صفحة الكاتب : علي بدوان

استخلاصات الانتخابات التونسية
علي بدوان

أطلقت الثورة التونسية روح التغيير في العالم العربي، وأشعلت الحراكات الشعبية العارمة التي امتدت إلى أكثر من قطر عربي، فيما لاتزال تفاعلاتها تعتمل داخل تونس، حيث جاءت الانتخابات الأخيرة للمجلس الوطني التأسيسي وبنتائجها المعلنة لتشكل نقطة انعطاف نوعية في مسار الثورة التونسية.
وبالطبع، فان الحديث عن الانجاز الهام في تونس والمتمثل بالانتخابات النزيهة التي جرت للمجلس الوطني التأسيسي، لايعني بأننا نوافق الرأي السائد الذي خلط بين الأمور في بلادنا، بين (ربيع حقيقي) تتصدره حركة الناس، وبين محاولات خارجية دؤوبة لدس اليد في هذا البلد العربي أو ذاك، وهو ماخرب على الناس وعلى حركة الشارع ومس شعاراتها المحقة ونبلها وسعيها الحقيقي للتغيير، حتى بات مصطلح (الربيع العربي) مصطلحاً فضفاضاً، يطلق على عواهنة دون تدقيق وتمحيص ملموس.
فالربيع العربي المطلوب والمنشود، ليس ربيع الحروب الأهلية والتطاحن الذاتي والاقتتال وسيادة الانقسام وسفك الدماء وتشكيل المجموعات المسلحة، بل هو بالضبط ربيع الناس التي خرجت للشوارع دون سلاح تبحث عن العدالة والحرية، وتتوق للتغيير بعد سنوات طويلة من القبضة الفولاذية التي كتمت أنفاس الناس والعباد.
ولعل في دروس المحنة الليبية خير مثال على ذلك، فقد دمر هذا البلد العربي واستبيح من قبل قوات الناتو، تحت شعارات (الربيع العربي)، التي ارتكبت باسمها الجرائم والتصفيات التي مافتئت تتواصل إلى الآن في مشهد يعيد إلينا صورة العراق العربي الجريح الذي مزقته قوات الغزو الأنكلوساكسوني. فعن أي ربيع نتحدث هنا في ليبيا، وهل يكون الربيع العربي بالحروب الضروس الداخلية التي أكلت الأخضر قبل اليابس أم بالحراكات الشعبية الديمقراطية السلمية التي تستطيع وحدها فتح دروب التغيير الحقيقي. فلا جديد تحت الشمس في ليبيا، والربيع العربي يستحيل في ليبيا الى سايكس ـ بيكو جديدة ...!
لقد جاءت قوات الناتو إلى ليبيا ليس من أجل الفقراء والغلابى والمساكين (فهي ليست جمعية خيرية) أو من أجل حماية المدنيين (كما تدعي) أو حتى من أجل تصدير الديمقراطية لليبيا، إنما جاءت وشهيتها تندلق من أجل بالوعة النفط والغاز، ومن أجل تصفية حسابات مع نظام القذافي البائد سواء اتفقنا معه أم اختلفنا (ونحن لسنا في موقع الدفاع عن نظام القذافي).
ومن هنا فان فاتورة الحرب من طلقة البندقية الى الصاروخ الى مرتبات العسكر على السفن والبوارج الغربية، وفاتورة إعادة الاعمار ستدفع بالكامل (ودون نقصان حتى سنت واحد) للغرب الأوربي والولايات المتحدة من ثروات الشعب الليبي، وهو ماسيرهن ليبيا واقتصادها وخيراتها لسنوات طويلة تحت رحمة الغرب والولايات المتحدة.
لقد كانت الثورة التونسية وهروب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ثورة حقيقية، أعطت نتائجها عبر الحراك اليومي للناس في شوارع تونس وعلى امتداد الأرض التونسية، وكذا الحال بالنسبة لما جرى في مصر بالرغم من كل المحاولات الخارجية الجارية لوأد أي تحول أو تطور جديد في مصر لصالح الثورة والشعب المصري، نظراً لموقع مصر في الخريطة الجيوستراتيجية في المنطقة، خصوصاً بالنسبة للصراع مع العدو "الإسرائيلي".
من هنا، إن الانتخابات التونسية الأخيرة، كانت نتاجاً صافياً لحركة الناس في الشارع الذين هبوا من أجل العدالة والحرية والمساواة، ومن أجل إسقاط الطغمة الديكتاتورية التي حكمت تونس بطوق من الحديد والفولاذ بالرغم من تلحف نظام بن علي البائد بشعارات التغريب والانفتاح.
وفي العودة للانتخابات التونسية، فقد شكّلت نقلة نوعية لجهة النزاهة العالية التي اصطبغت بها، ولجهة المشاركة الشعبية الواسعة والمتميزة، إضافة لنتائجها المذهلة، والتي اكتسح فيها حزب حركة النهضة الإسلامية (المحظور سابقاً) الساحة السياسية التونسية محققاً حضوره المتميز عبر فوزه بتسعين مقعداً، تعادل مانسبته (41,47%) من مقاعد المجلس الوطني التأسيسي، الذي سيتولى صياغة دستور جديد لتونس تجري على أساسه في وقت لاحق انتخابات رئاسية وتشريعية شاملة كما هو مقرر.
وعليه فان الفوز الكاسح لحزب حركة النهضة الإسلامية المعروف عنه بوسطيته واعتداله وحكمة واقتدار مؤسسه الشيخ راشد الغنوشي، ولحزب المؤتمر من أجل الجمهورية بقيادة المنصف المرزوقي، عنواناً بارزاً في تقييم الانتخابات التونسية، التي ترافقت نتائجها مع انحسار وتراجع حضور الحزب الديمقراطي التقدّمي، الذي كانت عمليات استطلاع الرأي تضعه في المرتبة الثانية بعد حزب حركة النهضة، إلا أن مكانته قد اهتزّت بشكل ملحوظ.
من هنا، كان أيضاً التراجع المريع لحركات اليسار التونسي، وبالأخص أحزاب أقصى اليسار، التي وجدت نفسها أقلية ضئيلة جداً داخل المجلس الـتأسيسي المنتخب بعضوية لاتتعدى ثلاثة أعضاء من اصل (217) عضواً هم أعضاء المجلس الوطني التأسيسي.
أخيراً، إن دروس الانتخابات التونسية الأخيرة، تشكل مقياساً أولياً، لمعرفة اتجاهات وتطورات الأمور المتوقعة في بلد عربي كتونس، ولقياس مدى تعطش الناس للحرية والديمقراطية التي حرموا منها، وقد حارب النظام السابق جميع القوى وخاصة الإسلاميين، ومنهم حزب حركة النهضة، فبادر الناس لإعطاء هذا الحزب أو الحركة وغيرهما من القوى أصواتهم بكثافة كتعبير منهم على إدانتهم لعمليات الإقصاء التي مارسها النظام السابق ضد هذه القوى.

 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/04



كتابة تعليق لموضوع : استخلاصات الانتخابات التونسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ خليل رزق
صفحة الكاتب :
  الشيخ خليل رزق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نقد نظرية التطور – الحلقة 2 – توضيح النظرية من جهة توقفها على الطفرة الجينية وانقسامها الى التطور الكبير والتطور الصغير والفرق بينهما : اية الله السيد محمد باقر السيستاني حفظه الله  : صدى النجف

 هل ترى في الانتخابات البرلمانية القادمة نهاية المحاصصة في الحكم ؟  : علي جابر الفتلاوي

 رسالة التصويت على المفوضية!!  : محمد الواسطي

 قناة BBC العربية أيضا تتآمر على العراق/ 3  : سعد الحمداني

 تشييع الشهيد محمد الفلفل في منطقة القطيف وائتلاف شباب 14 فبراير البحريني ينفذ عملية النجم الوقاد  : الشهيد الحي

 فساد الكبار وخطرهم على الامن الوطني  : رياض هاني بهار

 بعض أحزاب الجناح العسكري سرطان في قلب الحكومات  : صادق القيم

  أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (١١)  : نزار حيدر

 الشرطة البريطانية تعثر على طرود مشبوهة داخل جامعة ومصرف في اسكتلندا

 الرئيسان في رحلة علاج !  : مير ئاكره يي

 صدى الروضتين العدد ( 184 )  : صدى الروضتين

 الأصوات الأصيلة يجب أن لا تخفت!!  : د . صادق السامرائي

 هجوم قوات الحشد الشعبي على السجون واعدام الارهابيين فيها  : سيف الله علي

  الترشيق المدني رؤية حقيقية للسياسة العراقية !  : ماء السماء الكندي

 معهد القرآن الكريم في العتبة العباسيّة المقدّسة يواصل إقامة ندواته في مجال القراءات القرآنية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net