صفحة الكاتب : محمد الحنفي

منطقة الرحامنة بين الإعلام المغالى في الانبطاح، وبين الإعلام الجاد.
محمد الحنفي

مساكين هم سكان مدينة ابن جرير، ومساكين هم سكان إقليم الرحامنة، الذين يعتبرون أنفسهم مجرد مرتع لكل من يسعى إلى ممارسة الارتزاق، من أجل مراكمة المزيد من الثروات، على حساب الشعوب، ولكل من يقدم على ممارسة كافة أشكال الانتهازية، لينال نصيبه من عملية النهب، التي تتعرض لها الثروات الهائلة التي يزخر بها إقليم الرحامنة، من النهر، إلى النهر.


إن سكان إقليم الرحامنة، تمت تربيتهم على تكريس الخضوع، والركوع، والسجود للأسياد، ولمالكي الثروات الهائلة، الذين يشترون الضمائر، ويدجنون البشر، ويرهبونه، ويخوفونه بكل الوسائل الممكنة، وغير الممكنة، من أجل أن يصير سكان المنطقة، وبدون جدوى، مجرد قطيع يرعاه فلان، أو فلان، أو يتبع فلان، أو فلان المتمثل في هذا الإقطاعي، أو ذاك، أو في هذا البرجوازي، أو ذاك، أو في الآتي من عمق دار المخزن، أو ذاك، تحت مسؤولية السلطة، وتحت وصايتها، وبمباركتها، وبمساهمتها في كل الأحيان، من أجل المحافظة على القبول بما يمارسه على مختلف المستويات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، مما يغيب غيابا تاما، احترام كرامة الانسان، حتى وان كان هذا الإنسان لا يتجاوز أن يحرص على احترام كرامته.


فالذين يتصدون لاختراق الإعلام المقروء، أو الالكتروني، غالبا ما يظهرون، وكأنهم هم الفاتحون لإقليم الرحامنة، ولمدينة ابن جرير، بإعلام موعود بخدمتهم. فإذا ظهر ذلك الإعلام، تحول، في رمشة عين، إلى إعلام يمارس البؤس، والتخلف، وكل أشكال الاستهتار بسكان إقليم الرحامنة، وبسكان مدينة ابن جرير، ويطرقون أبواب الجماعات المحلية، التي تدبج مقالات لتبييض ممارسة النهب المنظم لثروات الشعب، المخصصة للجماعات المحلية، من أجل جعلها في خدمة مصالحهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، حتى ينالوا نصيبهم من ذلك النهب، ومن أجل أن يتحول الإعلام المقروء، بالخصوص، إلى وسيلة للارتزاق، أو ممارسة الابتزاز على:


1) الرؤساء الجماعيين، بدعوى أن الجريدة الإليكترونية أو الورقية، سوف تعمل على تلميع سمعتهم في صفوف الجماهير الشعبية الكادحة.


2) أعضاء المكاتب الجماعية، الذين يصيرون عن طريق الإعلام المقروء، نجوما تضيء سماء منطقة الرحامنة، وسماء مدينة ابن جرير بالخصوص، عن طريق الاستجوابات التي يتم إجراؤها معهم.


3) الأعضاء الجماعيين، الذين يقضون أوقاتهم في دهاليز المكاتب الجماعية للتوسط، أو السمسرة، مقابل عمولة معينة، من أجل تجنب فضح ممارساتهم.


4) العاملين في مختلف الأقسام الجماعية، من أجل التستر على ممارساتهم، المتمثلة، بالخصوص، في إرغام سكان كل جماعة على إرشائهم.


5) رجال السلطة، بمختلف رتبهم، ومسؤولياتهم، من أجل التستر على ممارساتهم، التي تتناقض مع ما هو منصوص عليه في القوانين المعمول بها، والتي يتلقون، بمخالفتها، رشاوى كبيرة.


6) المواطنين، الذين يعرف عنهم أنهم يمارسون أمورا لها علاقة بما هو محظور قانونيا، حتى يتم عدم فضحهم.


وممارسة الابتزاز على مختلف الجهات التي ذكرنا، والتي لم نذكر، يعتبر مسالة بئيسة، يجب فضحها، وتعريتها، حتى يعلم سكان إقليم الرحامنة، ومدينة ابن جرير بالخصوص، أن أي إعلام مقروء، يمارس الابتزار على ذوي النفوذ الجماعي، والسلطوي، وعلى المواطنين، ويتستر على الممارسات الدينية، والمنحطة، إنما هو إعلام يهدف إلى خدمة المصالح الطبقية لمحترفي الأعلام المرتزق، الذين يقضون آناء الليل، وأطراف النهار، في التفكير في سبل الارتزاق.


ومن سمات محترفي الإعلام المقروء المرتزق:


1) الظهور بمظهر الحريص على خدمة المصلحة العامة، مع أنهم لا يحرصون إلا على خدمة المصلحة الخاصة، التي يتضرر منها أبناء الشعب، وسكان إقليم الرحامنة، ومدينة ابن جرير.


2) الظهور بمظهر الاحترافية، التي لا نظير لها على أرض الواقع، مما يجعل من يحتك بهم، يعتقد أن تجربتهم المحتملة، سوف تكون رائدة.


3) ادعاء الإحاطة الشاملة بما يجري في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، في الوقت الذي يلاحظ المواطن العادي، والبسيط، أنهم لا يرقون إلى مستوى الإحاطة بممارستهم الانتهازية، وبشكل فج، والتي صارت حديث الخاص، والعام.


4) اعتبار أنفسهم أذكياء، وأن ذكاءهم لا يرقى إليه ذكاء، مع أنهم، ولغبائهم، لا يميزون بين معنى الذكاء الذي يجعل صاحبه يتحين ممارسة الانتهازية، وبشكلها الفج، وبين الممارسة الانتهازية المقيتة، الملازمة لسلوك محترفي الإعلام المقروء.


وهذه السمات، في حد ذاتها، كافية لأن تجعل محترفي الإعلام المقروء، يتوهمون أنهم يقدمون خدمة إعلامية، فعلا، لسكان منطقة الرحامنة، ومدينة ابن جرير. والواقع غير ذلك. فالإعلام الذي يقدمه محترفوه للقراء، هو إعلام يتسم بالسمات الآتية:


السمة الأولى: تدجين سكان إقليم الرحامنة، ومدينة ابن جرير، حتى يصيروا في خدمة الأسياد الجدد، الذين اختاروا الانبطاح أمام من بيده نفوذ مخزني واسع، والمساهمة في تربية سكان إقليم الرحامنة على الانبطاح، الذي صار هدفا يجب أن يسعى إليه كل من  يسكن في إقليم الرحامنة.


السمة الثانية: استغباء جميع سكان إقليم الرحامنة، سواء كانوا أصليين، أو وافدين، وسواء كانوا "مسيسين"، أو غير "مسيسين"،  فكأن هؤلاء السكان لا يرقون إلى مستوى امتلاك نسبة معينة من الذكاء، تجعلهم يمتلكون مستوى معين من الوعي بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وبالجهات التي تقف وراء تأزيم الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ووراء نهب ثروات الشعب المغربي، بما فيه نهب ثروة منطقة الرحامنة، ونهب ثروة جماعة ابن جرير، منذ استقلال المغرب، وإلى الآن.


السمة الثالثة: اعتماد الإعلام المقروء، الذي يقدمه محترفوه على التمويل من المال المنهوب من الجماعات المحلية في منطقة الرحامنة، الذي يحصل عليه محترفو الإعلام المقروء، عن طريق ممارسة الابتزاز، على من يمارس عملية النهب الممنهج للثروات الجماعية في منطقة الرحامنة.


والسمة الرابعة: أن هذا الإعلام الذي ينتجه محترفون يفتقدون المصداقية، سواء تعلق الأمر بتقديم الخبر، أو بمعالجة مجموعة من المواضيع التي يتم نشرها، حتى يصير ما ينشر في خدمة مصالح محترفي الإعلام المقروء، والإليكتروني، وفي خدمة ناهبي ثروات الشعب المغربي المرصودة إلى مختلف الجماعات المحلية بإقليم الرحامنة، ومنها الجماعة الحضرية لمدينة ابن جرير.


وحتى لا نطيل، فإن هذه السمات كافية وحدها، لأن تجعل الإعلام المقروء، الذي يقدمه محترفوه، على أنه إعلام في خدمة منطقة الرحامنة، لا يرقى، أبدا، إلى مستوى الإعلام الذي يستحق التقدير، والاحترام، ليسقط أمام إمكانية القول بأنه مجرد إعلام مرتزق، وبشكل مكشوف، ولا داعي للقول بأنه يقدم الرأي، والرأي الآخر للقارئ المتتبع.



 



ومادام الإعلام المقروء، الذي يقدمه محترفوه، ليس إلا إعلاما مرتزقا، فإن تأثير هذا النوع من الإعلام، لا يمكن أن يكون إلا سلبيا، لكونه يساهم في التضليل، وفي تحريف الحقائق، وفي التستر على الفساد، والمفسدين في مختلف الجماعات المحلية، ومنها الجماعة الحضرية بمدينة ابن جرير، وفي ممارسة الاستبلاد على القارئ، مع أن الإعلام المحلي المقروء، والمقدم من قبل محترفيه، ليس إلا إعادة إنتاج لخطاب "العام زين"، الذي لم ينتج لنا إلا تجذر الفساد في منطقة الرحامنة، واستئساد المفسدين، الذين صاروا يتحكمون في كل شيء، بما في ذلك الإعلام المقروء، أو الإليكتروني، الذي يصير في خدمتهم.



 



وبناء على ما ذكرنا، فإن أي مبادرة تهدف إلى إيجاد إعلام معين في منطقة الرحامنة، فإن هذا الإعلام، إما أن يكون في خدمة إقليم الرحامنة، وإما أن لا يكون. وخدمة إقليم الرحامنة، لا يمكن أن تتم إلا بفضح الفساد المستشري في إقليم الرحامنة، وفي مختلف جماعاته، وفضح ممارسات المفسدين مهما كانوا، والذين وقفوا وراء تكريس كل أشكال التخلف الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي عرفته منطقة الرحامنة، والذي لازالت تعرفه إلى يومنا هذا. هؤلاء المفسدون الذين لا يبرعون إلا في نهب ثروات الشعب المغربي، المرصودة لخدمة مصالح المواطنين في مختلف جماعات إقليم الرحامنة.



 



وتحول الإعلام المحلي المقروء، والإليكتروني لخدمة سكان إقليم الرحامنة، سوف يصير له دور كبير في عملية التحول الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وسوف يساهم في عملية منع نهب ثروات الشعب المغربي، وسوف يقف وراء تقديم المفسدين إلى المحاكمات، والذين عرفوا الإثراء السريع، بسبب تواجدهم في مسؤوليات جماعات إقليم الرحامنة، أو في أقسام إدارتها، وسوف يطالب بإرجاع الثروات المنهوبة، على مدى عقود الاستقلال، إلى جماعات إقليم الرحامنة، أو في خزينة الدولة المغربية على الأقل،  لإعادة توظيفه لخدمة مصالح الشعب المغربي.



 



فهل يتحول الإعلام المحلي المقروء، والإليكتروني إلى خدمة مصالح سكان إقليم الرحامنة؟



 



ابن جرير في: 25/04/2011



بقلم: محمد الحنفي

  

محمد الحنفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/26



كتابة تعليق لموضوع : منطقة الرحامنة بين الإعلام المغالى في الانبطاح، وبين الإعلام الجاد.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل السید السیستاني السيد الكشميري : المرجعية العليا تركز على الاهتمام بالشباب والتواصل المباشر معهم

 مشكلة المرأة ( العصرية ) في عالمنا العربي  : ابراهيم بن مدان

 المظاهرات الشعبية وتحذيرات المسئولين  : مهدي المولى

 وزير النفط : نحرص على دعم المواطنين وتقديم افضل الخدمات لهم  : وزارة النفط

 الصلاح .. ثم الاصلاح  : عبد الزهرة محمد الهنداوي

 الاجهزه الامنية تفاجىء المواطنين بغلق الطرق الرئيسية في بغداد صباح اليوم  : وكالة المصدر نيوز

 قائد عمليات سامراء يزور قضاء بلد وعدد من المناطق ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 شرطة الديوانية تلقي القبض على 4 مطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 بالتنسيق مع الجهد الهندسي للحشد.. الموارد المائية تباشر بتطهير وتكتيف عدد من انهار البصرة

 جنح النزاهة: الحبس سنة لمدير عام في وزارة الزراعة  : مجلس القضاء الاعلى

 وزيرالتجارة يلتقي وفدالبرلمان الاوكراني ويبحث دور الشركات الاوكرانية في عمليات اعادة الاعمار  : اعلام وزارة التجارة

 قراءة موجزة -5-  منظومة مضامين نصائح وتوجيهات المرجعية الدينية للمقاتلين في ساحات الجهاد  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 شكرا امريكا .... وصلت رسالتكم  : رحيم الخالدي

  السلام عليك يا صدر العراق  : ماجد الكعبي

 الكويت: لقاءات دائرة المعارف مع إعلاميين ومؤرخين  : المركز الحسيني للدراسات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net