صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

ثورة زيد بن علي وظروفها الموضوعية
د . عبد الهادي الطهمازي

ثار زيد بن علي بن الحسين بن أبي طالب عليهم السلام في الكوفة سنة 122هـ، وكان لهذه الثورة ظروفها الموضوعية ومبرراتها الواقعية، كما كان لها آثار كبيرة في تحديد مسيرة الأمة في الفترات التي تلتها، فأضحت أول مسمار في نعش الدولة الأموية، وفاتحة عهد جديد لسلسلة من الثورات التي قادها أبنه يحيى، ومن ثم أتباعه الزيدية حتى سقوط الدولة الأموية، بل استمرت هذه الجذوة الى عصر الدولة العباسية حين اكتشف المسلمون أن بني العباس وبني أمية ما هما إلا وجهان لعملة واحدة.
والكلام في هذه الثورة يدور حول ثلاثة محاور:
المحور الأول: سبب إعلان الثورة.
السبب الأول:
أطلق زيد شرارة ثورته في عهد إمامة ابن أخيه الصادق عليه السلام، وكان الظلم قد شاع في ذلك العصر بشكل ملفت للنظر، فقدت أستتبت فيه الأوضاع لبني أمية، فطفقوا يبطشون بالناس، ويفترون على من شاءوا من المسلمين لتسقيطه وهدر كرامته، كما شاعت المنكرات لا سيما شرب الخمور والغناء وممارسة الفجور، فضلا عن دخول الأفكار الوافدة من الأمم التي دخلت الإسلام متأخرا، وربما كانت تلك العقائد تتعارض مع قيم الإسلام وأسسه.
والمسلمون انقسموا على أنفسهم الى خوارج ومرجئة ومعتزلة ....، وأهم من ذلك كله تسلط حكام الجور ممن تجاوزوا كل الحدود في ظلمهم وعسفهم واستهتارهم بأرواح المسلمين وأموالهم وأعراضهم.
قال البلاذري في أنساب الأشراف:ج3،ص338. أنه: ((وكان إذا بويع قال: أدعوكم إلى كتاب الله وسنة نبيّه، وجهاد الظالمين، والدفع عن المستضعفين وإعطاء المحرومين، وقسم هذا الفيء على أهله، وردّ المظالم، وإفضال المحمرة –أي نصرة المسلمين من غير العرب الذين كانوا من أكثر طبقات المجتمع تهميشا وتعرضا للظلم-، ونصرنا أهل البيت على من نصب لنا الحرب، أتبايعون على هذا؟ فيبايعونه، ويضع يده على يد الرجل. ثم يقول: عليك عهد الله وميثاقه لتنبئن ظننا ولتنصحنا في السرّ والعلانية والرخاء والشدة، والعسرة والميسرة. فيبايع على ذلك)).
قال أيضا: ((وكتب زيد إلى أهل الآفاق كتبا يصف فيها جور بني أمية وسوء سيرتهم ويحضهم على الجهاد، ويدعوهم إليه، وقال: لا تقولوا: خرجنا غضبا لكم ولكن قولوا: خرجنا غضبا للَّه ودينه)).
السبب الثاني:
ما ذكره الشيخ المفيد أعلى الله مقامه في الإرشاد:ج2،ص171. من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والطلب بثأر الحسين عليه السلام، والغضبة لله تعالى، قال: ((وكان زيد بن علي بن الحسين عين إخوته بعد أبي جعفر عليه السلام وأفضلهم، وكان عابدا ورعا فقيها سخيا شجاعا، وظهر بالسيف يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر ويطالب بثارات الحسين عليه السلام)).
السبب الثالث:
الاستفزازات الشخصية التي قام بها هشام بن عبد الملك لزيد حتى وصلت الوقاحة وسوء الأدب مع آل الرسول صلى الله عليه وآله: أن دخل زيد يوما على هشام، فقال هشام: ((ما فعل أخوك البقرة –يعني الإمام الباقر عليه السلام-؟ فقال زيد: سماه رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم باقرا، وتسميه بقرة! لقد اختلفتما)). (عيون الأخبار/ابن قتيبة الدينوري:ج1،ص312)
وزعموا أن عليه شخصيا دينا لخالد بن عبد الله القسري والي الكوفة السابق، فاستقدمه هشام لهذا الغرض، قال اليعقوبي في تاريخه/ج2،ص325: ((وأقدم هشام زيد بن علي بن الحسين، فقال له: إن يوسف بن عمر الثقفي كتب يذكر أن خالد بن عبد الله القسري ذكر له أن عندك ستمائة ألف درهم وديعة، فقال: ما لخالد عندي شيء! قال: فلابد من أن تشخص إلى يوسف ابن عمر حتى يجمع بينك وبين خالد. قال: لا توجه بي إلى عبد ثقيف يتلاعب بي، فقال: لابد من إشخاصك إليه)).
فكانت أمثال هذه الاستفزازات وغيرها سببا قريبا ومباشرا لثورة زيد عليه السلام، أعني رد الاعتبار لآل البيت عليهم، وقد صرَّح بذلك زيد نفسه علنا. روى الشيخ الكليني في الكافي: ((أن زيد بن علي بن الحسين عليه السلام دخل على أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام، ومعه كتب من أهل الكوفة يدعونه فيها إلى أنفسهم ويخبرونه باجتماعهم ويأمرونه بالخروج، فقال له أبو جعفر عليه السلام: هذه الكتب ابتداء منهم، أو جواب ما كتبت به إليهم ودعوتهم إليه؟ فقال: بل ابتداء من القوم لمعرفتهم بحقنا وبقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وآله ولما يجدون في كتاب الله عز وجل من وجوب مودتنا وفرض طاعتنا، ولما نحن فيه من الضيق والضنك والبلاء)).
إذن كان هدف الثورة الأهم هو رد اعتداءات القوم على آل البيت عليهم السلام واستهتارهم بحقهم، فكان لابد أن يقوم شخص منهم ليوقف الظالمين عند حدهم.
المحور الثاني:
مجريات أحداث الثورة
قال المؤرخون وكما سلف أن لخالد بن عبد الله القسري وديعة عند زيد، فاستدعاه هشام بن عبد الملك، وعامله معاملة سيئة حيث حجبه مدة أربعين يوما، ثم أذن له ومنع الناس أن يفسحوا له في المجلس، ودار حوار بين الرجلين كان قصد هشام منه استفزاز زيد ليستخرج المكنون في ضميره، وما استقر عليه رأيه من موقف تجاه السلطة. وقد نجح في هذه الخطوة الى حد ما حين سمعه بعض موالي هشام وهو يتمثل بأبيات من الشعر:
أذلُّ الحياة وعزّ الممات * وكلَّا أراه طعاما وبيلا
فإن كان لابدّ من واحد * فسيروا إلى الموت سيرا جميلا
(عيون الأخبار/ ابن قتيبة الدينوري: ج 1، ص 288)، فعرف هشام أنه مصمم على الثورة.
ثم أرسله الى والي الكوفة يوسف بن عمر الثقفي، وكان عليه السلام كارها الذهاب، إليه لعلمه بأن كل هذه المسرحية، الهدف منها التركيع وإذال سادات آل البيت لا أكثر.
وأخيرا مَثُل بين يدي يوسف بن عمر، وثبتت براءته من التهمة، بعد أن لم يستطع خالد القسري إقامة بينة على ما ادعاه، وقال زيد ليوسف بن عمر: كيف يترك عندي وديعة وهو يسب آبائي على المنبر كل يوم، فأطلق يوسف بن عمر سراحه. (تجارب الأمم: ابن مسكويه/ج3،ص134)
فأقام مدة في الكوفة، ثم ازعجه الوالي بالرحيل عنها لخوفهم من تحركاته، فسار الى المدينة لكنه ما لبث أن عاد الى الكوفة، وأخذ يتنقل من بيت الى آخر حذرا من السلطة الحاكمة.
ومدة قيامه في الكوفة اتخذ زيد بن علي عدة خطوات وتدابير بهدف تحقيق النجاح لثورته، وجمع أكبر عدد ممكن من الأنصار، ومن بين تلك الإجراءات
1-تغيير محل إقامة من وقت الى آخر للحفاظ على سرية تحركاته، وكي لا يقع في فخ السلطة الأموية.
2-تكرار عملية الخروج من الكوفة والدخول إليها، فمكث في البصرة شهرين، وفي الحيرة، لتبقى السلطة متحيرة في تفسير تحركاته، ولتطمئن أن خروجه ودخوله المتكرر الى الكوفة لا يشكل خطر عليها.
3-مصاهرة قبيلتين من قبائل الكوفة، حيث تزوج من بناتهم لتكون تلك العشائر عونا وسندا له.
4-استقطاب وجهاء المجتمع لا سيما الفقهاء حيث كان يختلف الكثير منهم إليه، وكان أولئك الفقهاء يحضون بمكانة اجتماعية مرموقة، كل ذلك بهدف جذب قلوب الناس له.
5-الكتابة وإرسال الرسل الى سائر الأمصار خصوصا المشرق الإسلامي، من أجل جمع أكبر عدد ممكن من الأنصار من جهة، ولتهيئة الأجواء التي ستفرزها الثورة في حال نجاحها.
وعرف والي الكوفة يوسف بن عمر وكان في الحيرة تحركات زيد عن طريق سليمان بن سراقة البارقي، فأرسل على عجل الى وكيله في الكوفة الحكم بن الصلت بجمع أهل الكوفة في المسجد الأعظم وحصرهم فيه.
فبعث الحكم بن الصلت إلى العرفاء والشرط والمقاتلة فأدخلهم المسجد. ثم نادى مناديه: ألا إن الأمير يقول: من أدركناه في رحله فقد برئت منه الذمة، ادخلوا المسجد الأعظم.
فأتى الناس المسجد يوم الثلاثاء قبل خروج زيد بيوم، وطلبوا زيدا في دار معاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة الأنصاري، فخرج ليلا وذلك ليلة الأربعاء في ليلة شديدة البرد من دار معاوية بن إسحاق فرفعوا المرادى (أعمدة الخشب) فيها النيران، ونادوا: يا منصور أمت أمت حتى طلع الفجر، فلم يخرج إليه سوى مائتين وثمانية عشر رجلا.
وأمر الحكم بن الصلت بدروب السوق فغلقت، وغلقت أبواب المسجد على أهل الكوفة وعلى أرباع الكوفة، وبعث إلى يوسف بن عمر فأخبره الخبر، فأمر يوسف مناديه: فنادى في أهل الشأم من يأتي الكوفة، وكان هناك عسكر شامي ثابت قرب الكوفة، فجاؤوا الى الكوفة مسرعين.
وبعد مناوشات وقتلى بين الفريقين يطول شرحها، صمد زيد ليلتين، ثم جاءه سهم غرب وقع في الجانب الأيسر من جبهته عليه السلام فقضى نحبه، وانتهت ثورته في الكوفة، بهذه السرعة رغم الإعداد الجيد، والجهد الكبير الذي بذله في سبيل نجاحها.
لكن كل مقدرات الأمة من المال والسلاح والعدد كانت بيد أعدائه، إضافة الى حبس أتباعه من قبل السلطة الحاكمة في المسجد، وغلق أسوار المدن القريبة من الكوفة لئلا يأتيه منها مدد، وتدخل الجيش الشامي فحوصر زيد عليه السلام وأتباعه بين شرط الحكم بن الصلت من الداخل، وجيش الشام من الخارج.
(ينظر: تاريخ الطبري:ج5،ص497 وما بعدها، تجارب الأمم:ج3، ص134 وما بعدها، أنساب الأشراف: ج3،ص240 وما بعدها)
المحور الثالث
شبهات وردود
الشبهة الأولى:
ثمة تشويشا كبيرا في الرؤى حول الاتجاهات السياسية والدينية لقائد الثورة زيد بن علي، فهل كان زيد بن علي على خط أئمة آل البيت عليهم السلام، أم كانت لديه اتجاهات سياسية أخرى تفصله عن الخط العام لآل البيت النبوي صلى الله عليه وآله؟
لا يوجد نص تاريخي صريح يدل على أن زيدا ادَّعى الإمامة الإلهية لنفسه، أو أنه وضع نفسه في قبالة الإمام المعصوم آنذاك (أعني أخاه الإمام الباقر عليه السلام، ثم ولده الصادق عليه السلام). (ينظر: الكافي ج1 ص336وما بعدها).
بل أتباعه هم من أدعى له الإمامة بعد شهادته، قال الشيخ المفيد في الإرشاد:ج2،ص172:((واعتقد فيه كثير من الشيعة الإمامة، وكان سبب اعتقادهم ذلك فيه خروجه بالسيف يدعو إلى الرضا من آل محمد فظنوه يريد بذلك نفسه، ولم يكن يريدها به لمعرفته عليه السلام باستحقاق أخيه للإمامة من قبله، ووصيته عند وفاته إلى أبي عبد الله عليه السلام)).
فادعاء اتباعه الإمامة الكبرى له لا تدل على ادعائه لها كما هو واضح.
الشبهة الثانية:
حاول زيد بن علي عليه السلام أن يجعل من ثورته ذات صبغة إسلامية، وكره أن تكون ذات اتجاهات شيعية محضة، فصدرت منه بعض التصريحات التي تلمح بشرعية خلافة الشيخين (أبي بكر وعمر) –على فرض صحة هذه الأخبار-، وكان هدف هذه التصريحات إضفاء طابع إسلامي على ثورته، وجعلها ثورة عامة يتبناها المسلمون جميعا.
قال البلاذري: ج 3 ،ص 240: ((اجتمع إلى زيد جماعة فقالوا: يرحمك الله ما قولك في أبي بكر وعمر؟ فقال: كنا أحق البريّة بسلطان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاستأثرا علينا، وقد وليا علينا وعلى الناس فلم يألوا عن العمل بالكتاب والسنة)).
وقد نجحت سياسته هذه نوعا ما حينما استطاع أن يكسب تعاطف جل فقهاء أهل السنة، بل مبايعة بعضهم له والقتال بين يديه، قال البلاذري في أنساب الأشراف: ج3،ص239: ((وكان قيس بن الربيع ممن بايع زيدا، وبعث زيد بن علي، عطاء بن مسلم -وهو ابن أخت سالم بن أبي الجعد- إلى زبيد بن اليامي يدعوه إلى الجهاد معه، فقال: أخبره أن نصرته حق وحط -أي حط للذنوب- ولكني أخاف أن يخذل كما خذل جده الحسين! وبعث إلى أبي حنيفة فكاد أن يغشى عليه فرقا! وقال: من أتاه من الفقهاء؟ فقيل له: سلمة بن كهيل ويزيد بن أبي زياد، وهاشم البريد، وأبو هاشم الرماني وغيرهم. فقال: لست أقوى على الخروج؟ وبعث إليه بمال قواه به)).
وبايعته جموع المسلمين في شتى الأمصار، قال الطبري في تاريخه: ج5، ص491: ((فأقبلت الشيعة لما رجع إلى الكوفة يختلفون إليه ويبايعون له حتى أحصى ديوانه خمسة عشر ألف رجل فأقام بالكوفة بضعة عشر شهرا إلا أنه قد كان منها بالبصرة نحو شهرين ثم أقبل إلى الكوفة فأقام بها وأرسل إلى أهل السواد وأهل الموصل رجالا يدعون إليه)).
وبايعه أهل واسط والمدائن حتى أضطر أمير الكوفة يوسف بن عمر الى غلق أبواب المدينتين لكي لا يلتحق منهم أحد بزيد. وبايعه أهل البصرة، والموصل، وخراسان، والري وجرجان، والجزيرة، وقد كان وجه دعاته إلى الآفاق فأجابه ناس من أهل كل ناحية، وبايعه الخوارج أيضا. (أنساب الأشراف:ج3،ص240)، فما كان زيد يتمكن من كسب هذا التعاطف الإسلامي الكبير إلا بسبب تصريحاته السياسية التي كان يهدف من ورائها جمع الكلمة والتفاف الأمة حوله.
موقف أئمة آل البيت من الثورة
لم يكن ثمة سببا يدعو الأئمة عليهم السلام للثناء على زيد لو كان عليه السلام منحرفا عن آبائه أو مدعيا الإمامة لنفسه، فلم يكن هناك خوف من اتباع زيد لتُحمل أقوالهم فيه على التقية، لكننا نجد في أغلب ما ورد عن الأئمة ثناءا عاطرا وموقفا عمليا مؤيدا لثورته، ومصححا لخطوته.
في حوار للإمام الرضا عليه السلام مع المأمون لما ثار زيد بن موسى بن جعفر عليه السلام في البصرة وأحرق دور العباسيين، ألقي القبض عليه وسيِّر الى المأمون ((وهب المأمون جرمه لأخيه علي بن موسى الرضا عليهما السلام وقال له: يا أبا الحسن لئن خرج أخوك وفعل ما فعل لقد خرج قبله زيد بن علي فقتل، ولولا مكانك منى لقتلته فليس ما اتاه بصغير.
فقال الرضا عليه السلام: يا أمير المؤمنين لا تقس اخي زيدا إلى زيد بن علي فإنه كان من علماء آل محمد غضب لله عز وجل فجاهد أعداءه حتى قتل في سبيله ولقد حدثني أبي موسى بن جعفر عليهما السلام انه سمع أباه جعفر بن محمد بن علي عليهم السلام يقول : رحم الله عمى زيدا انه دعا إلى الرضا من آل محمد ولو ظفر لوفى بما دعا إليه ولقد استشارني في خروجه فقلت له : يا عم ان رضيت أن تكون المقتول المصلوب بالكناسة فشانك فلما ولى قال جعفر بن محمد : ويل لمن سمع واعيته فلم يجبه
فقال المأمون: يا أبا الحسن أليس قد جاء فيمن ادعى الإمامة بغير حقها ما
جاء؟ فقال الرضا عليه السلام: ان زيد بن علي لم يدع ما ليس له بحق وانه
كان اتقى لله من ذلك أنه قال: أدعوكم إلى الرضا من آل محمد عليهم
السلام وإنما جاء ما جاء فيمن يدعى ان الله تعالى نص عليه ثم يدعو إلى غير دين الله ويضل عن سبيله بغير علم وكان زيد والله ممن خوطب بهذه الآية: ((وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم)). (عيون أخبار الرضا:226)
وكان الإمام الصادق عليه السلام يسأل عنه ويستقصي أخباره، قال عبد الله بن سيابة ((خرجنا ونحن سبعه نفر فأتينا المدينة، فدخلنا على أبي عبد الله الصادق عليه السلام فقال لنا: أعندكم خبر عمي زيد؟ فقلنا: قد خرج أو هو خارج. قال: فإن اتاكم خبر فاخبروني.
فمكثنا أياما فأتى رسول بسام الصيرفي بكتاب فيه: أما بعد فإن زيد بن علي عليه السلام قد خرج يوم الأربعاء غره صفر فمكث الأربعاء والخميس وقتل يوم الجمعة وقتل معه فلان وفلان.
فدخلنا على الصادق عليه السلام فدفعنا إليه الكتابة فقرأه وبكى. ثم قال: انا لله وانا إليه راجعون. عند الله احتسب عمي انه كان نعم العم، ان عمي كان رجلا لدنيانا وآخرتنا، مضى والله عمي شهيدا كشهداء استشهدوا مع رسول الله وعلى والحسن والحسين صلوات الله عليهم)). (المصدر السابق:288).
وقام عليه برعاية أيتام الشهداء مع زيد عليه السلام ((روى أبو خالد الواسطي، قال: سلم إلي أبو عبد الله عليه السلام ألف دينار، وأمرني أن أقسمها في عيال من أصيب مع زيد، فأصاب عيال عبد الله بن الزبير أخي فضيل الرسان منها أربعة دنانير)). (الإرشاد:ج2،ص173)
أثر حركة زيد في التاريخ
لم تبق حركة أو ثورة مستمرة لقرون كما بقيت واستمرت ثورة زيد بن علي عليه السلام، فقد أثرت هذه الثورة في المجتمع الإسلامي أثرا بالغا، وأضحت خطا مميزا استقطب الكثير من جماهير الأمة العامة منهم والخاصة على السواء.
ولم تتح فرصة لثوار أن يحكموا أصقاع واسعة من العالم الإسلامي كما أتيح للزيدية، حتى الى أقرب العهود، بل الى اليوم يقارع أتباع المذهب الزيدي في اليمن قوى الطاغوت المتكالب على هذا البلد الفقير بمقدراته المالية، الغني بمقدراته الفكرية والبشرية.
لقد قتل زيد لكن ولده لم يقفوا مكتوفي الأيدي، حيث انتشروا في البلدان يعلنون الثورة كلما وجدوا اتباعا، فهرب يحيى بن زيد الى خراسان وجمع جيشا كثيفا قال به الولاة هناك، لكنه لقي مصيرا مشابها لمصير أبيه عليه السلام
ورغم استشهاده فقد اخذت الثورة مأخذها في نفوس الجماهير التي عشقوها، وأضحت نغمة في الأفواه، حتى قال المؤرخون أنه ما ولد في تلك السنة مولود في خراسان إلا وسمي يحيى أو زيد.
واستمرت هذه الثورات عشر سنوات حتى سقوط الدولة الأموية، ومع ذلك استمر الخط الجهادي الذي رسمه زيد بن علي مشعلا وهاجا لكل الثائرين، فأخذ المعجبون بفكره وحركته يقوم بالثورة تلو الأخرى بعد أن اكتشفوا حقيقة الوجه العباسي الذي لم يكن ليختلف عن الوجه الأموي كثيرا.
فقام محمد ذي النفس الزكية بثورة في المدينة، وأخوه إبراهيم في البصرة، وثار علي بن الحسين في فخ، والحديث عن تلك الثورات يطول.

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/28



كتابة تعليق لموضوع : ثورة زيد بن علي وظروفها الموضوعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد المجيد الزيدي
صفحة الكاتب :
  عباس عبد المجيد الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net