صفحة الكاتب : د . ماجد اسد

المتلقي بصفته مبدعا
د . ماجد اسد

 حتى وانا اكتب في هذا الموضوع اجد ضرورة لمراجعة (معلوماتي) و(نظام عقلي) والمرتكزات التي استدل بها في العمل والتفكير فأحاول استبعاد الواعظ في الخطاب الى الاخر المتلقي لأنني في كل ثانية احسب ان العالم يشهد مجموعة لامتناهية من المعلومات والاكتشافات والإضافات الى جانب إهمال مالم يعد صالحا للتداول فالعالم لم يعد كتلة مبنية على الثوابت أو ساكنا بل هو جزء من كوّن زاخر بالانظمة ومشفراتها تعمل للحفاظ على ديمومة ماتعارفنا على تسميته الحياة !

فالمتلقي بدءا بالذي يتعلم القراءة والكتابة توا الى البروفسور والى من غدا يؤدي دور المسؤول يتمتع بدينامية تتجاوز حدوده نحو آفاق اكثر رحابة ومعرفة وانا لا اكتشف جديدا في هذا السياق بل ألفت النظر الى برامج وتعاليم وطرق لن تسمح لنا الا بالاصغاء والانتباه لكل صوت وتجربة وفكرة تؤدي الى اغناء التجربة الكلية للمجتمع وللحياة البشرية .

فالمتلقي ليس الا طاقة علينا ان نمنحها شرعية تجاوز ما الفته واعتادت عليه. فالعالم لا يتكون من ابعاد راسخة كالطول والعرض والعمق والزمن .. الخ بل اصبح يتمتع بتدشينات تواكب التقدم التقني والفني للعلوم والأكثر تلبية ومواكبة للضروريات وللحريات معا .

لكن الذي يتصدى للإضافات بالضرورة سينشغل بمبدأ انه لن يغامر بل يعمل بأكثر الأدوات تطورا ومعرفة في الارتقاء ببرامجه وسلوكه وافكاره في عمليات البناء الحضاري .

فصانع الخطاب لايتعلم من تلقاء نفسه ولن يكتفي بالذهاب بعيدا في الحقول النادرة بل عليه ليس أمرا بل نسقا في الارتقاء والمعالجة ان يصغي ويتأمل ويدرس مجموع التجارب الجارية في المجتمع المحلي وفِي المجتمعات الاخرى خاصة الأكثر تقدما في حقول العلوم والحريات ففي سلم الدرجات العلمية ثمة هذا المشترك بين من هو في المقدمة وبين من يسعى الى التقدم خطوة خطوة لأداء دوره الإنساني اخلاقيا ومعرفة في حماية المكتسبات .

ان المتلقي هنا لن يصغي الى صانعي الخطاب وهم يكتفون بالوعود أو بأعادة البديهيات بل ينتظر منهم انطلاق من شرعية المثابرة والتجديد كي يسهم بجعل المجتمع اكثر قدرة على تحويل العشوائية الى نظام ومعالجة أسباب التقهقر والارتداد والتدهور كأنتشار الفساد والرياء والتزوير في التطبيقات الخلاقة لصالح كيانات اكثر قدرة على تأسيس المشروعات النافعة والجديدة والخلاقة .

د . ماجد اسد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/12



كتابة تعليق لموضوع : المتلقي بصفته مبدعا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم

 
علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فوزي صادق
صفحة الكاتب :
  فوزي صادق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90176054

 • التاريخ : 11/12/2017 - 13:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net