صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

الديمقراطية الرقمية المعاونة في العراق
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

د. علاء إبراهيم الحسيني

لما كانت الديمقراطية تعني حكم الشعب ومساهمته في الأمور العامة بوصفه المالك الشرعي للسلطة، فان صور هذه المساهمة قد تباينت فتارة تكون كبيرة جداً حينما ينحصر اتخاذ القرارات العامة بيد الشعب وهو ما يعرف بالديمقراطية المباشرة، وتارة ينتخب الشعب ممثلين عنه مع احتفاظه بحق المساهمة المباشرة بإدارة الدولة عبر الاقتراح الشعبي والاستفتاء الشعبي والاعتراض الشعبي، وهذا التطبيق يعرف بالديمقراطية شبه المباشرة، والصورة الأخيرة للديمقراطية التي تدعى بالتمثيلية وفيها يقتصر دور الشعب باختيار ممثلين لمدة محددة ليمارسوا السلطة بالنيابة عنه.

والديمقراطية الرقمية أو السيبرانية كما يسميها بعض المختصين هي إحدى صور الديمقراطية شبه المباشرة وتعني إمكانية استعمال الوسائل والتقنيات التكنولوجية الخاصة بالاتصالات المتطورة في ممارسة الأفراد لحقوقهم السياسية، أو لزيادة مساهمتهم بالشؤون العامة بعيداً عن البيروقراطية والتكاليف الباهظة التي تتطلبها الممارسات الديمقراطية التقليدية من تنظيم الاستفتاءات والانتخابات وما يرافق الاقتراح الشعبي من عقبات فنية أو لوجستية إن تمت ممارسته بالطريقة التقليدية بعيداً عن استعمال الوسائل التقنية الحديثة.

وتعرف الديمقراطية المعاونة بانها تعاون الهيئات العامة (وبالتحديد السلطتين التشريعية والتنفيذية) مع الهيئات والفعاليات الشعبية والمجتمعية في إدارة شؤون البلاد، إذ تشترك الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية والمواطنين في وضع وصياغة القواعد القانونية ورسم السياسات العامة عبر تطبيق اليكتروني تفاعلي، أو شبكة اجتماعية حكومية تمكن جميع المواطنين ممن يملكون الحق في الانتخاب وممارسة الحقوق السياسية من إبداء الآراء والمقترحات والتصويت الاليكتروني بقبول أو رفض بعض المشاريع والمقترحات الخاصة بالقوانين والقرارات المعروضة على البرلمان والحكومة، ويكونوا بذلك طرف فاعل في صناعة السياسة التشريعية والعامة، وبهذا يمكن مساهمة الأفراد بالشأن العام بشكل سلس ومجاني.

بعبارة أخرى سيتعاون الناخبون والمنتخبون للوصول إلى أفضل الحلول لأي موقف، وهو الأمر الذي من شأنه ان يرفع من وعي الناخب السياسي ويكسب قرارات الهيئات العامة مزيداً من المشروعية باستنادها إلى إرادة شعبية حقيقية فاعلة ومؤثرة، كما أن هذا الاسلوب الديمقراطي يمكن الشعب من الاعتراض على كل المشاريع التي لا تتفق مع مصالحه ويكون للأحزاب والمنظمات غير الحكومية الدور البارز في شرح مضامين تلك الأعمال وآثارها للشعب عبر الصحافة والإعلام ليقوم الأفراد بالتصويت لصالحها أو ضدها، وبهذا تكون درجة استجابة الأفراد للقرارات والقوانين وإطاعتها أكبر لكونهم أسهموا في صياغتها كما يكونوا أكثر تفاعلاً مع السياسات العامة التي تتسم بالعدالة والاستدامة.

إذن ما نبحثه من سبل رقمية ليس نوعاً جديداً لنظام ديمقراطي بل هي تطور للديمقراطية شبه المباشرة، وتوظيف للأدوات التقنية الحديثة في ممارسة الشعب للسلطة بشكل غير مباشر ما يعني ان الديمقراطية الرقمية المعاونة هي مجرد آليات عمل بعيدة عن القيم الفكرية للمبدأ الديمقراطي ومدى فاعليتها غير مثبتة بشكل متساوي إذ هي الأخرى بحاجة إلى وعيّ وإرادة حقيقية من قبل القابضين على السلطة والأفراد، وهي بحاجة إلى تفاعل حقيقي من قبل أصحاب القرار السياسي والاقتصادي والثقافي...

أي ان الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمثقفين ينبغي أن يكونوا هم في طليعة المطالبين بها والمتبنين لنتائجها، كما وأن الاستعانة بالأدوات التقنية بحاجة إلى قاعدة أو نظام ديمقراطي راسخ ليجد تطبيقاً سليماً عبر الإستعانة بالبريد الاليكتروني والرسائل القصيرة والمواقع التفاعلية وغيرها من الأدوات الرقمية، وللوصول إلى ما تقدم يتطلب كمرحلة أولى تأسيس شبكة إجتماعية يكون المواطنين المسجلين في سجل الناخبين أعضاء فيها ويتاح لأي منهم عرض طلباته ومشكلاته بشكل مباشر على المسؤول ليتم إنجاز معاملاته بشكل أسرع، وهو ما متوافر اليوم على موقع مجلس الوزراء العراقي وأغلب الوزارات العراقية تحت مسمى الحكومة الاليكترونية بيد أنه يحتاج إلى مزيد من التطوير وجعله موقع تفاعلي، على ان يمكن هؤلاء الأفراد من الاشتراك بشكل أكبر في إتخاذ القرارات الفاصلة المتعلقة بتفاصيل حياتهم اليومية وممارستهم للحقوق والحريات العامة والخاصة الفردية منها والجماعية.

ولعل من يشكل علينا بأن الدستور العراقي تبنى في المادة الأولى وما تلاها نظام الديمقراطية التمثيلية فنجيب أن الدستور تبنى إلى جانب النظام التمثيلي نظام الديمقراطية شبه المباشرة بدليل ان تعديل وثيقة الدستور وفق المادة(126) لا يتم إلا بعد موافقة الشعب بالاستفتاء العام والأخير واحداً من أدوات الديمقراطية شبه المباشرة، كما أن المادة (119) من الدستور تبنت الاستفتاء أيضاً وصدر قانون الإجراءات التنفيذية لتشكيل الأقاليم رقم (13) لسنة 2008 تنفيذاً لها إذ اشترط إجراء استفتاء لتشكيل الإقليم بل أنه تبنى آلية الإقتراح الشعبي لتشكيل الإقليم وفق ما نصت عليه المادة (2) من القانون.

ويمكن للديمقراطية الرقمية المعاونة ان تأخذ عدة تطبيقات من شأنها ان تزيد من مساهمة الشعب في اتخاذ القرار العام نجملها بالآتي:

أولاً// البرلمان الرقمي: في معرض بياننا للديمقراطية الرقمية المعاونة ووسيلة البرلمان الرقمي نتساءل هل يمكن أن يصار إلى التصويت بالوكالة؟ أم إن هذا النوع من الديمقراطية مماثل للديمقراطية المباشرة ويتطلب ممارسة هذا الحق من الشخص ذاته؟، حقيقة ان التصويت على كل مسألة لربما يلقي عبء على المواطن، والحل الذي يمكن ان يتم تبنيه ويعزز ثقة الشعب بالمؤسسات العامة وبقراراتها هو السماح بانتخاب جمعية أو مجلس أو لجنة من قبل أفراد الشعب ممن ينالون ثقته ويكونوا من ذوي الاختصاص والخبرة للتصويت نيابة اليكترونياً وهو ما يمكن ان نسميه (البرلمان الاليكتروني) مع ضرورة ان يحتفظ الأفراد بالتصويت متى رغبوا في المسائل الفاصلة أو المتعلقة بالمصالح العليا للدولة أو تلك التي تطال حقوق الشعب وحرياته الأساسية أو المتعلقة بتشكيل المؤسسات العامة كالحكومة والبرلمان.

ثانياً// الاقتراح الرقمي: إذ يتم تشجيع كل المواطنين ولاسيما أصحاب بعض الاختصاصات التي يتصل بها موضوع الاقتراح على تقديم رؤية وحلول لمشكلة معينة، أو لتنظيم أمر محدد ثم يتولى جهاز الكومبيوتر إعداد استفتاء على المقترح ليقدم إلى المؤسسات العامة بعد ذلك إن نال رضا الأفراد وقناعتهم، بشرط أن يمر بمرحلة تقييم لاستكمال النقص وازالة الغموض واكتشاف نقاط الضعف وصياغته بالشكل النهائي من قبل المختصين في مجلس الدولة العراقي أو يقدم إلى لجنة خبراء مستقلين من منظمات المجتمع المدني لتتولى الصياغة النهائية عبر ما يمكن أن نسميه برلمان المجتمع المدني المكون من ممثلين عن المنظمات غير الهادفة إلى الوصول إلى السلطة أو الربح.

ثالثاً// الاستفتاء الرقمي: إذ يتم أحياناً إعداد مشروع قانون أو قرار متعلق بالسياسة العامة للدولة ويحظى باهتمام عام فمن الممكن أخذ رأي الشعب اليكترونياً بيسر وسهولة ودون تكلفة كبيرة كما في الاستفتاءات العادية التي تتطلب جيش من الموظفين وتعطيل لمؤسسات الدولة ونفقات باهظة، إذ يتاح الأمر للتصويت الشعبي عبر التطبيقات الاجتماعية التفاعلية لمدة شهر أو أكثر بما لا يؤثر على سير المرافق العامة ولا على أشغال الناس، وبما يكفل ديمقراطية العمل محل التصويت ومساهمة الناس في اتخاذه.

رابعاً// البرامج الحزبية الرقمية: إذ يمكن للأحزاب ان تتبنى هذا النمط من الديمقراطية على مستوى برامجها وفعالياتها الداخلية، حيث يتم استفتاء جمهور الحزب اليكترونياً على المسائل المهمة التي يتصدى لها الحزب، ويشارك الجمهور في رسم السياسة العامة للحزب وتتحدد مواقفه من القضايا المصيرية بمشاركة الجمهور المؤيد أو المنتمي لهذا الحزب وبذا يمكن القضاء على آفة الاستبداد في نفوس قادة الأحزاب ومنع نموها بأي شكل من الأشكال.

خامساً// النزاهة الرقمية: وتتمثل بقيام هيأة النزاهة وديوان الرقابة المالية بنشر الوثائق المتعلقة بكشف الذمة المالية لكبار قادة الدولة، وفضح صفقات الفساد والمفسدين، ما يجعل من الشعب شريكاً في محاربة الفساد، كما يمكن نشر الذمة المالية لكبار موظفي الدولة قبل وبعد تسنم المنصب إضافة إلى الرواتب التي يتلقاها كل منهم الرأي العام من فهم معادلات الفساد المعلن والمخفي تحت طائلة بعض القوانين والقرارات التي تخص هذه الفئات.

سادساً// بوابات الشكاوى: وهي اليوم مفعلة إلى حد ما في أروقة الحكومة العراقية ومختلف الوزارات والهيئات فهنالك أرقام تبثها هيأة الإعلام والاتصالات بين الحين والآخر لتسجيل الشكاوى ضد شركات الاتصالات إضافة إلى وجود بوابات في مواقع الوزارات لتلقي شكاوى المواطنين إلا انها بحاجة إلى التفاعل من المسؤولين وإلى سرعة الاستجابة.

سابعاً// المجتمع المدني الرقمي: وهذا المفهوم قابل للتطبيق على مستويات مختلفة من بينها على سبيل المثال العمل النقابي الرقمي المتمثل بالتواصل بين النقابة ومجلس إدارتها وبين العاملين في مهنة أو حرفة والمنتمين للنقابة للتفاعل بكل ما يهم أصحاب هذه الأعمال، وكذا الأمر بالنسبة للجمعيات بمختلف مسمياتها واتجاهاتها والأمر يتصل بالمنظمات غير الحكومية المختلفة كتلك الراعية لحقوق الناس أو المطالبة بترشيد الحكم وآلياته وغيرها كثير.

ثامناً// الحملات الانتخابية الرقمية: التي يمكن ان يلزم بها جميع المرشحين بمنع الملصقات والبوسترات التي من شأنها ان تشوه الشوارع والبنايات والمعالم الرئيسية في المدن وتتسبب بتراكم النفايات إضافة إلى تكاليفها الباهظة التي يمكن ان تستثمر في ميادين النفع العام بدل استغلال النفوذ لتعليقها بشكل عشوائي، ويحقق هذا التطبيق إضافة إلى ما تقدم العدالة والمساواة بين المرشحين والمعاونة للسلطات المختصة بتنظيم الانتخابات أو مراقبتها.

تاسعاً// التظاهر والاحتجاج الرقمي: إذ يمكن لمجموعة من الأفراد ممن يحملون مطالب معينة وتجمعهم أهداف مشتركة ان يقوموا بالترويج لمطالبهم ليحققوا التفاف الرأي العام حولها فيكون ذلك أجدى وأبلغ في التعبير عنها وإيصالها إلى المسؤول وإلزامه بتلبيتها، وتتحقق المعاونة في هذا التطبيق في إبلاغ السلطات المختصة المسؤولة عن الأمن أو منح إجازة التجمع والتظاهر.

مما تقدم نوصي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق والحكومة العراقية بضرورة الالتفات إلى التصويت الإلكتروني وتبنيه في الاستحقاقات الانتخابية القادمة لاسيما وان المفوضية قطعت شوطاً لا بأس به في مشروع بطاقة الناخب الإليكترونية التي تحوي معلومات الناخب كاملة ولا يعوزها إلا الجرأة في استخدام الأجهزة الخاصة بالتصويت الإليكتروني التي تعرض نتائج التصويت بشكل فوري بمجرد انتهاء الانتخابات وتحول دون تزوير النتائج أو إثارة الشبهات بهذا الخصوص على الأقل بسبب ان العمل الرقمي سيحد من التدخل البشري والأخطاء المقصودة أو غير المقصودة، كما انها تختصر الوقت والجهد والمال فلا حاجة لعدد هائل من الموظفين في يوم الاقتراع ويمكن لمراقبي نزاهة الانتخاب ان يسايروا صحة الإجراءات وسلامة ونزاهة العملية بكاملها بيسر وسهولة، وحتى بالنسبة لتصويت العراقيين في الخارج يمكن ربط السفارات العراقية بمنظومة اليكترونية مع مقر مفوضية الانتخابات ما يحول دون التعقيد أو الإجراءات المطولة التي يضطر الناخب بسببها إلى الوقوف لساعات في أبواب المركز الانتخابي، ما يتسبب في عزوف البعض من الناس عن ممارسة حقهم السياسي في التعبير عن خياراتهم، ويحقق البرنامج الاليكتروني فائدة إحصائية حيث يمكن منظمات المجتمع المدني والأحزاب من معرفة حجم المشاركة الحقيقية في الانتخابات ويمكن لمفوضية الانتخابات ان تعرف حجم مشاركة بعض الفئات كالنساء والشباب.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/06



كتابة تعليق لموضوع : الديمقراطية الرقمية المعاونة في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيد الغدير عيد لكافة المسلمين  : مجاهد منعثر منشد

 معسكر الأربعين !  : ابن الحسين

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/16! مارية: أليسَ الحُسين إبنُ بنت نبيِكم؟  : امل الياسري

 ال( لا) صلاح عبدالرزاق والحشد الشعبي المقدس  : د . قاسم بلشان التميمي

 نحو حرب عالمية ثالثة

 على مقام الذكرى  : عادل القرين

  بدر كربلاء: نحن مشروع جهادي وكنّا أول من لبى نداء المرجعية  : منظمة بدر كربلاء

 المحافظ يترأس اجتماعا للطاقة لمناقشة مشروع ربط النجف بشبكة الـ 400 كي في

 تأملات في القران الكريم ح271 سورة الشعراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 البرلمان يصوت على نظامه الداخلي ویحدد موعد اختيار رئيس الجمهورية ويناقش أزمة البصرة

 القصيدة وجه شاعرها  : زينب محمد رضا الخفاجي

 حول اشكالية تجسيد الانبياء - 2 -  : عدي عدنان البلداوي

 العدد ( 168 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 شهادات من داخلها.. الفلوجة تحت رحمة المسلحين

 الوقف الشيعي : يواصل إجراء عمليات جراحية كبرى في مستشفيات باكستان ضمن برنامجه ‏‏(مَنْ أحياها) الخيريّ  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net