صفحة الكاتب : علاء كرم الله

الأزمة بين بغداد وأربيل الى أين؟
علاء كرم الله

 حدث ما كان متوقعا له أن يحدث، فالعراق يعيش الآن صفحة الحرب القومية بين العرب والأكراد! بعد أن تقلبوا على صفحة نار الحرب الطائفية بين الشيعة والسنة التي حصدت منهم الألاف من الأرواح، وتركت أثارها وتصدعاتها المؤلمة واضحة على صورة النسيج الأجتماعي والمذهبي العراقي الذي هيهات أن يعود كما كان من قبل! ( كما لا بد من الأشارة هنا من أن قيام الحرب الكردية الكردية  بات أمرا واردا أيضا في ظل الأتهامات بين الحزبين الديمقراطي والأتحاد وأختلاف رؤاهم بخصوص الأحداث التي تعرض لها الأقليم مؤخرا!).لربما ستكون الأزمة الحالية بين المركز والأقليم الضارة النافعة لحكومة المركز وكذلك على عموم العراقيين وعلى كافة المستويات السياسية والأقتصادية وحتى الأمنية! للتخلص من سيطرة الأكراد على حكومة المركز!!.وكنت أتمنى وقد يتفق معي الكثيرين بأن تحرك الجيش العراقي لفرض سلطة القانون على الأقليم لو جرى  قبل سنوات!، ليس حقدا على الأكراد، ولا حبا بالحكومة التي نسجل على رئاساتها الثلاثة وباقي الكابينة الحكومية الكثير من المآخذ!، وأنما للحد من سيطرة الأكراد وطغيانهم وأعادة هيبة الدولة على الأقليم الذي كان يعيش كدولة داخل العراق منذ تسعينات القرن الماضي وأزدادت سطوته اكثرمن بعد سقوط النظام السابق في 2003!؟. وبقدر ما أثلجت عملية فرض القانون على الأقليم التي بدأت في 16/10/2017  صدور العراقيين وأشعرتهم بهيبة الدولة وقوتها وتحديدا على الأكراد الذين تمادوا في غيهم كثيرا على العراق، فأنها بالوقت نفسه أظهرت الوجه الحقيقي للقادة الأكراد ومدى خيانتهم  وعمالتهم وغدرهم، وما تمور به نفوسهم من حقد وكره يصل الى حد الأعمى ضد العرب والحكومة المركزية!. ويكفيهم خزيا بأن أسرائل هي الدولة الوحيدة التي وقفت مع أستفتائهم؟!، وكم أستفزوا مشاعر المسلمين والعرب قاطبة عندما رفعوا علم أسرائيل مع علم الأقليم، وكيف كانوا يقبلون العلم الأسرائيلي بكل وقاحة وخزي وعار، ولا يعلمون بأنهم بتصرفهم المخزي هذا خسروا تعاطف عموم العرب والمسلمين وكذلك تعاطف الكثير من شعوب العالم الذين لايحبون أسرائيل لأنهم يعرفون بأنها دولة مغتصبة للحق الفلسطيني!. ومواقف الأكراد هذه مع الحكومة المركزية ليست بجديدة، فهم عرفوا بتمردهم على سلطة الدولة على مر الحكومات التي توالت على حكم العراق منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 !، فهم دائما ما يعضون اليد التي تمتد أليهم!. ولا بد هنا للعودة الى التاريخ لكشف شيء من خيانة الأكراد مع الحكومة العراقية، فعندما دعى الزعيم البطل الشهيد عبد الكريم قاسم قائد ثورة تموز الخالدة 1958 ، الملا مصطفى البرزاني والد مسعود البرزاني والذي كان لا جئا في الأتحاد السوفيتي السابق منذ عام 1949  عندما دعاه للعودة للوطن والمشاركة في بناءه، وأقام له أحتفالا مهيبا تكريما لمقدمه!، وكان الملا مصطفى البرزاني عندما يصافح الزعيم ينحني أمامه ويقول له أنا في خدمة الزعيم!، ويجيبه الزعيم ( قل أنا في خدمة الشعب وليس في خدمة الزعيم!)، ولكن ومع الأسف سرعان ما قابل الملا مصطفى البرزاني كل تلك الحفاوة والتقدير والأحترام  بالأساءة!، حيث اعلن تمرده على حكومة الزعيم ورفع السلاح ضدها!؟. نعود الى صلب الموضوع بالقول: أن كل مجريات الأحداث التي بدأت منذ أجراء الأستفتاء بالأقليم في 25/9/2017، وما رافقها من تصعيد أعلامي وتشنجات بالمواقف وتراشق بالكلام ليس على مستوى المسؤولين، بل وحتى على مستوى المواطن العادي، وأنتهاء بتحرك الجيش العراقي في 16/10/2017 لأعادة أنتشاره وسيطرته على مدينة كركوك الغنية بالنفط  وباقي المناطق المتنازع عليها، وما رافق ذلك من قتال  أدى الى سقوط قتلى وجرحى من كلا الطرفين، كلها توحي بأن عودة علاقة حكومة المركز مع الأقليم الى ما كانت عليه بعد سقوط النظام السابق في 2003 هي شبه مستحيلة! وهوبالحقيقة يمثل رغبة كل الجماهير العراقية الذين لم يلمسوا من الأكراد أية خير !!، حيث صار من الصعب لدى الجمهور العراقي تقبل عودة النواب الأكراد وجلوسهم تحت قبة البرلمان ليتحكموا ثانية بسلطة القرار!، وهم الذين بالأمس تركوا البرلمان وتحدوا الحكومة وسافروا الى الأقليم ليشاركوا بالأستفتاء بكل صلافة ووقاحة !، وكيف سيؤمن جانبهم؟ وكيف سيوثق بهم؟، وهم المعروفين أصلا بأن لا أمان لهم على طول علاقتهم مع الحكومات العراقية من ملكية الى جمهورية والى حكومة العبادي الحالية؟!.من جانب آخر لازال الأمريكان هم صاحبي القول الفصل في الأزمة الحالية، ورغم موقف الأمريكان مع حكومة العبادي في رفضها للأستفتاء ( وأعطاء العبادي الضوء الأخضر بعد ذلك لفرض سيطرته على كركوك وباقي المناطق الأخرى!!)، ألا أنه من الغباء الوثوق بهم الى النهاية! وبدعمهم للحكومة الأتحادية وفي كل ما تتخذه من أجراءات ضد الأقليم؟!، فالأمريكان هم الذين أمدوا حكومة البرزاني بكل أسباب القوة والنجاح والسيطرة منذ تسعينات القرن الماضي ولحد الآن!. فأمريكا تحاول الضغط على حكومة العبادي بقبول الحوار مع حكومة الأقليم والجلوس على طاولة المفاوظات والبدء بالحوار دون أية شروط؟! وهذا ما نخاف منه!!، ويعني محاولة الحفاظ على ماء وجه البرزاني وحكومته التي تمرغت بالوحل وفشلت فشلا ذريعا بعد أجرائها للأستفتاء، لا سيما وأن حكومة البرزاني مرفوضة أصلا من قبل غالبية الشعب الكردي والأحزاب السياسية هناك بسبب دكتاتورية مسعود  العشائرية العائلية وفسادهم ونهبهم لكل الثروات والعائدات المالية من نفط الأقليم الذي كان يدخل الى جيوب البرزاني وأخوانه وعوائلهم؟!!.نعم نحن مع لغة الحوار ولكن ليس مع الأقليم بصورته الحالية( مسعود رئيس الأقليم ونجيرفان البرزاني رئيس الحكومة)! لا سيما وأن مسعود البرزاني يحاول أن يرمي بالكرة داخل ملعب حكومة المركز وأحراجها أمام العالم وذلك بأعلانه تجميد الأستفتاء! وهذا هو المكر بعينه، حيث تطالب بغداد بألغاء الأستفتاء، وهناك فرق كبير بين التجميد والألغاء!. فالخوف كل الخوف من قبول بغداد للحوار مع الأقليم وبضغط أمريكي وبريطاني وفرنسي بعد أن أقدم الأقليم على تجميد الأستفتاء؟!. نعم نحن مع لغة الحوار ولكن مع الحكومة الأنتقالية الجديدة التي يريد القادة الأكراد من بقية الأحزاب السياسية تشكيلها، والتي لا تأتي ردا على عدم شرعية مسعود البرزاني المنتهية ولايته منذ عام 2015 فحسب بل بسبب فسادهم كما ذكرنا ذلك آنفا والأهم بسبب رفض الشعب الكردي لدكتاتورية عائلة البرزاني المتسلطة على رقاب الأكراد منذ أربعينات القرن الماضي ولحد الآن!. أخيرا نقول: لا أحد يدري كيف ستنتهي الأمور في هذه الأزمة الخانقة الجديدة؟ لا سيما وأن هناك تدخلا دوليا وأقليميا وعربيا كبيرا في الأزمة ( أمريكا، بريطانيا، فرنسا، أيران، تركيا، السعودية، أسرائيل!!)؟!. أن الأصعب في موضوع الأزمة هو ، أنه لا حكومة الأقليم ولا حكومة(العبادي) يمتلكون سلطة القرار!، بل أن كل القرارات تملأ عليهم من الخارج!!، والله المستعان على ما يفعلون.
          

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/30



كتابة تعليق لموضوع : الأزمة بين بغداد وأربيل الى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اوعاد الدسوقي
صفحة الكاتب :
  اوعاد الدسوقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأعلام الهابط, معول لهدم الأجيال  : خالد الناهي

 العدول عن الخطأ ليس بالخطأ  : حسين الاعرجي

 الاعتقال او النار مقابل صرخة احتجاج  : ظاهر صالح الخرسان

 فنان نجفي يقيم نصب تذكاري لشاعر أهل البيت (عليهم السلام) دعبل الخزاعي

 يتيمــــــــــــــــة!!  : حسين الربيعاوي

 وزير التعليم العالي يعزي الأسرة الأكاديمية بوفاة ثلاثة تدريسيين بحوادث مؤسفة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الوهم  : علي السبتي

 المانيا تكشف أربعة عناصر استراتيجية للقضاء على داعش في العراق  : فراس الكرباسي

 نسر الكتابات القصصيه الخبريه والصحافه العراقيه  : قاسم محمد الياسري

 في المعراج ، هل حضر الأنبياء للصلاة خلف محمد (ص) ؟   : مصطفى الهادي

 بنت الشيخ. .!؟  : احمد لعيبي

 بغداد في يوم عيد الحب  : د . رافد علاء الخزاعي

 تنفيذا لتوجيهات وزير النفط جبار علي اللعيبي:مباشرةغرفة عمليات الوزارة لتامين الوقود  : وزارة النفط

 الاعلام الكويتي الوضيع مرة اخرى  : خالد محمد الجنابي

 ندوة (صناعة ذاكرة المترجم الانعكاسية) في دار المأمون للترجمة والنشر  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net