صفحة الكاتب : فاطمة العارضي

صدور كتاب: الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض
فاطمة العارضي

عن مطبعة الزوراء صدر للباحث العراقي عبدالهادي البابي الكتاب الجديد (الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض ) وهي عبارة عن دراسة تحليلية في القرآن والعلم والتاريخ.
في المقدمة يذكر الكاتب السبب الذي دعاه لتأليف هذا الكتاب.... فيقول :
منذ القدم والديانات السماوية تتحدث عن يوم القيامةالرهيب ونهاية العالم،وتحذر منه وتصف أحداثه بأنها الأشد رهبةً والأعظم هولاً! وهذا الأمر منطقي كون يوم القيامة هو نهاية لهذا الكون العظيم، وبعد ظهور عصر العلم ووصوله مراتب كبرى من النضج  العلمي والمعرفي ربما آن الأوان لنعيد النظر في القضايا الكبرى ونحاول فهمها من منظورين   (قرآني وعلمي )عـلـّـنا نفهم الأمور بطريقة عصرية مبنية في المستوى الأول على أخبار القرآن ونصوصه المقطوع بها ،ثم على نظريات وقوانين العلم في المستوى الثاني في هذا الموضوع الخطير .. ،  فكان الهدف من هذا البحث هو بيان وتوضيح ماتناقلته الأخبار والنصوص الدينية ، وما توصل إليه العلم والتكنلوجيا في عصرنا الراهن،وماأختزنته ذاكرة الشعوب والأمم والثقافات المشتركة حول مصير العالم (والنهاية المحتومة ) التي يتحدث عنها الجميع على أنها اليوم الأبرز والأعظم من أيام تاريخ البشرية!!
وتحدث الباحث في بداية الكتاب عن دعوة القرآن للناس أن يحركوا عقولهم ويتدبروا في آيات الله ويتفكروا فيها تفكيراً حراً مجرداً من الأساطير والخرافات  التي زخرت بها الكتب التي وصلتنا من الأقدمين خصوصاً كتب التفسير والتي أبتليت بها الأجيال الحاضرة !
ثم تحدث الكاتب عن النظريات المختلفة في  نشأة الكون وعمها بالمصادر الدينية والعلمية والتاريخية .
ثم تطرق الكاتب إلى الأيات والسور القرآنية التي تحدثت واشارت صراحةً إلى نهاية العالم ، وذكر الأساطير التي دونت هذه النهاية (ماجاء في حضارة البابليين والفراعنة وحضارة المايا في أمريكا وشعوب الهند والصين القديمة )..
ثم ذكر نظرية الأمام على عليه السلام في كيفية نشوء هذا العالم ونهايته في شرح أحدى الخطب التي وردت في نهج البلاغة .
ثم تحدث عن المجموعة الشمسية وكواكبها وأقمارها والنيازك التي تدور في فلكها وتشكل خطراً على الأرض !!
وتعجب الباحث من الذين يقولون بأن النهاية بعيدة وغير واردة رغم النصوص الدينية والتحذيرات التي تطلقها وكالات الفضاء في هذه الأيام حول مجموعة مخيفة من النيازك القاتلة التي تهدد الكرة الأرضية في كل ساعة !!
وقد توفرت مجموعة من الحقائق لدى الكاتب بأن النهاية قادمة أرادت البشرية ذلك أم لم ترد !
ودعم هذه الحقائق بجملة من التقارير العلمية (السرية) حول قرب فناء العالم إضافةً إلى المعطيات والنتائج الأخيرة التي يشهدها العالم من الأحتباس الحراري وذوبان الثلوج في القطبين وضهور الأوبئة والأمراض الخطيرة والفتاكة التي لم يعرف البشر لها مثيلاً مثل ..فلونزا الخنازير وفلونزا الطيور والجمرة الخبيثة ومرض إيبولا والسرطان وغيرها ..
وأنهى الباحث البابي كتابه بهذا المقطع من الخاتمة :
أما النتائج التي توصل إليها البحث وفي ضوء ماقدمه من دراسة مستفيضة عن نهاية العالم هي : إن النهاية أمرٌ مفروغ منه ، فهي سنة من سنن الله في هذا الكون ،وعلينا أن نتقبلها أولاً كحقيقة قرآنية ، ثم نفكر بعواقبها المخيفة التي قد لايتصورها أحد من المخلوقين ،عسى أن تهدينا معرفتنا لها إلى معرفة البداية ، والمسلك الصحيح في الحياة ، وما هو الهدف والغاية منها ، وعلى البشرية التي تؤمن بهذه النهاية وتتحدث عنها يومياً ،عليهم أن يؤمنوا بأن الذي خلقهم لم يتركهم هملاً ، ولم يخلقهم عبثاً ، فهم مخلوقون مكلفون ، وعليهم أن يعرفوا تكليفهم وواجبهم في هذه الحياة الدنيا ، قبل فوات الأوان ، فإذا ماإنحرفوا وشاققوا ، فأن المصير ينتظرهم عاجلاً ام آجلاً، إذا كان بسبب كوكب (النيبرو الفتاك) أو بالنيزك المارق( أكس في)أو غيرها من وسائل الفناء  ، أو بالآثار التي تترتب على ذلك الأصطدام الرهيب من زلازل وطوفانات مدمرة  وأنشقاقات ونيران ، تترك كوكبنا مهجوراً من سكانه ، كل ذلك يدعوا إلى التفكير بالعاقبة المؤلمة ،وبالتالي أن يعيش أهل الأرض  بقية أيامهم أو سنواتهم بوئام وتفاهم وأحترام ، يتعاونون على البر والتقوى ،ممتثلين لأمر الله القاهر فوق عباده ،  فهو السبيل الأوحد لتحقيق الطمأنينة في النفوس ..
إن قلب المؤمن يعتقد بأن الله تعالى قادر رحيم ، لذا فهو يلجأ إليه عند الصعاب والمشكلات ،رافعاً إليه يد الحاجة ، وماداً إليه كف الأستعانة ، آملاً في عونه ، وإمداداته الغيبية ,وهو الذي عرف ربه ، وشاهد مظاهر رحمته ولطفه وآمن بهما ،فأنه لايجد اليأس والقنوط إلى قلبه سبيلاً أبداً.
ولكن الأنسان الذي لايؤمن بالله تعالى ليلجا إليه في المشاكل والصعاب ، فإنه وبعد أن يخفق في تحقيق نتيجة سعيه ،وتوسله بالأسباب الطبيعية ، يرى نفسه عاجزةً وحيدةً وتتمثل له وهي حائرة ،لاملجأ لها ولامهرب ولاملاذ  ، تجاه ماحلّ به وما نزل بساحته من الهول العظيم ، فيسيطر عليه الأضطراب ، ويتملكه القلق ،ويسقط في هوة اليأس الرهيبة ،ويصبح اليأس كالأرضة التي تنخر في روحه، فتتركه في عذاب دائم ،وعناء أليم ، حتى يصبح الكون الفسيح في عينيه وكأنه ثقب أبرة !!
ونذكر أن هناك نقطة مهمة قد أثرناها خلال البحث وهي :
هل بأمكان البشرية أن تتفادى هذه المخاطر وهذه النهاية التي ذكرتها النبؤات والكتابات القديمة و أعلنت عن صحتها  المراكز العلمية الحديثة  وأكدتها الآيات القرآنية الصادقة ، هل ممكن ذلك ؟
الجواب:  نعم.... والدليل من كتاب الله تعالى حيث يقول عز أسمه : ( وأن ليس للأنسان إلاً ماسعى )... وهذه الآية العظيمة تؤكد على  مسؤولية الأنسان عن سعيه وعمله وأبداعه ،فهو حر في سعيه وخلاصه ، والسعي هو مايقوم به الأنسان بأرادته ووعيه ،والتحرك جزء من السعي ،والأنسان هو الذي يصنع واقعه ومصيره الحقيقي بنفسه ، حيث أن الموقف السليم  والأرادة والشجاعة ، والنشاط والحركة كل ذلك يتحول إلى شيء ملموس يراه الأنسان ، ويقطف ثماره من جهده وسعيه ..
فأقول: نعم ممكن أن تسطيع البشرية أن تنقذ جزء من البشر حين قدوم الخطر الذي يهدد محق الكرة الأرضية وإتلاف الحياة عليها  ، وذلك بواسطة العلم الذي سماه القرآن الكريم ب[السلطان ) كما جاء في سورة الرحمن (لاتنفذون إلا بسلطان) .، وهو سلطان العلم .(إن كان ذلك بواسطة المركبات الفضائية والسكن خارج الأرض في كواكب بعيدة صالحة للحياة ،أو بالغواصات النووية التي تتحمل درجات حرارة عالية يمكن أن تصمد أمام تقلبات الأرض المميتة ذلك اليوم ، أو غيرها من الوسائل التي تتفتق ذهنية وبراعةالعقل البشري عن صنعها وإيجادها ، وبالتالي فهو إختراع توجبه الحاجة ، وقديماً قالوا (الحاجة أم الأختراع ) ولاشك في أن إختراع العقل البشري لشيء ينقذه من تدمير كوكب بالكامل وأجتياح الحياة فيه  لهو من أعظم الأختراعات التي سيباركها الله تعالى ، لأنه سبحانه هو القائل: [وأن ليس للأنسان إلا ماسعى ].
وعلى كل حال  فقد يكون هذا البحث الآن نواة لبحث أكبر إستفاضة، وقد يكون خطوطاً عريضة لبحث أكبر عطاء ،وفي هذا فليتنافس المتنافسون، فالكون ماضٍ في أزمانه لايكل فيها ولايمل منها حتى ماشاء الله له أن يكون عليه أويظل على ماهو عليه، أوأن يصبح فيه لما قدّر له أن يكون ، لأن لكلِ أجلٍ كتاب رهين به لايستأخره أو يقدمه ولايستأني عنه أو يتوانى فيه، وعلى البشرية أن لاتتردد أو تتوقف عن سبر أغوار الكون ومعرفة أسراره وأخطاره ، لأنه كونهم وهم جزء منه، وحتى وإن كان الكون تمدديا أو إرتجاعيا أو تردديا أو كان كونا متقوساً أو منبسطاً أو متكوراً ، فهو كون قائم بذاته لايحيد عما قدر له أن يكون ولايميد في الزمكان ، وأصدق وصف له أنه كون متفرد في الوجود ، ففجره كان (كن فيكون) وكان في بدايته غير منظور  والآن أصبح بهيئته وهيبته كوناً مرئياً يعبر عن عظمة خالقه بشموخ يتعالى وفضاء يتسامى وآفاق رحبة ممتدة، لم نصل فيها برؤيتنا إلا لأعتابه حيث لن نبلغ فيه سوى القمر ،ومازال العلماء في الكون لهم آراء ونظريات ،فمنها المصيب ومنها المخطيء ولكنهم لازالوا في أول الطريق ، وربما يتوصلون إلى نتائج حاسمة في المستقبل القريب ،  وأخيراً أرجو ان أكون قد وفقت في هذا البحث ببيان الأمور التي قد ترفع من مستوى الأيمان بالله سبحانه وتعالى عند بني البشر ، وتدفعهم إلى الأستعداد الروحي والنفسي ليوم النهاية ،وذلك بطرح ومناقشة كل مايتعلق بهذا الموضوع الكبير، وعلى كل حال فهي خطوة أولى في طريق البحث العلمي ..
ويقع الكتاب ب244صفحة ويشتمل على مجموعة من الصور الملونة التي يدعم بها نتائج البحث ..وقد أعتمد الكاتب في أنجاز بحثه على مصادر كثيرة تتعلق بالموضوع ذكرها في آخر الكتاب .
 

  

فاطمة العارضي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/27



كتابة تعليق لموضوع : صدور كتاب: الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد يحيى محمد
صفحة الكاتب :
  سرمد يحيى محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم ادارة الجودة في وزارة العدل ينظم ورشة عمل تعريفية في دائرة الاصلاح العراقية  : وزارة العدل

 الهجرة تعلن عودة اكثر من 1300 نازح الى الموصل وأطراف نينوى

 كوريا الشمالية تهدد أميركا بتنفيذ هجوم نووي ضدها

 موقف مؤذي للشيخ مفتي الديار العراقية  : عزيز الحافظ

 السيد عادل عبد المهدي في رسالة الى السيد عمار الحكيم الموالاة والمعارضة مفهوم غير دقيق وسيقود استخدامه في العراق لاخطاء منهجية خطيرة.

 لقاء وردي حقا انك نائبة ومصيبة في رايك!!!  : سامي جواد كاظم

 في مجرى الأقدار  : عماد يونس فغالي

 الأولوية لمن يرفع المعول.. المرشدي يعيد هيكلة وبناء الأمانة  : زهير الفتلاوي

 مديرية شرطة نفط الجنوب تحبط أكبر محاولة لتهريب المشتقات النفطية  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن عن اجراءاتها المتخذة ونتائج التحقيق والتحري بشأن مخالفات نقل السكراب وبيع الالمنيوم في الشركة العامة للاسناد الهندسي  : وزارة الصناعة والمعادن

 داعش واقع مفروض ام ارهاب طارى ؟!  : محمد حسن الساعدي

 الغلو والتقصير  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مركز الاعلام الرقمي يحذر من الروابط المشبوهة لتغيير لون الفيسبوك

 طَرَدَ العِراقِيُّونَ [الأَفغانَ العَرَب] فَعادَ العَرَبُ إِلى بَغداد!  : نزار حيدر

 ديمقراطية المشركين  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net