جواد تقي

 شباب ورياضة النجف الاشرف تمنح عدداً من الفضائيات درع الشباب  : احمد محمود شنان

 تصريح للسيد عامر عبد الجبار اسماعيل وزير النقل العراقي السابق  : مكتب وزير النقل السابق

 أزمة شرف مهني في وسائل الإعلام العروبي /جريدة الشرق الأوسط نموذجاً  : صالح المحنه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net