صفحة الكاتب : صالح الطائي

مناسك الحج على هوى المتعصبين
صالح الطائي
كان آل سعود ولا زالوا يبغون ترتيب مناسك الحج على هواهم وطبقا لمعتقدهم المذهبي متجاوزين موضوع الاختلاف المذهبي، ولم يستخدموا في ذلك الإقناع والمجادلة الحسنة واللطف كما هي حال من يريد تسويق مشروعه وإنما استخدموا العنف المفرط متمثلا بتصرفات رجال ما يعرف بهيئة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) وهم مجموعة من الشباب النزقين يقودهم مجموعة من المشايخ المتخلفين المتحجرين. ولطالما تسبب هذا المنهج الغريب بحوادث أدى بعضها إلى سجن وتعذيب المخالفين وحرمانهم من أداء شعائر الحج وحجزهم وعدم إطلاق سراحهم إلا بعد انتهاء موسم الحج بزمن يطول ويقصر تبعا لموقف المخالف من هذه الإجراءات التعسفية الغبية.
وآخر ما قامت به الهيئة الدكتاتورية ورجال الشرطة الدينية حدث في موسم هذا العام يوم الأحد  30/10 متمثلا باعتقال الشيخ الكندي الجنسية من أصل عراقي من مدينة كربلاء المقدسة " أسامة العطار" لأنه تجاوز على تعليمات الهيئة ووقف ليقرأ دعاء في مقبرة البقيع التي تضم رفات أربعة من أئمة أهل البيت بعد أن لفقت له تهمة كسر ذراع أحد أفراد الشرطة الدينية، وهو ادعاء نفاه بشدة كل شهود العيان الذين كانوا يقفون قرب الشيخ من كل المذاهب الإسلامية، مؤكدين أن الشيخ  كان يقرأ بعض الزيارات والأدعية مع مجموعة صغيرة مكونة من حوالي عشرة حجاج فقام رجال الأمن وأعضاء الهيئة بالتهجم عليه وركله وضربه وإسالة الدماء من جسده ومن ثم اقتياده إلى مكان مجهول. وقد وصف "مايكل هوارد" وهو بريطاني كان بين حوالى 200 من شهود العيان، كيف اعتقلت الشرطة السعودية الشيخ أسامة العطار وكيف كان ينزف من اثر الضرب أثناء اعتقاله.
المؤسف انه لا القنوات الفضائية العراقية المتخصصة ولا المؤسسات الدينية العراقية أولت الموضوع أهميتها بل لم تذكره في وقفاتها الإخبارية، أما قنوات الجزيرة والعربية والشرقية والرأي وصفا ووصال وغيرها من القنوات التي أوجعت رؤوسنا بزعيقها ونهيقها حول الديمقراطية والحرية والعدالة الإسلامية واحترام الآخر ورأيه ومعتقده فإنها أصيبت بالصمم والبكم فلم تشر ولو مجرد إشارة عابرة للخبر، الغريب أن الحجيج في الأراضي المقدسة والجهات الأجنبية كانت لهم مواقفهم الشريفة على خلاف المسلمين المنادين بالوحدة والتوحد حيث كانت هيئة الإذاعة الكندية Jannatul) ) أول من أذاع خبر الاعتقال تلتها (CBC) التي نقلت أقوال شهود العيان وحديثهم عن الاستفزاز الذي مارسه رجال الأمن والهيئة ضد الشيخ وجماعته كما دانت رابطة العالم الإسلامي في  أمريكا  بشدة هذا العمل الشائن. وتلقت اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان  تصريحات شهود العيان المختلفة، كذلك وقف بعض الحجاج من بلدان مختلفة وقفة احتجاجية قرب المحطة المركزية لشرطة المدينة المنورة حيث يحتجز الشيخ فقامت الشرطة الدينية بتفريقهم بالقوة مستخدمة العصي والهراوات. أما في موطنه كندا فقد تظاهر بعض الأفراد في عدة مدن وصدرت بعض التعليمات التي تحث جميع الأفراد  للاتصال بممثليهم في الكونغرس لمطالبة النظام السعودي بالإفراج فورا عن الشيخ أسامة العطار، وطلبت منهم الاتصال على العنوان البريدي advocacy@umaamerica.net لطلب أي مساعدة في الاتصال أو الاجتماع مع أعضاء الكونغرس. وقالت الحكومة الكندية أن سفارتها في السعودية ستقدم الدعم الدبلوماسي للشيخ أسامة.
يذكر أن الشيخ أسامة العطار البالغ من العمر (32) عاما يحمل شهادة الدكتوراه في الكيمياء الحياتية ويقيم ويعمل في كندا، وقد نشرت أبحاثه الأكاديمية على نطاق واسع فضلا عن ذلك له دراسات ومنشورات في مجالات السكري وأبحاث السرطان وهو حاليا زميل بعد الدكتوراه في جامعة ألبرتا، كندا. فضلا عن كونه شخصية محترمة ومعروفة وقد سبق له أن تحدث في المدن الكبرى في جميع أنحاء العالم وألقى محاضرات في المسائل الدينية بالإنكليزية في المساجد والحسينيات في كندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. كما إنه  ناشط في حقل الحوار بين الأديان.
فإلى متى تبقى قوات الأمن السعودية وما يعرف بهيئة الأمر بالمعروف تستفز الحجاج من المذاهب الإسلامية المخالفة لها؟ وإلى متى يبقى السكوت على هذه الأعمال المشينة التي تخالف النهي الإلهي {ولا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج}؟ وإلى متى يبقى العراقي رخيصا لا يجد بين السياسيين والبرلمانيين ورجال الحكومة من يدافع عنه؟ فإذا كان عذر هؤلاء أن الشيخ أسامة العطار مزدوج الجنسية فما خطب مزدوجي الجنسية منهم ولماذا يحضون بكل هذا الاهتمام!؟
فقط اذكر عسى أن تنفع الذكرى بأن في الصفحة الأولى من جواز السفر الأمريكي توجد عبارة: "حامل هذه الجواز تحت حماية الولايات المتحدة الأمريكية فوق إي ارض وتحت إي سماء" وفي الصفحة الأولى من جواز السفر البريطاني توجد عبارة: "ستدافع المملكة المتحدة عن حامل هذا الجواز حتى آخر جندي على أراضيها" وفي الصفحة الأولى من جواز السفر الكندي هناك عبارة: "نحرك أسطولنا من أجلك" فإلى متى سوف تبقى عبارة " عند فقدان الجواز تدفع غرامه مالية" تزين الصفحة الأولى من جواز السفر العراقي؟ أما آن لهذا المخلوق المسكين أن يصبح ذا قيمة عند حكامه ولو لمجرد ذر الرماد في العيون؟

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/02



كتابة تعليق لموضوع : مناسك الحج على هوى المتعصبين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ratndowsqx ، في 2012/04/13 .

*****






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد تقي الذاكري
صفحة الكاتب :
  محمد تقي الذاكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا يضع اسامة النجيفي نفسه في الزاوية الحرجة ؟!  : علي جابر الفتلاوي

 المرجعية تفعل ما يريدهُ الله لا كما تشتهي انفسكم  : اسعد الحلفي

  مقتل ابن زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي في حمص السورية

 (50) بحثاً لباحثين من داخل العراق وخارجه ستُطرح خلال مؤتمر العميد العلمي العالمي الرابع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 التستر السياسي والمجاملات النفعية  : كاظم فنجان الحمامي

 في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي/القومية)) 3  : حميد الشاكر

 مامرخوص  : ابو ماجد الزيادي

 أُسُسُ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ في الخِطابِ الزَّيْنَبِيِّ (1)  : نزار حيدر

 وزير العدل: الوزارة انهت كتابة مسودة تقرير جمهورية العراق الخاص بالميثاق العربي لحقوق الانسان  : وزارة العدل

 أردنيون يرفعون صورا لـعزت الدوري و يعتبرونه ((رئيس جمهورية العراق))  : وكالة نون الاخبارية

 سلامٌ عليك على رافديك عراقَ القيم  : كريم مرزة الاسدي

 صحف صفراء في خدمة القاعدة  : حميد العبيدي

 الداخلية: لاصحة لاعداد قائمة مطلوبين للاعتقال من المتظاهرين

 الشمري: يدعو تركيا للتعاون للاستفادة من الصندوق الاخضر  : وزارة الموارد المائية

 أيها المستبدون : لكم في القذافي آية بينة أخرى  : مير ئاكره يي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net