صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج

عارضة المرمى الاسترالية أم عارضة إعادة الإعمار والتشاركية
د . يحيى محمد ركاج

إن الركلة المباشرة التي لعبها لاعب المنتخب السوري في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الثاني للمباراة المؤهلة للملحق الأخير من تصفيات كأس العالم بين سورية واستراليا وارتطمت بالعارضة منهية حلم ملايين السوريين بالتأهل للمونديال العالمي، أصبحت الشغل الشاغل للعالم أجمع، فبعد أن أظهرت بعض الانقسامات في أواسط بعض من يدعون أنفسهم معارضة تمثل الشارع السوري، وكشفت أحقادهم، أصبحت أيضاً نافذة لفتح الكثير من القضايا الملحة في الفترة التي تتهأ فيها الجمهورية العربية السورية لإعادة الإعمار.

لقد أثارت هذه القضية مجدداً موضوع المهجرين والمهاجرين والهاربين من الإرهاب، والفارين من خدمة بلدهم لأسبب كثيرة لسنا بصدد الخوض بها اليوم، كما أعادت للعلن قضية في غاية الحساسية ألا وهي إمكانية عودتهم للمشاركة في الحياة العامة لبلدهم وكأن شيئاً لم يكن.

gقد جسد المنتخب السوري لكرة القدم حال البلد بدقة في مبارياته الأخيرة المؤهلة للمونديال، وهي حالة مشابهة لكل قطاعات البلد الإنتاجية والخدمية وغيرها، فإمكانيات اللاعبين الموجودين بالخارج تفوق نظرائهم المستمرون باللعب في الدوري السوري ممن تمت دعوتهم إلى خدمة بلدهم وتمثيلها بالمنتخب، وبغض النظر ما إذا كان من تمت دعوته هو الأفضل لموقعه بالمنتخب أم لا سواء من المقيمين في الخارج أو المتواجدين في البلد، لأنه حدث اعتاد عليه السوريون حتى في سنوات الحرب التي واجهتهم عندما يكون القرار لا مركزياً، الأمر الذي يشير إلى خطورة التعامل مع المرحلة القادمة وخاصةً في مجال مشاريع إعادة الإعمار والأيدي العاملة وتعاملهم مع نظرائهم من السوريين.

فقد رفع حزب البعث الحاكم في سورية في مؤتمره القطري العاشر في العام 2005 شعاراً يحمل التشاركية المجتمعية بكافة أطيافها "فكر يتسع للجميع" لكنه ترك التنفيذ لمن تم تزكيتهم لمناصبهم دون محاسبة أو تقييم مرحلي جريء وشفاف لآدائهم، الأمر الذي أدى بمصير العمل المشترك إلى الهاوية، فانقلب كل من تم إقصاؤه عن عمل أو استبعاده منه لقائمة الأعداء، والأخطر هو انقياد مجموعة ممن لا ناقة لهم ولا جمل بالأحداث وراء اختياره لصورته الجيدة المرسومة أمامهم بغض النظر أيضاً عن صحتها، نتيجة عدم معرفتهم بالدوافع الحقيقة وراء الإقصاء أو الإبعاد، وعدم معرفتهم بخطورة ما أتوا على فعله مستقبلاً.

والآن بعد أن استكملت القيادة السورية كل متطلبات المرحلة القادمة من إعادة الإعمار سواء من حيث التكوين المؤسساتي أو التشريعات، فإن المخاوف تزداد من تكرار السيناريو السابق بحلة جديدة، فانحرافات تنفيذ المرحلة السابقة قادت بالبلد لأن تتحول من الاستقرار والتطور إلى مرحلة المواجهة المباشرة مع الإرهاب المتربص بها، لكنه الآن وبعد أن ذاق البعض قساوة الحرب والدمار فإن الخطورة تكمن في انحرافه بصمت عن هدف إعادة الإعمار، الأمر الذي يوحي باختراق الدول -التي حاربتنا طيلة السنوات السبع- عبر الفكر الصامت المغيب عن الإفصاح ببلده، أو الفكر الصامت المغيب عن المشاركة بالقرار أو معرفة خباياه. وهو ما يقود إلى السقوط الخطر في براثن المنظمات أو المؤسسات الدولية المستقطبة لأبناء البلد.

إن خطورة المرحلة القادمة تبرز أيضاً بجمود الفكر التقليدي الذي تحمله بعض القيادات التنفيذية المتوسطة، والتي تمثل صلة الوصل بين قيادة الدولة والمواطن المقاتل في الميادين الوطنية كافة، فنقطة الماء التي يتم هدرها في مكان ما، أو الاستهانة بقدرتها في مكان آخر، تنحت الصخور في أماكن أخرى وتشكل الحياة للكثيرين في هذا العالم.

كما أن العارضة الاسترالية في سورية تشبه قرار قيادة المرأة للسيارة في السعودية، والاستفتاء الكردي في العراق والتضداد الفلسطيني بين الفصائل، ولها مثيلاتها في الأردن والمغرب والجزائر واليمن والكويت وجيبوتي والصومال والسودان والإمارات وغيرها وحتى في إيران.

فهل نتفادى العارضة الاسترالية في مرحلة إعادة الإعمار والمراحل القادمة قبل خروجنا من الميدان؟

سؤال برسم الدول العربية عموماً، وسورية على وجه الخصوص

  

د . يحيى محمد ركاج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/17



كتابة تعليق لموضوع : عارضة المرمى الاسترالية أم عارضة إعادة الإعمار والتشاركية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد كمال الشبلي
صفحة الكاتب :
  اسعد كمال الشبلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نتنياهو يشكر بلغاريا على موقفها المدين لحزب الله

 أجهش الغيابُ بالبُكاء !  : ياسمينة حَسِبي

 مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان المعلم!  : حيدر حسين سويري

 جولة تفقدية للسيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد عباس التميمي اليوم الثلاثاء  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مستشفى الاطفال التعليمي في مدينة الطب يقيم دورة حول دعم حياة الاطفال العالمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بين العمامة والانتقاد  : عمار جبار الكعبي

 لغة الزبون  : معمر حبار

 شاهد بالصور اكبر المتطوعين سنا لقتال داعش

 مناقشة هادئة لمشكلة السيد خضير الخزاعي  : مهند حبيب السماوي

 كربلاء تنضم الى بابل وبغداد وواسط وتمنع دخول المنتوجات السعودية الى اسواقها

 ابن عربي :وعالم من ثورات وحكم !  : عبد الواحد محمد

 شعوب خلاقة وقادة وطنيين!  : علاء كرم الله

 الاعتصامات هل تحقق ارادة الشعب  : علي الزاغيني

 تعلَّمْ - You should Learn  : امال ابراهيم

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين:إطلاق أكثر من ملياري دينار لتعويض ضحايا الإرهاب في محافظة ديالى  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net