صفحة الكاتب : صدى النجف

نقد نظرية التطور – الحلقة 7 – مدى امكان نفي التطوّر بالدليل التجريبيِ الاستقرائيّ : آية الله السيد محمد باقر السيستاني
صدى النجف

الجانب الثاني: في مدى إمكان نفي هذه النظريّة من خلال الدليل المباشر التجريبي والاستقرائيّ.

ويلاحَظ أنّ ما نبحث عنه من الدليل النافي لا ينحصر بالمستوى اليقينيّ والقاطع؛ بل يشمل المستوى الأدنى من ذلك بوجود مؤشّرات تجربيّة أو استقرائيّة تُبعد هذه النظريّة بعض الشيء وتقلّل من فرص صحّتها بحسب حساب الاحتمالات في عمليّة استقراء المؤشّرات المثبتة والنافية تجاه حقيقة ما اتُّفق للكائنات الحيّة في الأزمنة السابقة.

هذا، والاستبعاد المتوجّه إلى هذه النظريّة طوراً بالنظر إلى المؤشّرات المعاصرة وأخرى بالنظر إلى المؤشّرات التاريخيّة.

المؤشّرات المعاصرة المبعِّدة للتطوّر

أمّا بالنظر إلى المؤشّرات المعاصرة فيمكن أن يُساق مؤشّران:

عدم العثور على حالات مشهودة من التطوّر

المؤشّر الأوّل: إنّ العلماء لم يعثروا من خلال المساعي الاستقرائيّة على أيّة حالة معاصرة مشهودة لذلك في الطبيعة، كما أنّ المساعي التجربيّة على الكائنات المختلفة مثل ذباب الفاكهة لم تؤدّ إلى الآن حدوث أيّ تطوّرٍ نوعيٍّ كبير، فهذا يؤشّر على عدم حدوث التنوّع الأحيائيّ بتطوّر بعض الكائنات عن بعض.

والحاصل: أنّه لو كان التطوّر النوعيّ أمراً واقعاً لَشهدنا وقوعه في هذه الأزمنة؛ ولكنّنا لا نجد شيئاً من ذلك. وقد يُطرح الجواب عن هذا المؤشّر بأجوبة ثلاثة:

  1. إنّ التطوّر النوعيّ إنّما يتحقّق في ضمن ملايين السنين، ومن الطبيعيّ أن لا يستطيع الإنسان أن يشهده في ضمن جيل ولا العلماء في ضمن عدّة أجيال، وما ليس من شأنه أن يُرصد بالمتابعة والاستقراء في المستوى المتاح لا يصحّ أن يُستشهَد على عدم وقوعه بعدم مصادفة نماذج منه.
  2. إنّ من الممكن تفسير عدم تجدّد التطوّر النوعيّ بأنّ الكائنات قد استقرّت على الوضع الملائم مع بيئاتها، فهي لا تواجه ضغوطاً نوعيّةً تقتضي تغييرات أساسيّة فيها لتتولّد أنواعاً جديدة.. وهذا الجواب لا يأتي في المساعي التجريبيّة.
  3. إنّ التطوّر النوعيّ ظاهرة وليست قاعدة، والمراد بالقاعدة ما يتحدّد العناصر الدخيلة في الشيء فيمكن تحديد أنّه متى يقع ومتى لا يقع. كما أنّ المراد بالظاهرة ما لا تنضبط العوامل المفضية إليه رغم المعرفة بطبيعتها، إلّا أنّه لا يمكن إحراز اتّفاقها في هذا المورد دون ذاك بملاحظة العوامل نفسها.

نعم، إذا صادفنا وجود الظاهرة نعرف على الإجمال توفّر العوامل الموجبة له.

والتطوّر ظاهرة نحرزها عند وقوعها ولا يمكن تشخيص تحقّق عوامل وقوعها على وجه قانونٍ كلّيٍ حتّى تُشخص ضرورة وقوعها في هذا المورد دون ذاك.

عدم مشهوديّة أنواع انتقاليّة تناسب التطوّر

المؤشّر الثاني: يبتني على مقدّمتين:

  1. إنّ مقتضى نظريّة التطوّر أن تكون الكائنات الحيّة متدرّجة تدرّجاً قريباً.
  2. إنّ مثل هذا التدرّج غير مشهور بالنظر إلى الكائنات المعاصرة بل ولا التاريخيّة.

توضيح المقدّمة الأولى: إنّ تطوّر الكائنات عن أصلٍ واحدٍ يقتضي أنّ الكائن الأوّل تطوّر إلى ما يختلف عنه باختلافٍ طفيفٍ فنشأ الكائن الثاني ثمّ كان الحال كذلك في الكائن الثاني والثالث وهكذا.

ولو كان الحال كذلك لكانت ملاحظة هذه الكائنات معاً على وجهٍ متسلسلٍ يقتضي أن لا نشعر بها بفارقٍ نوعيّ؛ بل يكون الحال فيها على نحو ما لو لاحظنا أصناف النوع الواحد مثل أصناف الكلاب والهرّ والفأر ونحو ذلك، حيث إنّنا نجد بينها شبهاً وقرباً ملحوظاً.

ولكن من الواضح أنّنا لو جمعنا الكائنات من ذات الخليّة الواحدة إلى الإنسان لم نجد هذا النحو من التدرّج القريب بينها؛ بل نجد الفاصل النوعيّ بينها واضحاً.

وعليه: ففقدان الحلقات الوسيطة من خلال الاستقراء يمثّل شاهداً استقرائيّاً معاصراً على عدم تطوّر بعض الكائنات الموجودة عن بعض.

بل يمكن القول: إنّه لو كان التطوّر حالةً سائدةً فالمفروض تكرّر حدوث الحالات الانتقاليّة دائماً ولو على النحو البطيء الذي يناسب المقياس الزمنيّ للتطوّر، فتكون الأرض فعلاً مشتملةً على حالاتٍ انتقاليّة، وهو ما لا نجده

بحالٍ.

ويلاحَظ أنّ هذا التقرير كما يصدق سواءً بالنظر إلى التشابه الصوريّ والتشريحيّ كذلك يصدق بالنظر إلى التشابه في الحمض النوويّ؛ لأنّنا إذا لاحظنا الحمض النوويّ للكائنات الحيّة الموجودة لوجدنا بينها فاصلاً ملحوظاً ولم نجدها متدرّجةً تدرّجاً قريباً.

وقد أُجيب عن هذا المؤشّر بأنّ من الجائز أن يكون منشأ هذه الحالة فقدان كثير من الحالات الوسطى تدريجاً في أثر تنازع البقاء من الافتراس وقلّة الغذاء وعدم التكيّف مع البيئة وغير ذلك.

وهذا الجواب نافعٌ في عدم إمكان كون هذا المؤشّر قطعيّاً؛ ولكن قد يبقى له تأثيره في عمليّة الموازنة بين المؤشّرات النافية والمثبتة.

ولكن يمكن تقرير هذا المؤشّر بالتقرير التاريخيّ؛ وذلك لأنّنا لا نلاحظ من خلال السجلّ الأحفوريّ حالات وسيطة إلّا في حالاتٍ قليلةٍ لا تغيّر الوضع العامّ الملحوظ بين الكائنات، فجلّ الحيوانات المفقودة التي عُثر عليها في السجلّ الأحفوريّ غير الأنواع الموجودة فعلا تختلف عن الموجودات كاختلاف بعض الموجودات عن بعضها الآخر وليست حالاتٍ انتقاليّة.

عدم الاطّلاع على أيّة حالا ت ممهّد ة للتطوّر

هذا، ويمكن بيان أصل هذا المؤشّر بصيغة أخرى، وهو أن يقال إنّنا لا نستشهد بعدم مصادفة تطوّرٍ نوعيٍّ متكاملٍ بالتجربة أو الاستقراء كما في المؤشّر السابق ، وإنّما نستشهد بعدم مصادفة أيّة خطوة تمهيديّة للتطوّر النوعيّ.

وذلك: لما عرفت من أنّ التطوّر النوعيّ يتألّف من طفرات تطوّريّة يسيرة، إلّا أنّ هذه الطفرات التطوّريّة ليست على حدّ الطفرات اليسيرة الأخرى التي توجب الاختلاف في صفات ثانويّة، مثل: اللون، والحجم، والقوّة، والصحّة

ونحوها؛ بل هي بطبيعتها إرهاصات تطوّرات نوعيّة مقبلة.

وبتعبير آخر: إنّنا لا نركّز فيما نأمل الاطّلاع المباشر على وقوعه على التغيّرات الكبيرة في مجموعها، مثل: ازدياد عضو حسّي كالعين والأنف والفم ونحوها، ولا عن أجهزة كاملة، مثل: النظام الهضميّ والتناسلي؛ بل نتحدّث عن

خطوة باتّجاه التطوّر النوعيّ، فالعين مثلا نشأ وجودها عن تحسُّسٍ جلديّ في المرحلة الأولى للضوء، ثمّ تطوّرت تدريجاً حتّى تكوّن هذا النظام؛ ولكن لماذا لا نشهد على أيّ حيوان غير مبصرٍ أي تحسُّسٍ من هذا القبيل يتّجه إلى التطوّر.

ولا يتّجه في جواب هذا المؤشّر ما سبق من الأجوبة على المؤشّر السابق.

أمّا الجواب الأوّل: المتقدّم من تبرير عدم الوقوف على ذلك بقصر المدّة التي نعيش فيها فهو لا يتّجه بالنسبة إلى هذا المؤشّر، وذلك: لأنّ المطلوب بحسب هذا المؤشّر ليس العثور على تطوّر نوعيّ متكامل في عصرنا؛ بل العثور على خطوات تطوّريّة في هذه الأزمنة؛ لأنّ السنين التي نعيشها هي جزء من ملايين السنين السابقة والقادمة والتي يُفترض حدوث التطوّر التدريجيّ فيها، فالمفروض أن يكون لها نصيب ولو قليل أو نادر من الخطوات المتّجهة إلى التطوّرات المعقّدة، لاسيّما أنّ خبرتنا حول الحيوانات ليست خبرة جيلٍ واحد؛ بل أجيالاً عديدة لأنّ علماء الحيوان منذ مدّة يهتمّون برصد أحوال الحيوانات ويراقبون أحوالها وأوضاعها، فلم تثبت لديهم أيّة حالة تمهيديّة للتطوّر النوعيّ ،ولا أعتقد أنّهم يأملون أملاً كبيراً في تحصيل حالات من هذا القبيل تكون معبراً إلى تطوّرات عميقة وكبيرة لاحقاً.

بتعبير آخر: إنّ نظريّة التطوّر تقتضي توزّع الطفرات بشكلٍ ما على جميع الأزمنة بنحوٍ مناسبٍ والوقوف بمتابعة الكائنات الحيّة على حالات من الطفرات في طريقها إلى التطوّر للارتقاء إلى كائنٍ أرقى.

وأمّا الجواب الثاني: وهو استقرار الكائنات الحيّة على الوضع ببلوغها التكيّف النهائيّ مع البيئة فهو أيضاً غير واضح بالنسبة إلى هذا المؤشّر ، وذلك:

أوّلا: أنّ كثيراً من الكائنات المعاصرة هي بعينها الكائنات الأوّليّة التي يُقدر طروّ التطوّر عليها، مثل: ما هو ذو خليّة واحدة، فالمتو قع العثور فيها أحياناً على ما يسير في درب التطوّر النوعيّ.

وثانيا إنّ مرجع الجواب المذكور إلى ادّعاء استيفاء الكائنات الحيّة النباتيّة والحيوانيّة كلّها للطفرات النافعة والموجبة للتطوّر النوعيّ، وهذه دعوى بعيدة بحسب حساب الاحتمالات بالتأمّل في أنواع الكائنات الموجودة ومستواها التطوّريّ المختلف لاسيّما أنّ بعضها يمثّل مستوىً بدائيّاً وغير متطوّر - حسب  الترجيح - ، فكيف يمكن البناء على توقّف الطفرات الجينيّة الممهّدة للاختلاف النوعيّ رغم أنّها بطبيعتها إنّما تحدث على وجه الصدفة والاتّفاق؟

وأمّا الجواب الثالث: وهو أنّ التطوّر النوعيّ ظاهرة نرصدها عند وقوعها وليست قاعدة تتحدّد عواملها كي يمكن التنبّؤ بها فهو أيضاً غير واضح في شأن هذا المؤشّر ؛ لأنّنا عندما نفترض زماناً وأحياءً يُتوقّع بحسب الاحتمالات حدوث الظاهرة فيها وفق العوامل المفترضة لها فإنّ عدم حدوثها يرتدّ بتضعيف تلك العوامل بطبيعة الحال .

وقد يغالي بعض الباحثين في مقام الفرق بين هذا الزمان والأزمنة السابقة باحتمال عوامل للطفرة الجينيّة فيها لا تحصل في هذا الزمان؛ ولكن رغم عدم وفرة المعلومات عن تحديد تلك العوامل إلّا أنّ تلك العوامل كامنة في الطبيعة ومكوّناتها التي لم تتغيّر تغيُّراً نوعيّاً كبيراً فيما يتّصل بإيجاد الطفرة منذ نشأة الحياة على وجه الأرض.

هذا ما يتعلّق بالمؤشّرات النافية المعاصرة على عدم حدوث التنوّع الأحيائيّ بالتطوّر.

المؤشّرات التاريخيّة المبعِّدة للتطوّر

وأمّا المؤشّرات النافية التاريخيّة الموجبة لاستبعاد التطوّر فهي اثنان:

بقاء كثي من الحيوانات والنباتات على ما كانت عليه منذ آلاف السنين

المؤشّر الأوّل: إنّنا لا نجد من خلال ملاحظة المؤشّرات التاريخيّة أيّ تطوّر ذي بالٍ قد طرأ على كثيرٍ من الكائنات المعروفة منذ آلاف السنين، فالإنسان المتعارَف مثلا الذي وُجد منذ عشرات الألوف من السنين وفق التقدير العلميّ لأوّل مرّة في أفريقيا لم يُلحَظ تطوّره في صفاتٍ أساسيّةٍ إلى أنواع متعدّدة، وكذلك جملة من الكائنات الأخرى.

والحاصل: أنّ المفروض أن تكون الكائنات الحيّة في جميع الأزمنة عرضةً للتغيُّر من كائنات أوّليّة إلى أخرى أكثر تطوّراً، فلماذا تطوّرت الكائنات الحيّة من ذات الخليّة الواحدة إلى الأسماك والطيور والثدييّات، ولا نجد حالات تطوّريّة متكرّرة بنفس المثال أو أمثلة أخرى، حتّى كأنّ عمليّة التطوّر أدّت دورها قبل آلاف وملايين السنين واستقرّت الكائنات على أوضاع محدّدة؟، فهل استوفى الكون ما ينبغي أن يكون عليه من الكائنات فوقفت عمليّة التطوّر، أم أنّ السبب هو أنّ الله سبحانه حيث خلق البيئة الصالحة للحياة في الأرض خلق الكائنات الحيّة فيها فأوكلها إلى ما وفّره من عوامل البقاء في هذه البيئة.

وقد يجري في جواب هذا المؤشّر بعض ما سبق عرضه في شأن بعض المؤشّرات السابقة؛ لكن مع ذلك يبقى تأثيره بعض الشيء على الاقتناع التامّ بالتطوّر.

مصادمة الانفجار الكمبريّ لنظريّة التطوّر

المؤشّر الثاني: هو انفجار الحيوانات في العصر الكمبريّ بشكل مفاجئ، وفق ما تؤشّر عليه المستحاثّات المتبقّية التي وقف عليها العلماء بالبحث والتنقيب، متّخذين من طبقات الأرض دليلاً على الزمان الذي تعود إليه هذه المستحاثّات.

وكان داروين بنفسه قد انتبه إلى هذا المؤشّر، حيث قال (1) : (أمّا التساؤل: لماذا لا تجد بقايا أحفوريّة وفيرة في تلك الأحقاب المبكّرة السابقة على المجموعة الكمبريّة فليس في مستطاعي أن أجيب عليه إجابة مرضيّة).

وقال داروين أيضاً (2) : (والحقيقة إنّ علم الجيولوجيا لا يحبونا بتلك السلسلة المنظومة من الصور العضويّة. والراجح أن يكون هذا المتعرض، أشكى ما يقوم في وجه التطوّر من عواصف الأفكار الحديثة).

ولكنّه أضاف: (معتقدي أنّ الإجابة عن هذا المعترض، مقصورة على ذلك النقص البيّن الذي يتخلّل ما وقفنا عليه من فجوات السجل الجيولوجيّ).

توضيح ذلك يقتضي ذكر مقدّمة:

وهي أنّ العلماء قد قسّموا تاريخ الأرض إلى عصور جيولوجيّة متعدّدة كان لكلّ واحدٍ منها مميّزاته في البيئة التي عمّت الأرض وخلقت فيه حالةً مناخيّةً مميزة، أوّلها العصر ما قبل الكمبريّ ثمّ العصر الكمبريّ .

فالعصر ما قبل الكمبريّ يمتدّ من بداية تشكّل الأرض ككوكبٍ تقريباً قبل (600،4 ) مليون سنة إلى بداية العصر الكمبريّ تقريباً ( 542 ) مليون سنة. وبذلك يشكّل ما يقرب من سبعة أثمان تاريخ الأرض.

وقد كان هذا العصر على العموم يتّسم بفقرٍ شديد للأكسجين في الجوّ، يقدّر العلماء أنّ نسبة الأكسجين في الهواء في مطلع هذا العصر كان بنحو 3% ،وبزيادة الحياة النباتيّة في البحار وإنتاجها للأكسجين أصبح ماء المحيطات مشبعاً بالأكسجين، وبدأ الأكسجين ينطلق أيضاً من البحار إلى الهواء.

تزايدت نسبة الأكسجين شيئاً فشيئاً نحو(1.5)مليار سنة حتّى وصل إلى ما يقرب نسبته الحالية وهي 20% ،وعندما وصلت نسبة الأكسجين في الجوّ نحو 14%انطلقت الحياة على الأرض فيما يُسمى انفجار الكمبريّ وكثرت أنواع الكائنات الحيّة فيها.

وتتوقّع البحوث الجيولوجيّة نشأة أوائل الأحياء البدائيّة في هذا العصر (ما قبل الكمبريّ ) في هيئة خلايا من دون أنوية بعدما بردت الكرة الأرضيّة نوعاً ما بعد تكوّنّها.

ويُتوقّع أنّ تلك الأحياء نشأت في المياه، حيث كانت البراكين تحت الماء تمدّها بالحرارة وتمدّها بمواد معدنيّة وعضويّة وفيرة من ضمنها الكربون وثاني أكسيد الكربون والنتروجين والكبريت والفسفور وغيرها، شبيهةً لما نجده الآن من فوّهات مائيّة حراريّة في قيعان البحار والمحيطات.

وأمّا العصر الكمبريّ ، فيُعتبر أوّل عصرٍ جيولوجيّ من عصور الحقبة الأوّليّة ويمتدّ تقريباً ما بين (542) مليون سنة مضت حتّى (490) مليون سنة، فهو يستمرّ ل(52) مليون سنة.

وقد ظهرت خلال هذا العصر على ما تدلّ عليه حفريّات في الصين وأفريقيا والجزر الإنجليزيّة والسويد وألاسكا وجرين لاند مجموعةٌ متنوّعةٌ من الأشكال الحيّة غير الاعتياديّة والتي كانت مكتملةً ومثاليّة الشكل.

وهي على العموم مغايرة تماماً لما يُعلم عن سابقاتها، حيث كانت لها صفات معقدة مقاربة  لما هو عليه الحال بالنسبة لكثيرٍ من الكائنات الحيّة في وقتنا الراهن. ويُسمّى هذا التنوّع السريع لأشكال الحياة في العصر الكمبريّ باسم الانفجار الكمبريّ .

فالانفجار الكمبريّ : هو ظهور مفاجئ جيولوجيّ لمستحاثّات أسلاف الحيوانات المألوفة ضمن السجلّ الأحفوريّ الأرضيّ. ويُقدر زمن هذا التوسّع

الكبير في الأنواع الحيوانيّة بنحو 10 ملايين سنة من 530 إلى 520 مليون سنة سبقت. وخلال هذا الانفجار ظهرت كائنات حيّة متعدّدة الخلايا تُعتبر هي الأساس في تركيب فصائل الحيوانات المختلفة التي سكنت وتسكن العالم الآن.

ففي هذا العصر ظهرت مجموعة من الشُعب الرئيسة المتنوّعة للمملكة الحيوانيّة وتبلغ فيما قيل (13) شعبة من أصل (35) شعبة تنقسم إليها الكائنات الحيّة.

ونلاحظ في هذا العصر للمرّة الأولى كما قيل ظهور الأعضاءالبيولوجيّة المعقدة، مثل: الأعين المركّبة، والحبال الشوكيّة، والأطراف المفصليّة.

علماً أنّه لم يكن المظهر الخارجيّ لهذه الكائنات فيما يُذكر مطابقاً تماماً للمجموعات الحديثة من الحيوانات كالحشرات والأسماك والزواحف والطيوروالثديّات التي يخبرنا السجلّ الأحفوريّ بحداثة ظهورها؛ بل كانت كائنات العصر الكمبريّ أكثر بدائيّةً من هذه المجموعات الحديثة؛ ولكنّها تماثل هذه الكائنات في جهازها العصبيّ المتميّز.

ومن جملة كائنات العصر الكمبريّ ثلاثيّ الفصوص كما يُسمّى وهو حيوان معقّد مشابه جدّاً لبعض الحيوانات البحريّة التي تعيش اليوم، ويتألّف من فصوص ثلاثة: رأس وجسم وذيل، وجسمه مغطّى بطبقة قاسية قشريّة مثل التي تغطّي حيوان السرطان اليوم، وهذه القشرة تتألّف من قطع متوازية قد تصل إلى ثلاثين، يتّصل بكلّ قطعة منها زوج من الأرجل، وله فم وقرنان من قرون الاستشعار في مقدّمة رأسه، وله أحشاء تضمّ جهاز تنفّس وجهاز هضم وجهازاً عصبيّاً، وكلّها أجهزة متقدّمة في غاية التعقيد، وله عينان على درجةٍ عاليةٍ من التعقيد والكمال تتألّف كلٌّ منهما من عددٍ ضخمٍ متراصٍّ من العدسات سداسيّة الشكل تشبه عيون النحل التي نعرفها اليوم ، وتتيح له طريقة وضع عينيه في أعلى رأسه رؤية كاملة بزاوية (360) درجة، وهي أوّل عينٍ معروفة لكائن حيّ رغم تقدّمها وكمالها، ممّا يثير سؤالاً حول نظريّة التطوّر، وتدلّ الأحافير على أنّه كان منتشراً بأعداد تُقدر بمئات الملايين في عصره، ولم يستطع العلماء من إيجاد سلفٍ يمكن أن يُنسب له في طبقات الأرض السابقة على وجوده.

إنّ عمر الحياة على الأرض يقارب أربعة مليارات من السنين، أي أربعة آلاف مليون سنة، والفترة التي استغرقها ظهور هذه الكائنات ما بين خمسة وعشرة ملايين سنة، وهذه فترة قصيرة بالقياس إلى العصور الجيولوجيّة، وإنّنا إن ضغطنا عمر الحياة إلى يومٍ واحد، فإنّ المدّة التي استغرقها ظهور هذه الكائنات نحو دقيقتين، وقد مرّت (20) ساعة من هذا اليوم (ثلاثة مليارات ونيف من السنين) ولم يكن على وجه الأرض من مظاهر الحياة تقريباً إلّا وحيدات الخليّة.

ولكن بعد الساعة العشرين وقبل الساعة الحادية والعشرين وخلال دقيقتين فقط أصبحت الأرض تغصّ بالآلاف من أنواع الكائنات من مختلف الفصائل، وتكاثرت هذه الأنواع بالملايين في قاع المحيطات التي كانت تغطّي معظم مساحة الكرة الأرضية آنذاك.

إنّ هذا الانفجار المفاجئ لا يلائم بطبيعة الحال نظريّة التطوّر؛ فإنّها تتقوّم بنشأة تدريجيّة للكائنات وفق مستوى تعقيدها وإمكاناتها.

أجوبة القائلين بالتطوّر عن الانفجار الكمبريّ والملاحظات عليها

لقد اختلف علماء الطبيعة القائلون بالتطوّر إزاء هذا الموضوع وطرحوا عنه أجوبة متعدّدة:

الجواب الأوّل: استناد هذا الانفجار إلى عوامل طبيعيّة: من أبرزها

نقص الأكسجين في العصر ما قبل الكمبريّ ، فيقال إنّ ذلك هو السبب في تباطؤ العمليّة التطوّريّة، وعندما توفّر الأكسجين حدثت تغيّرات عديدة في البيئة ساعدت على تسريع التطوّر في الكائنات الحيّة.

لكن لوحظ على ذلك: أنّ بعض الأبحاث يعطي أنّ نسبة الأكسجين كانت مناسبة قبل حوالي فترة معتدّ بها من العهد الكمبريّ أي منذ 600 مليون سنة مضت فلماذا تأخّر ظهور تلك الكائنات المعقّدة والفريدة إلى العصر الكمبريّ .

وقد قام بعض علماء الإحاثة في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا الأمريكية قريباً بجمع قاعدة بيانات من 4700 من قياسات الحديد المأخوذ من الصخور في جميع أنحاء العالم، والتي تمتدّ على عصر ما قبل الكمبريّ وفترات الكمبريّ، وقال إنّه وزملاءه لم يجدوا زيادة ذات دلالة إحصائيّة بين نسبة نقصان الأكسدة ونقص الأكسجين في المادة عند الحدود بين العصر ما قبل الكمبريّ والعصر الكمبريّ، واستُخلص من ذلك أنّ تدخّل الأكسجين يجب أن يكون أصغر بكثير مما ينتظره الباحثون.

الجواب الثاني : التشكيك في حدوث الانفجار الكمبريّ على أساس أنّ من الجائز وجود كائنات وسيطة بين الكائنات الأوّليّة المعهودة عن عصر ما قبل الكمبريّ وبين الكائنات المشهودة عن العصر الكمبريّ، إلّا أنّ هذه الكائنات الوسيطة حيث كانت رخوة للغاية ولم تحو أجسادها دعامات هيكليّة كان من

الصعب أن تترك أثراً أحفوريّاً يدلّ على شكلها بالتفصيل كي يتمثّل في السجلّ

الأحفوريّ.

وعليه: فإنّ السجلّ الأحفوريّ وإن لم يمثّل الكائنات الوسيطة؛ ولكنّه لا يدلّ على عدم وجودها.

ولكن لوحظ على هذا الجواب: بأنّ هناك حفريّات تسبق العصر الكمبريّ بستّين مليون سنة تعود لأجنّة مجهريّة لحيوانات بدائيّة كالإسفنجيّات، وقد حفظتها الصخور فكيف لم تحفظ هذه الصخور الكائنات الوسيطة التي تدرّجت منها.

وقد تضمّنت حفريّات العصر الكمبريّ في الصين الآلاف من أحافير الأحياء الطريّة في طبقات الأرض وكلّها تعود للعصر الكمبريّ، وهذا يوحي بأنّ الظروف المناسبة للتحجّر كانت متوفّرة في ما قبل العصر الكمبريّ، فلو كان هناك أسلاف لكائنات العصر الكمبريّ موجودة قبل ذلك العصر لكان يمكن أن تحفظها الأرض أيضاً.

الجواب الثالث: إنّ اعتبار ما وُجد من الكائنات الحيّة في العصر الكمبريّ انفجاراً إنّما كان وفق المعلومات عن العصر ما قبل الكمبريّ في زمان داروين؛ ولكن تقدّم الأبحاث والاكتشافات الجديدة بعد داروين ولاسيّما في الخمسين سنة الأخيرة أدّى إلى تحصيل معلومات إضافيّة تدلّ على وجود كائنات معقّدة في العصر ما قبل الكمبريّ ؛ ممّا يقلّص من مساحة المفاجأة الموصوفة لظهور الكائنات المعقّدة في العصر الكمبريّ.

ولكن يُلاحَظ على هذا القول: أنّ كلّ ما اكتُشف بعد داروين عمّا قبل العصر الكمبريّ لا يغيّر الفاصل بين ما كان موجوداً في هذا العصر وبين ما عُثر عليه من الكائنات في العصر الكمبريّ وفق الاقتضاءات الزمنيّة المعهودة للتطوّر، لاسيّما وقد ازدادت المكتشفات عن العصر الكمبريّ بعد داروين حتّى قيل إنّه قد بلغ ما ظهر من العدم في طبقات الكمبريّ 40 مجموعة حيوانية رئيسيّة، وهو يبلغ نصف الكائنات الحيّة التي وُجدت على ظهر الأرض.

يُضاف إلى ذلك: إنّ العلماء لم يعثروا على الحلقات الوسيطة بين ما وُجد في ما قبل العصر الكمبريّ وما وُجد في العصر الكمبريّ، وإن كان القائلون بالتطوّر يُرجعون ذلك إلى عدم اكتمال السجلّ الأحفوريّ.

على أنّ عدداً من علماء الأحياء منهم بعض علماء الأحافير من جامعة كامبريدج يعتقدون أنّ الحيوانات التي عُثر على آثارها في ما قبل العصر الكمبريّ هي مختلفة نوعاً عن الحيوانات التي عُثر عليها في العصر الكمبريّ، ولا تصلح أن تكون أسلافاً لها باستثناء بعض الموارد؛ بل قيل إنّ العديد من أحافير عصر ما قبل الكمبريّ غريب جدّاً لدرجة أنّه لا يمكننا الجزم إن كانت قد عاشت كحيوانات، فهي أشكال فرضيّة وهيئة شبيهة بالورقة وإن كان المشهور البناء على أنّها كانت حيوانات، وقد احتمل بعضهم أن تكون تلك تجربة أولى للتطوّر قد فشلت، ثمّ حدثت تجربة ثانية مثّلتها حيوانات العصر الكمبريّ.

الجواب الرابع: إنّ العصر الكمبريّ نفسه عصر طويل حيث يتألّف على 52 مليون سنة. وهذه مدّة كافية لتطوّر الحيوانات على الوجه الملحوظ في هذا العصر، وعليه فلا موجب لتوصيف ما وقع فيه بالانفجار المفاجئ؛ بل هوضربٌ من الوجود التدريجيّ.

ويلاحَظ على هذا الجواب: بأنّ للتطوّر عند علماء الطبيعة المتابعين لتاريخ وجود الكائنات الحيّة اقتضاءه الزمنيّ ونسقه المنتزع من خلال ملاحظة سير التطوّر عبر الدهور، وليس العصر الكمبريّ كافياً وفق هذا المقياس لتطوّر الحيوانات التي عُثر عليها فيه.

مضافاً إلى ما ذكرنا من أنّ مشكلة افتراض حصول الكائنات في العصر الكمبريّ بالتطوّر هي عدم وجود الحلقات الانتقاليّة.

على أنّ ما عُثر عليه من الحيوانات في العصر الكمبريّ فيما ذُكر يمثّل حصولها خلال عشرة ملايين سنة من هذا العصر، وهي فراة قصيرة في المقياس الزمنيّ للتطوّر بكلّ تأكيد.

الجواب الخامس: ما يبتني على اعتماد الساعة الجزيئيّة في كشف تاريخ الحياة في الأرض، والساعة الجزيئيّة: هي تقنيّة تحليل وراثيّة تعتمد على فرضيّة أنّ الطفرات في جينوم الكائنات الحيّة تجري في تتابع وبنمط منتظم على الفترات الطويلة من الزمن، وقد ذكر بعض العلماء في معهد ماساتشوستس أنّه وجد أدلّةً على وجود حقيقيّات النوى وهي متعضّيات تتضمّن فصائل النباتات والحيوانات ووحيدات الخليّة على سطح الأرض قبل  2.33 مليار سنة خلت، وهي تقريباً الفترة ذاتها التي أصبح فيها الأكسجين عنصراً ثابتاً في الغلاف الجوّيّ بناءً على هذه الآليّة لطرح إمكان إثبات سبق الحيوانات المعقّدة على العصر الكمبريّ.

ولكن يُلاحَظ على ذلك: إنّه لم يتبيّن مدى الوثوق بهذه الطريقة في العلم في الوقت الحاضر، مضافاً إلى ما قيل من عدم انسجام نتائج هذه الطريقة مع الأمور التي استوضحها العلماء من خلال الاستحاثّات والأحافير في نشأة أنواع رئيسة من الحيوانات.

الجواب السادس: ما ذكره غير واحدٍ من العلماء القائلين بالتطوّر ولعلّه الموقف السائد بينهم من أنّنا نعترف بأنّ الانفجار الكمبريّ يمثّل مشكلةً أمام التطوّر، إلّا أنّه لابدّ من الموازنة بين هذه المشكلة وبين دلائل التطوّر، وبما أنّ دلائل التطوّر هي بحجمٍ كبيرٍ للغاية فيتعيّن أن نفترض أنّ لمشكلة الانفجار الكمبريّ حلّاً مناسباً مع التطوّر لم يصل إليه العلم بعد، ومن المتو قع وصوله إليه فيما بعد.

هذا مجمل البحث الدائر بين علماء الأحافير خاصّةً وعلماء الطبيعة بشكلٍ عامّ في شأن الانفجار الكمبريّ إلى العصر الحاضر.

وقد ظهر أنّهم بين اتّجاهين: اتّجاه لا يرى وجود عقدة في التنوّع الأحيائيّ الكمبريّ فعلاً ، على أساس حلّها ببعض ما تقدّم في الأجوبة الأربعة الأولى.

واتّجاه يرى أنّ هناك عقدة غير محلولة فيه بعد، ولكنّه يرى أنّه لم يحصل اليأس عن وجود حلّ ما لم يصل إليه العلم، فلا تكون عائقاً أمام نظريّة التطوّر من جهة الحجم الكبير جدّاً لأدلّته وشواهده؛ ممّا يؤدّي إلى عدم زعزعته بمثل تلك العقدة.

تقييم الموقف من دلالات الانفجار الكمبريّ

وفي تقييم هذين الاتّجاهين: يبدو أنّ الاتّجاه الأوّل ليس راجحاً؛ لأنّ من الواضح من خلال الاطّلاع على السجلّ الأحفوريّ سواء قبل داروين أو بعده للصخور المتعلّقة بالعصر الكمبريّ وما قبله أنّ هناك وفرةً مفاجئةً في الحيوانات  المتنوّعة المحفوظة على الصخور من العصر الكمبريّ وما بعده بالقياس إلى المقدار الذي عُثر عليه من العصر السابق عليه، بما يمثّل اختلاف أشكال الحياة بعد العصر الكمبريّ بشكلٍ كبير، ولا سبيل إلى افتراض ما وُجد قبل هذا العصر أسلافاً لما وُجد فيه وحلقات انتقاليّة بالقياس إليه، ولم يظهر إلى الآن حلٌّ ناجعٌ لهذه العقدة، فهذه العقدة تمثّل نقطة غموض في شأن نظريّة التطوّر.

وأمّا الاتّجاه الثاني: فهو يعتمد على أمرين: اعتبار الانفجار الكمبريّ بعدُ حالة غامضة ومحتملة وليست واضحة ومستقرّة، واعتبار شواهد نظريّة التطوّر بحجمٍ يجعل منها حقيقةً.

وقد سبق منّا في المدخل عدم وضوح هذا الأمر الثاني؛ لأنّ الشواهد الحقيقيّة لنظريّة التطوّر الكبير ليست بهذا الحجم؛ ولكنّ البناء على هذه النظريّة أوجب التوسّع في تفسير كثير من الظواهر بها بعد افتراض ثبوتها، وسيأتي مزيد توضيح لذلك عند عرض تلك الشواهد لاحقاً .

ومن ثَمّ فربّما يترجّح في النظر أنّ هذه العقدة تساهم في التأشير على أنّ التطوّر لا يزال نظريّةً وليس حقيقة.

والمستحصل من البحث حول نفي الشواهد الاستقرائيّة والتجريبيّة للتطوّر:

إنّ هذه الشواهد وإن لم ترقَ إلى نفي التطوّر على وجه اليقين؛ إلّا أنّها قد تصلح موانع عن أن ترقى هذه النظريّة عن كونّها نظريّةً تفسّر جملةً من الظواهر الغامضة إلى درجة الحقيقة العلميّة الثابتة على وجه اليقين.

وللبحث تتمة في حلقة قادمة .

الهوامش

  1. أصل الأنواع، ترجمة إسماعيل مظهر: 387 . وقد ذكر في الاستدراك على هذا الكلام بض

ما يحتمل أن يكون عذراً فراجعه.

  1. أصل الأنواع، ترجمة إسماعيل مظهر: 365 .


صدى النجف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الإمام المهدي عليه السلام بين التواتر وحساب الاحتمال - آية الله الشيخ محمد باقر الايرواني  (قضية راي عام )

    • حوار مع السيد محمد علي الحلو  (ثقافات)

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 8 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (المقالات)

    • مجلة (دراسات علميّة) تقيم جلسة في النجف الاشرف لرفع الستار عن كتاب (رجال المستمسك)   (ثقافات)

    • صدر حديثا كتاب: رجال المستمسك ،دراسة في آراء السيد محسن الحكيم الرجالية  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : نقد نظرية التطور – الحلقة 7 – مدى امكان نفي التطوّر بالدليل التجريبيِ الاستقرائيّ : آية الله السيد محمد باقر السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق fallah ، على المسارات التخصصیة فی تحقیق مطالب المتظاهرین - للكاتب عبد الخالق الفلاح : افضل الحلول والتجربة تؤكد علی الحاجة الضروریة الى تشكيل حكومة تكنوقراط واختيار شخصيات نزيهة وكفوءة، بعيدا عن المحاصصة والفساد، وتلتزم ببرنامج اصلاحي وبسقوف زمنية للتنفيذ ویوضع الشخص المناسب في المكان المناسب، بما يعطي اشارات واضحة وملموسة الى توفر الارادة الصادقة للسير على طريق التغيير والاصلاح الحقيقي و لا تحتمل اجراءات ترقيعية وتسويفية واغداق للوعود المجردة، وانما بالتصدي بحزم للفساد وبسبل وخطط حقیقیة وباستنفار کل قوی الخیر بعد تغییر الوجوه المسبب وابعادها عن طریق التصحیح

 
علّق ابو الحسن ، على مجلس النواب يوضح ما اثير حول قانونه وامتيازاته : يا ************  فقتم مسيلمه الكذاب بالكذب والتضليل يا ************ اعطوني دوله في العالم تحيل عضو البرلمان بعد انتهاء الدوره الانتخابيه على التقاعد يا ************ اعطوني دوله في العالم تخصص لعضو البرلمان بعد انتهاء الدوره الانتخابيه حمايه من 8 افراد يا ************ اعطوني دوله بالعالم تعطي 90 مليون لعضو البرلمان لتحسين المعاش هل عضو البرلمان وظيفه حتى تمنحوه هذه المميزات هل خدمة 6 اشهر في اول دوره برلمانيه تمنحكم الحق باعطائهم تقاعد 5 مليون يا اولاد القذرات من انتم حتى تعطون لانفسكم هذه المميزات اذا بقينا على هذا الحال بعد كم سنه سيصبح للعراق جيش من البرلمانيين المتقاعدين مع جيش حماياتهم اذا كان القرار تم المصادقه عليه في اذار لماذا نشر في الشهر السابع وعلى ماذا وقع فؤاد اللامعصوم اليس وقع على احالتكم للتقاعد يا اولاد الزنا الله يلعنكم ويلعن بوش الي جاء بكم بعد ان كنتم نكرات وحثالات تستجدون الطعام والماوىء

 
علّق ابو الحسن ، على أي خطاب أوضح من خطاب : ( دعوا الوجوه .. ) - للكاتب حسين فرحان : سيدي الكاتب نسيت اهم سبب لتكرار تلك الوجوه واعادة انتخابها فكما تعلم ان اغلب هذا الشعب عزف عن المشاركه بالانتخابات بحجة ان المرجعيه لم توجب الانتخاب رغم ان المرجعيه حذرت من ان عدم المشاركه بالانتخابات ستعيد نفس الوجوه لان هؤلاء الاحزاب لديهم مجموعة من خراف هذا الشعب يعلفون عليهم من اموال الشعب المنهوبه طيلة 4 سنوات واجب هذه الخرفان هو الرقص للاحزاب في المهرجان الانتخابيه وتخريب مظاهرات الشعب بحجة البعثيين والدواعش هم من افسدو المظاهرات الا تبا لكم يا اولاد********** ايها الجبناء المختبئين بجحوركم في المنطقه الخضراء فان يومكم قريب وماذلك على الله بعزيز

 
علّق ابو الحسن ، على المسارات التخصصیة فی تحقیق مطالب المتظاهرین - للكاتب عبد الخالق الفلاح : من الذي يئتي بحكومه التكنوقراط من النزيهين والكفوئين الذي يئتي بهم برلمان منتخب انتخاب حقيقي وليس برلمان احزام صممت نظام انتخابي يخدم مصالحها الحزبيه لكونها احزاب سلطه وليس احزاب اصلاح اجتماعي وسياسي تساهم برفع المستوى الثقافي للمواطن ان اول مفتاح لحل ازمة العراق هو القضاء على نظام المحاصصه المقيت كيف يتم القضاء على نظام المحاصصه المقيت يتم القضاء وذلك باعداد نظام انتخابي جديد تقوم على اعداده منظمات دوليه وشخصيات عراقيه وطنيه مخلصه ومستقله ويتم في هذا النظام الجديد اعادة النظر بنظام الانتخابات والتصويت والغاء مايسمى قانون سانت ليغوا الذي تم تعديله من اجل احزاب السلطه تعديل نظام اتصويت على مناصب رئيس البرلمان والجمهوريه ورئيس الوزراء الغاء كافة الامتيازات الممنوحه للنواب والوزراء والدرجات الخاصه المعلنه والسريه وخصوصا السريه منها الاستعانه بقضاة دوليين ومحققين مختصين لمحاسبه ومحاكمة السراق ممن تولوا المناصب طيلة 15 سنه وخصوصا راس الافعى المجرم نوري الهالكي هذه حلول ورديه لكن هل قابله للتطبيق الجواب كلا والف كلا لماذا اولا الملاحظ ان التظاهرات التي تخرج تاييدا للاحزاب والحكومه وخصوصا قبل الانتخابات يسودها الامن والامان والافراح والرقصات والاهازيج لكن المظاهرات التي تخرج ضد هؤلاء يشترك بها المدسوسين والبعثيين والدواعش وهي مسرحيه تستخدمها السلطه اللقيطه لافراغ المظاهرات من محتواها كما نعلم ان لكل حزب من هؤلاء السفله مجموعة خراف ومطايا يقودونهم ويعلفون عليهم 4 سنوات لغرض كسب اصواتهم عند الانتخابات وكذلك الرقص لهم في التجمعات وارسالهم لافشال المظاهرات اما باقي الشعب الجبان عايش على التعليقات في الفيس بوك والتفرج فقط وعلى طريقة اني شعليه الملاحظ خلو هذه المظاهرات من العنصر النسوي وكذلك كبار السن وكان الامر لايعنيهم صمتت الجماهير صمت اهل القبور على قطع الانترنيت وهذه سابقه خطيره لم تحدث في اي بلد سابق تدلل على غباء الشعب وجبن الحكومه المختبئه كالجرذان في المنطقه الغبراء   اما انتم ******** احزاب وسلطه وحكومه فا ن الله يمهل ولايهمل صحيح ان الشعب جبان لكن الله منتقم جبار وان يوم سحلكم بالشوارع قريب وما ذلك على الله بعزيز اللهم يارب السموات والارض يا جبار يا منتقم انتقم من هؤلاء السفله المحسوبين على الاسلام زور وبهتان شر انتقام لا تبارك باولادهم ولا بارزاقهم ولا بابدانهم ولا باعراضعم ولو انهم ليس لديهم شرف او عرض امين يارب العالمين ارنا فيهم يوما كما اريتنا هدام اللعين

 
علّق منير الخزاعي ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : والله يا ابا الحسن عجيب امرك هل تعتقد ان اطلاق اسم ابو الحسن على شخصك سيجعل مما تكتب مقبولا ؟؟ هذه الاسماء نعرفها فقد كانت الدوري والعاني والهيتي ثم بعد سقوط صدام تحولت إلى الموسوي والحيدري والياسري وابو الحسن وذو الفقار لما لهذا الاسماء من تأثير على الشيعة . كيف لا ننسى المندسين والبعثيين من ايتام صدام والمنتفعين الذين تضررت مصالحهم بسقوط صدام وننسى تآمر الاكراد والمنطقة الغربية التي ادخلت داعش ؟ كيف تريد لنا ان ننسى ذلك ومؤتمرات عمان واسطنبول هدفها اسقاط الحكومة . التظاهرات حق مشروع ولكن من دون تخريب وقتل . سيقوم ايتام صدام باغتيال بعض المتظاهرين لتأجيج الشارع على الحكومة كما حصل في ليبيا لان الدماء اقوى عوامل التحريك في المجتمع . ألا ترى ان المنطقة الغربية برمتها ليس فيها مظاهرات ساكته صامتة وكأنها تنتظر امرا لتنقضّ عليه . والله تعرفون الحقائق وتتحاشون ذكرها .

 
علّق منير حجازي ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : الشيخ جون العتابي ، والاخ أبو الحسن مالكم تُغمضون اعينكم عن الحقائق ولا تذكرون الاسباب الاخرى التي ادت إلى الفساد وتلكأ المشاريع . انسيتم عصابات الشر التي تجتمع كل موسم في عمّان واسطنبول وكردستان العراق . انسيتم مسعود وتآمره على العراق أنسيتم ايتام البعث وعصابات صدام التي تضررت مصالحها هؤلاء قرروا في مؤتمر عمّان ان يُعرقلوا كل مشاريع الدولة وتصويرها بانها فاسدة فاشلة حتى اسقاطها . انسيتم طارق الهاشمي والدليمي وعلي حاتم سليمان ومن لف لفهم الذين قالوا بكل وضوح ، يجب ان يرجع الحكم إلى السنّة وإلا ستخوضون في بحر من الدماء . هؤلاء قرروا ان يضعوا العصا في دواليب كل انجازات الحكومة فادخلوا داعش لكي تمتص الحرب الخزينة مما يؤدي إلى نقص الخدمات وامروا خلاياهم الهائمة وليس النائمة بأن تفعل فعلها في تخريب الممتلكات وتعطيل المنجزات وسرقة اموالها . المشكلة في حكومتنا انها لا تجرية لها ناس جاؤوا من خلف البندقية كمعارضة واستلموا حكم هندسته امريكا بطريقة تجعل الفساد فيه متسارعا . وانت يا ابا الحسن ولا اضنك إلا من ايتام البعث ، لأن الاسنماء التي كانت تكتب في زمن صدام والتي نعرفها بإسماء : الدوري والعاني والهيتين والتكريتي والجبوري ، تحولت بعد سقوط صدام إلى : الموسوي والعلوي والياسري ابدلتم اسمائكم وجلودكم للكيد للحكومة واسقاطها . صحيح انه لا ينفع الكلام في تنبيه النيّام ، ولكننا سنحاول بعون الله ان ننُبه الشعب إلى المؤامرة الكبرى التي تُحاك من قبل اطراف كان يقودها صدام لذبح الشعب وقمعه هؤلاء هم شر البلاء . واما مسعود برزاني المتحالف مع الصهاينة فهو يُحارب على جبهتين جبهة المنطقة الغربية وعشائرها بغية انتزاع المزيد من الاراضي منها , وجبهة الشيعة حيث يُحاول اسقاطهم بشتى السبل لصالح إسرائيل . اعلموا ان فوقكم ربا لا ينام .

 
علّق ابو الحسن ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : وهل ينفع هؤلاء الاوباش الحثاله اولاد ************ اي نصح وارشاد انهم شرذمه من السراق ******* جثمت على صدورنا باسم الاسلام والاسلام منهم براء وباسم الديمقراطيه والديمقراطيه براء اشعلوا الفتنه الطائفيه وجعلو العراقيين سنه وشيعه ينحرون كالخراف من اجل كراسيهم الخاويه اجاعوا الشعب العراقي وقطعوا الحصه التموينيه وهم وعوائلهم يتمتعون بالخيرات داخل وخارج العراق قطعوا الماء والكهرباء اعاثوا الفساد في كل مفاصل الدوله كمموا الافواه وهم يدعون الديمقراطيه مختبئين في جحورهم بالمنطقه الخضراء واخر منجزاتهم قطع الانترنيت لانهم جبناء تخيفهم الكلمه هؤلاء قوم من السراق اولاد الزنا لا تنفع معهم النصائح والارشاد والمظاهرات بل تنفع لهم السحل بالشوارع لكن من اين تئتي بشعب يسحلهم وهذا الشعب يحركه **************** وغيرهم من الزبالات الى الله المشتكى

 
علّق ابو الحسن ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : سيدي الكاتب مسرحيه المندسين والبعثيين مسرحيه مكشوفه ومفضوحه استخدمتها الطغمه الحاكمه للطعن بالمظاهرات لماذا المظاهرات التي تخرج مسانده لهم لم يندس بها البعثيون والدواعش لماذا اي مظاهره للشعب ضد حكومتهم الفاشله يندس بها البعثيون ودول الخارج بل الصحيح ان هذه الاحزاب اللقيطه لديها مجاميعها ترسلها مع كل مظاهره للتخريب والحرق حتى تلاقي عذر لقمع هذه المظاهرات ثم نقرء عن اعلام هذه الحكومه الساقطه انها القت القبض على المندسين والمغرضين اذن لماذا تطلقون سراحهم اذا كانوا مندين ولماذا لا تظهروهم على الشاشات لكي نعرف من هو ورائهم ومن هو الذي يوجههم للتخريب هل من المعقول ان جميع الذين ذهبوا للمطار في النجف هم مندسين ومخربين واين كانت القوى الامنيه اقول لكم الله يلعن امواتكم الله يلعن اليوم الذي جلبكم به بوش لتجثموا على صدورنا لو كان فيكم شريف لاستقال بعد هذه الفضائح لكم من اين لكم ان تعرفوا الشرف ان يومكم قريب مهما اختبئتم في جحوركم في المنطقه الغبراء ومهما قطعتم الغذاء والدواء واخرها الانترنيت يا جبناء يا اولاد الجبناء يومكم قريب انشاء الله

 
علّق ابو الحسن ، على الاعتذار يسقط العقاب !  هادي العامري انموذجا!؟ - للكاتب غزوان العيساوي : اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي هؤلاء السفله السراق الامعات جثموا على صدورنا 15 سنه فاقوا صدام بالاجرام والكذب والسرقات كل امعه منهم لديه 1000 عجل حنيذ من العراقيين الجبناء يعلفون عليهم من اموال الشعب المسروقه كي يصوتوا لهم بالانتخابات ولكي يصفقوا لهم بالمؤتمرات الا خاب فئلكم ايها الجبناء يا اولاد  ******** الا تخجلون من انفسكم يوميا الشعب يلعن امواتكم ويطعن في اعراضكم خائفين مثل الجرذان في جحوركم في المنطقه الغبراء وصل بكم الجبن حتى الانترنيت قطعتوه بعد ان قطعتم الغذاء ولدواء والماء والكهرباء لانكم تيقنتم من هذا الشعب الجبان عند اي مظاهره لم نرى النساء والشيوخ يقودون المظاهرات عند كل مظاهره تدسون كلابكم للتشويش على المظاهرات والعذر جاهز ان المندسين والبعثيين حرفوا التظاهرات والواقع انتم من حرفتموها كعادتكم في كل مظاهرات المظاهرات المؤيده لكم ولاحزابكم لم يشترك بها البعثيون والمندسون لكن المظاهرات ضدكم يشترك بها ابعثيون والمندون خسئتم يا اولاد ******* اللهم عليك بهم لاتبارك باعمارهم ولا باموالهم ولا بابدانهم لا باولادهم فانهم لايعجزونك اطعنهم في اعراضهم واصبهم بامراض لاشفاء منها واذقهم خزي الدنيا وعذاب الاهره اما مرجعيتنا الرشيده كان الله بعون سيدي المفدى ابا محد رضا فانك تخاطب شعب وصفه عبد الله غيث بفراخ يابلد فراخ شعب يرقص لمقتدى والخزعلي وحنونه هل ترجون منه خيرا حسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق منير حجازي ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : احسنت اخ مصطفى الهادي انا راجعت مشاركة البائس عباس الزيدي مدير مكتب الشيخ اليعقوبي فوجدت ان كلامه الذي نقلته مذكور وهذا يدل على حقد هؤلاء على المرجعية ومن ميزات المرجعية انها لا يكون لها حزب او تقوم بنقد الاخر بمثل هذا الاسلوب ؟ يستثني الشيخ عباس الزيدي الشيخ الفياض قي قوله : (باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها). ونا اقول : والله عجيب امرك يا شيخ عباس الزيدي انظر كم فضحك الله واركسك في كذبك . إذا كانت المرجعية العليا ارهابية كما تزعم وانها متسلطة كان الأولى بها معاقبة ومحاربة صاحبكم وكبيركم الشيخ اليعقوبي المتمرجع الذي نصب نفسه على رأس بعض الرعاع . لماذا المرجعية المتسلطة الارهابية حسب تعبيرك لا تقوم بمحاربة اليعقوبي وقمعه كما فعلت بالشيخ الفياض حسب زعمك ؟؟ لعنكم الله ، لولا الاموال التي تسرقوها عبر اعضاء حزبكم في الدولة واموال الاستثمارات الظالمة لما تجمع حولكم احد ولما عرفكم احد . (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا).

 
علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ختاوي
صفحة الكاتب :
  احمد ختاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المركزي الإيراني يعمل على إنقاذ الريال

 المالكي يتجه الى القدس بطائرته؟!  : واثق الجابري

 صراعات القوى في سورية .. بين الدوافع و النتائج .  : ربى يوسف شاهين

 إصابة مرشحه في الانتخابات النيابية عن محافظة بغداد

 العلواني بين حبل المشنقة ومصلحة الوطن؟! ( 2 )  : علاء كرم الله

 الرأي السياسي البريطاني الرسمي اتجاه استفتاء كوردستان .. 

 دموع التمر إلى دموع والدي الغالي / يحيى السماوي  : بلقيس الملحم

 أوطان تستر أبنائها ، وأبناء يسترون أوطانهم.  : هادي جلو مرعي

 وَنَامِي عَلَى..دَقَّاتِ قَلْبِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٤]  : نزار حيدر

 مسرحية النورس  : علي حسين الخباز

 العراق..التغيير او الفشل  : نزار حيدر

  دولة القانون والقائمة المغلقة  : صادق السعداوي

 ال سعود وحقوق المرأة  : مهدي المولى

 المسلم الحر تدعو السودان الى وقف قمع الحريات الصحفية  : منظمة اللاعنف العالمية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110214372

 • التاريخ : 23/07/2018 - 05:30

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net