صفحة الكاتب : مهدي المولى

موجة القومية  انتهت ومن يركبها يغرق
مهدي المولى

 لا شك ان موجة القومية وحق تقرير المصير وغيرها من العبارات التي تمجد وتعظم القومية كانت موجة ركبها بعض  اللصوص والقتلة والذين يبحثون عن النفوذ والسيطرة والشهرة والقوة والنساء ليس الا

وكل من ركب هذه الموجة دمر وطنه وقتل شعبه  والادلة والبراهين واضحة  امثال هتلر موسوليني عبد الناصر صدام وستالين وغيرهم

رغم ان هذه الموجة انتهت ولم تجد من يؤيدها الا المتخلفين   شيوخ العشائر ودعاة الطائفة والعنصرية واصحاب العقليات المريضة والذين يعانون من عقد نفسية  لا قدرة لهم على مواجهتها والخروج من شرنقتها الا  من خلال  ركوب هذه الموجة المدمرة للحياة والانسان

 المعروف جيدا ان ابناء الشمال ابناء الاقليم رفضوا بقوة هذه الموجة واحتقروا كل من يركبها ويدعوا اليها وكل من يؤيدها مما ادى  الى انقسام ابناء الشمال الى جهتين الجهة المثقفة التي تنطلق من منطلقات انسانية والتي ترى مستقبل ابناء الشمال في عراق ديمقراطي تعددي في عراق واحد موحد     والجهة العشائرية المتخلفة التي تدعوا الى تقسيم العراق الى امارات عائلية تحكمها عوائل معينة بالوراثة واشعال حروب   عشائرية عنصرية طائفية  يقودها البرزاني وعائلته على غرار حكومات الجزيرة والخليج

 فعندما حاول  مسعود البرزاني اشعال نيران الفتنة في شمال العراق   وفتح باب جهنم على العراق وبلدان المنطقة وخاصة ابناء الاقليم الاحرار

فاسرعت جهة المثقفين الى الوقوف بوجه البرزاني ومنعه من اشعال النيران وهكذا انقذوا  شمال العراق والعراق  وبلدان المنطقة

ورفضوا دعوته العشائرية العنصرية  الطائفية التي تدعوا الى أقامة امارة مشيخة تحكمها عائلة البرزاني بالوراثة

 وقالوا لا للدولة العشائرية العنصرية العائلية نعم للعراق الديمقراطي  الموحد التعددي واكدوا ان مستقبل الكرد في عراق ديمقراطي  واقامة حكومة  يختارها الشعب   ويراقبها الشعب واذا قصرت يحاسبها واذا عجزت يقيلها

حكومة تضمن للعراقيين جميعا بمختلف اطيافهم واعراقهم واديانهم ومناطقهم المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لهم جميعا حرية الرأي والعقيدة

 لهذا نرى القوى المدنية الديمقراطية العلمانية المدنية في شمال العراق  قد لعبت دورا فعالا ورئيسا في  الوقوف بوجه القوى المتخلفة والعشائرية والارهابية ومن اجل ترسيخ ودعم الديمقراطية في شمال العراق وفي المناطق الاخرى من العراق

حيث  وقفت بوجه القوى الظلامية التي يقودها مسعود البرزاني وافراد عائلته ومنعتهم من فرض ظلامهم على شمال العراق واقامة  دولة عنصرية عائلية على غرار دويلات الخليج والجزيرة

وهكذا انقذوا شمال العراق والعراق وشعوب المنطقة

المؤسف والمؤلم نرى القوى الديمقراطية المدنية العلمانية الليبرالية في بغداد والوسط والجنوب  لعبت دورا مخالفا ومعاكسا  حيث ساندت وأيدت مواقف البرزاني الدكتاتورية الاستبدادية ونصرت مطامعه  العنصرية الطائفية الانفصالية  بحجج واهية    ومخجلة

وهكذا عزلت نفسها عن الشعب العراقي  وفصلت وجودها عن القوى المثقفة الديمقراطية في شمال العراق وتركتها وحدها في معركتها ضد اعداء الديمقراطية

كما وقفت الى جانب مظاهرات واحتجاجات القوى العشائرية الظلامية ثيران العشائر المجالس العسكرية والتي كانت تغطي داعش  الظلامية والزمر الصدامية مما مكنت داعش من احتلال  المدن الغربية وذبح ابنائها وتدمير ارضها وسبي نسائها ولولا الفتوى الربانية ومساعدة الشعب الايراني لتمكنت من احتلال العراق وفرضت ظلامها ووحشيتها عليه

   وهكذا يثبت الواقع ان البغدادي والبرزاني وجهي عملة واحدة يخدمون جهة واحدة 

يخدمون اسرائيل وبقرهم الحلوب ال سعود

والمهمة التي كلفوا بها من قبل اسرائيل وبقرهم ال سعود واحدة وهي نشر الفوضى في العراق والحروب الاهلية الطائفية والعرقية والعشائرية والمناطقية  وتقسيم العراق الى امارات مشيخات تحكمها عوائل بالوراثة  خاضعة لاسرائيل وتحت حمايتها على غرار امارات ومشيخات الجزيرة والخليج

لا شك ان الانسان الحر تجاوز مثل هذه الاكاذيب والافتراءات وكشف حقيقة من يطلقها ويدعوا اليها ووصل الى قناعة تامة ومطلقة   وهي ان الانسان لا يكون انسانا الا اذا كان حر العقل

وان كل من يدعوا الى القومية العنصرية العشائرية  الطائفية يستهدف احتلال العقل   يعني يستهدفون قتل عقل الانسان من خلال احتلال عقله وعندما يحتل عقله  تمسخ انسانية الانسان ويصبح لعبة بيد المستبدين والمجرمين امثال البرزاني والبغدادي وال سعود  وصدام وهتلر ومعاوية ويزيد وغيرهم

لهذا على الشعوب الحرة التي تحلم بحياة حرة وانسان حر ان تقف بقوة بوجه موجة النزعة  العنصرية  والعشائرية والطائفية ومن يدعوا اليها انها موجة تسير الى التلاشي والزوال حتى قبرها وقبر من يدعوا اليها

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/08



كتابة تعليق لموضوع : موجة القومية  انتهت ومن يركبها يغرق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعاد حسن الجوهري
صفحة الكاتب :
  سعاد حسن الجوهري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدكتور عبد الهادي الحكيم يبعث برسالة مفتوحة الى رئيس جمهورية العراق تعرف عليها

 ماسبب رفضهم الرقيب؟  : علي علي

 تربية نينوى تعلن تأهيل 8 مدارس قضاء تلكيف وقرية السادة وبعويزة وديوان تربية تلكيف  : وزارة التربية العراقية

 للشعر العموديّ رحابٌ واسعة في فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالمي..

 البصرة : القبض على على عدد من المتهمين بينهم مطلوبون بقضايا الارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

  الى الرئيس القادم اذا اردت النجاح عليك تجنب اخطاء اسلافك التالية: ورقة عمل للإصلاح الحكومي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 الكهرباء والتدخين  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 بالصور : مجالس حسينية ومحافل قرآنية في قريتي تازة والبشير، جنوب كركوك !؟ .  : حسين الخشيمي

  قصة قصيرة ثمة عرائس للدجيل أو(تستوستيرون)*  : عباس عبد المجيد الزيدي

 اربعة اسماء تتنافس على رئاسة البرلمان وشبه اتفاق على النائبين

 الحراك الثقافي في كربلاء بعيونِ مثقفيها  : علي العبادي

 بلدية الدورة..جهود مثمرة لإعادة الوجه الجميل لمناطق وشوارع أحياء الدورة  : حامد شهاب

 أبو بكر البغدادي يحكمه مجلس قيادة مؤلّف من ثلاث ضباط عراقيين بإشراف إستخبارات إسرائيلية  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 الانتخابات البرلمانية في خطر  : حيدرالتكرلي

 الأزهر وداعش وأهزوجة جهاد سنية..!  : حسين الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net