صفحة الكاتب : علي بدوان

حماس والأردن غزل تكتيكي أم حقيقي
علي بدوان

تشير معظم المعطيات المتوافرة إلى أن سنوات الافتراق الرسمي الأردني عن حركة حماس وعن العلاقة معها قد قاربت على الانتهاء بحدود معينة، بعد سنوات من الجفاء الذي ترافق مع خروج قيادات حركة حماس الأولى من عمان بفعل قرار رسمي أردني صيف العام 1999م. فاليوم، تبدو العلاقات الحمساوية مع الأردن قد دخلت في سكة جديدة، وقد باتت مندرجة في سياق سياسي لا يعني بالضرورة استبدال العلاقة مع حماس، بالعلاقة مع السلطة الفلسطينية وحركة فتح والمنظمة.
فكيف نقرأ مسار ومستقبل العلاقات بين الأردن وحركة حماس على ضوء ما يجري من أحاديث عن قرب قيام رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بزيارة العاصمة الأردنية (عمان) ولقاء العاهل الأردني...؟
بين التكتيكي والاستراتيجي
ومن الواضح أن التطور الملحوظ في الموقف الأردني بالنسبة للعلاقة مع حركة حماس، برز مؤخراً من خلال عدة مؤشرات، قد تكون تكتيكية من جانب النظام في الأردن على ضوء التفاعلات الداخلية الجارية في البلد. فالبعض يذهب باتجاه القول بأن الغزل الأردني الرسمي مع حماس غزل «تكتيكي» له علاقة بمتطلبات المرحلة الحالية وليس ذا بعد استراتيجي، وكعمل وقائي أردني لإدارة الأزمة مع حركة حماس ليس أكثر ولا أقل، ولاحتواء نمط تفكير حركة حماس بعد أن أنجز أهدافه من مقاطعة الحركة بدءاً من العام 1999م.
بينما يرى آخرون أن الأردن بات على قناعة بأن مقاطعة حركة حماس وتجاهلها أمر غير ممكن في ظل حضورها المؤثر في المعادلة الفلسطينية وانفتاح قوس اتصالاتها وعلاقاتها الاقليمية والدولية، وان العلاقة معها ولو بحدود ما أفضل من القطيعة نظراً لتأثير حضورها داخل الفلسطينيين في الأردن الذين يشكّلون غالبية السكان.
وقد تكون الدوافع الأردنية لها علاقة بالانسداد الحاصل في مسار التسوية والمراوحة في المكان، وتعالي الأصوات «الإسرائيلية» الداعية لتبني خيارات «الحل الأردني» مع الفلسطينيين على حساب الأردن وعودة العزف على نغمة الوطن البديل. حيث يمكن لحركة حماس العمل والمساهمة بشكل فعّال بإعاقة أي مشروع للحل على حساب الأردن، الأمر الذي يرجح الوصول لترسيم علاقة استراتيجية أو تفاهمات مرحلية على أسس مشتركة بين الطرفين.
ويمكن للمتابع أن يلحظ عدة مؤشرات على التحسن المحتمل المشار إليه في العلاقة بين الأردن وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ومن أبرز هذه المؤشرات استقبال رئيس الوزراء الأردني المكلف (عون الخصاونة) بمنزله في عمان لأحد قيادات حركة حماس وهو عضو المكتب السياسي محمد نزال، والاتصال الذي أجراه رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بالخصاونة لتهنئته بالمنصب الجديد، إضافة لتأكيد عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق عن التحضير الجاري لزيارة خالد مشعل للأردن، وترتيب لقاء عمل مشترك مع العاهل الأردني.
ومع أن تلك الاتصالات ليست ذات دلالات قطعية بشأن إمكانية عودة الدفء للعلاقات بين حماس وعمان، إلا أنها تشي بوجود مناخ ايجابي، خصوصاً مع تواترها بين الطرفين ولو بشكل متقطع من حين لآخر، وهي اتصالات ساهمت بحدود ما في كسر جليد الماضي المتراكم في ملف العلاقات بين الطرفين منذ أن توقفت الاتصالات بينهما بعد أربع جولات حوارية عقدت في عمان قبل ثلاثة أعوام، بين وفد من المكتب السياسي لحركة حماس برئاسة عضو المكتب السياسي للحركة محمد نصر ووفد رسمي أردني برئاسة الفريق محمد الذهبي المدير السابق للمخابرات الأردنية. لكن المهم في الوقت الراهن أن الحوار والاتصالات بين حركة حماس والأردن خرج من الدائرة الأمنية المغلقة، وبدأ بالانتقال من الأطر الأمنية إلى نظيرتها السياسية، في محاولة التوصل إلى صيغة عمل مشترك جديدة تخدم الطرفين خلال الفترة القادمة.
أسباب بعيدة وأسباب قريبة
في هذا السياق، سعت حماس على الدوام لاستعادة أطيب العلاقات مع الأردن، ووضعت هذا الأمر في صدارة الأولويات، وعملت على شق حتى الطرق الالتفافية في السنوات الأخيرة لتذليل العقبات التي كانت تضعها بعض الأطراف في الجهات الأمنية الأردنية.
وعليه، فان الرصانة التي حكمت أداء حركة حماس بالنسبة للعلاقة مع الأردن حتى في أحلك ظروف الأزمة بينهما خلال أكثر من عقد من الزمن، تركت انطباعات ايجابية لدى صناع القرار في عمان. فحركة حماس وان تلقت خطوة الإبعاد عام 1999 لأبرز قياداتها عن الساحة الأردنية، إلا أنها تمتعت بدرجة عالية من الوعي السياسي الذي مكنها من عدم الانزلاق نحو متاهات الردح السياسي أو التوتير مع الأردن، وهو ما أكسبها في الشارع تقديراً من قبل أوسع قطاعات العمل الحزبي والمؤسساتي وحتى في الشارع العام بين الناس.
وبالطبع، فان عودة الانفتاح الأردني الرسمي ولو بحدود معينة مع حركة حماس، ما كان ليأتي لولا جملة من التطورات السياسية التي وقعت، ففي الجانب الهام من العلاقات الفلسطينية والأردنية، يتأتى ملف العلاقات بين حركة حماس والأردن على المستوى السياسي الرسمي انطلاقاً من الوزن الذي تمثله حركة حماس في المعادلة الفلسطينية على مختلف ساحات التواجد الفلسطيني وفي القلب من ذلك في الأردن. والأردن والحالة هذه ليس بوسعه أن يتجاهل وجود قطب آخر في المعادلة الفلسطينية لا يقل حضوراً ونفوذاً وتأثيراً عن حركة فتح. لذلك فان التداخلات والتشابكات والتأثيرات باتت أمراً لامفر منه بين حركة حماس والأردن لأكثر من سبب وجيه ومقنع، حيث فرضت هذه التداخلات نفسها برغبة الطرفين في إعادة ترتيب العلاقة المشتركة بعد القطيعة التي تمت منذ أغسطس 1999 وأبعد على أثرها أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس من الأردن (خالد مشعل، موسى أبو مرزوق، عزت الرشق، سامي خاطر، محمد نزال) خاصة وأن هناك أوساطاً أردنية سياسية وإعلامية من داخل الجهات الرسمية الأردنية والمقربين منها، إضافة إلى الإخوان المسلمين، انتقدت منذ البداية القطيعة مع حركة حماس، واعتبرتها غير مبررة أبدا.
وعليه، فالوقائع تقول إن الأردن بات على قناعة راسخة بأن المعادلة الفلسطينية محمولة على قطبين رئيسيين هما حركتي حماس وفتح، وأن القوى وباقي الفصائل الفلسطينية باتت ذات دور محدود كالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي وبعيدة عن التأثير الكبير في المعادلة والقرار.
كما أن الأردن، بات يرى أن إمكانية عزل حماس دولياً تراجعت، وأن هناك أصواتا أوروبية تنبعث من حين لآخر، تدعو للتعاطي المباشر معها باعتبارها جزءاً أساسيا من مكونات النسيج السياسي والاجتماعي الفلسطيني حركة فتح وسواها. فالتطور في الموقف الأردني بات يترسخ مع قناعة تزداد الآن وفحواها بأنه ليس بمقدور أي طرف مهما كان حضوره أن يدعي قدرته على التأثير في مجرى الأحداث والتطورات الفلسطينية، وهو على قطيعة مع مكون فلسطيني رئيسي كحركتي فتح أو حماس.
فالأردن استوعب بالضرورة اتساع الاتصالات العربية والإقليمية والدولية مع حركة حماس والتي بدأت عملياً منذ أكثر من ثلاثة أعوام بشكل مباشر أغلب الأحيان وبشكل غير مباشر في بعض الأحايين، وكان منها اللقاءات المتتالية مع الرئيس الديمقراطي الأميركي الأسبق جيمي كارتر، الذي كان قد حمل في أحد لقاءاته مع قيادة حركة حماس رسالة شفهية من الرئيس باراك أوباما إبان حملته الانتخابية للفوز بموقع الرئاسة في الولايات المتحدة.
وفي تقدير مثير، يتجه البعض للقول إن الجهات الأردنية المعنية تسعى جاهدة لتجنيب نفسها رياح ثورات الربيع العربي على ضوء تفاقم الأوضاع في الأردن واستمرار الحراكات الدائرة في البلاد على مختلف المستويات، وتحاول القيام ببعض الخطوات الإصلاحية التي تستجيب جزئياً أو كلياً لمطالب المعارضة الأردنية التي تقودها جبهة العمل الإسلامي، ومن بين تلك المطالب التي يجري الحديث عنها من وراء الكواليس تأتي مسألة العلاقة مع حركة حماس وإعادة بناء العلاقات الرسمية معها بما في ذلك تواجد قيادات الحركة في الأردن بعد سنوات من إبعادها خارج الأردن.
وفي هذا المسار التفاعلي من التطورات والأحداث، فان حركة حماس معنية ببذل أقصى الجهود لتعزيز حضورها السياسي والاجتماعي والتنظيمي في الأردن نظراً لموقع الأردن من القضية الفلسطينية، ولوجود هذا الخزان البشري الفلسطيني الكبير في الأردن حيث تعود أكثرية السكان لأصول فلسطينية لاجئة من فلسطين عام 1948، ونازحة عام 1967 إضافة لوجود العمق الفاعل والمتمثل بحضور جبهة العمل الإسلامي التي تعتبر أكبر القوى السياسية حضوراً وتأثيراً في الأردن، وترتبط مع حركة حماس بعلاقة التوائم.
أخيراً، إن المستجدات المتوقعة في الحالة الفلسطينية، ووجود مناخ ايجابي على صعيد تحقيق المصالحة الفلسطينية على الأرض، وعودة بروز الدور المصري في تحقيق تلك المصالحة المنشودة، يشكّل عاملاً دافعاً قد يسهم في إسراع الأردن على توسيع مد خطوط الاتصال مع حركة حماس وإنهاء القطيعة معها.


 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/26



كتابة تعليق لموضوع : حماس والأردن غزل تكتيكي أم حقيقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عاطف علي عبد الحافظ
صفحة الكاتب :
  عاطف علي عبد الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رونالدو يقود يوفنتوس للفوز

 وزارة الموارد المائية تنصب طواقم ضخ الابار منطقة اركبان الحدودية   : وزارة الموارد المائية

 الخريف العربي المشؤوم  : عصام العبيدي

 ديوان الوقف الشيعي يقيم ندوة تثقيفية بالتعاون مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عاجل : القوات الامنية والحشد الشعبي تقطع خط امدادات داعش عن الرمادي

 اية الله السيد الاستاذ محمد رضا السيستاني في كلمة توجيهية لاساتذة وطلبة الحوزة العلمية : لا بدّ من أن يتزوّد من بقيّة المعارف الدينيّة وبالخصوص ما يتعلّق بالعقيدة

 كين واثق من التسجيل

 الدخيلي يستحصل موافقة اليونيسف على تجهز المدارس المتضررة من الامطار بكرفانات  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 عبد المهدي : لم استلم أي معلومات حول تمركز جديد للقوات الأمريكية في العراق

 انطلاق الختمة القرآنية الرمضانية في الصحن الحسيني الشريف

 الوهابية لاتستحق الادانة بل الابادة  : سامي جواد كاظم

 العراق يتسلم اسلحة من روسيا، ویدعو الأمم المتحدة لحشد الجهود الدولية وزیادة دعمها

 أمير الفقراء فاسد  : كريم السيد

 مكتب المرجع السيستاني بالنجف :لاصحة لارسال وفد حوزوي لبعض الزعماء السياسيين وما تم نشره خبر مختلق  : وكالة نون

 أربعينية الشرف تُرعب النواصب  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net