إیران..انطلاق أكبر موكب مشاية وإرسال 4 آلاف كادر صحي وإصدار 900 ألف تأشيرة

ينطلق موكب “الملاشية” والذي يوصف بانه أكبر موكب حسيني في إیران لزيارة الأربعين من منطقة “الملاشية” بمدینة “الأهواز” جنوبي ايران نحو كربلا المقدسة.

ويستعد عشاق ابي عبد الله الحسين عليه السلام لزيارة الاربعين بشوق ولهفة وحرارة وبدء التحرك الواسع من كل مناطق العالم وكالاعوام السابقة وبتلهف وعشق حسينى بارز اکثر فی هذا العام يتجهز اهالى الاهواز وكل مناطق خوزستان للمشاركة الواسعة فى زيارة الاربعين فرادى ومجتمعين وفى مشهد رائع ينطلق الموكب الرمزى للمشاة من منطقة الملاشية فى الاهواز بحضور اكثر من عشرة الاف زائر وباستقبال واستضافة الجمهور المؤمن الولائى فى المسير بداية من منطقة عين 2 حتى مفرق الجذابة الحدودى بمنتهى الاخلاص والود وابتغاء للاجر و الثواب و المساهمة قدر الاستطاعة فى المناورة المليونية الحسينية الاربعينية و تحصيلا للاجر والثواب.

كما ان الزائر يبتغى  فضلاً من الله و رضوانا من خلال عملية الانصهار الروحي الحسيني واستذكار ما جرى يوم عاشوراء في كربلاء وتجديد العهد و الوفاء لسيدالشهداء عليه السلام و ابي الفضل العباس عليه السلام  في حماية الدين و شريعة سيد المرسلين.

وبصرخات “لبيك يا حسين” نقرأ في زيارة الاربعين (وبذل مهجته فيك ليستنقذ عبادك من الجهالة وحيرة الضلالة و…).

والهدف من نهضة الحسين عليه السلام احياء الكتاب والسنة و اماتة البدعة وانقاذ الامة من الجهل و الضلالة و نشر التوحيد و الفضيلة و التقوى و الحق و العدل و الامر بالمعروف والنهى عن المنكر و العزة والكرامة و اصلاح الانسانية جمعاً و مواجهة الفساد و الجهل و الضلال و الرذيلة و الغدر و المكر و النفاق و الظلم كان الامام عليه السلام يحرص على هداية القوم حتى اخر لحظة من حياته بقوله عليه السلام: (يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ ).

كما يجب تكثيف الجهود والانشطة الاعلامية والثقافية الهادفة من أجل التحلي بالوعى والبصيرة وبالاخلاق الكريمة ودرء الفتنة والابتعاد عن الخلاف والفرقة وكذلك الاهتمام بشؤون الامة والقضايا الكبرى المصيرية والتولي لاولياء الله والتبرى من اعداء الله.

ولايفوتنا ان نثمن جهود و جهاد المقاومة الاسلامية والحشد المقدس(نصرهم الله) فى الدفاع عن المقدسات والعتبات العاليات وتحقيق الامن للزوار.

وفي الختام من المناسب جدا ان يحمل  الزائر معه (المختار من كلمات الامام الحسين عليه السلام) لقرائتها و حفظها وفهمها والعمل بها ونشرها لصناعة مجتمع حسيني وبهذه المناسبة اتقدم بالشكر الجزيل لجميع القائمين على خدمة زوار ابى عبدالله عليه السلام واقامة الشعائر الحسينية وادارة مواكب المشاة خاصة الموكب الولائى لاهالى الملاشية.

انطلاق اولى رحلات القطار من قم الى كربلاء الاسبوع المقبل

أعلن مديرعام شؤون تخطيط سكك الحديد علي كاظمي منش ان اولى رحلات القطار من مدينة قم المقدسة في ايران الى محافظة كربلاء المقدسة في العراق ستنطلق خلال الاسبوع المقبل.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن كاظمي منش أشار في حديث له  الى  الخدمات التي يقدمها قطاع سكك الحديد في البلاد للمواطنين  مبينا  ان تقديم الخدمات في مجال قسم الشحن للركاب  تعد من سياسات  شركة سكك الحديد الايرانية.

ولفت المسؤول الايراني  الى ان  قطاع سكك الحديد في البلاد شهد تطورات جيدة خلال السنوات الاخيرة احداها  تدشين القطارات السريعة.

وبيّن  مدير عام شؤون تخطيط سكك الحديد الايراني  ان في الوقت الحاضر 22 محافظة ايرانية يتم ربطها بشبكة سكك الحديد في البلاد  مشيرا  الى   رفع مستوى الخدمات  في قطاع سكك الحديد في  البلاد مبينا  ان 350 عربة متهالكة قد خرجت عن الخدمة خلال العام الماضي.

ويتزامن انطلاق الرحلات بالقطار من الجمهورية الاسلامية في ايران الى كربلاء المقدسة مع الاستعدادات المكثفة لاستقبال زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام.

مواكب الاوقاف الايرانية تبدأ السبت بتقديم خدماتها لزوار الاربعينية في شلمجه

اعلن المدير العام لدائرة الاوقاف والشؤون الخيرية في محافظة فارس عباس موسوي عن بدء نشاطات مواكب منظمة الاوقاف الايرانية على منفذ شلمجه الحدودي اعتبارا من السبت المقبل لتقديم الخدمات لزوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام. وقال موسوي ان هذه المواكب ستقدم الخدمات للزوار على مدى 16 يوما.

واضاف، ان مواكب منظمة الاوقاف ستقام بالتعاون مع المحافظات الجنوبية للبلاد كبوشهر وكهكيلوية وبوير احمد وهرمزكان بمحورية محافظة فارس / جنوب ايران/ حيث ستعمل على اسكان الزوار المتوجهين الى كربلاء المقدسة واطعامهم في هذا المنفذ الحدودي مع العراق.

ونوه الى ان الدائرة العامة للاوقاف والشؤون الخيرية بمحافظة فارس ترعى اقامة هذه المواكب في منفذ شلمجة الحدودي منذ ثلاثة اعوام.

ولفت الى ان المواكب ستقدم للزوار 3 آلاف وجبة غذائية في الغداء ومثلها للعشاء على مدى 16 يوما.

ايلام الايرانية تعلن عن إجراءات جيدة لتسهيل مرور زوار الأربعينية

أعلن محافظ ايلام (غرب ايران والمتاخمة للحدود العراقية) أنه تم تجهيز المنافذ الحدودية في هذه المحافظة، مضيفا انه تم اتخاذ إجراءات جيدة لتسهيل مرور الزوار المشاركين في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام.

وفي حديثه لمراسل وكالة انباء فارس، قال قاسم سليماني دشتكي، أنه عقد الاجتماع المشترك بين مسؤولي محافظتي ايلام الايرانية وواسط العراقية، وقد استضافت محافظة ايلام هذا الاجتماع المشترك خلال زيارة محافظ واسط.

وأضاف أن هذا الاجتماع بحث العديد من آفاق تنمية التعاون المشترك بين المحافظتين المتجاورتين ايلام وواسط، الا ان تقديم الخدمات للزوار المشاركين في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام وتسهيل شؤون المنافذ الحدودية المشتركة بين البلدين، كان أهم محور للاجتماع المشترك بين الجانبين.

ولفت الى ان محافظة ايلام تنشط في مجالين بشأن زيارة الأربعين، وهما: إنشاء البنى التحتية من طرق ومنشآت رفاهية، والآخر توفير الأمن لزوار كربلاء المقدسة.

وتابع: أنه من خلال التنسيق مع العراق وتجهيز المعبر الحدودي تم نصب 165 بوابة لتسهيل حركة الزوار، وقد اتخذنا إجراءات جيدة لتسهيل شؤون زوار كربلاء المقدسة.

4 آلاف كادر صحي ایراني في خدمة زوار اربعينية الامام الحسين (ع)

اكد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني حسن هاشمي بان خدمات الوزارة لزوار اربعينية الامام الحسين (ع) تضاعفت العام الجاري ۳ مرات، معلنا بان 4 آلاف من الكوادر الصحية يقدمون الخدمات للزوار هذا العام.

وقال هاشمي في تصريح صحفي اليوم خلال مراسم ايفاد قافلة للخدمات الصحية والعلاجية لاربعينية الامام الحسين (ع)، ان خدمات وزارة الصحة لزوار اربعينية الامام الحسين (ع) تضاعفت 3 مرات هذا العام فضلا عن استخدام العديد من المروحيات والمستشفيات الثابتة والمتنقلة و 800 سيارة اسعاف وعدد لافت من كوادر الطوارئ وصحة البيئة ومكافحة الامراض السارية.

واكد استعداد وزارة الصحة الكامل لتقديم الخدمات لزوار اربعينية الامام الحسين (ع) واضاف، انه فضلا عن وزارة الصحة فان امكانيات الاسرة الطبية التعبوية والاركان العامة للقوات المسلحة ومنظمات الرعاية الاجتماعية والضمان الاجتماعي والهلال الاحمر، على استعداد تام لتقديم الخدمات للزوار.

واشار الى ان هنالك زوارا من باكستان وافغانستان يمرون عبر ايران الى العراق وقد تم توفير الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة لهم في الطريق.

تحديد سعر تأشيرة دخول زوار الاربعين من ايران الى العراق

حددت هياة المنافذ الحدودية، اليوم سعر تأشيرة الدخول{الفيزا} الخاصة بالزيارة الأربعينية.

وأفاد اعلام الهيئة اليوم انه” تم منح تأشيرة الدخول {الفيزا} الخاصة بالزيارة الاربعينية والتي حدد سعرها {40} دولاراً للشخص الواحد بعد ابلاغ الجانب العراقي من قبل الجانب الايراني بان الفيزا تمنح في سفارة العراق في طهران للقادمين لزيارة اربعينية الامام الحسين {عليه السلام} والتي تخص الجانب الايراني وباقي الدول”.

يذكر ان هيأة المنافذ الحدودية قد حددت خمس منافذ حدودية سيتم العبور من خلالها وهي منفذ {الشلامجة_الشيب_زرباطية_المنذرية} مع الجانب الايراني ومنفذ {سفوان} مع الجانب الكويتي بالاضافة الى مطاري {النجف الاشرف الدولي_البصرة الدولي}.

واكدت الهيأة على كامل جاهزيتها واستعدادها لاستقبال زوار اربعينية الامام الحسين {عليها السلام}.

اصدار اكثر من 900 الف تأشيرة دخول للزوار الايرانيين الى العراق

اعلن رئيس دائرة الجوازات والتأشيرات بوزارة الخارجية الايرانية مجتبى كريمي انه” تم في غضون شهر اصدار اكثر من 900 الف تأشيرة لدخول العراق للزوار الايرانيين بمناسبة الاربعين الحسيني”.

واشار كريمي في تصريح للمراسلين، اليوم ان” المسؤولين العراقيين وعدوا بالاسراع في اصدار التأشيرات”.

واوضح ان” الوزارة تشرف على اداء جميع المكاتب التي تصدر تأشيرات السفر”، لافتا الى ان” معظم المكاتب لا تواجه مشكلة في مجال اصدار تأشيرات زيارة الأربعين”.

وأضاف” بالرغم من عبء العمل الا انه لحسن الحظ تم اصدار اكثر من 900 الف تأشيرة من بعد يوم عاشوراء ولحد اليوم”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/27



كتابة تعليق لموضوع : إیران..انطلاق أكبر موكب مشاية وإرسال 4 آلاف كادر صحي وإصدار 900 ألف تأشيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميمي أحمد قدري
صفحة الكاتب :
  ميمي أحمد قدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فريق الرصد والمراقبة في زيارة لكلية الإدارة والاقتصاد في بغداد  : خالدة الخزعلي

 نفي النفي : صحيفة “الحياة” نموذجاً  : كريم كريم

 ظواهر مدانة في الجهاز الاداري  : صادق غانم الاسدي

 وكيل وزارة الثقافة يوزع شهادات تقديرية للفنانين المشاركين بفعالية (أصدقاء المرسم الحر )  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 محافظ السليمانية يوجه كتاب شكر الى مكتب السيد السيستاني لاغاثته النازحين

 الحكم بالسجن على مديرة الحسابات السابقة في قسم الإسعاف الفوري لاختلاسها أكثر من نصف مليار دينارٍ  : هيأة النزاهة

 برئاسة معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي الأمانة العامة للمزارات تعقد اجتماعها الأول لمناقشة سبل تطوير العمل والارتقاء به في كافة المجالات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  دور هيئة الاعلام والاتصالات وتأثيرها السيء في قطاع الاتصالات..  : د . حيدر الطريحي

 خواطر من الصحراء  : ساره طالب السهيل

 انتخاب جديد (قصة قصيرة جداً جداً)  : مجاهد منعثر منشد

 حينما يغيب ضمير الاعــــلام ؟  : صلاح نادر المندلاوي

  أمن الحشد تكشف عن إغلاق 320 مقرا وهميا أغلبها في بغداد

 العيساوي رافع والسليمان علي واللافي شيخ الفتنة :: والانبار تحترق  : فراس الخفاجي

 اشتعال النار في اليمن أحرق هشيم ال سعود  : د . طالب الصراف

 قِصة شهيد  رَفضَ  الزواجَ من الجَنةِ !  : باقر جميل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net