صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

ما بين بلفور وسايكس بيكو ... هل تصحوا الأمة اليوم !؟"
هشام الهبيشان

بداية ، إنّ هذه الحقائق موجهة لعقول أبناء هذه الأمة حتى يستطيعوا أن يستوعبوا حقيقة الفوضى التي نعيشها اليوم، وأن يحكموا عليها وفق تصور «مؤامراتي» ،فالغرب المتصهين والذي تديرهُ اليوم مافيات ماسونية متصهينة ، كان ومازال وسيبقى ، مستهدفاً منطقتنا وشعوبها وثرواتها وحضارتها وعقيدتنا الإسلامية بشكلٍ خاص، والمسيحية الشرقية بشكلٍ عام ، ومن هنا علينا جميعاً كمسلمين ومسيحيين عرب ، أن نفهم حقيقة واقعنا المعاش كما هو ، والعذر موجود هنا للجميع.. أقرّ بذلك ، فقد اختلطت علينا الأحداث، ولم نعد نعرف أين مصلحتنا ومن عدونا ومن صديقنا؟ ، ولكن بهذه المرحلة تحديداً، فقد جاء زمن سقوط الأقنعة وتبيان الحقائق.

 

 


لقد كانت اتفاقية سايكس – بيكو – سازانوف عام 1916م، أول طعنة وأول مؤامرة تلقاها العرب، ساهمت بتقسيم كيانهم الجغرافي والديموغرافي، فقد كانت تفاهماً سرّياً بين فرنسا والمملكة المتحدة على اقتسام الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا، لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الإمبراطورية العثمانية، المسيطرة على هذه المنطقة، ففي الحرب العالمية الأولى، وبموجب هذه الاتفاقية ، حصلت فرنسا الاستعمارية على سوريا ولبنان ومنطقة الموصل في العراق ، أمّا بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعاً بالاتجاه شرقاً، لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية في سوريا، ولاحقاً لاتفاق سايكس – بيكو ، صدر وعد بلفور أو تصريح بلفور، وهو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917م إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد، يشيرُ فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية، لإنشاء وطنٍ قومي لليهود في فلسطين ، ويقول نصّ الرسالة المرسل:


وزارة الخارجية:


في الثاني من نوفمبر / تشرين الثاني سنة 1917م
عزيزي اللورد روتشيلد:

 


يسرني جدّاً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عُرِض على الوزارة وأقرّته: « إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يُفهم جلياً إنّهُ لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتعُ بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين ، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتعُ به اليهود في أي بلدٍ آخر، وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح» – المخلص آرثر جيمس بلفور.

 

 


لاحقاً ولهذا الوعد، وبعد أنكشاف مخطط سايكس – بيكو بعد الثورة الروسية، وتكشف هذه الوثائق وهذه المخططات وظهورها للعيان، وتخفيفاً للإحراج الذي أصيب به الفرنسيون والبريطانيون، بعد كشف هذه الاتفاقية ووعد بلفور، صدر كتاب تشرشل الأبيض، سنة 1922 م ليوضح بلهجة مخففة، أغراض السيطرة البريطانية على فلسطين، إلّا إن محتوى اتفاقية سايكس – بيكو تم التأكيد عليه مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920 م، بعدها، أقرّ مجلس عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في 24 حزيران 1922م، لإرضاء أتاتورك واستكمالاً لمخطط تقسيم وإضعاف سورية، عُقِدت في 1923م، اتفاقية جديدة عُرِفت بأسم معاهدة لوزان لتعديل الحدود التي أقرّت في معاهدة سيفر، وتمّ بموجب معاهدة لوزان التنازل عن الأقاليم السورية الشمالية لتركيا الأتاتوركية، إضافة إلى بعض المناطق التي كانت قد أعطيت لليونان في المعاهدة السابقة.

 


ولقد قسّمت هذه الاتفاقية وما تبعها سورية الكبرى، أو المشرق العربي إلى دولٍ وكيانات سياسية كرّست الحدود المرسومة اليوم ، وكل هذا التقسيم جاء ليلبي ويضمن الأمن والأمان للكيان الصهيوني المسخ ،وخصوصاً، بعد زراعة الكثير من الأنظمة الوظيفية و «أذناب الاستعمار» ، ليحكم كلٌ منها بعض الأقطار العربية، و لتؤسس هذه الأنظمة فيما بعد كجزء من دورها الوظيفي لحالة ستتعمق بالمستقبل، وهي تمزيق الديموغرافيا المكونة للمجتمعات العربية، وتشكيل حالة واسعة من التناقضات التي ستكون نواة فيما بعد لحالة التقسيم الجديدة للكيانات الجديدة التي ستفصلُ عن بعضها البعض في المستقبل لتشكّل « ثلاثة وخمسين» كياناً عرقياً ودينياً ومذهبياً وطائفياً، وفق المخطط الصهيو – أمريكي ،وهنا كانت المؤامرة الثانية.

 


وبالفعل قامت بعض هذه الأنظمة العربية الوظيفية بتأدية المهمام الموكلة إليها بكل كفاءة، وفقاً لأوامر مُشغّليها وسيدها الصهيو- امريكي، وبالفعل تمّت تغذية وإشعال فتيل التناقضات المذهبية والعرقية والدينية، بالكثير من الأقطار العربية ، وتأكيداً على كل هذا، يقول عرّاب الصهيونية الأمريكي، برنارد لويس في إحدى مقالاته المنشورة، قبل ما يقارب الثلاثة عقود من الآن، شارحاً طبيعة الغزو المستقبلي الصهيو امريكي للمنطقة العربية، ويقولُ فيها :
« إن الحل السليم للتعامل مع العرب المسلمين هو إعادة احتلالهم واستعمارهم، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور، فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة، لتجنب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان ، و إنهُ من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية، ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم، فنحن نضمنُ إن عملاءنا أنجزوا كل شيء، ولم يبق علينا إلّا التنفيذ الآن، ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها التي أسس لها حُكّامهم، لذلك اليوم يجب أن تغزوها أمريكا وأوروبا لتدمّر الحضارة الإسلامية فيها.

 

 


لمن لايعرف من هو «برنارد لويس» ، فبرنارد لويس .. مستشرق أمريكي الجنسية، بريطاني الأصل، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء ،فقد أوصلتهُ جماعات اللوبي الصهيوني في أمريكا ليكون مستشاراً لوزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط ،وهناك أسس فكرة تفكيك البلاد العربية والإسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضاً، وهو الذي ابتدع مبررات غزو العراق وأفغانستان، اليوم يعتقد معظم المخططين الصهاينة لمشاريع تقسيم وتفتيت المنطقة العربية ، إنّ بعض مشاريعهم قد بدأت تؤتي أكلها ،وخصوصاً بعد نجاح إشعال فتيل مخطط الفتنه المذهبية ،ووفق رؤية صُنّاع القرار الأمريكي الجُدد وهؤلاء من يخططون ويدرسون الخطط على الأرض، ويتنبؤون بالنتائج ثمّ ينفذون على الأرض هذه المخططات، وعلى رأس هؤلاء «دينيس روس» المستشار في «معهد واشنطن» وهو المهندس الخفي لسر غزو العراق، والمؤرخ الأميركي «دافيد فرومكين» وهو مهندس احتلال أفغانستان ومروّج نظرية «صراع الحضارات» وتأثيرها على أمريكا، والباحثان «كينيث بولاك ودانييل بايمان»، وهما يعتبران من أعمدة البيت الأبيض لرسم وبناء سيناريوهات التخطيط للمستقبل الأمريكي، وشكل العالم الجديد، بعد ما يسمى بحصد نتائج «الربيع العربي «وضبط فكرة» صراع الحضارات «ضمن مفهوم التبعية لأمريكا.

 


هؤلاء جميعاً اتفقوا من خلال دراسة معمقة قاموا بها، إنّ هذه الفترة الحرجة من عمر الأمتين الإسلامية والعربية هي الفترة الأنسب والوقت المناسب للانقضاض على العرب والمسلمين وبلدانهم وشعوبهم الهشة، وتقسيمها إلى دويلات عرقية وديموغرافية، ويشاركهم بكل ذلك المخططان الاستراتيجيان الصهيونيان برنارد لويس وبريجنسكي ونوح فيلدمان، ويلقى هذا الموضوع رواجاً كبيراً الآن في أجنحة وأروقة البيت الأبيض الذي تحكمهُ وتديرهُ من خلف الكواليس مافيا صهيو – ماسونية قذرة، بهذه المرحلة .

 


وبعد قراءة هذه الحقائق وهذه المراجع الموثقة تاريخياً، نستطيع أن نفهم بعض الحقائق التي تعطينا تفاصيلاً واضحة لحقيقة واقعنا المعاش اليوم ، فالهدف اليوم للكيان الصهيوني المسخ، والذي هو بالطبع أداة من أدوات الغرب الصهيو- الماسوني الذي تحكمهُ اليوم القوى المسيحية المتصهينة بكل ما تحمله من تجليات متطرفة .. فهدف الصهاينة اليوم هو تأمين كيانهم المسخ «المدعو بدولة اسرائيل» بالمنطقة وتوسيع نفوذها الى أقرب نقطة، تقدرُ من خلالها أن تكون هي السيد المطاع لمجموع « ثلاثة وخمسين» كياناً عرقياً ومذهبياً ودينياً، تسعى الآن وبالتعاون مع بعض المستعربين والمتأسلمين لتأسيسها بهذه المنطقة.

 


ختاماً، إن الوقائع على الأرض اليوم للأسف، تقول : إننا نسير كعرب ومسلمين بطريقِ إنجاز فصول هذا المشروع على أرض الواقع، لتحقيق مقولة بني صهيون : « حدودكِ يا اسرائيل من الفرات إلى النيل» ..فهل من صحوة عربية – إسلامية اليوم، حتى وإن كانت متأخرة، تنقذ الأمة من مصيرٍ مجهول ؟؟.

 

*كاتب وناشط سياسي – الأردن.

hesham.habeshan@yahoo.com

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عدن وحدود الدم ... هل انقلب الاماراتي على السعودي ولماذا !؟  (عربية ودولية )

    • بكين – واشنطن ... ماذا عن معركة كسر العظم ولماذا ستربحها بكين !؟"  (المقالات)

    • بعد إنهاء معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى .. الصراع الروسي – الأمريكي إلى أين !؟  (شؤون عربية )

    • سورية والمنطقة الأمنة وفراغ خروج الأمريكي...ماذا يريد الأمريكي والتركي!؟  (شؤون عربية )

    • الرد السوري على العدوان الصهيوني قادم حتماً ...ولكن !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : ما بين بلفور وسايكس بيكو ... هل تصحوا الأمة اليوم !؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول مهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  رسول مهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تفاهمات ضرورية  : علي الخياط

  مجالس المحافظات والاستهداف المقصود  : محمد الركابي

 أمين مسجد الكوفة المعظم يعلن وصول نسبة أنجاز التطوير العمراني إلى 90%

 كيف نوقف زحف وحوش وافاعي الظلام  : مهدي المولى

 معرضٌ نحتيّ للفنانة آمال كاظم في البيت الثقافي البابلي  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 بالعدس وحده يحيا الانسان  : كريم عبد مطلك

 مهازل ديموقراطية في زمن صدام  : جمعة عبد الله

 العمل : انشاء دور ايوائية للنساء المعنفات في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل: نقل مواطنة تتخذ من ساحة الزهراء مكانا للسكن الى مستشفى ابن رشد قبل ايوائها في احدى الدور  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أخبار عاجلة من محافظة الأنبار

 التجارة تبحث تنفيذ مشروع البوابة الالكترونية في سايلو الرصافة والمواقع الاخرى  : اعلام وزارة التجارة

 لم العجب ؟ قناة صفا انتجت قناة فدك !  : مهند حبيب السماوي

 العباس  : علي حسين الخباز

 داخلية مبارك وقرارات السيسي : يحولان ثورة مصر لمسلخ تصفية حسابات تاريخية  : حميد الشاكر

 بمناسبة مولد سيدنا الامام الحسين بن علي ع سيد شباب اهل الجنة .  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net