صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم

مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الخامسة )
لطيف عبد سالم

يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ وَالعَالم وَالأشياء، وَكُلِّ شاعرٍ  كبير هو مفكرٌ كبير. وَلا أخفي سراً أَنَّ تمعّني فِي الرؤيةِ المذكورةِ آنفاً، كان مِنْ بَيْنِ أهمِ الأسباب المَوْضُوعِيَّة الَّتِي حفزتني للخوضِ فِي غمارٍ - مَا أتيح لي - مِنْ تجربةِ الشاعر الكبير يحيى السماوي بأبعادِها الإنسانيَّة، بعد أنْ تيقنتُ مِنْ سموِ منجزه الشعري المغمس بثراءٍ فكري وَحس وَطني وَوَعى عقلاني يعبرُ عَنْ إيمانٍ بسلامةِ الخطى وَوضوح الرؤية، فلا غرابةَ فِي أنْ يكون للإنسانِ وَالحبِ والجمالِ حضورٌ وجدانيٌّ فِي مَا تباينَ مِنْ أجناسِ نصوصِه الشعريةِ الرشيقةِ الأنيقة، والمؤطرةِ بذوقٍ عالٍ وحسٍ مرهف.

للطُفُولةِ بجمالِها الأخاذ وَسحرها الشجيّ المُتشرِّب بعذوبةِ البراءةِ وَصفاء القلوب وَرقتها، وَالَّذِي يجعل مِنْ نقاوةِ أيامها فضاءٍ وردي، يعيش الإنسان بهجته بِلَا خوف مِن المجهول، وَمِنْ دُونِ التفكير بِمَا قد يُمليه المُسْتَقْبَل مِنْ التزامات، فضلاً عَما يحتمل مِنْ عناءِ القادم مِن الأيامِ أو مَا يخبّئه لَه الغد مِنْ مفاجآت؛ إذ تُعَدّ الطُفُولة بوصفِها حديقةٌ غناء تحيط بِهَا حقول المودة مِنْ كُلِّ جانب، وَتحفها أشكال متباينة مِن الزهورِ الَّتِي تزخرف الأفق وتشع بمخمليةِ بريقِ ألوانِها، فتغدو العفوية المطلقة علامتها الفارقة، وَلا يفوح مِنْها غير رائحة البراءة الجميلة.

المثيرُ للاهتمامِ أَنَّ ابنَ المدينةَ الَّتِي قدر لها اختطاف انتباه الناس بأغنيةٍ فولكلورية بدلاً مِنْ لفتِ الأنظار بأناقةِ إطلالةٍ مُعبرةٍ عَنْ اهتمامٍ بالغٍ مِنْ لدنِ الحُكُومات المتعاقبة، لَمْ يعش ذلك العَالم المدهش - الَّذِي لا يفكرُ فِيه المرء وَلَا يقلق مِنْ شيء - بعيداً عَنْ أزقةِ أحياء المعوزين؛ إذ أَنَّ طُفُولتَه لا تختلف عَنْ طُفُولةِ أيِّ طفلٍ فقيرٍ لَمْ يعرف للدُمى سبيلاً وَلَا للرفاهيةِ معنى؛ فالسَماوي يحيى لَمْ يعش طُفُولته كَمَا يفترضُ أنْ تُعاش؛ لأَنَّ الأَمْرٌ المُسَلَّمٌ بِهِ هو أنّ الفقراءَ لا طُفُولة لهم؛ إذ غالباً يبدؤون الشيخوخة مَعَ بدءِ الصبا وَالفتوة وَهم يرون أترابهم أبناء الأغنياء يركبون الدراجات الهوائية، ويلبسون الجديد مِن الثياب، فضلاً عَنْ البنطلوناتِ والقمصان الفَارِهَة، وحقائبهم المدرسية - الَّتِي يتضايقون مِنْ حملِها - مليئة بأصنافِ الحلوى، إلى جانبِ مَا لَذَ مِن المعجناتِ ومَا طابَ طَعمهُ مِن الفواكه، بخلافِ أبناء الفقراء وَالمعوزين الَّذين لا يحملونَ مَعَهم فِي الأكياسِ النسيجية - الَّتِي تصنعها أمهاتهم أو جداتهم كحقيبةٍ مدرسية -غير قطعة خبز أو قليلاً مِن البَلَحِ الرخيص يوم كان النَخِيْل يشع بخضرته الزاهية عَلَى أَرْضِ العراق، وَعذوق البلح تعانقُ حتى قصاره.

بُعْدي عَن المعشوقِ شلّ صَوابي

وَأذابَ دَمعُ الشوقِ مِلـــحَ شبابي

تاهَ الخيــــــــــالُ بِنَا فَمَدَّ بساطه

حقلَيـــــــنِ مِنْ قُبَلٍ وَمِنْ أعنابِ

لولا اغترابُ النخـلِ عَنْ بستانِهِ

مَا كـان مذبوحَ السطورِ كِتــابي

وَهَبَتْكَ باديـــةُ السَماوةِ صبرَها

ووهَبْتَـها عشقَ الدُّجـى لِشهابِ 

لَعَلَّنا لا نبعدُ عَنْ الواقعِ أو نبالغ إذا قُلْنَا إنَّ الأطفالَ فِي المجتمعاتِ الفقيرة، ينتظرون عَلَى الدوامِ قدوم العيد بلهفةٍ وَشوقٍ كبيرين مِنْ أجلِ لبسِ ( دشداشة ) جديدةٍ أو الحصول عَلَى قميصٍ جديد، بالإضافةِ إلى ( العيديةِ ) الَّتِي سيحظون بها مِنْ أهلِهم وَأقاربهم، وَهو الأمر الَّذِي يجعل أياً مِنْهم لَا ينفك عَنْ السؤالِ حَوْلَ مَا تبقى مِنْ أيامٍ لحلولِ يوم العيد، وَالَّذِي يدخل الفرحة إلى قلوبِهم النقيةِ الخاليةِ مِنْ همومِ الحياةِ وَمشاغلها، فتبدو عليهم مظاهر السعادة الغامرة عند حلوله. وَأدهَى مِنْ ذلك أَنَّ إجابةَ الأهل غالباً مَا تكون متوافقة مَعَ براءةِ الأطفال؛ إذ تقوم عَلَى محاولةِ إقناعهم بأَنَّ العيدَ يسيرُ فِي الطريقِ وَهو قريب الوصول، وَقد تكون وجاهة ركونِ الكبار لهَذَا المنحى قائمة عَلَى مقاصدٍ إنسانيةٍ تَسعى لتقريبِ معنى العيد ليكون قريباً مِنْ مخيلةِ الصغار، وَالَّذين مَا برحت الآمال بقدومِ الزائر المنتظر؛ ليغمر أيام قليلة بنشوةِ البهجة والهناء.

أيها العابرُ : لحظةً من فضلك ..

هلا التـَقـَطـْتَ لي صورة تذكاريةً مع الهواء ؟

وثانيةً مع نفسي ؟

وثالثةً جماعيةً

مع الحزن والوحشةِ

وأمي النائمة في قلبي ؟   

المذهلُ فِي الأمرِ أَنَّ الطينَ الَّذِي كان يمثلُ - آنذاك - مادة السَمَاوي الرئيسة وَالوحيدة المتاحة لتَشكيلِ الخيول والصبيان والصبيّات، كانت أمه - رحمها الله - تحذّره منه؛ خوفاً مِنْها عَلَى نظافةِ ثيابه لا عَلَى يديِّه الناعمتين، بالإضافةِ إلى أَنَّ ضيقَ الزقاق الَّذِي يقطن فِي أحدِ منازلِه، لَمْ يكن يسمح له ولأصدقائِه اللعب بكرةِ القماش الَّتِي تفنن فِي صنعها مِنْ زوائدِ أقمشةٍ جَهَدَ فِي جمعِها مِنْ سوقِ الخيّاطين القريب مِنْ بيته بعد أنْ قامَ بربطِ مَا تَجَمع لديه مِنْ بقايا الأقمشة إلى بعضِها بإحكام؛ لأجلِ اعتمادها بديلاً عَنْ كرةِ القدم الحقيقية، مَعَ العرضِ أَنَّ أطفالَ الجيل الحالي - الَّذين أصبحوا أسارى التِقنيات الحديثة - لَمْ يتسن لهم مُحاكاة البراءة بألعابٍ قديمة عَفَا عَنْهَا الزَمَن، كالتمتع برؤيةِ كرة - أبعادها غير قياسية وَمحيطها غير متجانس - مصنوعة مِنْ لفافاتِ القماش وبقايا الألبسة القماشية، وَهي تتطاير بضع أمتار فِي الهواء، قبل أنْ تعودَ إلى الأَرْضِ لِتَجدَ بانتظارِها أقداما غضةٍ لمجموعةٍ مِنْ صبيةِ حفاة، وَالَّذين سرعان مَا يشرعون فِي التسابقِ بقصدِ الاستحواذ عَلَيها تمهيداً لركلِها ببهجةٍ وسرورٍ بمعيةِ القهقهات الَّتِي تملأ الأفواه تعبيراً عَنْ لغةِ المرح البريئة الَّتِي تكاد أنْ تكون بمثابةِ قناديلِ سعادةٍ تضيء أروقةِ مَا تواضع مِنْ أمكنةِ المحلاتِ الشعبية فِي مدنِنا، بالإضافة إلى مُساهمتها فِي تَنميةِ روحِ الجماعة.

لعلَّ مِن المناسبِ اليوم، وَنحنُ فِي غمرةِ تلك الذكريات الَّتِي انطوى صدى بعضها فِي عالمِ النسيان، أنْ نُشيرَ إلى أَنَّ السَمَاويَ مَا عرف الرفاهية فِي حياته، إلا حين سافر أبوه - طيب الله ثراه - إلى الكويتِ أملاً فِي الحصولِ عَلَى عملٍ يدرً عَلَيه ربحاً أكثر ممَا كان يحصل عَلَيه مِنْ مهنةِ البقالةِ فِي السماوة؛ بغية تحسين معيشة عائلته، غَيْرَ أَنَّ والده عادَ إلى مدينتِه بعد شهور قليلة مِنْ رحلتِه مكتفياً ببضعِ عشراتٍ مِن الدنانير، فضلاً عَنْ حقيبةٍ محشوةٍ بملابسٍ متواضعة وحاجيات أخرى مِنْ بَينِها صندوق مصنوع مِن الورقِ المقوّى السميك. والمتوجب إدراكه هُنَا هو أَنَّ المخرجاتَ الَّتِي أفرزهَا تتابع تلك اللحظات كانت كافية لإحساسِ السَمَاويّ بطعمِ الرفاهية لأولِ مرةٍ؛ إذ حين بدأ والده بفتحِ ذلك الصندوق - الَّذِي لا أعتقد أَنَّ بوسعَ مَا تعرض لَه المتيم بحبِ نخيل السماوة مِنْ صعوبات فِي حياته القدرة عَلَى إزاحته مِنْ ذاكرِته - كانت تظهر أجزاءً معدنية بدت لَه غريبة أول الأمر. وبعد أنْ قام بتركيب تلك الأشياء وَشدّ بعضها الى بعض، أصابه الذهول حين تحولت تلك المواد الى دراجةٍ بثلاثِ عجلات، وأخذ يقفز فرحاً؛ ليقينه أَنَّ أبَاه اشتراها لَه لكونه أكبر أشقائه وشقيقاته.

لأَنَّ وقتَ تركيب أجزاء الدراجة الصغيرة كان ليلاً، فضلاً عَنْ كونِ غرفة العائلة في بيتِ جده لأمِه - رحمهما الله - لا تتسع لركوبِ الدراجة، بقي يحيى ينتظر بزوغ فجر يوم جديد بفارغِ الصبر، وَلعلَّ قساوة صبر تلك الليلة - الَّتِي لا يمكن لفواجعِ السجون واغتراب المنافي أنْ يمحوَاها مِنْ ذاكرةِ أيامه - قد تناسل ليغدو صرخة وطن بوجه الظلام والاستبداد وَسراق المال العام. وَحين استيقظت الشمس مِنْ نومِهَا بعد طول انتظار، وَبدأ قرصها بالاحمرارِ معانقاً السماء، اضطر الفتى السومَريّ إلى الاستعانةِ بوالدته رحمها الله؛ لأجلِ إنزال دراجته مِنْ حجرتِهم المقامة عَلَى سطحِ المنزل، بَيْدَ أنَّ فرحته الكبيرة بِهَا تحوّلت إلى حالةِ حزنٍ عميق، اتضح مِنْ خلالِ مرارة بكائه بفعلِ عجزه عَنْ قيادةِ دراجته فِي زقاقِهم؛ بالنظرِ لكونِها أعلى مِنْ أنْ تصلَ قدماه إلى دوّاسةِ الحركة، وهو الأمر الَّذِي ألزمه الانتظار عاماً وَرُبَّما أكثر بقليل حتى تطول سيقانه؛ لأجلِ أنْ يتمكّنَ مِنْ قيادتِها والتجوال بها فَرِحاً فِي ذلك الزقَاق، مَعَ العرض أَنَّه كان طيلة عام انتظاره يَتوَسّلُ إلى الله تبارك وَتعالى أنْ يُطيلَ ساقيه شبراً أو نصف شبر كي يستطيع ركوب دراجته.

السَمَاويُّ - الَّذِي يَعدُّ عشق السَمَاوة مِن الإيمان - يعبرُ عَنْ دماثةِ خلقه وتواضعِه الجم وَقلة حديثه عن نفسه أو مفاخرته بشعرِه فِي الإشارةِ أكثر مِنْ مرةٍ إلى وقوعِه تحت سطوة ذات الشعور الَّذِي تلبّسه عندمَا اكتشف أَنَّ ساقَيه أقصر مِنْ أنْ تصلا دوّاسة الحركة بقصد قيادة دراجته؛ لأَنَّ أبجدية نبضه أقصر مِنْ أنْ تصل ( دوّاسة أبجديته )، فتقوده إلى جمهوره ليعبر عَنْ مشاعره، بالإضافةِ إلى تأكيده عَلَى أَنَّ طفلَ الأمس البعيد، كبر وأصبح رجلاً جاوز الستين منذ سنين، إلا أَنَّ قلبَه مَا يَزال طفلاً، وَالأطفال يبكون أحياناً مِنْ شدةِ الفرح، فلا عجب لو بكى قلبه فرحاً.

حين أزور أمي

سأنثر على قبرها قمحا كثيرا ..

أمي تحب العصافير ..

كل فجرٍ :

تستيقظ على سـقسـقاتها ..

ومن ماء وضوئها : كانت أمي

تملأ الإناء الفخاريَّ تحت نخلة البيت

وتنثر قمحا وذرة صفراء

  

لطيف عبد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/12



كتابة تعليق لموضوع : مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الخامسة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز البيان للدراسات والتخطيط
صفحة الكاتب :
  مركز البيان للدراسات والتخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترامب يتحدث عن إمكانية عقد قمة جديدة مع كيم

 الطيران المدني تقرر زيادة عدد الرحلات الجوية بين النجف وبيروت خلال عيد الاضحى  : وزارة النقل

 عاجل المرجعية تطالب بالقصاص ومحاسبة المفسدين وفتح تحقيق دقيق على خلفية تفجيرات الكرادة

 رواية ( طشاري ) الحنين الى الماضي ومحنة الشتات العراقي  : جمعة عبد الله

 أرض سومر وبابل وادي دجلة والفرات سكنتها أرواح الذئاب!  : ياس خضير العلي

 يوم مت  : د . عبير يحيي

  شعيرة المشاية .... الأجر والثواب والعزة والإباء

 نحن بحاجة الى مقاتلي ساموراي تكنوقراط؟  : قيس النجم

 انتحاري يفجر نفسه على تجمع لداعش وسط قضاء الحويجة

 الاقتراض للتعايش مع هبوط المورد النفطي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 النائب الحكيم : ادعو وزارة التعليم العالي للاستفادة من الطاقات والاختصاصات من حملة الشهادات العليا  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 حين غرقت اربيل!!  : وجيه عباس

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يلتقي لفيف من المواطنين والموظفين في شركات الوزارة العامة لحل وتذليل المعوقات التي تواجه طلباتهم المالية والقانونية والادارية   : وزارة الصناعة والمعادن

  نهج النصائح.. قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) ( 3 )  : علي حسين الخباز

 وزير الخارجية يصل القاهرة للمشاركة بالدورة العادية لجامعة الدول العربية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net