المرجعية الدينية: أدعية الإمام السجاد -عليه السلام- ثمرة يانعة من ثمار واقعة الطف...

اشار ممثل المرجعية الدينية العليا في الخطبة الأولى من صلاة الجمعة في الصحن الحسيني الشريف بتاريخ (27/10/2017م) إلى المناسبات الدينية المهمة في شهر صفر التي منها شهادة الامام الحسن عليه السلام والنبي الأعظم صلى الله عليه وآله واحداث ما بعد واقعة الطف التي تحمل اعبائها الامام السجاد عليه السلام وكيفية الاستفادة من الدروس والعبر من حياة الامام السجاد عليه السلام الذي عاصر فترة خنوع الامة بسبب السطلة الحاكمة آنذاك وكيف عالج الامام ذلك.

فقال السيد احمد الصافي "ان ادعية الإمام السجاد عليه السلام هي ثمرة يانعة من ثمار واقعة الطف إذ أن الطريقة التي بينها الامام عليه السلام بعد شهادة ابيه هو الاهتمام الكبير في تربية الامة وإيقاضها من غفلتها وتركيز تلك المعارف الإلهية في جسد هذه الامة، فبعد شهادة الامام الحسين عليه السلام أصاب الأمة نوع من الخنوع والشعور بانها فقدت ارادتها، والامة اذا فقدت ارادتها لا تستطيع ان تدافع عن نفسها ولا تستطيع أن تتعاطى مع الأهداف تعاطي بناء، وانما تعيش مستسلمة لما أصابها، وسيأتي من يتحكم بها ويحاول ان يسومها الأمرين."

وأكمل "لذلك لا بد على المصلح ان يبحث عن الوسائل الناجعة والنافعة سواء كانت الأمة خانعة تحت سيف أو سلطان جائر أو فقر أو جهل، نعم قد يكون الخنوع تحت الجهل من اخطر الموارد، فالإنسان اذا كان جاهلاً يسهل قياده للذي يريد ان يتصرف بقلبه، ولذلك قد تكون هناك اطروحات للظلمة مبنية على سياسة التجهيل، وهي: على الانسان ان يبقى جاهلا، او يؤتى له ببعض المسائل الشبيهة بالمسائل العلمية وهي ليست من العلم؛ لغرض تسهيل انقياده، لذلك كانت المسألة على الامام السجاد مسألة شاقة؛ لان الانسان الذي تربى وتعود على شيء من قبل امة يكبر على باطل وينمو على اعوجاج، ومن الصعب جدا ان تتكلم معه لتبعده عن خطأه".

 وأوضح قضية وقعت في الأيام التي كانت بين محرم وصفر "كان هنالك رجل اسمه- سهل بن سعد الساعدي كان يتحدث عن حالة احتفال وحالة زينة وحالة عيد –في الشام- و معنى ذلك ان الشوارع والازقة والجند والناس والحشم والخدم تتهيأ لأن تحتفل، فبعضهم لا يعرف ما هو هذا العيد لكن لمجرد أن السلطان أمر به الناس خرجوا – فالناس لا تعرف من دينها إلا من خلال ما قال لهم السلطان، وكان هذا سهل الساعدي عنده خلفية ثقافية جيدة حاول ان يستكشف بمعرفته ان هذه المسألة فيها خطورة كبيرة وهي ان الامام الحسين عليه السلام واخوته واهل بيته تهدى رؤوسهم الى مركز السلطة في الشام والناس يفرحون،  فماذا كان يظن هؤلاء؟ قطعا كانوا يظنون ان هذا رجل خرج على الخليفة والخليفة انتصر الله له وانهم يشكرون الله تعالى لنصرته..."

 وذكر رواية نقلها المؤرخون وهي "أن شخص يقول ذهبت الى مناطق الشام في تلك الفترة -بعد فترة من شهادة الامام الحسين عليه السلام- والشام تربت على شيء لا يرتبط بأمير المؤمنين عليه السلام اطلاقاً، ولم اسمع بأسماء لها علاقة بعلي والحسن، فيقول الى ان مررت بشيخ جلست عنده لحاجة، فقال له الشيخ سأنادي لك ولدي، فنادى يا علي، فيقول استغربت، فنادى يا حسن يا حسين، استغربت ما الامر اسمع أسماء لم اسمعها، قال الشيخ نعم هذه أسماء لبعض الخارجين عن الملة والدين انا اسميتهم بها خوفاً من ان يعتدوا على الجار فيشتمهم حتى اذا شتمهم يشتم أناس خارجيين..."

ثم بين "أن الامام السجاد عليه السلام في مواجهة هذا الانحلال بذل جهداً كبيراً ليضخ تلك المعارف، فالصحيفة السجادية تأريخها مهم للذي يدقق في طبيعة وطريقة المعارف التي ألقيت، بإعتبار أن هذا العمل لم يكن علنياً، لكن الامام عليه السلام هو المسؤول الأول، فنهض بأعباء ثقيلة وتفاعل معها الى ان الله تبارك وتعالى جعل هذه الصحيفة السجادية المباركة هي مدرسة لحالها، والمعارف تنبع منها كنبع الماء ولا تنضب..."

 ودعا إلى التأمل في مقطع من دعاء الأمام السجاد عليه السلام عند الشدة (اللهم انك كلفتني من نفسي ما انت املك به مني وقدرتك علي وعليه اغلب من قدرتي)... "لا شك ولا ريب ان الله تعالى اعطانا بعض الأفعال والصلاحية والقابلية بحيث نكون نحن مسؤولين عن الفعل وينسب الفعل لنا، والله يحاسبنا على ما عملنا، فالإنسان المؤمن يرى ان الله بعد ان سخر له هذه الأدوات وهو مختار في بعضها ان الوجود كله لولا الله لما كان؛ لان هذا خلق والله هو المسؤول عنه، فمآل امري الى الخالق، فالله متفضل علي دائماً، فأي فعل افعله انا مسؤول عنه لكن عندما اتأمل أقول ان الله تعالى هو الذي وفقني وارشدني لأنه اعطاني عينا واذنا، -فبين الامام عليه السلام في دعائه- أن واقع القضية انني بعملي مملوك لك..."

وأوضح ممثل المرجعية الدينية "أن هذا المطلب عندما يمس شغاف القلب كيف ستكون طريقتنا في الدعاء، فالإنسان عندما يتأمل في الدعاء بهذه الطريقة سيكون الدعاء شيء اخر؛ لان الله تعالى حاضراً عنده دائما، وان الله يُمَكن للعبد ان يستفيد من زمانه ومكانه في ان يتقرب اليه، ففي الحديث (ان الله أولى بحسنات العبد منه) لان الله هو مسبب الأسباب مع ان الله هو صاحب الفضل والانعام وقديم الاحسان...، والامام السجاد في هذا الدعاء يريد ان يقر امراً مهماً وهو ان الله تعالى املك وهو المالك، فلابد ان نعمل وفق ما بينه الله تعالى واراده..."

وأردف السيد الصافي "عندما يبين الامام السجاد ذلك ليس امرا هينا مع التقاطعات الكثيرة جدا التي واجهها سلام الله عليه، فحفنة هائلة من الروايات والاحاديث مكذوبة نمت عليها الناس من باب السذاجة ومن باب الثقة واذا نما بشكل معوج كيف يستقيم... فالإمام زين العابدين عليه السلام يتعامل مع قضية التكليف يقول عليه السلام (كلفتني من نفسي ما انت املك به مني) وهذا عندما يقوله الامام يقول لفلان تعلم كيف تقرأ وتدعوا الله..."

وبين سماحته أهمية قوله عليه السلام (وقدرتك عليه اغلب من قدرتي) "كثير الان من عوام الناس لديهم حالة من ردة الفعل، لماذا لا ينتقم الله من كذا، مثلا تشاجر مع احد لماذا ينتقم الله منه، الا يعلم الله ان هذا باطل وفعل هذا باطل واكل الأموال، هذه الحالة كأنها تستبطن اعتراضا؛ لان الملامة لا تأتي الا في حال خلاف ما هو مفترض فيعترض الله -والعياذ بالله – هو لا يعلم او يعلم لكن يتغافل ان قدرة الله تعالى لا يحدها شيء، فالإمام يبين ان هذه القدرة هي دائما موجودة فالله لا يحبس...، نعم الله لا يفعل مثلما نحن نريد لأننا لانفهم لا نعقل لا نعرف لا نقدر المصلحة..."

واختتم السيد الصافي خطبته بقصة قصيرة  "أن النبي داوود عليه السلام عاصر امرأة فقيرة ليس لها والي وعندها صبية، هذه المرأة تنسج وتبيع، وفي بعض الأيام نسجت نسيجاً لتبيعه فجاء غراب واخذ هذا الغزل وطار فلم يبقى عندها شيء فذهبت الى النبي داوود عليه السلام، فقالت له: يا نبي الله اليس الله عادلا قال: بلا، قالت: فإني مررت بكذا وكذا اين عدل الله في هذا، اطرق داوود عليه السلام  وفي هذه الاثناء دخل شخص، فقال: هنالك ثلاث افراد يستأذنوك فإذن له، فقال لهم: ما الخبر، فقالوا: نحن في مركب وهذا المركب انثقب ثقبا وهذا الماء بدء يصعد فكلٌ منا نذر نذراً ان انجانا الله لنتصدقن بهذا الذهب وفي هذا الاثناء جاء غراب ورمى هذا الكورة وسددنا هذا الثقب وسلمنا، وانت هذا الذهب ضعه حيث تشاء، فقال: هذا عدل الله".

 

إبراهيم السنجري

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/27



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية: أدعية الإمام السجاد -عليه السلام- ثمرة يانعة من ثمار واقعة الطف...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسب المرسومي
صفحة الكاتب :
  جاسب المرسومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قد سرقوا ثورة الحسين  : مديحة الربيعي

 خلف الباب الذي  : عادل سعيد

 بِرُ الزينبيات  : وسام ابو كلل

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد السعي الجاد لتعزيز الخدمات الصحية في الانبار  : وزارة الصحة

 بابيلون ح20  : حيدر الحد راوي

 تدبر بعض معاني الظلم في القرآن الكريم  : رضا عبد الرحمن على

 نبضات 2  : علي جابر الفتلاوي

 الفساد الاداري أفة تنخر خارطة الوطن  : علي الزاغيني

 أخت الرجال ..نخلة معطاء !!!  : عدي المختار

 الموافقة على إستقالة المستشار هادي جلو مرعي من هيئة الإعلام والإتصالات  : هادي جلو مرعي

 جراح غزة تحرج مدعي الجهاد  : رسول الحجامي

 البنية التاريخية المتحولة إلى الاسطورة.  : عقيل هاشم الزبيدي

 العراق يعلن عن مكافأة لكل من يبلغ عن رفات المفقودين الكويتيين

 السيستاني.. الدولة المتدينة  : مجاهد ابو الهيل

 هل يصح مشاهدة بقية الله في الغيبة الكبرى  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net