صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الادب العربي (3)
عبد الرزاق عوده الغالبي

حتمية انحسار الحداثة تحت الضغط الذرائعي وعودة الاجناس الأدبية….!؟…تحليل ذرائعي لتلك الفترة المظلمة

ظهور الأجناس البينيّة الجديدة:
 و مهما كانت قوة تلك الهجمات الشرسة لفترتي الحداثة وما بعد الحداثة  بمقياس عال من الفوضى والتشتيت، فإنها لم تطرح النص الأدبي العربي أرضاً، بل بالعكس زادته قوة ورصانة على مواجهتها,  ونتج في تلك الفترة إبداعات كثيرة على ساحات الأدب العربي, بعد تغيير اتجاه هجمة الحداثة وتطويعها ومعطيات الأدب العربي، فقد تمت الاستفادة من جميع المعطيات التي جلبتها الحداثة وما بعدها, وإدخالها للأدب العربي بشكل إبداعي ينسجم وفكر الإنسان العربي، لم تجنِ تلك الفترة شيئًا من التخريب الجنسي في أجناس الأدب العربي, بل بقي العرب محافظين على أجناس أعمالهم الأدبية كالقريض ولم تستطع أيدي الرطانة العابثة ، الوصول إليه بل بالعكس، الأدب العربي هو من سخّرها لتضيء الكثير من جوانبه المظلمة, وأخذ منها الشعر الحر وطوره باتجاه الشعر الوسيط  والقصيدة النثرية.... 

وقد حدث أمر مهم جدًا في نهاية الربع الأول من القرن الحادي والعشرين, وتحديدًا في منتصف العام ٢٠١٧  اكتشف المنهج الذرائعي الذي يحمل المعاني الأدبية المؤجلة من قبل ( عبد الرزاق عوده الغالبي)، ومكنه الله من الاهتداء إلى النظرية الذرائعية التي انطلقت قبل أشهر( 20/5/2017 ) قلائل في مصر بكتابه الموسوم/ (الذرائعية في التطبيق/) ( ) الذي طبقت فيه الناقدة السورية عبير خالد يحيي في نصوص وإصدارات مختلفة لشعراء وكتّاب كبار من مختلف الدول العربية...

وقد انبثقت عن النظرية الذرائعية في أواخر عام  2017 نظرية جديدة له والتي سماها (نظرية الأجناس البينية) وقد ظهرت خلالها أربعة أجناس بينية لحد الآن وهي:

1-    القصيدة الثلاثية/ (3 ×3  ) ابتكار الدكتور حسن عوفي.........العراق

2-    الموقف المقالي...............ابتكار عبد الرزاق عوده الغالبي....العراق
3-    المقطوعة السردية...........ابتكار عبد الرزاق عوده الغالبي....العراق
4-    والحوارية ...................ابتكار الدكتورة عبير خالد يحيى.....سوريا
 وتلك الأجناس البينية الجديدة هي وليدة لمقدرة المنهج الذرائعي على تحديد حدود الأجناس الأدبية الأصلية بدقة, وإمكانية اختراقها، كما مبين في الجدول في الشكل رقم (٥) والاشكال التالية ، فهي تتناول أجناسًا أدبية أقدامها في الواقع, وبقية أجسادها في الخيال فلا يرى منها المتلقي العادي سوى ما يراه بحقيقة بصره ومتناول فكره وبصيرته، وهو أقل ما يمكن، أما الأديب فيرى جسد الجنس الأدبي كاملًا بقدر إبداعه في إجادته الانزياح الخيالي والرمزي, و نحو تلك العوالم حين يسافر في غياهب هذا الخيال الساحر، علينا أن نتعرف على الحدود الجنسية المهمة والظاهرة لنا في الواقع على الأقل في الفصول القادمة ......

وقد شجعني هذا الإنجاز, الذي قوبل بالترحيب من بعض المجتمعات المثقفة كجامعة ستراتفورد الأمريكية في الهند, والتي منحتني والمطبقة الناقدة الذرائعية عبير خالد يحيي شهادة الدكتوراه الفخرية بعلم النقد, وكذلك تبنت النظرية الذرائعية مؤسسة الكرمة الثقافية في مصر, وهي من طبعت الكتاب الذي يحملها بين طياته (الذرائعية في التطبيق), وقد تبنته المؤسسات الثقافية في المغرب وفتحت مدرسة لتعليم الذرائعية تسمى (مدرسة النقد الذرائعي الجديدة), وقد قادت الحركة المكثفة في النقد الذرائعي التي قرر أتباعها وروادها وضع النهاية الحتمية للفوضى والتشكيك والتغريب والتجريب والتخريب والتفكيك  التي سببتها الهجمة الامبريالية التي سميت بالحداثة وما بعد الحداثة, وتشكيل حركة تصحيح أدبية, وقد سميت تلك الحركة الصادمة للحداثة وما بعدها ( بحركة التصحيح والتجديد والابتكار ) في الأدب العربي….

الهدف من تأسيس حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي 

حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي، هي حركة ذرائعية تتابع الأدب العربي الرسالي الرصين الذي يخدم المجتمع العربي ، ومن أهدافها الرئيسية:
 

1-    إعادة الهيبة للشعر القريض,
2-     اعادة هيبة الأدب العربي الرصين, 
3-    اعادة الأجناس العربية الجميلة التي هجرها الأدباء في الحقبة السابقة للحركة الذرائعية, والتي أطلق عليها الباحثون فترة ما بعد الحداثة والمحصورة بين ١٩٧٠ و ١٩٩٠ التي هجر أتباعها الأجناس الأدبية العربية, بعد التعرض لهجمات عديدة وحركات تروم الانتقاص من هيبة الأدب العربي  التراثية والتعويض عنها بالنص والتناص. 
4-     الثورة على  خصائص الحداثة وما بعد الحداثة اللاأخلاقية, التي ضربت الأجناس الادبية, ونشرت الفوضى في الأدب العربي, فصار النص العربي مستهدفًا,
5-     أجهضت حركة التصحيح والتجديد والابتكار التي تبنت المنهج الذرائعي بنظريته النقدية الذرائعية الكثير من المحاولات للنيل من الأجناس العربية المؤطرة، من جميع النواحي في الشكل والمضمون للنص العربي, الذي همشته جميع النظريات والمذاهب الأدبية الأجنبية المادية, 
6-    القضاء على تصحّر الساحة النقدية فجاءت النظرية الذرائعية ، صفعة قوية على وجه جميع النظريات التي أهملت نصوصنا العربية الرائعة, وكانت الحجة لهذا التهميش واهية تتلخص بكون النص العربي ينتمي لاصعب لغة بين جميع لغات العالم, ولم يحسبوا أنها أجمل لغات العالم قاطبة في الشكل والمضمون والتعبير….

وبعد اكتشاف المنهج الذرائعي الذي بنيت عليه النظرية العربية الذرائعية الخالصة, صار لنا الحق أن ندافع عن نصوصنا العربية المقدسة, وكتابنا المقدس, وعن تراثنا العربي اللغوي, فقد قمت بتأسيس (حركة التصحيح والتجديد والابتكار ) لإعطاء هذا التغيير البداية على الساحة العربية, مع من ساندوني من مؤسسين يربطهم بالحركة الوفاء والحب والإخلاص للغة الضاد  وكما يلي :

    هيكلية حركة التصحيح والتجديد والابتكار 

•    اللجنة الرأسية : تتكون من ثلاث أشخاص يشترط أن تكون من أقطار عربية مختلفة :
-    عبد الرزاق عوده الغالبي ……..العراق…..المؤسس….رئيسًا
-    الدكتورة عبير خالد يحيي………سوريا……………....نائبًا
-    الأستاذ عبد الرحمن الصوفي……المغرب………….….نائبًا

•    الأعضاء: توزعوا كلجان متعاقبة تعمل بجدية ونشاط وإخلاص ووفاء لإقرار البحوث والدراسات والأجناس البينية المقدمة من قبل الباحثين, والتي ستقدم مستقبلًا للحركة ويعتبر هؤلاء الأعضاء هم مؤسسو الحركة الشرعيون وهم:

-    الدكتور محمود حسن رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكرمة …مصر…عضواً
-    الدكتورة ليلى الخفاجي السامرائي …... العراق…..عضواً
-    الدكتور حسين عوفي……………... العراق….. عضواً
-    الدكتور عمارة ابراهيم……..……… مصر..…  عضواً
-    الدكتور فوزي الطائي…………….العراق……..عضواً
-    الدكتورة رانيا الوردي…………… مصر……. عضواً
-    الأستاذ عثمان الطيب……………. المغرب…....عضواً
-    الأستاذ محمد الطايع…………….. المغرب....... عضواً
-    الأستاذة سميرة شرف السباعي….... المغرب…... عضواً
-    الأستاذ محمد بوعمران……........... المغرب…... عضواً
-    الأستاذ محمد لطفي …………….. المغرب.........عضواً
-    الدكتورة أفكار زكي……………… مصر……...عضوا
-    الأستاذة صفا شريف……………... لبنان…..….عضواً
-    الدكتور عبد الحكم العلامي…............ مصر….….عضواً
-    الدكتور عزوز اسماعيل سالم……... مصر……....عضواً
-    الأستاذ محمد فزاري……..……….المغرب. …...عضواً
-    الاستاذة مجيدة السباعي.................المغرب......... عضواً
-    الاستاذة شامة المؤذن...................المغرب.......... عضواً
-    الاستاذ  مراد دغوزي....................المغرب,,,,,,., عضواً
-    الاستاذة ابتسام خميري.................تونس............ عضواً
-    الدكتور عمر الشاعر ابو محمد,,,,,المغرب............ عضواً
-    الاستاذة ناديا صمدي...................المغرب........... عضواً
-    الاستاذ عبد الله الحياني................اسبانيا............ عضواً
-    الأستاذ فريد امهاوش..................بروكسل........... عضواً
-    الأستاذعمر العتيق......................المغرب........... عضواً
-    
كلمة أخيرة في بدعة الحداثة لابد من قولها :

لقد كتب الكثير من الباحثين عن الحداثة, وغالوا في الأمر وأعطوها أسماء كبيرة :مذهب وثورة وحركة، وتغيير وتنوير وتحديث وتجديد....  وكانوا على وشك أن 

يجعلوها ديناً جديداً ، لولا قول الرسول محمد (ص) لا نبي بعدي، وأن محمداً هو خاتم النبيين والرسل، لكن، الغريب في الأمر أن كل من أعطاها  تلك الأسماء الكبيرة نسي أو تناسى اعطاء أو ذكر اسم مؤسسها إما جهلاً أو عمداً....!  فمن أعطاها اسم مذهب نسي أن يذكر أنها مذهب خامس, ولم يذكر من هو صاحبه وأتباعه، ومن أعطاها اسم الثورة أيضاً عليه أن يذكر من هو الثائر أو قائد الثورة... وأنا أعتبر أن ما يحدث هو نوع من المغالاة بسبب الانبهار والتبعية الأجنبية….وهذا شيء معروف لكتابنا وباحثينا العرب، تحكمهم المغالاة والتبجح بمنجزات الغرب كجزء من الانبهار بموروثاتهم و مخترعاتهم، لكني أظن -وأعتقد أن ظني مؤكدٌ-  أن الدول الغربية جميعًا، قد تختلف فيما بينها بأشياء كثيرة, لكنها تلتقي بعاملين مهمين هما:

•    عامل المادية :

إن جميع الدول الغربية هي دول مادية في منظورها وإيمانها ونظرتها للحياة، فهي لا تنظر نحو الواقع الإنساني إلا بمنظور مادي  بعيد عن الدين والمعتقدات والموروثات الثيولوجية، تحمل نظرتهم للأشياء بالمنطق  بالميتافيزيقي والعلماني البحت، حتى وإن كان أحدهم مؤمنًا بالوحدانية الإلهية، وتلك النظرة العلمانية تقود حتمًا للعامل الثاني:

•    عامل المنفعة :

العالم الغربي عموماً يلهث خلف المصالح ، ويسعى بشكل جذري نحو المنفعة وهي أهم مرتكزات المادية لديه , سوى كان من ناحية ماركسية كالمعسكر الاشتراكي, أو رأسمالية إن كان المعسكر الرأسمالي ، لذلك عندما وجدوا أن الدين قد صار عائقًا أمام  المنفعة ، فضربوه بإطلاق بدعة مادية، أعطوها تسمية الحداثة، فالحداثة هي في الأصل والمنشأ موجة مادية أطلقتها المخابرات الأمريكية, ترمي اللهاث وراء المنفعة بأسلوب استعماري جديد أو احتلال عسكري مقيت ، والحداثة هي الأم الحنون للاستعمار الحديث والدليل على ذلك هو:

أن جميع الذين كتبوا عن الحداثة  وأعطوها أسماءً كبيرة لم يذكروا أصلها لا بتجذير فلسفي ولا بتأصيل مصدري، ويفترض من هؤلاء الباحثون ، أن يكونوا أكثر دقة وأمانة علمية ، وعلى الأقل ليتأثروا بمادية من يكتبون عنهم, ويدركوا أن الغرب يؤمنون بمبدأ (لا يخلق الشيء من العدم) ولكل  شيء أصل وخالق, وتلك هي ملاحقة ماورائية، فلماذا لا يسألون أنفسهم من أطلق الحداثة …ولماذا...؟!؟

ولو عرفنا إجابة هذا السؤال بدقة وعلمية حينها سندرك أن الحداثة فعلا كما وصفها أصحابها، تنوير وتجديد وإضاءة وثورة ومذهب، لأننا حينها عرفنا من يكون وراءها، ومن جهة أخرى، فلو أخفقنا بإجابة هذا السؤال ولم نعرف مطلقها، إذًا هي هجمة استعمارية بحتة, مفهومها الهيمنة الامبريالية للقضاء على أحلام الشعوب واستعبادها بقصد المنفعة والنهب والسلب, وقد أطلقتها القوة الامبريالية المهيمنة والجاثمة على أنفاس الشعوب المستضعفة، وها نحن نعيش انتعاشها وتنويرها وإضاءتها الدموية بالتفجيرات المستمرة في شوارعنا العربية ، بعد أن أوغل فينا أصحابها المتنورين قتلًا و ذبحاً وإبادة جماعية، أليس تلك  هي الحقيقة  الدامغة يا مثقفي الحداثة ….؟ إذًا اشبعوا بما رزقكم الله من تلك المذاهب والثورات التنويرية المضيئة بالدم وأشلاء الأطفال والموت والتهجير والتشريد والمستقبل الأسود….هنيئاً لكم بحداثتكم، فقد فرضتموها علينا بالقسر, و كسبنا على أيديكم الكثير من التحليق بالرمزية والسريالية إلى حد الموت …. لمٓ تفعلون ذلك...؟.... ولصالح من... ؟…..جزاكم الله خيراً…..!؟!

 


 

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/30



كتابة تعليق لموضوع : حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الادب العربي (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي
صفحة الكاتب :
  حسين باسم الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تمنح اكثر من 100 قيد لعمال بلغوا السن القانوني للتقاعد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحكيم ، سفير السلام العالمي

 اتحاد الصحفيين في ذي قار يشارك بيوم الناصرية بأنشطة متنوعه

 الجعفري من أثينا: داعش يهدد الحضارة كلها ولا يفرق بين بلد وآخر

 المشاريع الصغيرة في العراق بوابة للتنمية الاقتصادية وفرص العمل  : رشيد السراي

 إضراب الأسرى مسؤولية دولية ورقابة أممية الحرية والكرامة "16"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل توجه بتحديد سقف زمني لانجاز معاملات المواطنين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مدير عام دائرة نقل الطاقة في الوزارة يزور مدينة الموصل ويلتقي بمحافظها  : وزارة الكهرباء

 قوس داعش  : بوقفة رؤوف

 نحن ووصايا الإمام الرضا (ع)  : سلمان عبد الاعلى

 لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية  : حيدر حسين سويري

 حسين سعيد أقوى رئيس إتحاد كرة قدم في العالم  : عزيز الحافظ

 حوار مع النقاد حول الموقف من الأزمة العراقية  : د . عبد الخالق حسين

 مهودر وعبعوب من يسقط أولا  : فراس الخفاجي

 الى الأغراب الأعراب في الموصل  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net