صفحة الكاتب : ماجد العيساوي

من هو الدايني ردا على مقالة في موقع كتابات البعثي الزاملي
ماجد العيساوي

 موقع الزاملي عبارة عن خادم مخلص  للبعث والارهابيين اصحاب فكر القائد الاوحد والذين مازالوا على تفكيرهم الشيفوني  بتخريب العراق بشتى الطرق ونسوا او جعلوا انفسهم تنسى انهم يحلمون بالعودة الى السلطة في العراق متخذين كافة طرق القتل والتهجير والسرقة وكل ما هو مشين في الارض  في سبيل ذلك ومن هؤلاء محمد الدايني . فقد تناول محمد الدايني في مقالته  صدق النائب السابق محمد الدايني وموقع ويكليلكس....وكذب المنافقون والتي نشرها في موقع الزاملي ليوم 30/10 / 2010 والتي نسبها الى الاسم المستعار ابو سجاد الفتلاوي ولنناقش الاسم اولا :- 

عشيرة آل فتله تسكن وسط وجنوب العراق اغلب افرادها وطنيون ينتمون الى مذهب أهل البيت عليهم السلام مضائفهم عامرة بحب الوطن وخدمة زوار ابي عبد الله الحسين عليه السلام ولم نسمع في يومنا ان فتلاويا يدافع عن المجرمين قتلة اتباع اهل البيت عليهم السلام من امثال الدايني او البعث او جرذ العوجة والذي يحاول الدايني ان يقلده في كل شيء اما عشيرة الدايني فسكنها في محافظة ديالى وبعض اطراف بغداد اراد الدايني حينما اختار الاسم ان لا يتهم بالطائفية التي تعلمها ورضع اصولها وكيفية السير على نهجها فكان غير موفق باختيار الاسم الذي نصحه به الزاملي او وضعه هو له لكي يغطي على المقال ولا يشرف آل فتله ان تدافع عن المجرمين امثال ( ......  ) . 

ثانيا : لنرد مجملا على ماتناول الكاتب من افتراءات تجعل القاريء لها يضحك لينظر الى الاستجداء الذي وصل به البعض ممن يدعون بانهم مازالوا على قيد الحياة والذين رفضهم المجتمع سنة وشيعة 

من هو الدايني 

الدايني نائب في البرلمان العراقي جاء عن طريق المحاصصة الطائفية ردد القسم بان يحافظ على ارواح وممتلكات الشعب العراقي ثم تنكل لهذا القسم بافعاله المشينة التي يندى لها الجبين فقد اعترف بانه فعلا كان مجرما 

 

ثم وكعادة البعثيين ومن يروج لهم بفبركة الوقائع حينما عرض الدايني وثائق مزورة على قناة الجعيرة

ثم قام باستغلال منصبه وحصانته التي اعطاها له الشعب ليهدد الصحفيين وكادر قناة العراقية

ثم استغل منصبه ليمارس ماتعلمه من سيده حينما كان في فدائي المجرم ليمارس ساديته وطائفيته المقيته ليعترف عليه حمايته واقاربه ممن ساندوه على جرائمه

ولنراجع جرائمهم بعد الاعترافات التي هرب على اثرها الدايني او كما يسميه البعض ( .......... ) او تم تهريبه من قبل الامريكان اسياده

http://ar.aswataliraq.info/?p=129599

http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1826951

وبعد ان انكشفت جرائمكم ارادوا البعثيين ان يتبرؤا منك واولهم المطلك حيث قال في تصريح  رئيس ما يسمى بجبهة الحوار الوطني الارهابي الكبير صالح المطلك ان محمد الدايني ليس من اعضاء الجبهة وقدمنا طلبا  لرئاسة مجلس النواب  باقالته او استبداله. واعرب المطلك عن استعداد قائمته للتصويت بسحب الثقة عن النائب الدايني في البرلمان

وفي سابقة خطيرة قام الدايني بالايعاز الى جلاوزته بتفجير البرلمان العراقي الذي اعطاه الحصانة من الملاحقات القضائية

http://www.radioalnas.com/news_view_1558.html

 وقتله النائب محمد العوض ومطالبة عائلته بتسليم الدايني

http://ar.aswataliraq.info/?p=136398

وكعادة من ينادي باخراج المحتل من العراق امام وسائل الاعلام ثم يضع اليد الاخرى في الليل ،  فكيف تفسر لنا يادايني سفرك لامريكا بلد الاحتلال الذي تنادون بقتاله زورا وكذبا ولقاؤكم بالكونغرس وشرحكم ( لمظلومية المقاومة اللقيطة ) وهم اعداؤكم حسب ماتدعون وتتهمون كل من يجلس او يتفاوض معهم بالخيانة العظمى وتتوعدونه بالموت .. الا ينطبق ذلك عليك ايضا .. ام ان الامر لايشملكم لانكم عملاء المحتل ومنفذو اجندته, والاتصالات والتنسيق بينكم يجب ان يكون شغالا وفعالا ومستمرا زيادة في التخريب والفوضى واليأس والالم للشعب العراقي الذي ابتلي بكم .
ولكن لاعجب, فكبيركم الذي يعلمكم الكفر شيخ الاجرام الضاري اعلن سابقا انه ليس هنالك من عدو دائم في السياسة وانه على استعداد للتفاوض مع الامريكان ..
ثم تتواصل اكاذيب من سمى نفسه الفتلاوي والذي نعتقد انه الدايني نفسه ليمجد لنفسه بطولات لا اول لها ولا اخر كانه قد حرر القدس ونقول له هذه جرائمكم

* ذبح الشيعة على الهوية عندما كنت تنصب السيطرات الوهمية انت واخوك العفن
* تهجير الفلاحيين البسطاء من مناطق ديالى والذين لايملكون حتى تلفزيون او دش
* اعدام النساء الحوامل ثم اخراج الاطفال وتفخيخ الجثث مرة ثانية ليتم تفجيرها عندما تتسلمها عوائلهم

هذه بطولاتك ايها ( ........ ) وليس الدايني وستظل مطاردا بلعنة العراقيين ودماء الشهداء اينما ذهبت لن يحتضنك الا من كان مثلك مجرما وفاسقا ولن ينشر لك الا من تعلم العيش على فضلات الاخرين
 

اما انتم يا اعداء العراق الذين دخلوا خلسة للبرلمان العراقي نقول لكم مهلا ايها  الرعاع ما ايامكم الا عدد وما جمعكم الا بدد وسترون غدا لمن الفلج فقد عجمكم العراقيين الاشراف  وسوف  يلفضوكم الى مزبلة التاريخ  مع  فرعونكم الخاسيء ابن العوجة صدام  وان غدا لناظره  قريب

ماجد العيساوي

 

  

ماجد العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/30



كتابة تعليق لموضوع : من هو الدايني ردا على مقالة في موقع كتابات البعثي الزاملي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ياس خضير العلي الصحفي من : العراق بغداد ، بعنوان : أخوه خبير متفجرات بزمن صدام ! في 2010/10/31 .

كان أحد أخوانه خبير متفجرات بحماية الطائرات وينفذ عمليات خارج العراق بحجة موظف بالخ",ط الجوية العراقية أنذاك ومستفادين ماليآ من نظام صدام ولديهم ستعداد قتل كل العراقيين من أجل أنانيتهم!






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لؤي محفوظ
صفحة الكاتب :
  لؤي محفوظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجزرة منى بعد عام من غياب الحقيقة والمحاسبة  : علي ال غراش

 إسمح لي أنت ناقص  : هادي جلو مرعي

 الحسين عليه السلام .. ومعركة الوجود الفاصلة (ج2)  : مديحة الربيعي

 مكتب السيد السيستاني يرسل سلة غذائية الى النازحين في قاعدة عين الأسد

 السوداني يعلن فتح التقديم على القروض الصغيرة في اربع محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عشقى دولتك ... !!!!!  : حرية سليمان

 هيئة رعاية ذوي الإعاقة تدعو المستفيدين إلى مراجعتها لاستلام الاستمارة الخاصة بإصدار البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مكافحة المخدرات في ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين بجرائم تعاطي وبيع المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 القوات الأمنية وباسناد العشائر يحررون قرية السنجك بناحية بروانة في حديثة

 السياسة اصل الدين .... السيد السيستاني انموذجاً  : محمد حسن الساعدي

 السجناء السياسيين تطالب محافظ المثنى باقتراح و تسمية قانوي ليكون رئيساً للجنة الخاصة لمحتجزي رفحاء في المثنى  : عمار منعم علي

 بيان:لنجعل من ذكرى شهادة الإمام الكاظم (ع) يوما عالميا للسجناء والدفاع عن السجناء والمعتقلين والحرائر في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 احمد العلواني والشفافية!!  : وجيه عباس

 إصابات بالغة لمصور في قناة الفرات ونجاة كادر قناة الحرة من كمين على جبهة تكريت  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 بوح عاشقة  : ميمي أحمد قدري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net