صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

اللقاء بسماحة العلامة السيد الجلالي
علي حسين الخباز

هل كان البحث عن عوالم الامام السجاد عليه السلام  يحتاج الى نمطية بحثية متقولبة ام الى اسلوب تنوعي اختصاصي يسعى ويجتهد لا لتاطير تلك  العوالم الواسعة وانما سعيا لانفتاح المنجز الابداعي عبرجميع  المكونات التاريخية او الواقعية كانعكاسات تدوينية معاصرة راحت تسعى لتشويه معالم النضوج الفكري عند الامة وتحاول  المساس بتلك المرتكزات الجهادية الاسلامية عبر خلق مشلولية واهمة تسيء الى جهادية الامام السجاد لكونه كان محور بقاء سلسلة الامامة على قيد الجهاد بعدما كان المخطط تصفية شاملة لاهل البيت عليهم السلام وهذا مايجعل اللقاء بسماحة العلامة السيد الجلالي يشمل  العديد من المحاور ومنها الارتباطات الشعورية النفسية والتي تتخذ من عوالم هذا الامام المجاهد قضيته  الفاعلة ليدافع بها عن تهم واعتراضات مختلفة و ثمة ارتباطات روحية جذرية احتكمت الى شرعية النسب المبارك ودوافع شرعية مبدئية اعتقادية جعلت السيد الباحث العلامة الجلالي متوهجا عبر حوار ارتجالي يرى من خلاله ان تهمة  التقاعس عن الجهاد التي محورها البعض فارغة لااساس لها وينقصها التأمل الجاد في حياتية السجاد عليه السلام
فنحن نعتبره إماماً والإمام عندنا لابد أن يؤدي دور الإمام فما هو الدور الذي قام به السجاد لإثبات إمامته ولإداء واجب الإمامة وتعريف الإمامة هو عبارة عن قيام الإمام بأمور دين الناس ودنياهم فما هو موقع الإمام السجاد من ذلك القيام  بدأت أبحث وتأملت في التاريخ ورأيت أمور حيرتني لم أرها من قبل ولم يكتب عنها كتابنا من قبل بداية بحثت عن أصل الإمامة والفارق الذي بيننا وبين تلك الفرق وما هي الإمامة؟  وما هي مقوماتها ؟ وكيف نستطيع تقويم حكم من كانوا اصحاب  هذه الفكرة ومؤججيها  وقد أخرجت نصوص منهم على الإمامة فتبين لي إن قدمائهم يقولون بإمامة السجاد والمتأخرين لا يقولون فحاورتهم وبحثت في مسألة القيام ـ الجهاد ما هو معنى القيام بالسيف فتبين عندهم  إن مفهوم الدعوة إلى نفسه يسمى قيام فأثبت لهم إن الإمام السجاد قد دعى إلى نفسه بعدة نصوص حتى في أدعيته في الصحيفة السجادية وأثبت إن الإمام السجاد لا بد أن يكون إماماً لنا ولهم وهذا من ناحية ثم بعد ذلك دخلت في الفصول أولها جهاد الإمام في كربلاء
فقد وجدت نصوصا  عندهم تروي إن الإمام السجاد حضر القتال في كربلاء وقاتل وارتث أي أنه جرح وبعد جرحه أخرج من المعركة هذا الأمر جداً مهم بأن الإمام السجاد قد حارب في كربلاء وبعدها ذهبت إلى نقطة بمتابعة النصوص رأيت إن الإمام قبل كربلاء لم يكن مريضاً ولكن بعد كربلاء أصبح مريضاً فما هو سبب المرض وما هي نوعيته وبعض الذين لا دين لهم ولا حرمة لهم يقولون كان مبطوناً وهذا غير صحيح فبعض العلماء يذكرون إنه لبس الدرع وكان طويلاً فقصه بيده والدرع لماذا يلبسه أي أنه تصدى للحرب وقصه بيده فهذا يدل على شجاعته لأنه من الصعب قص هذه الحلق الحديدية فيقال إن هذه إحدى أسباب مرضه واشياء أخرى وأن حضور علي بن الحسين إلى كربلاء بعتبر نوع من الجهاد
وقد دخلت في قضايا آخرى من بينها الجهاد العلمي إنه كيف كان عمل الإمام وكيف كان يجاهد بعمله فذكرت جوانب من هذا الشيء وبعدها دخلت إلى النضال الاجتماعي فقد كان يعين الفقراء وخاصة أولاد الشهداء والانصار الذين كانوا أبناء أمية يضغطون عليهم وتعلمون أن صدام أيضاً كان يضغط على عوائل الشهداء فهو يقتل الشهيد ويضغط على عائلته ويجعل عليه حصار لكي يذله ويستخدمهم في أغراضه وأن السيد محمد الجلالي أخذ لهذا الأمرلأنه كان يعين عوائل الشهداء وأيضاً الإمام السجاد كان يساعد الفقراء سراً حتى لا تهبط معنوياتهم ولكي يعيشوا على كل حال وفي طوال السنة كان يشتري العبيد ويعلمهم الأحكام ويطلقهم بعد ذلك ويذكر عندما تعرض ابن الزبير للإمام السجاد خرج جيش من العبيد في المدينة نصرة للإمام (ع) ومسألة معارضته للخلفاء منها قضيته مع ابن هشام بن الحكم الأموي في قضية الكعبة وقضية الفرزدق وهذه مواقف رهيبة فعندما يعرض الإمام هذا الرجل وهو ابن الملك والجيش يقف خلفه فأنه موقف بطولي حقيقي بأن هذا الرجل يريد أن يصل بقوته وجيشه إلى الحجر الأسود فلا يستطيع ولكن عندما يأتي الإمام ينشق الحجاج الى نصفين ويصل إلى الحجر الأسود فهذه العملية ليست سهلة وليست اعتباطية فأنا قد ركزت على هذه النقاط وأبرزتها وبينتها وانتقلت بعدها إلى موقفه مع الظالمين من بينهم هشام بن الحكم والحجاج والمختار...
إضافة إلى مسألة النضال العلمي فقد كان بنو أمية يقولون إنهم مبعوثون من قبل الله ولو لم يختارنا الله لما جعلنا خلفاء عليكم في الأرض وقد كان الناس يصدقون بهذا الشيء ولكن الإمام كان لديه أدعية تنفي هذا الشيء اذ كان يجلس في المدينة في كل يوم جمعة ويخطب بالناس وينفي هذا الشيء الذي يدعونه هذا الشيء مهم فنحن سابقاً في عهد صدام هل كنا نستطيع أن نتكلم بهذه الصراحة والحرية التامة اذا الأمر يحتاج إلى شجاعة عالية
و محمد بن مسلم الزهري كان أحد تلامذة الإمام ولكن رأى أن هذا الأمر خال من الأمور المادية والترفيهية فذهب وناصر بني أمية فأرسل له الإمام رسالة حقيقة من يقرأها يهتز وأذكر فيها بعض ما قال:{ يقول له أنت أصبحت فيها جسراً للظالمين} فكل هذه القضايا ذكرناها لنبين إن الإمام السجاد أدى دوره الإجتماعي والعلمي والجهادي في حياته 30 سنة بعد أبيه ولم يسكت كما يقولون وذهب فقط إلى الدعاء وحتى في دعائه كان هناك جهاد ومحاربة  للظالمين
ومن بعض الأمور الجديرة بالذكر إن عندما هجم مسرف ابن عقبة على المدينة آوى الإمام بني أمية عنده وحتى مروان بن الحكم العدو اللدود لأهل البيت (ع) فقد آوى الإمام عائلته عنده وهذا شيء عظيم فالقضية قضية إسلام وليست قضية عداء شخصي مع شخص
ومن أدعيته التي تخص ثغور المسلمين والثغور تعني الدولة القائمة وجيشها وهذا يعني إن الإمام كان يدعو للجيش والجيش آنذاك كان جيش بني أمية ولكن أهداف الإمام تعني الدعاء لجيش المسلمين وهي الدولة الإسلامية الأصيلة بقطع النظر عن الحكام الظالمين وهكذا استنطقنا كل عمل قام به الإمام واستخلصنا به شيء يدل على الإمامة وهذه هي خلاصة الدعاء
 
هناك كتاب قديم لي ألفته بعنوان الدعاء في الاسلام ما هو وكيف ولماذا
فقمت بتفسير الدعاء وشروطه ولوازمة واهداف الدعاء ولماذا ندعو ومتى ندعو الى آخره هذا شيء مستقل وكنت ألفه في كل رمضان لان رمضان هو ربيع الدعاء كما تعلمون وحتى في رمضان في مشهد الرضا عليه السلام ذكرته وجمعت فيه اشياء ظريفة من الادعية الحيوية الاجتماعية التي تنطق وتعاصر وجمعت ادعية القرآن جمعت فيها ايضا
علي حسين الخباز:ـ
الأن نرجع الى الجهاد نفسه لاحظنا  عندك حوالي 212 مصدر اعتمدت عليهن يعني كثرة هذه المصادر ألا تضنك البحث او ان ثراء الموضوع بحاجة لكثرة هذه المصادر ؟
 السيد الجلالي :ـ
بالعكس ان المصادر هنا لم اعتبرها تكثيف لمعنى واحد لان البحث بحث مستجد يعني شيء غير ثابت وغير معروف فالمطالب التي ذكرتها انما دخلت في اعماق التراث حتى التراث المخطوط كي استخرج ما اريد وهذا الذي كثر المصادر عندي
علي حسين الخباز :ـ
كثرة المصادر وكثرة المساند التي اعتمدت عليها.... كيف تعطي نفس للكاتب ؟  يعني الا تشكل  صعوبة للباحث ؟
السيد الجلالي :ـ
اكيد فالمسألة ليست سهلة اطلاقا ..انا كنت اتتبع القضايا من خلال توحيد العمل اي اعمل عمل واحد ولا ادخل في العمل الثاني حتى انهي عملي الاول لكي لا تختلط عليّ الامور فعندما عملت في هذا الموضوع وضعت كل جهدي في الليل والنهار في هذا المجال فاي مكتبة ادخل او اي مصدر اراه لابد ان اتبعه فترى مثلا اني اخرجت مصادر من لسان العرب فلو تلاحظ ان لسان العرب لاعلاقة له في التأريخ ولا الامامة ولكن تركيزي على الموضوع جعلني احصل على مصادر من هذا الكتاب ولهذا ترى كثرة المصادر وطبعا هذا الشيء صعب ولكن حاولت ان انجح في هذا المجال
 علي حسين الخباز :ـ
ذهابك الى الحديث النبوي الشريف ....هل كان ردة فعل ترد بها على مدارس معينة ؟   ام ان دراسة الحديث كانت تكوينية قائمة لذاتها  ؟
 السيد الجلالي :ـ
بالنسبة الى الحديث الشريف تعلمون ان الاسلام يقوم على الكتاب والسنة والسنة تعتمد على احاديث اهل البيت واحاديث النبي واهل العامة يخصصون احاديث النبي ولكن نحن نعممه الى احاديث اهل البيت، السنة عماد الدين بعد القرآن والقرآن كما تعلمون خاصة بالنسبة الى الاحكام الشرعية 500 آية فقط من مجموع 6000 آية ولكن الحديث الشريف 30 او 60 الف حديث شريف في الاحكام فلهذا يكون الحديث الشريف  عمدة في الاحكام الشرعية واكثر الاحكام تبرز في الحديث الحقيقة من خلال دراساتي الفقهية العلمية لاحظت انه الحديث بالرغم من عظمته واهميته في التراث الاسلامي هناك قلة عناية  به يعني مثلا درس حديث لايوجد في الحوزة درس بعنوان حديث وان كان هم من خلال بحوثهم الفقهية كل واحد منهم يدرس الحديث الذي يحتاجه دراسة محكمة قوية الخ .. لكن كدرس مستقل لايوجد
هذا اولا والشيء الثاني لاحظت ان الحديث الشريف عندنا غير موثق اي غير محقق تحقيقا علميا عصريا مقابلة النسخ ومقابلة المنقولات الى الخ.. فجذبني هذا الامر لدراسة الحديث بشكل مستقل وجعلت تخصصي بعد الدراسات العامة في الحوزة من الفقه والاصول والكلام وغير ذلك جعلت تخصصي وجهدي منصبا في الحديث الشريف لاجل هذا احياء الحديث لاهميته
 علي حسين الخباز :ـ
ركزت على حسبنا كتاب الله بالمقابل ظهرت حركات من بعض الشيعة تعتمد او ترتكز على النص ارتكازا وانت ذكرتها في بعض مؤلفاتك من ضمنها الاخبارية وضعتها مقابل هذه الحركة ؟
السيد الجلالي :ـ 
بالنسبة الى الحديث له جهات متعددة جهة قضية معارضة الحديث اصولا يعني الحديث غير معتبر هؤلاء جماعة تسمى بالقرآنيين الان موجودين في باكستان وفي مصر وفي هذه الموجة الخبيثة العلمانية فيهم جماعات كثيرة يكتبون حول هذه القضية بان العصر هو القرآن والحديث لا اعتبار له لانه فيه اشكال سند ولهذا انا بدأت بتكوين اصل الحديث وذكر حجية الحديث من اصول القضية فبدأت بتدوين الحديث لان هم يشككون السنة العامة عندهم رأي وهو انه الحديث الشريف لم يكتب الا في عصر عمر بن عبد العزيز تعلمون ان عمر بن عبد العزيز تولى الامر سنة 99 ومات سنة 101 او قتل من قبل الامويين انفسهم في 101 ففي هذه الفترة هو اعلن رواية الحديث ولكن قبله كان الحديث ممنوعا من منعه؟ االخلفاء حتى زمان عمر بن عبد العزيز هذا القرن الاول الاسلامي منع فيه الحديث من قبل السنة هذا احد اشكالات العلمانية واشكالات المعارضين للحديث
 علي حسين الخباز :ـ
لماذا منع الحديث ؟
 السيد الجلالي :ـ
نحن بحثنا هذا الموضوع في كتاب السنة الشريفة ،ما هو سبب المنع ؟ هم عللوا المنع بتعلليلات سبع او ثمانية وانا ذكرتها في الكتاب ورددت عليها بان هذه لا تكوّن السبب الحقيقي  وتوصلت الى سبب نهائي، وهو انه انما منع لضرب اهل البيت واساس المنع   جاء ممن يطمع للخلافة وفي  محضر النبي لما اراد ان يكتب كتاب يقول: (لاتضلوا بعدي ابدا) اجمعوا انه المراد بهذا الكتاب هو خلافة عليّ      فقال : (لا لانريد هذا حسبنا كتاب الله) فعارض كتابة النبي بكتاب الله هم يقولون ان ارادة النبي ان يرشدهم على وصيته يعني اراد ان يكتب هذا حديث يعتبروه حديثا فاول من منع الحديث بهذه الحجة (حسبنا كتاب الله) هو الفكر الانقلابي  وتلاه  صاحبه لما تولى جمع حديثا كثيرا واصبح يوما قال انا اشك في ان هذه الاحاديث هي من رسول الله لعلها اختلطت علي فاحرقها كلها و اتى من بعده ليعيد الكرة  فاصبح المنع شديد بحيث جذب ابا هريرة وحبسه في المدينة وجذب ابا مسعود وحبسه في المدينه وجذب فلان وحبسه في المدينة وقال لا تحدثوا ولما خرج وفد الى الكوفة قال لا تحدثوا احدا إلا بالقرآن فأذن هي عملية مدسترة عملية قانونية وضعية سنوا قانونا بهذا لاجل ان لايختلط الحديث بالقرآن وكانت هذه حجتهم وانا اثبت ان الحديث غير القرآن كيف يخلط المسلمون في ذلك العصر القرآن بالحديث مع انهم كانوا يحفظون القرآن ثم لفظ القرآن يتميز عن الحديث حتى في زماننا هذا
فالقرآن محفوظ ولا يمكن ان يختلط به شيء وكانوا العرب في ذلك الوقت لا يعرفون حديث ولا قرآن ولكنهم عندما يستمعون القرآن يتعجبون منه اما الحديث لا يتعجبون منه وهذا هو احد الوجوه السبعة ورددت عليها كلها واثبت ان ليس هذه الوجوه المفتعلة والدليل على ذلك ان المسلمين بعد ذلك بعد القرن الاول توجهوا الى الحديث الم تكن تلك الوجوه موجودة ؟ هذا الاحتمال كان موجودا فلماذا توجهوا الى الحديث وكتبوه فاذا عملية سياسية بعد عمر ابن عبد العزيز بعد هذه الفترة رأى انه الامامة انتهى دورها ومن غير الممكن ان الناس يرجعون الى الامامة فجعلوهم يكتبون اي انه انتهى الخطر الذي كان يواجههم فبدأوا يكتبونه
علي حسين الخباز  :ـ
لو عدنا الى الانعكاسات الاخلاقية في ثورة الحسين وهذا ايضا مبحثا من بحوثك  ولذلك نسأل عن رؤيتك للانعكاسات الاخلاقية في ثورة الامام الحسين ؟
السيد الجلالي:ـ
في الحقيقة ان ثورة الامام الحسين عليه السلام ثورة جامعة من حيث الفداء والتضحية ومن حيث العقيدة والمعتقد وهذا جانب ايضا واضح ومن حيث مسألة الاخلاق ان الامام عليه السلام لايمتلك حقدا معينا ضد أحد  ولا جاء وضحى بنفسه وأهل بيته  طلبا للملك وطلبا للجاه وللدولة هذه الامور اثبتها الامام الحسين عليه السلام في عمله وفي خطاباته ولهذا الذين ارادوا ان يتهموا الامام الحسين بانه قتل في سبيل الملك مثلا  اكتشفوا بانفسهم بطلان ادعاءاتهم لان الذي يطلب الملك لا يأتي مع عائلته ومع افراد قلة ويحضر كان مثلا يذهب الى اليمن شيعة اببه كانوا في اليمن وعرضوا عليه ذلك ولكنه لم يقبل وهذا دليل على انه لم يكن طالبا للملك طبعا بعض اهل السنة يريدون ان يقدحوا بالامام الحسين بهذا الشكل نعم هو طالب للحق والحق له وهو الامامة ولكن ليس طالبا للملك ولا هو  طالبا للملك الدنيوي الذي يطلب الملك الدنيوي لايأتي باولاده وعياله ونسائه ويحضر هذا المكان الذي تحوطه الاعداء هذا مرتكز اما المرتكز الآخر مسألة الفداء والتضحية من قبل اصحابه تدل على معان كبيرة وتعطينا دروسا كبيرة في هذا المجال كيف كانوا يضحون بانفسهم ويسارعون الى الموت في سبيل ان يكونوا هم المتقدمين الى الجنة وثبات عقيدتهم وقوة عزمهم واعتقادهم هذا ايضا له  معنى من المعاني الاخلاقية ومسألة ابو الفضل العباس وفدائه وتضحيته وعدم شربه للماء يعني هذه معاني ليس لها مثيل في التأريخ وبعد ذلك تأتي الى الاسرى وقيامهم بهذا الدور العظيم وسيرتهم وعملهم تجد فيهم معاني عظيمة من الايثار والمقاومة ومن الدفاع عن الحق وفيها معاني سامية ولو يبحث عن كل واحد منها يمكن يؤلف الانسان كتاب كامل عن هذه التضحيات
 علي حسين الخباز :ـ
هل كانت الجذوة رد معين على وضع معين فاستدللت بالمرتكز الاخلاقي ام رؤيا واردت ان تأخذها على سبيل البحث العام  ام هناك مرتكز معين غير واضح لدينا؟
 السيد الجلالي :ـ
لا انا عقيدتي في الحقيقة في قضية الامام الحسين اشعر انه يجب علينا نحن الشيعة ان نغتنم قضية ثورة الامام الحسين وعاشوراء بالذات وان يؤلف في كل سنة عشرات الكتب عن الحسين مع الاسف الشديد نحن غير مهتمين في هذا الجانب او ضعيفين في هذا الجانب انا في كتابي الحسين عليه السلام سماته وسيرته كتبته في عشرة عاشور وطبع في نفس الشهر وفي نفس السنة طبعتين مع تحيتي للجميع

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/01



كتابة تعليق لموضوع : اللقاء بسماحة العلامة السيد الجلالي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر
صفحة الكاتب :
  سيف اكثم المظفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العبادي يلتقي الوفد الاعلامي الكويتي ويؤكد اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

  وأين سينتهي المطاف بالربيع العربي  : برهان إبراهيم كريم

  عن اي خلايا نائمة تتحدثون؟!  : محمد ابو النيل

 اختتام مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن في عتبات كربلاء المقدسة بمشاركة أكثر من 45دولة  : كتابات في الميزان

 هل سيفعـــــــــــــــــلها المسئولون العراقيون؟؟؟  : حميد الحريزي

 القاء القبض على متهمين بالإرهاب والتزوير وتعاطي المخدرات

 دورتموند يقلب الطاولة على ليفركوزن وينتزع الصدارة

 الإمامُ المهدي/ع/ بين الغيبِ والشهادة :: مَددٌ إلهي حكيم  : مرتضى علي الحلي

 مؤسسات الدولة - ودولة الصعاليك  : باقر العراقي

 قائد شرطة ديالى يستقبل وجبة جديدة من شكاوي المواطنين والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 اعتقال متهمين بالإرهاب، والسرقة، وترويج المخدرات

 من سيرمى مجلس كربلاء بالبيض الفاسد  : محمد ناصر

 رغيف عفيف!  : بلقيس الملحم

 مكانة وتفعيل " كارنيه النقابة " أهم من مكتب متابعة الانتخابات  : لجنة الأداء النقابي

 يؤمنون بالامامة وينكرون الامام  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net