صفحة الكاتب : حامد شهاب

الباحثة ضمياء حامد وتوظيف طرائق بيز الحصينة في تقدير دالة الانحدار اللوجستي على مرض الجلطة الدماغية
حامد شهاب

عرضت كلية الادارة والاقتصاد/ جامعة بغداد قبل فترة،وقائع مناقشة رسالة الماجستير في تخصص الاحصاء للطالبة (ضمياء حامد شهاب) عن بحثها الموسوم (مقارنة بعض طرائق التقدير الحصينة مع أسلوب بيز في تقدير دالة الانحدار اللوجستي مع تطبيق عملي )..مع تطبيق عملي على مرض الجلطة الدماغية، وعلاقته مع امراض أخرى.

وكانت رئيسة اللجنة الدكتورة لقاء علي محمد قد أشادت بالرسالة (البحث) ، وعدتها من الرسائل المتميزة التي استخدمت فيها طرائق البحث التطبيقي العملي في علوم الاحصاء، وأشادت بالنتائج والتوصيات التي توصلت اليها الباحثة، وأثنت على الجهد الكبير الذي بذلته في تلك الرسالة ، عادة اياها من الدراسات العملية التطبيقية المتميزة ، التي لاتخدم مسيرة علوم الاحصاء فحسب ، بل مسيرة البحث الطبي الاحصائي المستقبلي في اطار بحث نتائج ومسببات مرض خطير يصيب الانسان وهو (السكتة الدماغية)،وتأشير دالة العلاقة الارتباطية مع المؤثرات الأخرى بإستخدام اسلوب أنموذج الانحدار اللوجستي في تحليل المتغيرات المؤثرة على الإصابة بالمرض .

وقد قدم الأساتذة الكرام الذين أشرفوا على مناقشة رسالتها والذين أغنوا البحث بملاحظاتهم القيمة بالتوفيق ، لما فيه تقديم خدمة كبيرة لمسيرة البحث العلمي الاحصائي التطبيقي ، وكانوا على مستوى عال من الحرفية والاقتدار والمستوى العلمي المتقدم والخبرة الواثقة من نفسها ، حيث يفخر العراق ان فيه كل تلك النخب الخيرة ، حاضرة في الميدان ، وهي كواكب مضيئة في سماء الإبداع ترفع رأسٍ كل متطلع الى النهوض والتقدم وإرساء القيم العليا، ولديها القدرة العالية على ولوج علوم مهمة ، ترتقي بالبلد الى ما يتمناه كل أخيار العراق ونخبه المثقفة وكوادره العلمية..في وقت كان موضوع الطالبة (ضمياء حامد شهاب) في بحثها العلمي (جديدا) في إختيار موضوعاته وتناول تطبيقا عمليا على أحد الأمراض الخطيرة التي تصيب الانسان وهو مرض (السكتة الدماغية)، ليكون معينا للأطباء وللباحثين في التوصل الى مسببات المرض وتأثيراته وعوامل ارتباطه ، وليكون بالإمكان في المستقبل البحث عن (معالجات) لوقف زحفه ، بين الفئات العمرية وبخاصة الكبيرة منها، التي غالبا ما يصيبها هذا المرض تحت تأثير أمراض أخرى كالضغط والسكر والانفعالات المرتبطة بتعقيدات الحياة.. وأمنياتنا وأمنيات أساتذتها للباحثة بأن تواصل مسيرة البحث العلمي في جوانبها الإحصائية التطبيقية، لنيل شهادة الدكتوراه بعون الله..

ومن بين الإستنتاجات المهمة التي خرجت بها الدراسة استخدام (أنموذج الانحدار اللوجستي) في حالة البيانات ذات الطبيعة الطبية ،واظهار مدى تاثير متغيرات (العمر، السكر، الضغط) على وفاة او شفاء المرضى المصابين بالجلطة الدماغية والذي جاء متوافقا مع رأي اطباء الاختصاص،اضافة الى استناجات علمية احصائية لها علاقة بتقدير انموذج الانحدار اللوجستي في حالة تلوث البيانات.

أما التوصيات التي خرجت بها الدراسة فقد ركزت على ضرورة استخدام طرق إحصائية تعتمد برمجيات حديثة من خلال تطوير قاعدة جمع البيانات لغرض تبويب وارتباط وارشفة البيانات الطبية التي تخص المرضى في المؤسسات الصحية، واستخدام متغيرات اخرى في البحوث المستقبلية مثل متغير عامل الوراثة او نسبة الكولسترول او التدخين لمعرفة مدة تأثيرها على مرضى الجلطة الدماغية.

ومن الآفاق المستقبلية للدراسة أنها شجعت إجراء دراسات مستقبلية تتناول الإعتماد على (طرائق التقدير الحصينة) و طرق حصينة اخرى ، فضلا عن استخدام (إسلوب بيز الحصين) والمقارنة بينهما في حالة وجود القيم الشاذة.

ويعرف الانحدار بشكل عام بأنه تحليل للعلاقة بين المتغيرات وهو واحد من الادوات الاحصائية الاكثر استعمالاً لأنه يعطينا طريقة لتحديد العلاقة بين المتغيرات ، وأن هذه العلاقة يمكن التعبير عنها بشكل معادلة تحتوي على متغير واحد يعرف بالمتغير التابع (متغير الاستجابة)  مع واحد او أكثر من المتغيرات التوضحية (التفسيرية).

وبمعنى آخر هو مجموعة الطرق الاحصائية التي تتعامل مع الصيغ المختلفة للنماذج الرياضية لكونه اداة احصائية يقوم ببناء أنموذج إحصائي لتقدير العلاقة بين المتغير التابع (متغير الاستجابة) وعدة متغيرات توضحية ( تفسيرية) وهي المتغيرات المستقلة ، ينتج عنها معادلة إحصائية توضح العلاقة بين المتغيرات ويمكن استخدام هذه المعادلة لغرض التقدير والتنبؤ بقيمة المتغير التابع(متغير الاستجابة) باعتماد معلومات المتغيرات التوضحية (التفسيرية) المستقلة.

ويعد أنموذج الانحدار اللوجستي من نماذج الانحدار اللاخطية الذي يهدف الى الحصول على مقدرات تمتلك كفاءة عالية، والذي يأخذ طابعاً اكثر تقدماً في عملية التحليل الاحصائي لكونه من النماذج الملائمة للبيانات الثنائية (Binary Data).

ومن بين المشاكل التي تظهر نتيجة استخدام بعض الطرق الاحصائية هو عدم تحقق بعض او كل الشروط المطلوبة ومنها مشكلة وجود القيم الشاذة بين البيانات حيث تكون بيانات الظاهرة المدروسة ملوثة، اي وجود بعض المشاهدات تنحرف وبشكل ملحوظ عن المشاهدات الاخرى تدعى بالشواذ.

ومن هنا جاء هدف هذا البحث لتقدير معلمات أنموذج الانحدار اللوجستي من خلال دراسة بعض طرائق التقدير الحصينة المتمثلة بطريقة مقدرات الامكان الاعظم الحصينة الموزونة weighted maximum likelihood estimators (WMLE) ,طريقــــــــة مقـــــدرات المسافة التربيعية الحصينةQuadratic Distance Estimators(QDE),طريقة مقدرات لابلاس  Laplace   Estimators (LP-), وطريقة مقدرات هوبر الحصين Huber Estimators (H) ومقارنتها مع مقدرات طريقة بيزية بافتراض ثلاثة نسب لتلوث البيانات(20%،10%،0%)، وقد تم استخدام اسلوب المحاكاة للمقارنة بين طرائق التقدير المدروسة باختلاف احجام العينات ونسب التلوث المختلفة من خلال متوسط مربعات الخطأ(MSE) للانموذج للوصول الى الطريقة الأفضل في تقدير المعلمات.

واظهرت النتائج التي تم الحصول عليها باستخدام أسلوب المحاكاة بأن طرائق التقدير [LP(1)،(WMLE(w2))، (WMLE(w1))] تعطي نتائج متقاربة، الا ان طريقة مقدرات الامكان الاعظم الحصينة الموزونة (WMLE(w1)) هي الافضل في تقدير معلمات أنموذج الانحدار اللوجستي باختلاف احجام العينات ونسب التلوث المختلفة مقارنة مع بقية طرائق التقدير المدروسة.

وفي الجانب التطبيقي من هذه الدراسة فقد تم استخدام طريقة (WMLE(w1)) لغرض تقدير معلمات الانموذج وتطبيقها على البيانات الحقيقية لمرضى الجلطة الدماغية والتي تم الحصول عليها من مستشفى النعمان العام.

وقد تم تقسيم الرسالة الى اربعة فصول وكالآتي: الفصل الأول يتضمن مقدمة عامة، مشكلة البحث، الهدف من البحث، بعض المفاهيم ذات العلاقة، والاستعراض المرجعي المتمثل بالدراسات والبحوث السابقة ، اما الفصل الثاني تضمن الجانب النظري والذي تم فيه استعراضٌ نظري لأنموذج الانحدار اللوجستي من حيث الصيغ العامة والتحويل الخطي لهُ ، وكذلك عرض لطرائق تقدير معلمات انموذج الانحدار اللوجستي والمتمثلة بطرائق التقدير الحصينة وطريقة مقدرات بيز ، وفيما يخص الفصل الثالث ويتضمن الجانبين التجريبي والتطبيقي والذي جاء مكملاً لما تم عرضهُ في الفصل الثاني اذ تم في الجانب التجريبي استخدام اسلوب المحاكاة للمقارنة بين طرائق تقدير المعلمات المطروحة في الجانب النظري من خلال المقياس الاحصائي متوسط مربعات الخطأ(MSE) ومن ثم عرض النتائج التي توصل اليها الباحث.

أما في الجانب التطبيقي فقد تم تطبيق طرائق تقدير المعلمات على بيانات حقيقية والمتمثلة بالإصابة بمرض (الجلطة الدماغية) من خلال أخذ عينة حجمها ((100 شخصٍ من مستشفى(النعمان العام).

واخيراً الفصل الرابع وتضمن هذا الفصل أهم الاستنتاجات والتوصيات المستنبطة من الفصول السابقة التي توصل اليها الباحث كنتائج لهذه الدراسة فضلاً عن الآفاق المستقبلية.

نكرر تحياتنا للطالبة (ضمياء حامد شهاب) وهي التي تألقت في عرض منظومة احصائية حاولت قدر امكانها البحث عن (مرض السكتة الدماغية) وعلاقته بأمراض أخرى مستغلة الجهد الاحصائي وطرائق بيز للحصول على معلومات تمكن الباحثين مستقبلا في التعرف على علاقات هذا المرض مع أمراض أخرى..وأمنياتنا لها بالتوفيق.  

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رحلة مع الساخر العظيم..كتاب ونقاد يستعرضون آفاق رواية الروائي أمجد توفيق  (المقالات)

    • القضاء العراقي..وفائق زيدان ..و( أروح لمين) !!  (المقالات)

    • (الأكاديمية العليا للأمن الوطني العراقي)..صرح أمني مطلوب إقامته!!  (المقالات)

    • منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!  (المقالات)

    • قراءة في تبعات القرارات الإستثنائية لـ(رفع الحصانة) ..ومظاهر(التشهير) وتعريض سمعة البرلمان للمخاطر!!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الباحثة ضمياء حامد وتوظيف طرائق بيز الحصينة في تقدير دالة الانحدار اللوجستي على مرض الجلطة الدماغية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزالي
صفحة الكاتب :
  علي الغزالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلى إخوان (صابرين): حيهم نار  : احسان عطالله العاني

 المرجع الحكيم: الأعراف العشائرية المخالفة للشارع المقدس تؤدي إلى هتك الحرمات

 تقرير المخابرات الألمانية يثير جنون السعودية..!

 سياسة بلا مفاهيم  : صبيح الكعبي

 مجلس الاتحاد العراقي ..سيعيد المتردية والنطيحة للواجهة الساسية ثانية ..  : حمزه الجناحي

 مثقفو وناشطوا المجتمع المدني في واسط يتظاهرون للمطالبة بتعديل قانون الانتخابات لمجالس المحافظات  : علي فضيله الشمري

 مصر في رحاب السلفية والجماعات الدينية  : مدحت قلادة

 ايها الاعلام الاسلامي راجع اوراقك  : سامي جواد كاظم

 في ذكرى تأسيسه الخامسة.. الحشد الشعبي بفصائله يجددون العهد بالدفاع عن العراق أرضا وشعبا

 رفع اكثر من 80 %من التجاوزات على الأسواق والشوارع الرئيسية لمدينة النجف الاشرف

 الطريق الوحيد للقضاء على المحاصصة وآثارها  : محمد توفيق علاوي

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن انجاز اعمال المرحلة الثانية لجسر غماس في محافظة الديوانية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 وفد وزارة الدفاع يلتقي بوفد المملكة الاردنية الهاشمية لتدارس امن الحدود الاردنية العراقية وتامين حركة التجارة  : وزارة الدفاع العراقية

 القتل والاغتيال للأنبياء والمرسلين عبر التاريخ مقتل رسول الله محمد إنموذجاً  : محمد السمناوي

 تثمين النجاحات الباهرة للمديرة العامة لمطار اربيل الدولي  : دلير ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net