صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٨]
نزار حيدر

[الزَّهايمَر] مرضٌ يصيبُ الأَفراد والمُجتمعات!.
في الحالةِ الأُولى فانَّ الأَمرَ سهلٌ يسيرٌ أَمَّا في الحالةِ الثَّانية فصعبٌ مُستصعبٌ ومصيبةٌ عُظمى!.
فعندما يفقد مجتمعٌ بالكامل ذاكرتهُ يبدأ بالحنينِ إِلى الماضي! والعالم كلُّهُ يتقدّم إِلى الأَمام! وهذا شيءٌ خطيرٌ جدّاً! وهو بهذهِ الحالة يخسر المشيَتَين، كما يقولُ المثلُ المعروف! فلا هوَ يجتهدُ لاكمالِ المِشوار نحو الأَفضلِ والأَحسن من خلالِ التَّغيير والاصلاح! ولا هو يمكنهُ العودة إِلى الماضي لأَنَّ ما يمرُّ لا يعودُ أَبداً! فمَن يتغزَّل بقولِ الشَّاعر [فيَا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْماً] يعيشُ أَحلام المفلِسينَ!.
أَمّا الدَّواءُ لهذا المرضِ إِذا أَصاب المجتمعُ فهو تنشيط الذَّاكرة بالتَّدوين!.
إِنَّ الَّذين يحنُّون اليوم إِلى زمن الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين مُصابونَ بالزَّهايمَر بلا شك! فَلَو تذكَّروا معشارَ ما فعلَ النِّظام الديكتاتوري وكيفَ عاش العراقيُّون تحتَ سلطتهِ وكم حربٍ عبثيَّةٍ خاصها العراق، داخليَّةً ومعَ الجيران ومع المُجتمع الدَّولي، لما حنُّوا إِلى لحظةٍ واحدةٍ من تلك الحُقبة الزَّمنيَّة المُظلمة والسَّوداء!.
إِنَّ مسؤُوليَّة الجيل القديم، إِن صحَّ التَّعبير، هو تدوين كلَّ ما من شأنهِ تنشيط ذاكرة المُجتمع لينظر دائماً إِلى الأَمام فلا يلتفت إِلى الوراءِ أَبداً إِلّا اللهمَّ لقراءةِ تجربتهِ ودراسة معاناتهِ من أَجْلِ حاضرٍ أَحسن ومُستقبلٍ أَفضل!.
وهذا ما يقدِّمهُ لنا القرآن الكريم على طبقٍ من ذهبٍ من خلالِ سردِ {أَحْسَنَ الْقَصَصِ} كما يصفُها الباري تعالى، فقَصص الأُمم السَّالفة والرُّسل والأَنبياء وكذلك قَصص الطُّغاة والمُستكبِرين والمتجبِّرين كلُّها تصبُّ في هذا المنحى! تنشيط الذّاكرة!.
وإِنَّ إِنتفاضة صفَر الخالدة [الانتفاضة المنسيَّة] واحدةٌ من فصولِ التَّاريخ العراقي المُعاصر التي يجب تدوين تفاصيلها فهيَ أَحد أَهم أَسباب تنشيط ذاكرة المُواطن خاصَّةً النَّشء الجديد الذي رُبما حتَّى لم يسمع بها أَبداً، وهذا ما لمستهُ بنفسي خلال مُشاركتي قبل [٤] سنوات في مسيرةِ الأَربعين المليونيَّة من النَّجف الأَشرف إِلى كربلاء المقدَّسة!.
إِنَّ التَّدوين يُساعدُ في تنشيطِ الذَّاكرة على مُستويَين؛
أَلأَوَّل؛ هو مدى حجمِ الحَرْبِ الشَّعواء التي ظلَّ يشنُّها النِّظام الشُّمولي البائد ضدَّ الحُسين السِّبط (ع) وشعائرهِ وأَنصارهِ وكلَّ ما يتعلَّق بكربلاء وعاشوراء من قِيَمٍ ومبادئ سامية!.
أَلثَّاني؛ هو مدى حجم التَّضحيات التي قدَّمها العراقيُّون لتبقى عاشوراء خالدةً في عقولهِم وفكرهِم ووجدانهِم!.
وفيما يخصُّ التَّدوين لِهذهِ الانتفاضة، فممَّا لا شكَّ فيهِ أَنَّهُ لا يمكنُ لأَحدٍ، مهما اتَّسعَ دورَهُ في الانتفاضةِ أَن يَلُمَّ فيدوِّنَ كلَّ التَّفاصيل لوحدهِ وبمُفردهِ! فكما هو معلومٌ فانَّ الانتفاضة مرَّت بمراحلَ عديدةٍ وشهِدت مسارحَ عدَّةٍ وليس مسرحاً واحداً وفصولاً عدَّةً وليسَ فصلاً واحداً! فمثلاً فانَّ مَن شاركَ في التَّخطيط لها رُبما لَمْ يشهد وصول نهاياتِها إِلى مدينة كربلاء المقدَّسة والتي حملت قميص الشَّهيد الميَّالي المضمَّخ بالدَّم إِلى مرقدِ سيِّد الشُّهداء (ع)! وإِنَّ مَن شَهِد أَحداث الَّليلة التي باتَ فيها المُنتفضون في خان الرُّبع رُبما لم يشهَد مسرح المُعتقلات وما جرى على المُعتقلين وكلَّ حالات التَّعذيب التي تعرَّضوا لها! والذي شهِد تفاصيل مسرحيَّة [محمَّد نِعناع] وقصَّة [قُنبلة النِّظام السُّوري] في الصَّحن الحُسيني الشَّريف رُبما لم يشهد بِدايات الانطلاق من النَّجف الأَشرف! وهكذا!.
تأسيساً على ذَلِكَ فأَنا أَقترحُ أَن يُبادرَ كلَّ مَن شَهِد فصلاً أَو أَكثر من الانتفاضة، مهما كانَ قصيراً وبسيطاً، أَن يدوِّنهُ كما رَآه بأُمِّ عينَيهِ ليبادر أَحدٌ في يومٍ من الأَيَّام إِلى تجميعِ كلِّ هذه التَّفاصيل وتنظيمَها وتنسيقَها لتكونَ كِتاباً يحكي القصَّة بالكاملِ تقريباً!.
أَمَّا إِذا صادفَ أَن تناقضت رِوايَتان بشأنِ حدثٍ واحدٍ فالمطلوبُ هوَ بذل الجُهد للوقوفِ على أَدقِّ الرِّوايتَين من خلالِ السُّؤال والاستفسار من عدَّةِ شهُودِ عَيان!.
إِنَّ التدوينُ واجبٌ أَخلاقيٌّ وأَمانةٌ تاريخيَّةٌ! ولا علاقةَ لهُ بالإخلاصِ والرِّياءِ! وأَنَّ الشَّاهد الذي لا يدوِّن يتحمَّل مسؤُوليَّة التَّزوير والتَّضليل الذي يتعرَّض لهُ التَّاريخ!.
٢ تشرينِ أَلثَّاني ٢٠١٧
لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/04



كتابة تعليق لموضوع : أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٨]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طالب الرماحي
صفحة الكاتب :
  د . طالب الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤتمر التعايش سعى لإنجاح المصالحة والوئام الوطني في تلعفر  : ضياء الشمري

 وهم الالتزامات المهنية الاعلامية  : رسول الحسون

 اذا أختلف اللصوص انكشفت اسرارهم ونواياهم الخبيثة  : مهدي المولى

  المالكي يبحث عن وزير مناسب لوزارات أمنية خاوية  : صادق الموسوي

 النظام الخليفي يهدد الحسينيات باستخدام القوة والاعتقال اذا رفعت صور آية الله الشيخ قاسم

 ما مضمون رسائل >طهران – دمشق < ومن المستهدف بها ؟؟  : هشام الهبيشان

 الشيخ همام حمودي ونائبه د.سلمان الجميلي يبحثان مع المسؤولين الاكوادوريين تطوير العلاقات بين البلدين

 خطاب الحسم هل سيحقق الغاية والمطلوب؟  : عباس الكتبي

 اوردغان وبداية النهاية..  : باسم العجري

 السید الشهرستانی یدعو للتصدي للـ"اسلاموفبيا" وتقدیم صورة حقیقة للشیعة

 مهرجان شعري (الإبداع بقوافينا) في البيت الثقافي في اربيل  : اعلام وزارة الثقافة

 بين " المظلومية " و " الطائفية "  : حميد مسلم الطرفي

 بعد ليلة من الاشتباكات، البصرة تشهد هدوءا نسبيا واحترازات قرب المباني الهامة

 عشرات الكذابين من علماء المخالفين.. المهدي في سرداب سامراء !!  : شعيب العاملي

 العلاقة بين الأمن الغذائي وحق التعليم، العراق إنموذجاً  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net