صفحة الكاتب : فضيلة مسعي

لو ابكر الربيع قليلا
فضيلة مسعي

تجتاحني أفعى النار
تطوقني
تقبر جثتي تحت لسانها
انتفض من رمادي
اخلع جلد العنقاء الذي يلبسني
يتطاير ريشها أمام مرآتي
كما تتطاير خرق الجرائد اليومية عند إقفال الأكشاك
و مطالب الشغل المكدسة عند انتهاء الدوام اليومي بالوزارات..
الكل ماض نحوى غايات أخرى
غايات قيل بأنها مسبوقة الدفع
شيكا
ذهبا
دولارا
و بيع الذمة إن شئت..
هلا غرفت أنت الآخر مما يغرفون
الكعكة قد تنتهي يا صاحبي
و ينتهي تقسيمها بين المتبارين..
وحدك ستظل
و يظل جرحك النازف إلى أبد الآبدين..
جنتهم الموعودة حريرا
عسلا
و السنة طليقة
يبتلعها السراب حالما تنتخبون..
صوتوا
انتخبوا
و احلموا بما شئتم
دكتاتورياتنا باقية
ألا تفهمون...
هم مستوطنون أبدا لأفكارنا
السارقون لأحلامنا
لأجنتنا بأرحامنا
و لديمقراطياتنا الكاذبة..
و لكن إن كانوا ولدوا بحاسة واحدة
فنحن باثنين
و إن كان لهم من الأعين اثنين
فلنا ضعف ما عندهم
ألا يبصرون..
أدمغتهم قد تفوق الرطل و الرطلين
لطول موائدهم
و خيراتنا التي تذهب إلى كروشهم
و لكن عقولنا تزنهم مرتين..
الأرض حين تدور
و هي تدور كما تعلمون
نقف على الحراك الذي تحدث عنه ابن خلدون
سمكة واحدة
غصن زيتون
سنبلة قمح
و شخب حليب يطعم الكل من بنزرت إلى مدنين..
خيامنا ضاقت بآلامنا
و الريح حمالة أوجاعنا
خففي وطء جراحنا يا أرضنا الطيبة..
العنب الذي يعصرونه نبيذا
يفيض في كؤوسهم بدمائنا..
نهر مجردة قد لا يحتمل دمعة أخرى
و لا نجد سفينة نوح تحملنا إلى ضفاف أخرى..
سأطوف البلاد على زورق من أضلعي
و امشي في التيه
حارسا جمري و مائي
مقل الياسمين
و انكشف أمام شراييني الشاردة رقما
رقما تبوح سرائره بسره
و بدهشة تعتري سمك القرش..
خارج الق الماء
و الكرمة العارية
تفل الجمل يفوح بطيبه
تنفرط الكلمات من مكابحها
تلملم شظايا الابتسامة الواثبة..
تجلس على مصطبة العمر
تشحذ سكاكين الخبز
يسيل لعابي
احلم أني أغمسه مع الزيت
يصرخ الديك
تنهض أمي للصلاة
تشكر ربها
و تشعل النار تحت القدر
تطبخ كوكتال الحصى...
اشد الحزام إلى بطني
اسكت جراء بدأت تعوي
كي لا أوقض النائمين من حولي..
ماذا يحصل لو خرجنا عن النص
عن المألوف
الرتيب
و العادي..
لو جهرنا بالمستور
لو عرينا الحلاج من جبته
لو نرجع للجازية ضفائرها..
هل يسرع انزلاقنا من عفونة ضمائرهم
ننضج كفاكهة صيف
نقطف
و نقطف
قطافنا عصافير ملونة
يماما زاجلا
بلورات العرق المتصبب في الحقول..
آه
في كوة صغيرة
العمر الضرير،يضاجع في الخفاء وهج الشمس
الألحان المرتبكة
الأراجيح في الخارج
فخاخ الشهوة العابرة..
الممر الفسيح قد يضيق
و تضيق بنا أحلامنا الكبيرة
و الصغيرة..
نمر من بين أنيابهم كخبر عاجل بالعربية
أو الجزيرة..
كم هي شهية مقابرنا الجماعية
و تقاريرهم اليومية عن أوشحة رحيلنا
كم هو شهي وجعنا
الحديث عن ما فاتنا
و ما قد نودع من خيباتنا..
سيقان الألم تتشابك
خزينا عقارب ساعة
هل كنا سجناء
هل كانت آلامنا راقدة في ملح الغباء
عجيب أمرنا..
ماذا لو أبكر الربيع قليلا
ماذا لو استعجل اللقاء
هل كنا سننام على فوه بنادقهم
نتحلل كحبة أسبرين في حناجرنا
لنرى الفؤوس
المعاول
و السواطير تشتهي نهود نسائنا
و أفخاذنا
و يتجمع الذباب على نزقنا...
الأبواب العتيقة
برار يد الشاي
و غناء الرعاة في الحقول
الم الخطيئة المترهلة..
براعم مهج القلوب
محها
أشجار الزيتون
و القرابين كناية المساحة المختصرة..
ربما..
رائحة الربيع بالشهوة المنمقة
روزنامة الفوضى
صليل المحاريث
أو صليل الكراسي
لست ادري..
المهم عثرت على بيتي
للربيع نكهة
و اشتهاء
أصابع تحرك قادم الأيام
تمحو بطبشورها حلم الليلة الماضية
المشهد الأخير يفتتحه عنترة
يهجو بشعره صيارفة
عمائم
و سماسرة..
تهيجه الشهوة الغامضة
يكتسح حروفه برجولة باهته
أين سيختبئ العث
ماذا سيأكل الجراد
من سيغتال طفل أحلامنا..
الشباب وراءهم
و الربيع أمامهم
ومن الماء إلى الماء
ماء وجوههم
خندق رفاتهم..
زمجر أيتها الريح
و انفخ ما شئت من البالونات
رئتي الوقت
هذا الوقت لنا
ربيعنا باق
و لا مجال لسنة التعاقب
وحده الربيع سيد الفصول
سيدنا
نسوده
يسودنا
بالحكمة
برجاحة عقولنا..
ما أجمل أن نتقاسم حبة القمح
شخب الحليب
و الحلم الجميل..
ما أجمل أن نعيد الجلد للجسد
و للجسد لونه الطبيعي..
ما أثقلك يا زفير
لماذا تكبس على صدري
ألا تقرا الجريدة اليومية
ربما تقرا نبا وفاتي
و لا تضطر لخنقي
سأغريك بقطعة حلوى
هل تقبل
لا أظنك ترفض
طعم الحلوى أكبر من أن ترفض
كيف يمكن لنا أن ننجو
براثن الحلوى شديدة
و قاسية
مخالبها قد تمزقنا
ماذا عسانا نفعل
بين الفعل والفاعل
و المفعول به
تحضر عدة ضمائر..
زوايا الفرجة كثيرة
و كثير من سيتقمص الدور
فلا نعرف من الذكر
ومن الأنثى
قد تفصح الجرأة عن حركة
كلمة
أو حرف
تتبتل الأجساد بجدلية حواسنا
ولا نعرف هل الفكرة محشوة بالتبن
أو القطن..
تراث المتعة الساحرة
طقوس العورة
بهجة جداتنا مفردات حياتنا..
نحن دمى جميلة تحركها الغرائز
بقايا أقمشة ملونة
زخم حنين
شوق إلى دفين ماضينا..
أجسادنا قادمة من أزمة هزائمنا
صرة الخجل المثقل بغباء انتمائنا
و تجسيد أدوارنا..
فرح طفولي قد يستبد بنا ونحن نأكل الحلوى
اللعاب قد يذهب بجفاف حلوقنا
فلا نطلب الماء
و نكتفي بالسراب..
السراب سمة أسلوبية لحياتنا
ننهض في الصباح عطشى
ننتظر أن يلتقي البحر باليابسة
ثم نبيت الليل على ضمإ في انتظار حصول الواقعة..
هل نكتفي بالتراب الرطب
بالورق الندي
بندف الثلج
باشتهاء السراب كي نطفئ الظمأ..
في رحاب الخيال و المخيال
تكتب رواية
تنمق بقصة حب حزينة
مفردات رشيقة
لغة ينمو على تخومها طحلب الأفكار
بنية سردية محكمة لآلامنا
ديمقراطية افتراضية
بها التوازن و الاعتدال
حرية فكر
و صحافة و إبداع
مطر تهطل بالخبز
وورد يفتح أكمامه ببوضة شهية كل صباح..
هل نضحك
أم نبكي على أحلامنا الصغيرة
الهزيلة
الضئيلة..
نرقص على كثب الملح عند طي الكتاب..
ليس سهلا 7إجتلاء المرآة
ولا الانعكاس في الانعكاس..
ملحمة كالكامش في دمي
و صوت تشي جيفارا بحنجرتي يتعاضدان
إعلان
و تصريح ليوتوبيا الملفوظات
و حساسية الحادثة..
قالوا قصيدتك طويلة
شجرية
أغصانها كبيرة
و فارعة
قد يفنى العمر ولا نقف على منتهاها
ماذا افعل
ألمي كبير
و قصيدة الهايكو لا تحتمل وجعي
برغم براعم التكثيف
برغم الاختزال
برغم المناورة في التمظهر
و التخفي
يبقى الجرح أعمق من يقال..
ما حاجتي إلى التقنع و التناص
الربيع كشف كل قناع
كشف الصوت المركب
الخطاب المسطح
و الوجوه التي تردي نعل الأسياد..
أرى نجما وليدا
أنواره الضئيلة تغريني
هل نسير وراءه
أم ننتظر ليلة أخرى
لعل كل النجوم تذهب معنا لاستقبال الربيع
نسير في وعر المسالك
نغزو الممكن
و المستحيل..
الربيع مرجعية نصية لأوهامنا
دلالة تعبيرية لقبحنا
امتصاص
و تكثف لخارطة جرحنا..
جرحنا القادم من سلالة الريح و النار
من منتصف المسافة إلى مهد الطفولة
من خشية النظر بالمرايا
من ترتيب الأفكار و المعاني
التمركز في السياقات القصية
البعيدة..
مجرد علامات سنبقى
مجرد تفاصيل
و للانتروبولوجيا حق التأويل..
حمى النص
عالم المفارقات
التناقضات
التمرغ على عرش المجازات
صفحة ماء تغازل وجه نرسيس...
مسارات كبيرة
رغبة أيروسية في امتلاك العالم
ترميم الحناجر
و ندوب الذاكرة...
من صحراء إلى صحراء
كان جسدي يتصحر
يكشط كل مباح و رخو
و يؤدي صلاة الغائب على شراهة الأفكار
هل تكف شهرزاد عن تصميم ليالينا
و ملء فراغاتنا بحكاياها
اللغة غواية للخرق الاجتماعي
لاحتراف المدنس
و التبجح بالجنس على صفحات الدواوين
بالشعر تتعدد صور النساء
و تتعدد الأسرة والشراشف
يغرقنا الساتان
و الدنتيل
الخمري
و المخملي
الأحمر القان
و القرمزي..
نلهث من وطأة الحروف الشبقية
حروف مهووسة بالسراب
الضياع
العذاب
الرغبة اللجوجة بمضاجعة الكون
اللغة تضحك من سخفنا
صغر عقولنا
ونضحك من نهمنا المتواصل
و ظمئنا المتواصل..
كثيرة هي الأشياء التي تضحكنا
و تضحك منا
من مهالكنا
تضاريسنا
مسالكنا
من انحناءاتنا
ووقوفنا
من تمرغنا في حقول الشوك
الضيم
الألغام
و حملنا لعقول الأنعام..
يا الهي
أين راسي
أراه يضمحل
و يضمر في كليشيهات اللغو
الانغماس في الرداءة
اليومي
و العادي...
ضبابية حرية الرأي
العيش
و التعبير فسحة الطمأنينة
مقصلة السؤال قبل طرحه
إن كنت تريد فنجان كابتشينو
تشتهي فراشا وثيرا
قطعة بيتزا
كاس ويسكي
أو كوكا كوكاكولا
لا تعرف من الأصحاب من يكنى ب:لما
بما
كيف
أين
و متى
متى الربيع يلملم جسد التلاشي
فضائحنا الكبرى
خريف هزائمنا
وتجلس العصافير على شبابيك نومنا..
ما حاجتنا بالفصول
و الربيع بديارنا
يغازل شيبنا و شبابنا
يميط لثام الأوهام عن زماننا..
أشياء عديدة لا تقبل التأويل
الشرح
أو الترجمة
لذلك ننزل إلى أغوار نفوسنا
نستنجد بابن عربي
بالحلاج
بسيغموند فرويد
و غيرهم..
الأفاعي تسيج مشيمة أفكارنا
تلتبس الأمور و تتشابك
نتمرن على جداول الضرب
القسمة
و الطرح
و نفوز في الامتحان
كي يكون حاصل أنا وأنت أنت
أنت في أنا أنت
و أنا إلا أنت أنت
هذيان الغالب و المغلوب
أسطورة إغريقية قديمة
ملحمة ترفض مقاطعة الحكواتي..مضارب القبيلة
تمائمها
قصورها
خلانها
غلمانها
حور العين في الوديان
احتفاء شهي بالخيال..
سأصطاد وجهي بالبندقية
و آتي به في سلة إلى أمي
كي تطبخ عشاء ليلتنا
و تترك الباقي للسحور..
البحر متلاطم الأمواج
الاتجاهات الاستعمارية تتجاذبني
أخاف أن يسقط وجهي مني
يغرق في مائه
يخضع للتدجين
و التهجين
أخاف أن يلبس فرو الكلاب
جلد الخنزير
و ينتفخ كالفقمة من الصفع
و التمسيد..
أخاف أشياء كثيرة
أخافني حين يستبد بي القلق
فلا أجد غير قلمي
ورقي
ووجعي..

  

فضيلة مسعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/24



كتابة تعليق لموضوع : لو ابكر الربيع قليلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي المسعودي
صفحة الكاتب :
  علي المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع المدرسي يستنكر الهجمات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت أبناء الشعب العراقي الآمن في بغداد وفي سائر المحافظات  : الشيخ حسين الخشيمي

 ابراهيم الجعفري لايفقه شيئا من سياسة ترحيل المفاهيم فسقط في وحل داعش  : د . صلاح الفريجي

 الجعفري يتلقى رسالة من الأمم المتحدة ويدعوها لتخفيف التوتر بين المركز والإقليم

 أبارك لكم نجاحكم فانتم طاقة ولستم مادة طينية فقط .......  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 كل الطرق تؤدى إلى روما  : ريم أبو الفضل

 مادة إعلانية  : صالح الطائي

 المرجع مكارم الشيرازي: ثورة الإمام الحسين أزلية وخالدة وعلى صلة وثيقة بمبادئ سامية

 أطفال تعرضوا للعنف .. ومدارس تفتقر الى الاخصائي النفسي  : فاتن الجابري

 اللعبة الخبيثة, الرواتب المتباينة لموظفي الدولة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 شيعة رايتس ووتش تحذر من تنامي الكراهية ضد الشيعة في السودان  : شيعة رايتش ووتش

 بن صالح على حافة السقوط  : حسين الاعرجي

 بسعي من مؤسسة الشهداء مع المحافظات توزيع 372 قطعة ارض سكنية لذوي الشهداء والمصابين في ذي قار  : اعلام مؤسسة الشهداء

 24 ساعه هزت الضمير الانساني ... 2  : علي الغزي

 عملیة لبیک یا رسول الله: تحریر البو عجیل والعوائل المحتجزة، وتطویق تکریت

 أيكون خليفة المسلمين جاهلاً لهذا الحد ؟! الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net