صفحة الكاتب : علي البدري

كيف نكتب للأطفال
علي البدري


 ذات يوم وصلتني مشاركة للنشر في المجلة الرياحين المخصصة للأطفال والتي أرأس تحريرها، وبعد الاطلاع على الملف الاليكتروني وجدت أنها تحتوي على خمس قصص مكتوبة للأطفال لكني لم أجد قصة واحدة تصلح للنشر في المجلة، نعم تحتوي على بعض الإضاءات التي تؤهلها أن تكون قصة لكنها تحتاج إلى الكثير، فكتبت بعض الملاحظات الفنية للكاتب وأعدت الملف، وبعد فترة وصلتني عشرة قصص في ملف آخر ولنفس الكاتب، ولم يكن في العشرةِ قصص إلا قِصّة واحدةٍ يُمكن أن تُنشر بعد إجراء بعض التعديلات عليها، أُعجِبت بإصرار الكاتب ومحاولاته للدخول إلى هذا المجال وتعلم تقنياته، وحاولت أن أسأل عنه أكثر، ووجدت أنه قد أرفق كتاباً صدر له سابقاً وقد أهداه لكادر المجلة، وما أن طالعت الكتاب الذي يُمثِّل مجموعة قصصية للكاتب حتى أصابني الذهول فأنا أمام كاتبٍ كبير يكتب القصة القصيرة بجودة عالية، وذو مهارة في الفن القصصي، راجعت الاسم على الملف الاليكتروني وعلى الكتاب ووجدت أنهما لنفس الكاتب، 
نعم فليس بالضرورة أن يكونَ الجميعُ قادرون على الكتابةِ للأطفالِ، فهي موهبة فطرية يمكن للبعض من الكُتّاب أن يتعلموا أساسياتها، ويكتبوا  قصصاً للأطفال ولا كل نص يصلح أن يقدم للاطفال حتى وإن كان كاتبه ينوي تقديمه للأطفال 

و كثيراً ما يتبادر إلى الأذهان هذا السؤال (كيف نكتب للأطفال ) 
ويحاول العديد من الكُتّاب الولوج إلى هذا العالم الكبير والشيق لكنهم يفشلوا لأنهم جاؤوا من عوالم (المعرفة) والكتابة للطفل من (عوالم الخيال) ، ولا يمكن للمعرفة ان تتسع بحجم الخيال وتبقى صغيرة أمامه، فعلينا أن نرتقي إلى مستوى عوالم الطفل الكبيرة والواسعة لنستطيع أن نكتب له، لذا كانت هذه السطور في خدمة الجميع للإجابة على سؤال (كيف نكتب للأطفال)  .
من ضوابط  الكتابة للأطفال وأهم نقاطها هو تحديد الفئة العمرية التي نرغب بالكتابة لها و معرفة خصائص كل مرحلة عمرية وما هي إمكاناتها اللغوية والمعرفية وما هي طموحاتها وخصائصها النفسية والبدنية لنستطيع أن نوصل رسالتنا إلى هذه الفئة .

حيث توافقت جميع المؤسسات العالمية والمنظمات الدولية ومنها اليونسكو والقانون العراقي أيضاً كما اغلب الدول على وضع تعريف ( للطفل )
(الطفل: هو كل انسان لم يصل إلى الثامنة عشر من العمر ) 
وهذا التعريف يقودنا إلى التفكير في هذه الفئات العمرية المختلفة من 1- 17 سنة فكل مرحلة عمرية لها احتياجاتها الخاصة التي تختلف عن احتياجات الفئات الأخرى وربما تتناقض معها فما يصلح لفئة لا يصلح للأخرى أبداً 
وهناك الكثير من التقسيمات التي صنّفت الاطفال وفق نضوجهم المعرفي واللُغوي واحتياجاتهم داخل هذا السقف العمري (1-17 سنة )،
ولسائل أن يسأل هل هناك كتب للأطفال في عمر (سنة واحدة ) وهل يمكن للطفل أن يتعلم في هذا السن المبكرة، الاجابة بالتأكيد نعم يمكن لنا ان نقدم اعمال ثقافية لهذه الفئات العمرية وقد أشارات الدراسات العلمية إلى أن الطفل يبدأ بالتعلم  والحفظ وهو جنين في بطن أمه وعندما يخرج تكون لديه ذاكرة مخزون فيها أصوت أمه وأبيه وأخوته التي تكون مألوفة لديه بعد الولادة . 
وعلى نحو الاختصار يمكن أن نذكر أحد التقسيمات،  ولمن يشاء أن يتعمق ويتخصص أكثر في أحد هذه الفئات عليه ان يدرس احتياجات هذه الفئة وإمكاناتها اللغوية والمعرفية وحاجاتها النفسية والمعرفية والإطلاع على الكتب الموجهة لها ليتخصص فيها .

أولاً : الفئة  (1-3 سنة ) وهي مرحلة (الواقعية) والتعرف على البيئة ولهذه الفئة العمرية  ضوابط خاصة في الكتابة والرسوم حيث تكون الكلمات قليلة جداً وقد تصل إلى كلمة واحدة في الصفحة ومكتوبة بخط كبير جداً وتعتمد على الصور بشكل أكبر من النصوص حتى تصل نسبة (90% الصورة إلى 10% كلمات ) وتكون الرسوم بسيطة ومكونة من الاشكال الرئيسية (الدائرة و المربع والمثلث والمستطيل) وتعتمد كثيراً على التكرار بالكلمات والصور  ليسهل الحفظ ويجد الطفل متعة كبيرة في التكرار كونها تخاطب أشياء معروفة وقد مرت عليه سابقاً في وسط عالم من المجهولات بالنسبة له .
وتكون الرسوم لهذه الفئة بدون تفاصيل كثيرة حيث يُعبّر الرسام عن الوجه بدائرة فقط والعيون بشكل نقطة والتركيز على العناصر المهمة والرئيسية في شكل الكائن من غير تفاصيل وتكون المادة المصنوع منها هي القماش او الورق السميك الذي يكون ذو ملمس مميز ليتعرف عليه الطفل عن طريق حاسة اللمس وتتم القراءة من قبل الأهل . 

ثانياً : الفئة (3- 5) (مرحلة الفضول والسؤال) ويحاول الطفل في هذه المرحلة تجربة كل شيء بنفسه ويتعرف على جسده وعلى الآخرين وإيجاد الفروقات بينهم ولها ضوابط تتقارب بعض الشيء من الفئة السابقة ويتم التركيز فيها على كبر حجم الاوراق ليستلقي الطفل على الارض ويُلوّن ويكتب على  الكتاب الذي يكون في الغالب تفاعلي وذو جمل بسيطة مكونة من كلمتين أو أكثر ولا تُكتب بصيغة الضمير الغائب (قيل ، سُمِع) وإنما (قال أحمد ، ضَحِكت سُعاد ... الخ ) وتتم القراءة من قبل الأهل لأن هذه الفئات العمرية لا تستطيع القراءة .
 فيبدأ الطفل بتكوين الافكار عن البيئة البيتية المحدودة وتتألف عناصر القصة عادةً من الاب والأم والأخ والأخت والجد والجدة والحيوانات المنزلية القط والعصفور والدجاجة ، وهي مرحلة الإستكشاف و السؤال عن كل شيء ( من هذا وما اسم هذا ومن أبوه وأين أمه) 

ثالثاً : الفئة (5- 8 ) وهي مرحلة (الخيال المحدود ) يبدأ الطفل بالخروج من المنزل مع الأهل ويُثرى قاموسه المعرفي واللغوي  بعد دخول أشخاص جُدد إلى عالمه مثل المعلمة وسائق الباص ورجل المرور وزملاءه في المدرسة بعد أن تم تسجيله في الروضة والمدرسة فتحتوي القصص على هذه الشخصيات مع عبارات بسيطة وقصص فيها أحداث مُبسَّطة كما يتم ذكر المشاعر مثل الفرح والحزن والغضب ويمكن ذكر الحيوانات غير المنزلية بحكم اطلاعه عليها من خلال التلفزيون او زيارة حدائق الحيوانات او الانترنت وينطلق الطفل إلى ما وراء الاشياء البديهية التي يراها ولا يقتنع بمعرفة شكل واسم الأشياء فقط ويريد أن يعرف حكاياتها وعوالمها الخاصة فيتخيل ان النباتات والحيوانات وحتى الجمادات تتكلم وتعيش قصص ومغامرات ويدخل إلى عوالمها للتعرف على كيفية عيشها وما يكون في يومياتها ويبحث عن المرح والفكاهة في جميع ما يقدم له .
رابعاً : الفئة (8- 12) وهي مرحلة (الخيال المتوسط ) مع تقدم العمر بالطفل يزداد وعيه ويُثرى قاموسه اللُغوي والمعرفي وتزداد العناصر التي تدخل ضمن القصة (حتى تصل مراحل الطفولة المتوسطة (8- 12) فيبحث عن الشجاعة والبطولة والقوة الخارقة والأبطال الخياليين ويظهر ذلك جلياً في سلوكه في تسلق الاشجار وتنافسه في الالعاب الرياضية الخيال  وينطلق فكره للبحث عن عوالم جديدة ومغامرات بطولية ما وراء ما يشاهده بالعين المجردة فيكوّن لكل الأشياء عوالمها الخاصة التي تتحدث فيها الجمادات والحيوانات وتدخل الحيوانات في مغامرات ويدخل إلى عوالمها للتعرف على كيفية عيشها وما يكون في يومياتها كما 
                                   
خامساً : فئة  (12- 15 ) اليافعين وهي مرحلة(الخيال المطلق) حيث المغامرة والبطولة فيبدأ الطفل بالدخول إلى عوالم جديدة والانتقال عبر المجرات والكواكب ويرفض أن يُسمى طفلاً بعد أن دخل مرحلة المراهقة ويعتبر من الاهانة أن يُسمى طفلاً ولا تسمح له كرامته أن يُكتب على الاصدارات التي تُقدم له (إصدارات أطفال) فيدخل الفتى إلى عوالم  المغامرة والبطولة (والأكشن) وتبدأ الفتيات بالاهتمام بقصص الحب والفارس الذي يُنقِذ الاميرة.
سادساً: فئة (15 - 18) وهي مرحلة المُثل العليا والبحث عن قدوة ومثل أعلى مثل الرجال الخارقين الذين يحاربون من أجل العدالة (سوبر مان وسبايدر مان )  والقيم الانسانية كالحق والخير والقيم المجتمعية كالحفاظ على سيادة القانون والقصص التي تُعالج مشكلات المجتمع كالفقر والتخلف والكوارث وغالباً ما تنتهي القصص الموجهة إلى هذه الفئات بانتصار الخير والفضيلة على الشر والرذيلة .

وهناك تقسيمات أخرى تقسم الفئات العمرية منها (1-6 سنة) (6-12 سنة ) (12-17 سنة)
كما وتوجد تقسيمات اخرى تتقارب كثيراً مع ما طُرح لا مجال لذكرها .

وبغض النظر عن التقسيمات فكلها تُجمع على أن الفئات العمرية تختلف في حاجاتها وفي الخطاب الذي يوجه لها بحكم الوعي المعرفي واللُغوي ، 
فلابد للكاتب أولاً أن يُحدد الفئة عمرية التي يُريد الكتابة لها ويعي المستوى الادراكي للطفل ويكتب بالاعتماد على قاموس الطفل نفسه ويحاول ان يرتقي به لا على قاموس الكاتب ، وقد تم ذكرها على نحو الإجمال ويمكن التخصص في الكتابة لكل فئة فمن يكتب لفئة ما ليس بالضرورة أن يستطيع أن يكتب للفئة العمرية الآخرى وكذلك الرسوم فلكل فئة رسومها الخاصة التي تتقارب حيناً وتتباعد وتتناقض حيناً آخر.


ولابد أن تتوفر بعض الصفات في الكاتب للأطفال نفسه و منها : 
1-      على كاتب الاطفال أن يعي أنه مربي في الدرجة الأولى ولا يجب ان تخلو الكتابة من الاعتبارات التربوية أو تتناقض معها 
2-      أن يكون قد حافظ على الطفل الذي في داخله بكل شقاوته وشغفه بالعيش وحب اطلاعه وفضوله لكل ما هو جديد ونظرته المتفائلة والايجابية للحياة و للأشياء الجديدة فيستطيع أن يتعاطى مع الأشياء وكأنه يراها لأول مرة .

3-      أن يكون قادر على فهم الحاجات الفعليه للأطفال ويعالج مشاكل واقعية يعانون منها وله القدرة على الإجابة على التساؤلات التي تُثار في أذهان الأطفال فالكثير من الكُتاب يتطرقون إلى مواضيع غير مثيرة للطفل .

4-      ان يكون واسع الخيال ومطاط الفكر: نحن الكبار تم تقليم خيالنا بمقص العلوم التي درسناها في المدارس فعقولنا محددة ومحكومة بالفيزياء والجغرافية والرياضيات أما الاطفال فعوالمهم مطاطة يستطيعوا أن يخالفون المنطق بحرية ويتواجدون في أكثر من مكان في نفس الوقت وهذا ما يرفضه العقل والمنطق ويستطيعون أن يحملوا أثقالاً ويركضوا بين القارات بسهولة ومن دون تغير في الزمن، هذه العوالم التي هي خارج الزمان والمكان لابد أن يُجيد الكاتب الابحار فيها ليُقدم حكايات وعِبر ترتقي لمستوى خيالهم غير المحدود.

5-      أن يتمتع الكاتب بروح الدُعابة والمرح : فكل الاعمال لابد أن تقدم في اطار الفرح والسرور حتى القصص الحزينة منها لابد من نهايات سعيدة تفتح الأمل أمامهم وتخبرهم بغدٍ أفضل .

6-       أن يكون الكاتب مبدعاً في تقديم الافكار ويستطيع توظيف الادوات المألوفة من عالم الطفل لتؤدي مهام جديدة وتخدم الفكرة الرئيسية وتوصل الرسالة إلى المتلقي.

7-      أن تكون للكاتب القدرة على الارتقاء إلى مستوى الطفل: نعم يجب أن نرتقي لمستوى نقاءه وسعة خياله وطيبته وقدرته على التعايش والتأقلم بعيداً عن كل الاحكام المُسبقة، الكبار مقولبون بقوالب مسبقة بفعل العادات والتقاليد والعلوم والتجارب التي تلقوها خلال حياتهم تمنعهم من الانطلاق خارج تلك الحدود التي رسمتها ظروف الحياة لهم وكاتب الاطفال يجب ان يكون حُر من كل تلك القيود المحددة للفكر والمانعة من الانطلاق بحرية، وكثيراً ما يُخطئ البعض عندما يقول يجب أن ننزل إلى مستوى الطفل في الكتابة وكأنه أكثر نقاءاً وحرية ً منه .

أخطاء شائعة يقع فيها الكُتاب للطفل 
1-       قلة القراءة : الكثير من الراغبين في الدخول لعالم الكتابة للأطفال لم يقرأوا كتباً أو يشاهدوا مسرحيات  موجهة للأطفال قراءة النصوص التي كتبها الآخرون لهذه الفئات واحدة من أهم النقاط التي تساعد الكاتب في الولوج لهذا العالم الكبيرة .

2-       الاستخفاف بذكاء الطفل : واحدة من أكبر الأخطاء هي الاستخفاف بذكاء الطفل واعتباره صغير قليل التجربة ولا يميز العمل الجيد من السيئ والواقع أثبت انه على العكس من ذلك فهو ذو فطرة سليمة يمكنه استشعار ما يريده الكاتب أكثر من الكبار .

3-      غياب مراجعة النصوص : تمر الكتابة في مرحلتين الأولى هي (مرحلة ولادة الفكرة) وتدوينها وتتضمن عادة زوائد يُفضّل أن يتم استبعادها وتقليمها في المرحلة الثانية وهي (مرحلة التشذيب) وفيها يقوم الكاتب بقراءة القصة بعد مرور يوم أو يومين ليقرأها كمتلقي وسيجد نفسه يحذف ويعدل ويضيف ليكون النص على نحو أكمل (فالكاتب الجيد فيما يشطب وليس فيما يكتب) كما تعلمنا من أساتذتنا .

4-      الدمج بين القصة السردية والقصة المصورة (وهما من عالمين مختلفين تماماً)
القصة السردية لها ضوابط نصية تشبه القصة القصيرة وربما يضاف لها أحياناً ذكر العبرة والحكمة من القصة في الفئات العمرية المبكرة ، وتقدم إلى الاطفال مع صورة رئيسية واحدة تعطي الجو العام للقصة أو الحدث الأبرز فيها (ولها ضوابط لا يسع المجال لذكرها)، 
أما  (القصة المصورة: الكوميكس) فتقوم على التسلسل الصوري والمشاهد وتحتوي على رؤية اخراجية تعتمد كثيراً على الحركات في الصور أكثر من النصوص، كاتب القصص المصورة يجب ان يتمتع برؤية اخراجية للعمل فهو كاتب ومخرج في نفس الوقت ولا يعتمد على النص والحوارات كثيراً و انما يكتب النص بشقين نصوص موجهة للطفل المتلقي من حوارات، وشق يكتبه للرسام ليعبر برسومات تُتمِّم الفكرة فتجتمع الصورة والكلمة لتعطي فكرة متكاملة للطفل عن موضوع القصة.
نعم نجح بعض الكتاب المحترفون في تقديم كتب تحتوي على (القصة المصورة والسردية في كتاب واحد لكنها تُعد مرحلة متقدمة من العمل لا يُنصح بها لمن هو جديد على هذا العالم)

5-      اختيار المواضيع غير المناسبة للفئة العمرية، أحياناً تكون أكبر من استيعابهم أو من المواضيع البديهية التي لا تثير فضولهم أو تزيدهم معرفة فلا ينجح الكاتب في لفت انظار الطفل الذي لا يجامل برأيه ويعبر عنه بكل حرية من خلال تركه للكتاب .

6-      اختيار الكلمات والحوارات غير المناسبة لمستوى ادراك الفئة العمرية للطفل 

7-      اختلاف النصوص والرسوم في الفئة العمرية ،نجد أن بعض النصوص تنتمي إلى فئة عمرية غير الفئة التي تكون الرسوم موجهة لها فيجب ان يكون هناك توافق وتكامل بين النص والرسم لنفس الفئة العمرية .

8-      التناقض بين الرسوم والنصوص : الرسوم مكملة للنص ولا تكرره أو تتناقض معه، وبعض القصص يكون فيها تناقض حيث يكون الحديث عن مواصفات للشخصية تختلف عن ما هو مرسوم، كما يكون هناك تكرار ووصف لأحداث مرسومة (مثلاً) الاسهاب في وصف ملابس الشخصية وهي ظاهرة بالأساس من خلال الرسم فعلى الكاتب ان يُكامل بين الرسم والنص من خلال تحديد الصورة ووصفها للرسام لأن الفكرة بالأساس هي فكرة الكاتب وللرسام الحرية في اختيار الزاوية التي يُظهِر بها الفكرة على أن لا يحرق القصة ويبين نهايتها ويعمل على جعل الرسمة مثاراً للفضول تُرغِّب القارئ بقراءة القصة ومعرفة ما مكتوب من أحداث .

المعايير التي يجب على الكاتب الالتزام بها لكتابة القصة للأطفال 
وفق ما تقدم تختلف المعايير تبعاً للفئة العمرية المستهدفة وتبعاً للظروف المكانية والزمانية للفئة المستهدفة وفيما يلي معايير عامة 
1-      تحديد الفئة العمرية المستهدفة من النص المكتوب والالتزام بالقاموس اللغوي لهذه الفئة العمرية .

2-      اختيار الفن الادبي المناسب (شعر، مسرح، قصة سردية ، قصة مصورة، برنامج إذاعي أو تلفزيوني) 

3-      تحديد نوع النص واقعي أم خيالي (الواقعي يحتاج إلى معلومات علمية دقيقة)
 
4-      أن تكون الجمل قصيرة ومركّز ولا تحتمل التأويل لأكثر من معنى.

5-      اختيار نوع الرسوم بما يتكامل مع النص ولا يتقاطع معه أو يكرره .

6-      تجنب النصوص المأساوية والمحزنة التي تثير انفعالات قوية لدى الاطفال مما تشكل لديهم صدمات نفسية من خلال ذكر أحداث دموية وبشعة وكأن القصة فيلم رعب تقطع فيه الأجساد والرؤوس وذكر تفاصيل التعذيب والقسوة ولا بأس بذكر معاناة الناس والمحتاجين ليتم التعاطف معهم على نحو مبسط لا يخدش انسانيتهم.

7-      تجنب النصوص التي تركز على سهولة الحياة أو سهولة النجاح بدون عمل وجهد لأنها تنتج جيلاً سطحياً غير قادر على تحمّل مشاق الحياة وصعود سُلم مصاعبها .

8-      أن تكون القصة ذات تسلسل منطقي للأحدث، وإن كان هنالك غياب للتسلسل في زمن سرد القصة ( فزمن وقوع الحدث غير زمن السرد)

9-      اعتماد مبدأ التكرار التراكمي للمفهوم في القصص التي توجّه إلى الفئات العمرية المُبكِّرة، الذي يثير المتعة لدى الصغار ويسهل عليهم المجهود الذهني لفهم الأحداث والرسالة المرجوة من القصة.

10-     وجود ووضوح القيمة التربوية من النص (الصدق ، العدالة ، الأمانة ...الخ) . 

11-     تقديم العمل في أجواء المرح والفكاهة والسخرية خصوصاً فيما يتعلق بالشخصيات السلبية في العمل . 

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/25



كتابة تعليق لموضوع : كيف نكتب للأطفال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  خطأ مفترض  : منشد الاسدي

 هواء في شبك ( الحضارة والبربرية )  : عبد الله السكوتي

 خلية الصقور الاستخبارية تعلن القبض على الإرهابي سمير عبد محمد الخليفاوي  : خلية الصقور الاستخبارية

 نينوى بين التحرير وتقرير المصير  : شهاب آل جنيح

 وزيرة الصحة والبيئة توجه برفد مدينة الطب ومستشفى الكرامة بمستلزمات معالجة العجز الكلوي  : وزارة الصحة

 الحركات الإسلامية وتطويع الواقع  : عبدالله الجيزاني

 عندما تمارس بعض وسائل الاعلام السلب والنهب بحق الحشد الشعبي  : سامي جواد كاظم

 حلب .. أسقطت رهان الاقوياء  : محمد علي مزهر شعبان

 كربلاء تستعد لاطلاق مهرجان "تراتيل سجادية" في المحرم

 ستظل وحدة العراق متماسكة  : صادق غانم الاسدي

 مقتل والي قضاء راوة بـ”داعش” واثنين من مرافقيه غربي الانبار

 الجنايات المركزية: الإعدام لتاجر مخدرات  : مجلس القضاء الاعلى

 هيئة الحج تباشر باستحصال تأشيرة الحج للفائزين بقرعة هذا العام

  في المؤتمر الصحفي الإعلامي الذي عقد حول آخر التحولات على الساحة اليمنية: ثوار اليمن سيباغتون آل سعود  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الوهابية تعمر ضريح الامبراطور اوغستاس وتهدم اضرحة البقيع  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net