مكافحة الحركات الدينية الضالة في العراق مسؤولية جماعية

في ظل الظروف المضطربة والاوضاع الامنية المتدهورة التي ولدت حركات دينية ظالة تدعي الولاء والتمهيد لظهور الإمام المهدي اصبح لزاما ان تتكاتف الجهود الحكومية والمرجعية والشعبية من اجل القضاء عليها واجتثاثها ومنعها من استغلال الناس البسطاء لتنفيذ مآرب سياسية وخلق اجواء انعدام الأمن خاصة في المناطق الوسطى والجنوبية من العراق والتي تتمتع بالأمان النسبي.

ويبدو أن القوة الكبيرة التي استخدمتها الحكومة العراقية للقضاء على جماعة جند السماء في منطقة الزركة القريبة من مدينة النجف لم تكن كافية، حيث عاودت هذه الجماعة الظهور مجددا وبقوة في مدينتي البصرة والناصرية جنوب العراق. بل كان لها مردود سلبي حيث ان العقائد والافكار الضالة لاتنفع معها القوة التعسفية بقدر ما تنفع معها المواجهة الفكرية الحازمة.

وتمكنت الحكومة العراقية بالاستعانة بالجيش الأمريكي  من قتل نحو 263 شخصا بينهم قائد جماعة جند السماء ضياء عبد الزهرة كاظم الكرعاوي الملقب بأبي قمر، واعتقال 736 شخصا بينهم 448 مقاتلا و288 من النساء والأطفال تم الافراج عنهم على دفعات.

وقامت الحكومة بعد ذلك بشن حملات واسعة النطاق لتتبع فلول هذه الجماعة في المدن الشيعية في كربلاء والنجف والديوانية والبصرة والناصرية والحلة والعمارة واصدار أحكام بالاعدام بحق قادة هذه الجماعة والقاء الآخرين في السجون.

وبحسب المعتقدات الشيعية فان رجلا يمانيا سيمهد الطريق لظهور الامام المهدي، واليماني لقب لزعماء الجماعات التي تؤمن بظهور وشيك للمهدي المنتظر ويطلق عليها المهدوية.

وتشير تقارير اخبارية الى أن أول ظهور لجماعة جند السماء كان في منطقة السهلة في مدينة الكوفة المعقل الرئيسي لجيش المهدي المقرب من للسيد مقتدى الصدر عام 2004 لكن القوات الأسبانية تمكنت آنذاك من القضاء على هذه الجماعة لكن قادتها فروا الى خارج المدينة. بحسب (د ب ا) الوكالة الالمانية.

الحكومة العراقية تؤكد اتخاذ مواقف متشددة

واعلن مسؤولون عراقيون ان الحكومة قررت اتخاذ موقف متشدد حيال "الحركات الضالة" باعتقال المنتمين لها والمروجين لافكارها وتسليمهم للقضاء.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ للصحافيين ان حركة احمد الحسني اليماني منحرفة وضالة استنادا الى مراجع المسلمين (...) واصبح لزاما على الحكومة ان تلاحقها وتحظر نشاطها وتعتقل كل من يروج لافكارها او ينتمي اليها لتقدمهم للقضاء. بحسب فرانس برس.

وتابع الدباغ ان، حركة اليماني مهدوية تحاول تضليل البسطاء باستغلال اسماء ورموز مقدسة عند المسلمين (...) كان اليماني على اتصال برئيس مجموعة جند السماء الكرعاوي الذي قتل العام الماضي.

واكد الدباغ، هناك اربع او خمس حركات مهدوية رصدتها الاجهزة الامنية لكننا لا نتعرض لها حتى حركة اليماني كنا نعرفها واخذنا تعهدات منها بان لا تستخدم العنف لكنها اخلفت.

ويقول مسؤولون ان اليماني يدعي قيام الحجة (المهدي المنتظر) في العاشر من محرم (عاشوراء) حيث يجب قتل العلماء والمرجعيات الدينية تمهيدا لظهوره.

ويوضحون ان هذا الشخص ظهر مع جماعته للمرة الاولى في منطقة السهلة في الكوفة (150 كلم جنوب بغداد) العام 2004 وتمكنت القوات الاسبانية انذاك من قتل اتباعه لكنه تمكن من الهروب الى البصرة. وطبقا لمصادر امنية يدعي البصري انه السفير او النائب الخامس للامام المهدي المنتظر.

من جهته قال اللواء حسين كمال وكيل وزارة الداخلية، عندما بدأت الاحداث المؤسفة في الناصرية والبصرة (...) تم القبض على رؤوس الفتنة واجريت تحقيقات معهم (...) غالبية المغرر بهم من كانوا من البسطاء والمعدمين.

بدوره قال مدير عام عمليات وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف ان اعمال العنف تزامنت في محافظتي البصرة وذي قار (...) تصدت قواتنا الامنية لهم فبدا المنحرفون باستهداف المواكب الحسينية.

واضاف، بلغ عدد قتلى الجماعة في البصرة 35 قتيلا و172 معتقلا وخسرنا سبعة شهداء وفي الناصرية بلغ عدد قتلى الجماعة ستة واعتقلنا 206 اشخاص وكانت خسائرنا عشرة شهداء.

الصافي يحذر من دعاوى "مُدعي المهدوية" 

من جهة اخرى حذر ممثل المرجع الديني السيد علي السيستاني في كربلاء من الانسياق وراء من يدعي بخروج الإمام المهدي الإمام الثاني عشر لدى المسلمين الشيعة معتبرا ذلك استغلالا لعواطف الناس ومحاولة لفصل المسلمين عن مراجعهم الدينية.

وقال السيد احمد الصافي في خطبة، الجمعة، التي اقامها في الصحن الحسيني أن هناك جماعات في أماكن عديدة من العراق، تدعي صلتها بالإمام المهدي وهم بذلك يستغلون عواطف الناس ويحاولون تضليلهم وإبعادهم عن مرجعياتهم الدينية.

وأضاف أن هؤلاء يستندون على أوهام ولا يمتلكون إي دليل على دعاواهم، وعلى المواطنين عدم تصديقهم أو السير خلفهم لمجرد أمور عاطفية دون أن يتحققوا من صدقهم من خلال المراجع الدينية.

وأشار إلى أن ما يلفت النظر في هؤلاء المدعين أنهم جميعا يحيلون الناس في قضية تصديقهم إلى أشياء مجهولة، مثلا إحالة الدليل إلى مرجع ليس على قيد الحياة كي لايمكن التأكد من إدعائه أو يحيلون الناس على شخصية لا يمكن اللقاء بها.

ولفت إلى أن مثل هذه المحاولات الهدف منها عزل الناس عن مراجعهم الدينية عبر اتهامهم بأنهم علماء السوء الذين سيقوم المهدي بقتلهم.

وتحدى الصافي من يدعي المهدوية بأن يأتي بدليل واحد على صدق دعواه، مبينا أن هذه الدعاوى تخالف القواعد التي وضعها الأئمة لمعرفة حقيقة الأمام المهدي.

وأعرب الصافي عن عدم تصديقه لهولاء حتى لو رأى احد هؤلاء المدعين الذين اسماهم "بالدجالين" يطير.. لأنها ليست الدليل على صدقه وربما تكون ضربا من السحر.

وطالب الصافي الباحثين والمحققين في القضايا الإسلامية إلقاء الضوء على هذه القضايا ومنها قضية الإمام المهدي. ورأى الصافي أن أياد خفية تقف وراء هؤلاء تسعى إلى تفتيت الجسد الإسلامي.

محللون: الفقر والجهل وراء ظهور (الحركات المهدوية)

وشكل ظهور واختفاء الحركات المهدوية، خلال السنوات الأخيرة، ملمحا بارزا من ملامح المشهد العراقي، خصوصا مع اتخاذها أساليب عنيفة في الترويج لأفكارها مثل حركة (جند السماء) التي دخلت في مواجهات مسلحة مع الأجهزة الأمنية في ذكرى (عاشوراء) من العام الماضي، وحركة أحمد الحسن اليماني التي خلفت اشتباكاتها مع القوات العراقية مئات القتلى والجرحى في البصرة والناصرية، في المناسبة نفسها هذا العام.

وتعددت طروحات الباحثين والساسة حول أسباب نشوء تلك الحركات، ففي حين يرى باحث أن جاذبية وغموض فكرة "المنقذ.. أو المخلص" وغياب التثقيف حول فكرة "المهدي المنتظر"، هي التي تدفع فئات معينة إلى الإنخراط في هذه الحركات المتطرفة، يرى آخرون أن الفقر وسوء الأضاع المعيشية يمثلان السبب الأبرز في اتساع هذه الظاهرة.

ويرى النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد حميد المعلة، أنه من غير المستبعد أن تكون هناك جهات خارجية تعمل على بروز هذه ظاهرة الحركات المتطرفة، سعيا الى عدم استتباب الامن في العراق، معلنا رفضه للأصوات التي تحمل الحكومة العراقية مسؤولية ظهور هذا النوع من الجماعات.

ويضيف المعلة، في حديث مع وكالة  أصوات العراق، أنه من المهم دراسة هذه الظاهرة  بطريقة علمية ودقيقة، لمعرفة الاسباب الحقيقية التي جعلتها تتنامى يوما بعد اخر، وبهذا الشكل الخطير.

الباحث في الدراسات الاسلامية قاسم جبار، يرى ان الدراسات التي تناولت الحركات المهدوية ما زالت بعيدة عن الوصول الى حقيقة هذه الظاهرة، فهي برأيه تعتمد على شخصيات غامضة وعناوين مرمزة، تتمكن في النهاية من استقطاب مريديها من داخل الفئات المتدنية الثقافة، وهم الأكثر إندفاعا في اعتناق الأفكار المتطرفة.

ويضيف جبار أن الحركات المهدوية برزت الى سطح الاحداث عقب سقوط النظام السابق في نيسان ابريل 2003"، محيلا الظاهرة إلى "جاذبية فكرة المخلص أو المهدي المنتظر ( الإمام الثاني عشر عند المسلمين الشيعة) الذي ينشر العدل بدلا من ظلم الحاكمين، وهو ما استندت إليه الحركة اليمانية التي أثارت العنف في مدن الجنوب خلال الأسبوع الماضي.

وقال وزير الأمن الوطني العراقي شيروان الوائلي، في تعقيب له على الأحداث الأسبوع الماضي، إن حركة اليماني تدعي ظهور  الإمام المهدي في اليوم العاشر من شهر المحرم، وكانت تنوي قتل رجال الدين ورجالات الدولة في هذا اليوم.

وتقول مصادر عليمة إن تنظيم أحمد اليماني هو مجموعة شيعية تطلق على نفسها اسم  أنصار المهدي، ويرأسها شخص يسمى أحمد بن الحسن، ويطلق على نفسه لقب "اليماني".

ولفت وزير الأمن الوطني إلى أن جماعة اليماني كانت تمارس نشاطها في العراق منذ سنوات، إلا أن الحكومة تركتها بناءً على مبدأ حرية الفكر والعقيدة، موضحا أن الأجهزة الأمنية  استطاعت القضاء تماما على تلك الجماعة، بعد أن استعملت إسلوب القتل ضد العراقيين.

ومن غير المعروف، حتى الآن، مصير ( أحمد بن الحسن اليماني) زعيم الجماعة، والذي كان يظهر علنا وسط أتباعه قبل الأحداث. وتقول مصادر أمنية إنه هرب واختفى عن الأنظار.

ويعود الباحث قاسم جبار ليقول، حركة أحمد بن الحسن اليماني هي من أسبق الحركات التي ظهرت في العراق، مطلع العام 2004، وتعتمد على فكرتين احداهما هي ان اليماني هو ابن الامام المهدي، والثانية تقول إنه اخر سفراء المهدي  للتبشير بقرب ظهوره.

ويكشف جبار عن أن شخصية أحمد الحسن اليماني مازالت غامضة، وليس (عمليا) هناك نتاجات يمكن الاستناد عليها في فهم شخصية اليماني سوى كتاب منسوب إليه يحمل عنوان (العجل)، وشريط تسجيل بصوته، وكلاهما يكشفان عن سذاجة الطرح الذي يقدمه، ويشيران إلى إمكانية أن يكون  اليماني طالب سابق وغير ناجح في إحدى مجالات الدراسات الدينية.

ويلفت الباحث إلى أن  اتخاذ اليماني لـ ( النجمة السداسية) شعارا له دون أن يخشى من أي رد فعل معاكس قد يسببه هذا الشعار، وهو شعار الدولة العبرية ( إسرائيل)، إضافة الى الامكانات المادية التي تمتلكها حركته مثل سائر الحركات المهدوية الأخرى، يدفع بالضرورة الى الاعتقاد بانها حركات (مصنوعة) لتمرير مجموعة أفكار، وتقويض أي فرصة لاستقرار الاوضاع في جنوب العراق.

ويوجز جبار المشتركات التي تجمع حركة اليماني بالحركات المهدوية الأخرى، في أنها  تعتمد على الفئات العمرية الصغيرة، سواء على صعيد القيادات أو الاتباع، مضيفا بأن  الشخصيات المهدوية هي، في الغالب، شخصيات مغمورة اجتماعيا وسياسيا ودينيا، وقريبين من الأوساط الدينية دون الحصول على شهادات أو تحصيل علمي مقبول.

ويمضي جبار  قائلا، هناك حركة أكثر خطورة، بدأ نشاطها يتنامي خلال الأشهر الاخيرة في بغداد ومدن الوسط، وهي حركة حبيب الله المختار.. والتي يدعي القائم بها إلى ما يسميه (ثورة الحب الإلهي)، وأفكاره تتلخص في أنه (بعد فشل كل المذاهب والديانات قمنا بهذه الثورة التصحيحية للصول إلى الله مباشرة)، وهذا يعني محاولته نسف كل المذاهب والديانات، وهو ما يجعله يقترب، إلى حد بعيد، من الحركة الماسونية التي تنتهج نفس الطرح.

ويختم الباحث حديثه بأن الحركات المهدوية  لن تنقطع خلال الفترة القادمة، إن لم تكن أساسا مرشحة للتوسع وشغل حيز كبير من الأحداث في العراق في السنوات المقبلة.

أما الباحث سعيد عبد الهادي، فيحيل ظاهرة  الحركات المهدوية إلى سنوات القمع الطويلة التي تسببت قي غياب الفاعلية الثقافية على المستوى السياسي، والعودة إلى هيمنة الطقوسي – الشعبي، فضلا عن الدمار الاقتصادي الكبير الذي خلق هامشا اجتماعيا كبيرا طوق معظم المدن الكبرى.

ويضيف عبد الهادي قائلا لـ  أصوات العراق، إن هذا الهامش هو المتحكم الفعلي بمصائر هذه المدن بعد سقوط النظام السابق، نتيجة لتغلغل ثقافة العنف في تربيته الاجتماعية، ودورها في تغذية حلقة العنف من خلال تأكيدها على اقصاء المرجعيات الثقافية، وحتى الدينية المعتدلة.

ويتابع، في جو كهذا، كان من الطبيعي ولادة مرجعيات ترتبط بالأمام المهدي المنتظر مباشرة، على العكس من المرجعيات الشيعية التقليدية التي حافظت على الفاصل الزمني واحترمته.

ويقول الباحث لايمكن أن نتصور نشوء هذه الحركات على أنها نتيجة للصراعات الإقليمية في العراق وعليه فقط، فهذه الصراعات دعمت وعززت من قدرة حركات متطرفة أنجبها الواقع الاجتماعي العراقي نفسه.

عن شبكة النبأ

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/07/03



كتابة تعليق لموضوع : مكافحة الحركات الدينية الضالة في العراق مسؤولية جماعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان فرج الساعدي
صفحة الكاتب :
  عدنان فرج الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تقدم خدماتها لزوار زيارة النصف من شعبان.

 الذكرى السنوية لفتوى الجهاد ... تحية اكبار واجلال

 النازحون في عيون البيت الثقافي ألمدائني  : اعلام وزارة الثقافة

 بعد منع البنطلون داعش تمنع ارتداء اللباس الداخلي !  : حمزه الجناحي

 التخطيط الإلهي لمستقبل البشرية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الى رئيس جامعة ذي قار مظلومية متقدم من طلبة الدراسات العليا  : شبكة اخبار الناصرية

 العمل تشمل اكثر من ثمانية آلاف عامل بالضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تجارة الحبوب تبحث مع شركة خليج المرجان امكانية تزويدها باجهزة متطورة في مجالات سحب النماذج  : اعلام وزارة التجارة

 

 خصخصة الشركات الحكومية (الخصخصة الذكية لوزارة الإتصالات)  : محمد توفيق علاوي

 انطلاق حملة أمنية لتحرير منطقة عكاشات غربي الانبار

 قراءة في نص "الخروجُ مِنْ قلْبِي" للشاعر والاديب المصري صابر حجازي.بقلم جوتيار تمر  : صابر حجازى

 نقابة الصحفيين العراقيين توقع /3/ مذكرات تفاهم للتعاون الاعلامي مع صحيفتين ووكالة انباء ايرانية  : نقابة الصحفيين العراقية

 مكافحة مخدرات واسط تلقي القبض على تاجر للمواد المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 من هي الكتل المؤيدة والمعارضة للعد والفرز اليدوي؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net