صفحة الكاتب : ا . د . حسن خليل حسن

بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي
ا . د . حسن خليل حسن

(مقالة تشخيصية للظواهر السلبية في البحث العلمي لدى بعض الباحثين في الجامعات العراقية)

      عكست الجامعات عبر العصور عمق الفكر الابداعي لبني البشر وتفردّهم في صناعة الحضارة عبر النتاج المعرفي المستمر، واضحى العلماء وسيلة التغير والارتقاء بالواقع البشري نحو الافضل، لما يتمتعون به من عقول نيّرة وقابلية على التفكير والابداع، ومن هنا كانت النظرة  الى الجامعات وكوادرها نظرة اعجاب وتقدير في كافة المجتمعات قديماً وحديثاً، واكتسب المنجز العلمي في وقتنا الحالي شأنية متقدمة في تصنيف الامم المتحضرة كون الانجازات العلمية ساهمت في تحقيق الرفاهية والسعادة على الكوكب الاخضر، بل اصبح العلم في اعتقاد كثيرين هو السر في بقاء الانسان ووجوده الفعلي، وقد نصت الاديان والموروثات التاريخية على قدسية العلم وشموخ صاحبة وكثيراً ما وصف الخالق سبحانه ذاته الالهية بصفات العلم، اذ انها صفات محمودة في السماء والارض، كما وصف تعالى عباده الصالحين بأنهم من( العلماء واولي الالباب والمتفكرون واولي الابصار)، وقد دلت احاديث  الانبياء الكرام على اهمية العلم في حياة الانسان وضرورة اعطاء العلماء دورهم ومدحتهم ، حتى اصبحوا افضل من المجاهدين في سبيل الله والعبّاد الزّاهدين، ويكفي ان ننقل حديث نبوي شريف لخاتم الانبياء محمد (ص) بأن الملائكة تتطّهر بِمداد العالم.  

      ولان المجتمعات الاكاديمية مثلها مثل سائر المجتمعات الانسانية الاخرى لها مالها وعليها ما عليها فهي لم تصل الى مستوى الكمال في سلوكها وتصرفاتها، لذا ظهرت بعض الشوائب السلوكية في واقع البحث العلمي، بعضها سلوكيات غير مرغوب بها، وبعضها الاخر ظواهر خطيرة ومرفوضة من قبل المجتمع الاكاديمي المعروف بالمثالية، كونه يضم صفوة المجتمع والنُخب الرسالية المميزة التي تتمتع بأهلية قيادة المجتمعات معرفياً وسلوكيا.  ذلك ان البحث العلمي في معجم المختصين بفلسفة العلوم يتضمن اربعة ركائز اساسية هي: الاكتشاف Discovery والتكامل: Integration والتطبيق: Application والتعليم: Teaching ، ولان هذه الركائز مجتمعة هي اساس التكامل البحثي لتحقيق العلم النافع المرجو من البحوث، يصبح السلوك الشخصي احد المعايير الحتمية للباحث العلمي وأحد اهم ركائز شرف الانتماء الى المجتمع الاكاديمي.

    ولهذه الاسباب مجتمعة يجدر بالعلماء والاكاديميين التركيز على مفهوم الاخلاقيات البحثية والتمسك بقيم الامانة العلمية والسلوك المنضبط في نتاجهم العلمية، كما ان من الواجب متابعة ظاهرة التجاوزات على الممتلكات الفكرية للأخرين في حقل المعرفة وتشخيص بعض السلوكيات التي تتمثل بالتعدي على الافكار والنتاجات البحثية المنشورة خصوصاً ونحن نعيش في عصر عولمة الكترونية هائلة وانفتاح كبير على منجز باحثين جدد في ارجاء المعمورة، فمثلاً ان موقع gate    Research  يضم اكثر من 4.5 مليون باحث ومستمر بالاتساع اذ يسجل يوميا 10000 عالم جديد، فضلا عن  موقع Academia   الذي  يضم 11 مليون مستخدم، وتشترك في هذين الموقعيين الجامعيين وغيرهما اغلب الباحثين في العالم في كافة الاختصاصات العلمية، وتتعدد اوجه واساليب السرقات العلمية في الجامعات العراقية بين السرقات التامة لجهد بحثي كامل او سرقات لاجزاء منشورة، فضلا عن مظاهر اشكال اخرى  من التلفيق العلمي، وبالرغم من تشابه هذه الاساليب بمخالفتها للضوابط والاخلاقيات الرفيعة المطلوبة في البحث العلمي واشتراكها بآلية التعدي على حقوق الاخرين، الا انها تختلف من حيث الطريقة ودرجة الخطأ، ومن اهم نماذج تلك التعديات على الممتلكات الفكرية في الجامعات العراقية ما يلي:ـ

1ـ السرقات العلمية الكاملة ومن امثلتها مصادرة الأفكار والنصوص.

2ـ الانتحال غير القانوني للمعلومات المنشورة: كالاقتباس غير الشرعي او عدم ذكر المصادر الاصلية.

3. التلفيق في النصوص البحثية ويشمل تلفيق النتائج والارقام او تحويرها.

          ويظهر في هذه النماذج الثلاث تفاوت في درجة السرقة بين الاستحواذ على بحوث برمتها تعود لباحثين اخرين، ومعظم البحوث المسروقة تعود لباحثين ينتسبون الى مؤسسات وجامعات اخرى، وغالبا ما تكون السرقات الكترونية عبر ما ينشر من بحوث من خلال شبكة الانترنيت، ومن اجل الحد من هذه الظاهرة التي انتشرت عالمياً وضعت مؤخرا برامج كشف السرقات العلمية والانتحال العلمي غير القانوني ووضعت برامج لمكافحة السرقات العلمية اهمها شركة( Plagiarism prevention Software) كما تأسست شركة I Paradigms الشركة الام لتطبيق Turnitin في العام 2009 لبناء نموذج تجريبي لفحص الاصالة والتقييم الالكتروني ومراجعة التناظر، يشار الى الاساس الذي عمِل عليه هذا النموذج كان مراجعة التناظر للاستخدام في صفوف الطلبة الخريجين.

 وهنالك صورة اخرى للمخالفات البحثية تتمثل بمصادرة المعلومات المنشورة ونسبتها الى الباحث الحالي على انها من افكاره الخاصة، وبالرغم من وجود بين هذه الحالة بين مختلف طبقات المجتمع الاكاديمي الا ان نسبتها تزداد بين الباحثين الجدد، كما تشمل هذه الفئة نسبة من طلبة بحوث التخرج في الدراسات الاولية والباحثين المبتدئين، وربما يكون ذلك ناجماً عن ضعف الخبرة لدى الخرجين الجدد بأساليب كتابة البحوث العلمية وطرق الاستلال الصحيحة، كما انه يعطي انطباعا واضحا عن قصور الجرعة التعليمية بأصول البحث العلمي التي تلقّاها هؤلاء خلال سنوات دراستهم، وهو مؤشر خطير لان الدراسات الاولية هي قاعدة ونواة المجتمع البحثي، والخطوة التدريبية الاولى  للباحثين في مشوارهم البحثي المستقبلي، والخطورة الاكبر هي عدم الاكتراث بتلك الحالات، بينما هي الاساس الذي يُبنى عليه السلوك البحثي لجميع الأكاديميين، اذ انها تتدرج الحالة لتصل في مراحل الحياة الجامعية المتقدمة الى ظواهر اشد.

ومن المؤشرات السلبية ايضا التلفيق العلمي عند البعض لزيادة بريق البحوث الركيكة وتتمثل بتضمين بعض النتائج المجدولة مع تغيير بسيط او تضمين مصادر لم يطلع الباحث على نسخها الاصلية، او الاستحواذ على نتائج دراسات اخرى دون الاشارة اليها، وجميعها طرق ملتوية مؤسفة تتنافى مع السلوك الاكاديمي القويم وتتعارض مع الامانة العلمية في البحث.

    بالإضافة الى ما تقدّم هنالك ظواهر غير اخلاقية في البحوث العلمية  اكثر انتشاراً مما ذكرنا، لكنها لم تشخّص على انها مخالفات للأخلاقيات العلمية تتمثل باستغلال بعض المشرفين لطلبتهم في انجاز البحوث الخاصة بترقياتهم الشخصية، كما توجد طرق ملتوية اخرى تتمثل بالاتفاقات الشخصية والاخوانية والأقربية في تحديد الاشراف والتقويم  لبعض البحوث والرسائل الجامعية، فضلا عن اختيار بعض لجان المناقشات على اساس شخصي غير علمي، وهذا  اخطر ما يهدد الرصانة العلمية وحرمة المؤسسات الجامعية ويخدش قوانين الاخلاقيات في البحث العلمي، خصوصا في العالم العربي الذي ظل متأخراً في كثير من نواحي التقدم العلمي .

ومن الممكن وضع حزمة من التوصيات الخاصة لمواجهة السطو العلمي في المجتمعات البحثية التي تعاني من هذه المشكلات تتمثل بما يلي:ـ

1- الاخذ بيد طلبة البحوث التخرج والدراسات العليا المكلفين بكتابة البحث ومساعدة الباحثين الجدد من قبل اصحاب الخبرة البحثية الطويلة.

2- تقع على عاتق هيئات تحرير المجلات الاكاديمية ولجان الترقيات ولجان الاستلال واللجان العلمية في الكليات مسؤولية كبيرة في محاربة التلفيق العلمي والسرقات العلمية واخطاء الاقتباس.

3- استحداث مادة (بحث علمي) ادخال مادة (اخلاقيات العمل الجامعي) في جميع المراحل الجامعية الاولية والعليا مع الاهتمام بقاعدة الطلبة الفكرية في بداية مشوارهم العلمي وفي جميع التخصصات العلمية والانسانية لتعزيز الخبرات البحثية، والعمل على التوعية الثقافية في المحافل والملتقيات الاكاديمية على حتمية هذا الشرط الاخلاقي في المجتمعات الأكاديمية.

4- الاهتمام بمصطلح (الاخلاقيات الاكاديمية) كمصطلح شامل هدفة الارتقاء بالسلوك الوظيفي الجامعي مع التركيز على الامانة العلمية.

5- اتباع اسلوب حازم  في معاقبة المتعدين على الحقوق الفكرية للأخرين مع الاخذ بنظر الاعتبار ظروف السرقات بين التعمد والاشتباه وضعف الخبرة.

6-  تكثيف الاعلام حول العقوبات الاكاديمية الخاصة بالسرقات العلمية.

8- الاستعانة بالدراسات العالمية الخاصة بمعالجة اسباب ونتائج السرقات العلمية وكيفية السيطرة عليها، كونها مشكلة عالمية ولا تتعلق بالعالم العربي فقط.

  

ا . د . حسن خليل حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/05



كتابة تعليق لموضوع : بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد العطار
صفحة الكاتب :
  جواد العطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نشوء التاريخ وحقيقة الخلق وأوهام الملحدين – ( 1 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 قائد عمليات كركوك يؤكد على استتباب الأمن داخل المحافظة  : وزارة الدفاع العراقية

 العتبة العباسية المقدسة : تستعد لوضع برنامج يستهدف طلاب المدارس وتختتم فعّاليات دورة (ينابيع الرحمة) لليافعات

 تقرير يكشف كيف تمكنت المخابرات العراقية من تغيير فكر قائد بـ"داعش" ليصبح مخبراً لها

 لمن الملك؟,قوا أنفسكم وأهليكم نار...  : ياس خضير العلي

 الفارس : بعض الشركات النفطية لاتلتزم بقانون العمل العراقي ومساع لسحب التصاريح الأمنية من جميع الشركات المخالفة  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 اولويات المجابهة  : الشيخ عبد الكريم صالح

 فنان من العراق يسطع في سماء العالمية  : زينب اللهيبي

 عمليات جراحية استثنائية لصالة عمليات اطفال مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بين محسن وحسن.. ضاع الماء في ذي قار  : حسين باجي الغزي

 قراءة نقدية لكتاب {تبسيط قواعد النحو والصرف}  : مجاهد منعثر منشد

 حقوق الانسان في الشرق الاوسط تؤمن فرق صحية جوالة للنازحين  : شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

 زمن الجاهلـية  : عبد الرضا قمبر

 دعوة لحضور ..حفل زفاف أنظمة الأعتلال العربي والكيان الصهيوني ؟!  : هشام الهبيشان

  بغداد صبراً ....كلمات لها دلالات.  : رائد عبد الحسين السوداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net