صفحة الكاتب : فضيلة مسعي

لو ابكر الربيع قليلا
فضيلة مسعي

تجتاحني أفعى النار
تطوقني
تقبر جثتي تحت لسانها
انتفض من رمادي
اخلع جلد العنقاء الذي يلبسني
يتطاير ريشها أمام مرآتي
كما تتطاير خرق الجرائد اليومية عند إقفال الأكشاك
و مطالب الشغل المكدسة عند انتهاء الدوام اليومي بالوزارات..
الكل ماض نحوى غايات أخرى
غايات قيل بأنها مسبوقة الدفع
شيكا
ذهبا
دولارا
و بيع الذمة إن شئت..
هلا غرفت أنت الآخر مما يغرفون
الكعكة قد تنتهي يا صاحبي
و ينتهي تقسيمها بين المتبارين..
وحدك ستظل
و يظل جرحك النازف إلى أبد الآبدين..
جنتهم الموعودة حريرا
عسلا
و السنة طليقة
يبتلعها السراب حالما تنتخبون..
صوتوا
انتخبوا
و احلموا بما شئتم
دكتاتورياتنا باقية
ألا تفهمون...
هم مستوطنون أبدا لأفكارنا
السارقون لأحلامنا
لأجنتنا بأرحامنا
و لديمقراطياتنا الكاذبة..
و لكن إن كانوا ولدوا بحاسة واحدة
فنحن باثنين
و إن كان لهم من الأعين اثنين
فلنا ضعف ما عندهم
ألا يبصرون..
أدمغتهم قد تفوق الرطل و الرطلين
لطول موائدهم
و خيراتنا التي تذهب إلى كروشهم
و لكن عقولنا تزنهم مرتين..
الأرض حين تدور
و هي تدور كما تعلمون
نقف على الحراك الذي تحدث عنه ابن خلدون
سمكة واحدة
غصن زيتون
سنبلة قمح
و شخب حليب يطعم الكل من بنزرت إلى مدنين..
خيامنا ضاقت بآلامنا
و الريح حمالة أوجاعنا
خففي وطء جراحنا يا أرضنا الطيبة..
العنب الذي يعصرونه نبيذا
يفيض في كؤوسهم بدمائنا..
نهر مجردة قد لا يحتمل دمعة أخرى
و لا نجد سفينة نوح تحملنا إلى ضفاف أخرى..
سأطوف البلاد على زورق من أضلعي
و امشي في التيه
حارسا جمري و مائي
مقل الياسمين
و انكشف أمام شراييني الشاردة رقما
رقما تبوح سرائره بسره
و بدهشة تعتري سمك القرش..
خارج الق الماء
و الكرمة العارية
تفل الجمل يفوح بطيبه
تنفرط الكلمات من مكابحها
تلملم شظايا الابتسامة الواثبة..
تجلس على مصطبة العمر
تشحذ سكاكين الخبز
يسيل لعابي
احلم أني أغمسه مع الزيت
يصرخ الديك
تنهض أمي للصلاة
تشكر ربها
و تشعل النار تحت القدر
تطبخ كوكتال الحصى...
اشد الحزام إلى بطني
اسكت جراء بدأت تعوي
كي لا أوقض النائمين من حولي..
ماذا يحصل لو خرجنا عن النص
عن المألوف
الرتيب
و العادي..
لو جهرنا بالمستور
لو عرينا الحلاج من جبته
لو نرجع للجازية ضفائرها..
هل يسرع انزلاقنا من عفونة ضمائرهم
ننضج كفاكهة صيف
نقطف
و نقطف
قطافنا عصافير ملونة
يماما زاجلا
بلورات العرق المتصبب في الحقول..
آه
في كوة صغيرة
العمر الضرير،يضاجع في الخفاء وهج الشمس
الألحان المرتبكة
الأراجيح في الخارج
فخاخ الشهوة العابرة..
الممر الفسيح قد يضيق
و تضيق بنا أحلامنا الكبيرة
و الصغيرة..
نمر من بين أنيابهم كخبر عاجل بالعربية
أو الجزيرة..
كم هي شهية مقابرنا الجماعية
و تقاريرهم اليومية عن أوشحة رحيلنا
كم هو شهي وجعنا
الحديث عن ما فاتنا
و ما قد نودع من خيباتنا..
سيقان الألم تتشابك
خزينا عقارب ساعة
هل كنا سجناء
هل كانت آلامنا راقدة في ملح الغباء
عجيب أمرنا..
ماذا لو أبكر الربيع قليلا
ماذا لو استعجل اللقاء
هل كنا سننام على فوه بنادقهم
نتحلل كحبة أسبرين في حناجرنا
لنرى الفؤوس
المعاول
و السواطير تشتهي نهود نسائنا
و أفخاذنا
و يتجمع الذباب على نزقنا...
الأبواب العتيقة
برار يد الشاي
و غناء الرعاة في الحقول
الم الخطيئة المترهلة..
براعم مهج القلوب
محها
أشجار الزيتون
و القرابين كناية المساحة المختصرة..
ربما..
رائحة الربيع بالشهوة المنمقة
روزنامة الفوضى
صليل المحاريث
أو صليل الكراسي
لست ادري..
المهم عثرت على بيتي
للربيع نكهة
و اشتهاء
أصابع تحرك قادم الأيام
تمحو بطبشورها حلم الليلة الماضية
المشهد الأخير يفتتحه عنترة
يهجو بشعره صيارفة
عمائم
و سماسرة..
تهيجه الشهوة الغامضة
يكتسح حروفه برجولة باهته
أين سيختبئ العث
ماذا سيأكل الجراد
من سيغتال طفل أحلامنا..
الشباب وراءهم
و الربيع أمامهم
ومن الماء إلى الماء
ماء وجوههم
خندق رفاتهم..
زمجر أيتها الريح
و انفخ ما شئت من البالونات
رئتي الوقت
هذا الوقت لنا
ربيعنا باق
و لا مجال لسنة التعاقب
وحده الربيع سيد الفصول
سيدنا
نسوده
يسودنا
بالحكمة
برجاحة عقولنا..
ما أجمل أن نتقاسم حبة القمح
شخب الحليب
و الحلم الجميل..
ما أجمل أن نعيد الجلد للجسد
و للجسد لونه الطبيعي..
ما أثقلك يا زفير
لماذا تكبس على صدري
ألا تقرا الجريدة اليومية
ربما تقرا نبا وفاتي
و لا تضطر لخنقي
سأغريك بقطعة حلوى
هل تقبل
لا أظنك ترفض
طعم الحلوى أكبر من أن ترفض
كيف يمكن لنا أن ننجو
براثن الحلوى شديدة
و قاسية
مخالبها قد تمزقنا
ماذا عسانا نفعل
بين الفعل والفاعل
و المفعول به
تحضر عدة ضمائر..
زوايا الفرجة كثيرة
و كثير من سيتقمص الدور
فلا نعرف من الذكر
ومن الأنثى
قد تفصح الجرأة عن حركة
كلمة
أو حرف
تتبتل الأجساد بجدلية حواسنا
ولا نعرف هل الفكرة محشوة بالتبن
أو القطن..
تراث المتعة الساحرة
طقوس العورة
بهجة جداتنا مفردات حياتنا..
نحن دمى جميلة تحركها الغرائز
بقايا أقمشة ملونة
زخم حنين
شوق إلى دفين ماضينا..
أجسادنا قادمة من أزمة هزائمنا
صرة الخجل المثقل بغباء انتمائنا
و تجسيد أدوارنا..
فرح طفولي قد يستبد بنا ونحن نأكل الحلوى
اللعاب قد يذهب بجفاف حلوقنا
فلا نطلب الماء
و نكتفي بالسراب..
السراب سمة أسلوبية لحياتنا
ننهض في الصباح عطشى
ننتظر أن يلتقي البحر باليابسة
ثم نبيت الليل على ضمإ في انتظار حصول الواقعة..
هل نكتفي بالتراب الرطب
بالورق الندي
بندف الثلج
باشتهاء السراب كي نطفئ الظمأ..
في رحاب الخيال و المخيال
تكتب رواية
تنمق بقصة حب حزينة
مفردات رشيقة
لغة ينمو على تخومها طحلب الأفكار
بنية سردية محكمة لآلامنا
ديمقراطية افتراضية
بها التوازن و الاعتدال
حرية فكر
و صحافة و إبداع
مطر تهطل بالخبز
وورد يفتح أكمامه ببوضة شهية كل صباح..
هل نضحك
أم نبكي على أحلامنا الصغيرة
الهزيلة
الضئيلة..
نرقص على كثب الملح عند طي الكتاب..
ليس سهلا 7إجتلاء المرآة
ولا الانعكاس في الانعكاس..
ملحمة كالكامش في دمي
و صوت تشي جيفارا بحنجرتي يتعاضدان
إعلان
و تصريح ليوتوبيا الملفوظات
و حساسية الحادثة..
قالوا قصيدتك طويلة
شجرية
أغصانها كبيرة
و فارعة
قد يفنى العمر ولا نقف على منتهاها
ماذا افعل
ألمي كبير
و قصيدة الهايكو لا تحتمل وجعي
برغم براعم التكثيف
برغم الاختزال
برغم المناورة في التمظهر
و التخفي
يبقى الجرح أعمق من يقال..
ما حاجتي إلى التقنع و التناص
الربيع كشف كل قناع
كشف الصوت المركب
الخطاب المسطح
و الوجوه التي تردي نعل الأسياد..
أرى نجما وليدا
أنواره الضئيلة تغريني
هل نسير وراءه
أم ننتظر ليلة أخرى
لعل كل النجوم تذهب معنا لاستقبال الربيع
نسير في وعر المسالك
نغزو الممكن
و المستحيل..
الربيع مرجعية نصية لأوهامنا
دلالة تعبيرية لقبحنا
امتصاص
و تكثف لخارطة جرحنا..
جرحنا القادم من سلالة الريح و النار
من منتصف المسافة إلى مهد الطفولة
من خشية النظر بالمرايا
من ترتيب الأفكار و المعاني
التمركز في السياقات القصية
البعيدة..
مجرد علامات سنبقى
مجرد تفاصيل
و للانتروبولوجيا حق التأويل..
حمى النص
عالم المفارقات
التناقضات
التمرغ على عرش المجازات
صفحة ماء تغازل وجه نرسيس...
مسارات كبيرة
رغبة أيروسية في امتلاك العالم
ترميم الحناجر
و ندوب الذاكرة...
من صحراء إلى صحراء
كان جسدي يتصحر
يكشط كل مباح و رخو
و يؤدي صلاة الغائب على شراهة الأفكار
هل تكف شهرزاد عن تصميم ليالينا
و ملء فراغاتنا بحكاياها
اللغة غواية للخرق الاجتماعي
لاحتراف المدنس
و التبجح بالجنس على صفحات الدواوين
بالشعر تتعدد صور النساء
و تتعدد الأسرة والشراشف
يغرقنا الساتان
و الدنتيل
الخمري
و المخملي
الأحمر القان
و القرمزي..
نلهث من وطأة الحروف الشبقية
حروف مهووسة بالسراب
الضياع
العذاب
الرغبة اللجوجة بمضاجعة الكون
اللغة تضحك من سخفنا
صغر عقولنا
ونضحك من نهمنا المتواصل
و ظمئنا المتواصل..
كثيرة هي الأشياء التي تضحكنا
و تضحك منا
من مهالكنا
تضاريسنا
مسالكنا
من انحناءاتنا
ووقوفنا
من تمرغنا في حقول الشوك
الضيم
الألغام
و حملنا لعقول الأنعام..
يا الهي
أين راسي
أراه يضمحل
و يضمر في كليشيهات اللغو
الانغماس في الرداءة
اليومي
و العادي...
ضبابية حرية الرأي
العيش
و التعبير فسحة الطمأنينة
مقصلة السؤال قبل طرحه
إن كنت تريد فنجان كابتشينو
تشتهي فراشا وثيرا
قطعة بيتزا
كاس ويسكي
أو كوكا كوكاكولا
لا تعرف من الأصحاب من يكنى ب:لما
بما
كيف
أين
و متى
متى الربيع يلملم جسد التلاشي
فضائحنا الكبرى
خريف هزائمنا
وتجلس العصافير على شبابيك نومنا..
ما حاجتنا بالفصول
و الربيع بديارنا
يغازل شيبنا و شبابنا
يميط لثام الأوهام عن زماننا..
أشياء عديدة لا تقبل التأويل
الشرح
أو الترجمة
لذلك ننزل إلى أغوار نفوسنا
نستنجد بابن عربي
بالحلاج
بسيغموند فرويد
و غيرهم..
الأفاعي تسيج مشيمة أفكارنا
تلتبس الأمور و تتشابك
نتمرن على جداول الضرب
القسمة
و الطرح
و نفوز في الامتحان
كي يكون حاصل أنا وأنت أنت
أنت في أنا أنت
و أنا إلا أنت أنت
هذيان الغالب و المغلوب
أسطورة إغريقية قديمة
ملحمة ترفض مقاطعة الحكواتي..مضارب القبيلة
تمائمها
قصورها
خلانها
غلمانها
حور العين في الوديان
احتفاء شهي بالخيال..
سأصطاد وجهي بالبندقية
و آتي به في سلة إلى أمي
كي تطبخ عشاء ليلتنا
و تترك الباقي للسحور..
البحر متلاطم الأمواج
الاتجاهات الاستعمارية تتجاذبني
أخاف أن يسقط وجهي مني
يغرق في مائه
يخضع للتدجين
و التهجين
أخاف أن يلبس فرو الكلاب
جلد الخنزير
و ينتفخ كالفقمة من الصفع
و التمسيد..
أخاف أشياء كثيرة
أخافني حين يستبد بي القلق
فلا أجد غير قلمي
ورقي
ووجعي..

  

فضيلة مسعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/24



كتابة تعليق لموضوع : لو ابكر الربيع قليلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد هاشم الشخص
صفحة الكاتب :
  السيد هاشم الشخص


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة العباسية المقدسة تبدأ بحصاد ( ٣٦٠ ) دونم أنتجتها من بذور حنطة ( الرشيد ) المصدقة .

 لا حرية للمرأة  : مصطفى غازي الدعمي

 جولة .. في رأس مسعود .   : ايليا امامي

 العبادي وفرصة الإصلاح  : رحيم الخالدي

 ورشة أطفال بيت الصدر الثقافي تزور المتحف البغدادي  : اعلام وزارة الثقافة

 معتصمو الانبار يرشقون وفد عشائر الوسط والجنوب بالقناني والحجارة اثناء زيارتهم لساحة الاعتصام

 يريدون العراق: عصابات وهابية واردوغانية عثمانية  : د . طالب الصراف

 ما مستقبل المرأة بعد الربيع العربي؟  : د . عبد الخالق حسين

 الدخيلي يوجه بتخصيص 60 مليون دينار لتوفير الأدوية إلى مستشفى الحسين  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 انتفاضة شعبان ..... ربيع الثورات الحره .... ج 1  : محمد علي مزهر شعبان

 تيار الاحرار يبحث عن المناصب والحرب مستعرة  : حميد العبيدي

 من يستحق العفو العام  : مهند العادلي

 جمال خاشقجي بوق ذليل ورخيص  : مهدي المولى

 دعوة بمناسبة أسبوع النزاهة الوطني وتحت شعار (معا لترسيخ قيم النزاهة ومكافحة الفساد)  : اعلام وزارة الثقافة

 واشنطن تتخلى عن حليفتها أنقرة في مواجهتها للدب الروسي؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net