صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

تبريد الجبهة في غزة مطلبٌ إسرائيلي وحاجةٌ فلسطينيةٌ
د . مصطفى يوسف اللداوي

يبدو أنها مصلحةٌ مشتركة ومنافعٌ متبادلة، هي تلك التي أدت إلى الهدوء السائد على جبهات القطاع وحدوده مع الكيان الصهيوني، فلا قتال ولا مناوشات، ولا مواجهاتٍ ولا اشتباكات، ولا اجتياحاتٍ ولا اعتداءاتٍ، ولا صواريخ تصيب المستوطنات ولا غيرها تهدد سلامة المستوطنين، وكأنها تفاهمات بينية واتفاقياتٌ رسمية بين خصمين وندين، وعدوين متحاربين، رغم أنها ليست بهذا المعنى أبداً، إلا أنها تقود إلى نفس النتيجة، وتؤدي ذات الغرض، إذ لا عملياتٍ عسكرية إسرائيلية موجعة أو مستفزة، ولا عملياتٍ عسكرية انتقامية ثأرية أو ردعية تقوم بها المقاومة الفلسطينية، إذ يلتزم الطرفان الصمت، ويحافظان على الهدوء، ويحرصان على تبريد الجبهة وعدم تسخينها، بل ونزع فتائل التفجير وتخفيف أسباب التوتر ومعالجة عوامل الانفجار.

لكن هذا الهدوء السائد على مختلف الجبهات بين قطاع غزة والكيان الصهيوني، لا يعني أن الطرفين قد اتفقا رسمياً وتعاهدا عملياً على عدم القيام بأي أعمالٍ حربيةٍ من شأنها توتير الأجواء، ودفع الطرفين إلى مواجهةٍ عسكريةٍ وحربٍ دمويةٍ رابعةٍ جديدةٍ، قد لا يقويان معاً على تحمل نتائجها، أو ضبط خواتمها والتعامل مع تداعياتها ومضاعفاتها، رغم أن هذه قد تكون رغبتهما، ولهذا تكثر الرسائل المتبادلة بينهما، سواء بصورةٍ مباشرةٍ أو عبر وسطاء، أو من خلال التصريحات والمواقف، أو من خلال التهديد بردٍ فعلٍ قاسي وموجع في حال اختراق أحد الطرفين للهدنة القائمة، وحالة الهدوء السائدة، وكانت كلها تدعو إلى الهدوء وضبط النفس، والحكمة والعقلانية في التفكير، وعدم الانجرار إلى ردات الفعل العنيفة غير المدروسة.

كما قد لا يكون الكيان الصهيوني في عجلةٍ من أمره لشنِ حربٍ جديدةٍ على قطاع غزة، يعيد فيها ترتيب أوراق القوة فيه، ويمكن بالقوة السلطة الفلسطينية من استعادة سلطتها ونفوذها، وبسط سيادتها المفقودة على القطاع، رغم أن قيادته العسكرية تتطلع إلى حربٍ جديدةٍ تعيد فيها الهيبة إلى جيشها، وتحسن صورته التي اهتزت، وتعالج العيوب الكثيرة التي فضحته وأثرت على أدائه، حيث أن قادته العسكريين والسياسيين يهددون دائماً بتدمير لبنان وحرق غزة، وأنهم سيستخدمون في أي حربٍ قادمةٍ أسلحةً جديدةً، وسيوظفون كل قدراتهم العسكرية، وسيعمدون إلى كثافة النيران وغزارة القصف، ودقة الإصابة، ليتمكنوا من حسم الحرب كلياً وبوضوحٍ لصالحهم، بما لا يدع مجالاً للمقاومة لادعاء النصر وإنكار الهزيمة.

لكنه في الوقت نفسه قد لا يكون قادراً على القيام بمغامرةٍ جديدةٍ، قد تزيد في إحراجه وتعمق مشكلته القديمة التي ما زال يعاني منها ويشكو من مرارتها، وبدلاً من محاولة خروجه منها فإن حربه الجديدة قد تتسبب له في أزمةٍ داخليةٍ عنيفةٍ، تمس الجيش والشعب معاً، وتكون لها نتائج بنيوية ووجودية سلبية عليه، فنتيجة الحرب القادمة غير مضمونة، ولن يكون من السهل عليه حسمها في الميدان، بل إن أركان الحكومة الإسرائيلية وقادة أركان جيشهم المعادي، يعتقدون أن المقاومة الفلسطينية في الجنوب، واللبنانية في الشمال قد طورت نفسها، وزادت من مستوى تسليحها، فضلاً عن امتلاكها لصواريخ بعيدة المدى دقيقة الإصابة وشديدة التدمير وقوية التفجير، وهو يشكو دائماً أنه يجهل ما يملكه الخصم، ويخاف من المفاجئات التي قد يكون لها أبلغ الأثر في إحداث صدمةٍ نفسيةٍ للشعب وهزيمةٍ عسكرية للجيش.

أما المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، المستفيدة كثيراً من حالة الهدوء القائمة، وتراجع مستوى دق طبول الحرب في المنطقة، فإنها في الوقت الذي تقول فيه أنها قادرة على صد العدو ومنع تغوله، وأن لديها من الأسلحة الجديدة والفعالة ما يمكنها من إلحاق أكبر الضرر وأشد خسائر في صفوف جيش العدو، فإنها تستغل فترات الهدوء وانخفاض مستوى العنف في التدريب والتأهيل، واكتساب الخبرات وبناء الطاقات، وتطوير العمل واختبار الأسلحة والصواريخ، وغير ذلك مما يلزم البنية التحتية لمجموعات المقاومة.

قد تكون بعض الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة والمؤثرة معنية بهذا الهدوء وحريصة عليه، وتلعب من مواقعها النافذة أدواراً مباشرة في تبريد الجبهات، وفي سحب فتائل الانفجار الساخنة، وترسل من وقتٍ لآخر مبعوثين من طرفها، ورسائل تطمينٍ وتلطيفٍ لضمان عدم انفجار الأوضاع، رغم أن أسباب الانفجار وعوامله متوفرة دائماً، ولكنهم لا يريدون حرباً جديدةً في المنطقة قد تحرجهم، وقد تجرهم للتدخل بطريقةٍ قد تلحق بهم وبمصالحهم خطراً، كما أن أي حربٍ فلسطينيةٍ إسرائيليةٍ جديدةٍ في هذه المرحلة، قد تؤثر على مسار الأحداث في مناطق أخرى مجاورة، التي قد تستفيد من الحرب ولا تضرها.

يعلن مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية أنهم يتعرضون لضغوطٍ من بعض الأنظمة العربية، وأحياناً من السلطة الفلسطينية، لحسم الأوضاع في قطاع غزة، وإنهاء حالة حركة حماس فيه، وتفكيك تنظيمها ونزع سلاحها، وإقصائها كلياً عن مراكز القوة والتأثير في غزة، وقد صرح بهذا أكثر من مرةٍ وزيرُ حرب العدو أفيغودور ليبرمان، الذي لا يخفي إحساسه بأن السلطة الفلسطينية تريد محاربة حماس بـــ"جيش الدفاع الإسرائيلي"، وأن رئيس السلطة الفلسطينية يدفع حكومته للقيام بعمليةٍ عسكريةٍ واسعة النطاق في قطاع غزة، تكون قادرة على إعادة تشكيل المنطقة بصورة نهائية، ورسم خرائط جديدة للسلطة الفلسطينية ودول الجوار والمحيط.

يبدو أن الطرفين يعيان المرحلة جيداً، ويحسنان تقدير قوة بعضهما، ويدركان ميزان القوى الحقيقية، ويعرفان اتجاهات الحرب إلى أين، ومآلها في حال اندلعت، ومدى وحجم آثارها على جمهورهما في حال استمرت، ويعرفان قدرة شعبيهما على الصمد وتحمل آثار ونتائج وتداعيات الحرب، ويفهمان الرسائل المتبادلة، ويصغيان إلى النصائح والتحذيرات الموجهة، لهذا فإن هدوء الجبهات قد يستمر، وحالة السكون قد تطول، ولكن هذا لا يعني أن العدو قد لا يغدر، وأنه لن ينقلب فجأة، ولن يطلق حمم قذائفه ورشقات صواريخه على قطاع غزة، فتجاربنا معه تؤكد غدره، وتظهر طبيعته، ولهذا فإن المقاومة تتربص وتتهيأ، وتستعد وتتجهز، وتبقي يدها الزناد، انتظاراً للحظةٍ قد لا تريدها، ولا تتمنى وقوعها حرصاً على شعبها، ولكنها ستكون مكرهةً عليها للرد والصد، والدفاع والحماية، وأيضاً للثأر والانتقام.

 

بيروت في 29/10/2017

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

[email protected]

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/29



كتابة تعليق لموضوع : تبريد الجبهة في غزة مطلبٌ إسرائيلي وحاجةٌ فلسطينيةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد الهجوم التركي على سوريا العراق يدعو إلى حفظ سيادة الدول وتبني الحلول السياسية

 كاتب سعودي منصف واخر مجحف  : سامي جواد كاظم

 الامم المتحدة مدرسة الدجل السياسي  : سامي جواد كاظم

 فاجعة "ركضة طويريج " والاستغلال السياسي لها  : محمد كاظم خضير

 مجلس واسط يرسل مرشحيه لشغل مناصب مدراء التربية والصحة والزراعة لاختيار مدراء جدد  : علي فضيله الشمري

 

 صمتًا  : ميمي أحمد قدري

  من مآثر الشهداء نستلهم النضال

 الحرب على الاسلام  : د . صلاح مهدي الفضلي

 انتخابات محلية وتنازلات سياسية  : حسين ناصر الركابي

 سعود الفيصل يتكلم عن الديمقراطية!!!  : سيد صباح بهباني

 زجاج عيني  : سردار محمد سعيد

  النائب الحكيم : المرجعية العليا في النجف الأشرف رافضة رفضا قاطعا لنظام يعد العراق كله دائرة إنتخابية واحدة ولنظام القائمة المغلقة .  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

  ظاهرة البيوتكنولوجيا وآثارها الخطيرة على الفرد والمُجتمع  : مرتضى علي الحلي

 عراق أم (عراقات).. ماذا بعد الموصل؟!  : محمد الحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net