صفحة الكاتب : ا . د . وليد سعيد البياتي

أرضٌ بين الموت والموت
ا . د . وليد سعيد البياتي

العراق، العِرقُ، العروقُ، ذلك الانتماء الموجعُ للحضارة، أيمكن ان يكون تاريخ العراق كومة من الاخطاء والافعال السلبية كنتاج لعقلية دكتاتورية مريضة مرة او بسبب السلوك الغوغائي للرعاع مرة أخرى؟ فحينما يختفي العراق النموذج الحضاري، ويظهر العراق مزارع من المقابر الجماعية وأدغال من الفساد السياسي والاخلاقي، وركام هائل من الفقر وانعدام الخدمات بابسط مفرداتها، وعندما يصير القتل عادة يومية حتى يموت الاندهاش مما يجري، فهل يبقى من ذلك الوجع بالعراق غير الانتظار؟ فالسياسي الذي لايدرك حجم المسؤولية التي يمثلها ولا يرى في المرآة إلا صورته هو فكيف يمكن ان يعدل؟ بعض السياسيين العراقيين يسارعون في الدفاع عن بقايا البعث تحت حجج المصالحة التي لف بها المالكي حبلا حول اعناق ضحايا البعث بدلا ان يلفه حول اعناق الارهابيين الذين يعيثون في الارض فسادا، آخرون يسارعون للدفاع عن المواقف الخليجية، بل هناك من ياخذ معه جماعات الارهاب ليعيدهم سالمين الى بلدانهم بعد اعترافاتهم بجرائم ضد الانسان العراقي، والاشد تفاهة ان يقوم البعض بتوزيع اموال العراق ونفطه على هذا وذاك بنفس طريقة الطاغية السابق لاجل كسب صداقات وهمية، أو لتثبيت كراسي الحكم.

ان اي دينار عراقي يدفع لاي دولة بحجة المساعادات او لتقريب وجهات النظر فان الانسان العراقي أولى به من النواحي القانونية والتشريعية والاخلاقية، لا حجة لاي سياسي عراقي ولا لاي منظمة او مؤسسة في ذلك، لا حجة للبرلمان، او رئيس الوزراء او رئيس الدولة او اي صفة ان تعبث باموال العراق وتهدر طاقاته تحت اي مبرر.

أية قيمة في تقديم مساعدات مالية بملايين الدولارات للثوار او المنكوبين في بقاع الارض والعراقي لايزال يعاني من نقص مهول في خدمات الكهرباء والمياه والمحروقات؟؟!! ان القانون يمنع من صرف اموال العراق لغير العراقيين في الوقت الذي نحتاج فيه الى هذه الاموال المهدرة بلا ضوابط الا لانها ستخدم السياسيين وتؤكد بقائهم على كراسي السلطة.

لماذا يموت اولادنا في المستشفيات القذرة بسبب نقص الادوية وعدم توفر المعدات الطبية المتقدمة؟ لماذا لاتوجد مدارس رصينة ولا توجد مكتبات ومختبرات للطلاب وكل مدارس العراق الحالية لاترقى لابسط مدرسة في دول اقل منا تقدماً؟ لماذا يقف العراقيين طوابيراً امام محطات البنزين والغاز وبقية المحروقات وندعي اننا بلد مؤسس في انتاج النفط؟ لماذا يعاني المراجع ويبقى يدفع رشاوى هنا وهناك لاكمال معاملاته القانونية، لماذا تضطر الامهات الى افتراش الارصفة والاسواق للبحث عن لقمة خبز تطعم افواه الايتام الجائعة؟ لماذا كل سياسي نكرة وإمعة يصبح بين ليلة وضحاها مليونيرا ومليارديرا وهو لم يكن يملك فلسا قبل صعوده لهذا الكرسي او ذاك. لماذا لايكون العراق بلدا زراعيا وفيه نهرين كما ندعي؟ لماذا لايكون العراق بلدا صناعيا ونحن نملك الخامات كما ندعي؟؟ هناك الف الف لماذا تخترق الحناجر كالسكاكين الصدئة.

نحن كنا وكنتم ونعرف كيف كنتم فمن اين هذه الاموال ان لم تكن من النهب والرشاوى والصفقات المشبوهة؟؟

من المعيب ان يقوم عراقي بتهريب الارهابيين من معتقلاتهم بدلا من تقديمهم للمحاكمة لينالوا عقاب ما جنت ايديهم، فاذا كانت مواد الدستور فضفاضة الى هذا الحد بحث تسمح بهذا الهدر فهنا يجب اعادة النظر في الصياغات القانونية والتشريعية للدستور العراقي.

نحن بحاجة الى عشرات الالاف من المدارس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية بابنية تليق ببلد نقول ان حضارته تعود لستة الاف عام، الم يزر وزير التربية الاف المدارس الطينية او العتيقة والمتآكلة حتى بتنا نخشى على اولادنا من الذهاب اليها، الا ترانا نستحق مستشفيات على المستوى العالمي ليست واحدة واثنان او عشر او مائة بل يجب ان تكون كل مستشفياتنا بمستوى يليق بانسانية الانسان، اين معاهدنا التقنية الراقية؟ اين مختبراتنا العلمية؟ اين البحوث العلمية التي كانت الجامعات العالمية تتلهف عليها؟ اين علمائنا لاتقولوا ان صدام اعدمهم وانهم غادروا الوطن فثمان سنوات كانت كافية لاعادة تشكيل الوضع العراقي غير الانشغال الدائم بكراسي السلطة ابعدكم عن حاجيات الامة.

ايها السادة العراق بات ارض بين الموت على يدي الطاغية والموت تحت قوائم كراسي السلطة الحالية فافيقوا فمازالت هناك روح للثورة كامنة تحت رماد الجمر.

الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي

المملكة المتحدة- لندن

  

ا . د . وليد سعيد البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/25



كتابة تعليق لموضوع : أرضٌ بين الموت والموت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د . يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البعد الافتراقي في منظور التشريع الاسلامي  : رضي فاهم الكندي

 صدور العدد الجديد من الوقائع العراقية بالرقم (4470)  : وزارة العدل

 محافظ بغداد :سنعلن قريبا اكمال المتطلبات المالية والأقتصادية للمضي بمشروع القطار المعلق.

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمالها لصيانة المحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 مدير شرطة ذي قار يشارك في استطلاع جوي على حدود المحافظة للإشراف على عملية امنية استباقية استطلاعية في الصحراء  : وزارة الداخلية العراقية

 قرار سليم من العبادي  : سهيل نجم

 إلى الغيارى وأصحاب الهم فقط. (أزمة وحل)  : د . طلال فائق الكمالي

 العراقيون ينتزعون ثقة المجتمع الدولي  : نزار حيدر

 حب الكتروني  : بن يونس ماجن

 الدين وسيادة الدول  : هادي جلو مرعي

 قَطْرِ..النَّدَى  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الو .. مفرج الدوسري صاحبك صدام الحجاج معاك ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 عاشوراء والجيل الناشئ  : ميثم المعلم

 اردوغان يقلد صدام  : مهدي المولى

 رئيس حزب شباب فى تعقيبة على البلاغ المقدم ضده:دور جمعية رسالة تنامى فى ظل الإخوان وعلاقاتها مشبوهة بجيش سوريا الحر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net