صفحة الكاتب : دلال محمود

رسالة إلى مُراقِب
دلال محمود

قبل فترة ليست بالقصيرة آثرت الردود على تعليقات القراء الافاضل ليس تعالياً, حاشا لكل عراقي ,بل لأن التعليقات غالباً ماتكون مبالغة في المديح , و مبالغة في الهجاء,وفي كلتا الحالتين لاننتظر نتيجة مرضية تنفع القاريء الكريم بشيء, بل ربما سيشمئز من ردود بعض الذين يشعرونك أنهم أعداء لك وليس كما هو متعارف عليه  بين شعوب الأرض من الأستماع لآرائك ومناقشتها بطريقة حضارية , دون تشجنات , بأستخدام الفاظ نابية من المخجل أن تُقرأ أما الملأ.

كلامي هذا لاأعني به شخصاً معيناً بل هو كلاما عاماً, أوجهه لكل قاريء فاضل, وكاتب كريم.
لقد قرأت اليوم تعليقاً تحت إسم(مراقِب)  فرغم أني أُفزع من كلمة( مُراقِب) إبتداءاً من أول خطوة خطوتها , ألى( مدرسة النعمان الأبتدائية)حيث كان مُراقب الصف  ذو وجهين , وجه مرح  في أوقات الفرص, ووجه نحس وشرس, في أوقات الدرس حين تتأخر المعلمة في الحضور للدرس. محظوظ يكون من يُحظى بصداقة المُراقب, فهو سيحصل على إمتياز   فحواه الاّ يندرج اسمه تحت قائمة الطلاب المشاغبين, وإنتهاءاً بمرحلة الدراسة الجامعية حين  يختارون المراقب أو المسؤؤل عن الشعبة كما كان يلقب آنذاك  ينتقى وفق مواصفات أولها ان يكون ضميره لاظاهراً ولامستتراً ولاتقديره (هو) بل يكون قد فقده بالكامل لأن مهمته ستكون المراقبة على كل حرف  وكلمة يتفوه بها الآخرون.
لنأتي سوية الى وضعنا الآن ,إن كنا نحب العراق بحق, فعلينا تقع مسؤؤلية الحفاظ عليه وإنقاذ مايمكن إنقاذه , ليس لأجلي ولأجلك أيها المراقب الفاضل,  بل من أجل مستقبل أبنائنا, لنكن نحن  القدوة لهم في التعامل مع بعضنا البعض, دعْ التأريخ جانباً,  وأيضاً ليس لأجلي وأجلك بل فداءاً للوطن  فتأريخنا مُزَّور حيث لم يخطه الناس البسطاء والأنقياء,  فتلك الطبقات دائماً ماكانت تحارب من قبل الذين يعتلون العروش في كل زمان لهذا فهم  يوجدون لهم حاشية تحيط بهم تتولى خط التأريخ كما يحلو لهم وحسب إهواءهم وتلك الحاشية هي التي تجعل نكباتنا أعراساً وتخلق من هزائمنا  انتصارات, ومن اوجاعنا وصبرنا عزائم وبطولات.
نحن , وَهُمْ, وأنت, وانا  نعيش  هذه اللحظة فقط إذاً لندع مادار من مآسي جِسام, وحين اطلب ان ندعها فان  هذا لايعني أنك  تضعني في خانة الأتهام لدرجة أبدو أنني لاانصف اهلي من ضحايا المقابر الجماعية, او ممن قضوا سنوات لاتحصى في المعتقلات,أكاد أشعر بل شعرت بكم هائل من الوجع بين طيات حروفك وهذا يعني انك انسان تملك ضميراً حياً قادك الى ان تتصفح مايكتب حول بلدنا العراق  فتقرأ بتمعن وتعلق بصدق وألم, لهذا ضع يدك في يديَ من يدمى قلبه على قلب العراق وأهل العراق
حين ينحرف احد أخواننا هل يفترض منا أن نركله ونطرحه أرضاً, أم الأجدى  والأنفع  ان نمسك بيده كي يقوى ولايقع طريحاً,إن لن يستطع الوقوف من واجبنا ان نعينه مرة ثانية, وان صعب عليه الأمر ففي الثالثة  نكون عوناً له وهذا ليس ضعفاً منا بل انها القوة بعينها.
كم توجد نفوس ضعيفة استغلها الأعداء لقتل بعضنا البعض تلك النفوس هي التي خربت وقتلت وعبثت بكل جمال في البلاد.
سيدي المُراقب .كيف لكَ, وكيفَ لي أن نمزِّق نسيج عراقنا الحبيب!!! أنا من العراق وكلي يصيح العراق,أعمامي من جنوبه الطيب الأصيل وأخوالي من  قلب العراق , صديقاتي من كل العراق, ففي الفاو لي مخلصة وعند سامراء لي وفية, وفي الانبار لي طيبة, وفي كربلاء لي رائعة.
كم فيزا سأحتاج حين يجتاح الشوق خلايايَ وأتوق لرؤيا اعمامي
وكم تأشيرة  سأحتاج حين  تعتصر الاشجان في قلبي لتلقي التحايا على اخوالي
كم مستمسك سأحمل بين اذرعي  حين  وحين.... وحين...

  

دلال محمود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/01



كتابة تعليق لموضوع : رسالة إلى مُراقِب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : هادي الحسن ، في 2011/11/06 .

رد على الكاتبة دلال محمود؟

السيدة دلال محمود انتي لا تختلفين عن هؤلاء السراق واللصوص التي تصفينهم في مقالك عن الأرملة العراقية بل انتي اخطر منهم لأنك جعلت نفسك تحبين العراق و ووو هذا الموال الطويل الذي اصبح يمارسه ******* مثل امثالك اولائك الصائعون في بلاد الغرب وهم يعيشون مباهج الحياة الاوربية والترف الاوربي ؟ عن من تتحدثين ؟ واي حب واي عراق؟ انك مجرد ***** تتاجرين بحب العراق وبوطنية العراق وتراب العراق ؟ يا بنتي اتركي هذا الموضوع وعيشي حياتك في المانيا وانسي انتي عراقية لأنك وببساطة لو كنت تحبين العراق وشعب العراق وخير العراق والذي يتباكى عليه المنافقين القابعين في الحانات الاوربية ؟ مثلك وامثالك ؟ انتي مجرد هاويه للكتابة وتمارسين هوايتك بمجرد الضحك على ذقون القراء الطيبون لأنك جميلة ويجاملك الكثير من القراء وينافق مثلك الكثير من الكتاب الذين هم على شاكلتك ويكيلون لك المدح والا انت زرت العراق بعد سقوط النظام ولم تتحملي حياة فقراء العراق وكل مرة تعودين بأسرع من البرق الى عرينك ؟ في اوربا وتتركي فقراء العراق وابناء العراق يعيشون حياتهم وهم قانعون جدا بها ولعلمك الان كل الشعب العراقي قاطبة في خير ونعيم وكل شخص على اقل تقدير يملك من 10- 20 قميص او بنطرون او احذية وصدقيني حتى متسولي العراق الان هم في نعيم لان اقل متسول الان يحصل في اليوم الواحد ما لا يقل عن 30 الف دينار عراقي لأن دخل الفرد العراقي ارتفع كثيرا جدا بل وفاق كل دول المنطقة بما فيها الخليجية ؟ ولان العراقيون اصحاب مروءة وانسانية يجودون على فقراءهم دائما؟ ارجوك اتركي المبالغات والمتاجرة بالوطنية وهذه العبارات الانشائية البراقة واتركي العراق وشانه واتركي المهاترات الانشائية وعيشي حياتك في المانيا واهتمي باولادك وابنتك زينب ؟ كيف تمارس حياتها في ظل الانفتاح الاوربي ؟ واولادك ؟ الذين اصلا لايعرفون عن العراق شيئا لانك عندما تاتين باجازة للعراق للتفرجي على بلدك؟ تتركين ابناءك في المانيا؟ لانهم لايطيقون العيش بالطريقة العراقية الشريفة؟ سيدتي انسي الموضوع اطرقي مواضيع اخرى اكثر واقعية وبدون نفاق او رياء ؟ عفيه حبابه؟
بالمناسبه اني كنت احد المعجبين بك ولكني صدمت عندما اكتشفت زيفك وخداعك وريائك ومتاجرتك بحب العراق ووووووووو هذه الاسطوانه الشروخه؟ باي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 د. المهندسة ان نافع اوسي تعلن عن بدء التحضيرات اللازمة للمباشرة في مشروع اعادة اعمار (جسر تكريت-العلم) في محافظة صلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 البرزاني حلمه سيقتله  : باسم العجري

 مساعد لخامنئي: أمريكا تواصلت معي في كابول سعيا لمحادثات مع طهران

  شكرا لكم يا درع الجزيرة البطلة  : محمد علي الدليمي

 دائرة صحة واسط تقيم دورة تطويرية لملاكاتها حول كيفية سحب نماذج للمياه.....  : علي فضيله الشمري

 بلجيكا تعتقل 10 عراقيين للاشتباه في صلتهم بداعش

 حاكموا منظمة خلق وجنبوا البحرينيين شرها !!  : سعيد البدري

 بالصور: الشباك الجديد لضريح أبي الفضل العباس جاهز للإفتتاح

 الجلاد يجلس إلى جانب ضحيته ويستهزأ به  : وليد المشرفاوي

 اليمن: استشهاد وإصابة 13 بغارة لطيران العدوان على منطقة بالضالع

 وهكذا فشلت ثورات العرب !  : هادي جلو مرعي

  المالكي بين سم البعث وعسل السلطة  : ابو ذر السماوي

 العراق قرون طويلة من الظلمات  : د . ماجد اسد

 أطروحة دكتوراه في الجامعة التكنولوجية تبحث تحسين القدرة الكهربائية في العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ندوة تقييم الجامعة الامريكية في السليمانية - مركز الثقافي العراقي في واشنطن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net