صفحة الكاتب : احمد جابر محمد

بان الخيط الاسود من الابيض
احمد جابر محمد

لقد تعلمنا منذفترة طويلة،ان نتلقى الصفعات مرة تلو اخرى، ونتحمل حرارة ومرارة ذلك الالم، ونكتمه في داخلنا، ولاننحني الا لله، وتختلف تلك الصفعة في كل مرة عن السابقة  في القوة والمقدار، وفي كل مرة تكون هنالك اضاحي تقدم قربانا لتخفيف وطأة ذلك الالم على جسد العراق، وتتعطر تلك الاراضي مخظبة بمسك الشهداء.

تتنوع  تلك الصفعات بين الداخلية والخارجية، واخرى عربية وعالمية، ولامشروعية لها مطلقا، لكن الضعف في المنظومة السياسية، وتغييب مصلحةالبلد، والسير بأمرة الدول التي ترعاهم، يجعل القاصي والداني يجد سلاسة حين تقديم الصفعات، ولانحتاج حينها الى دليل او اثبات بان البلد بات في الهاوية، ولاينجيه منها شيئا، الا كشف الحقائق، واماطة اللثام عن الخونة والفاسدين، الان وليس بعد فوات الاوان.

الكل متجزء ويعيش بفخر تحت سوط العبودية، والذي يراهم ينكر وطنيتهم فالخيانة تعلوا هاماتهم، وتركت برهان، يبيعون  وبكل عين وقحة البلد الذي يطعمهم ويأويهم، بدراهم معدودة، بحقائق تزيف، شخصيات تحرق كالاوراق، حين انتهاء الدور لتستبدل باخرى.

لايمكن ان نتخيل حجم المهزلة التي وضع الساسة العراقيين وطنهم فيها، ولايمكن لنا حتى انتشاله منها، فلا سيادة تذكر، ولاقدسية لعلم، ولا احترام لاراضي او اجواء، ولاكلمة مسموعة،  واصبح العراق ساحة نزال ، او حلبة ملاكمة، فكل دولتين تحاول تصفية حساباتها تتجه صوب العراق، فلا يحتاج للاستئذان حتى، المهم ان لايصيب بلدانهم وشعوبهم اي ضرر.

 صعق الجميع بخطاب بشار اللاسد ، حينما انهال شكرا لكل الدول واستثنى منها العراق، متناسيا البطولات التي رسمتها الجحافل العراقية لحماية المقدسات، داخل الاراضي السورية، ونحن اليوم نلتقى الصفعة الاكبر ، حينما تناقلت وسائل الاعلام نقل الدواعش باتفاق سوري لبناني داعشي الى منطقة البوكمال بالقرب من الحدود العراقية السورية، بمؤامرة دنيئة حيكت من قبل نصر الله وبشار الاسد والدواعش، بباصات مكيفة عددها اربعة واربعون تنقل قرابة الف وتسعمائة وستة وثلاثون داعشيا على اقل تقدير، وبحماية لبنانية!!!

قد بان الخيط الاسود من الابيض، وفرز العدو والصديق، لكن بعد نفاذ الوقت، فلقد نضرنا اسفل علبة داعش، وشاهدنا صناعتها، وتاريخ انتاجها وتاريخ انتهاء صلاحيتها، فولاية  الفرات التي اعلن عنها التنظيم في ٢٠١٤، والتي تعتبر نواة خلافتهم المزعومة، تضم البوكمال والقائم ، فاتفاق عساقل يدل على الاعتراف الصريح بها من قبل المتأمرين، والا لم تم نقلهم الى هذه النقطة بالتحديد،بدلا من ابادتهم، وهل مثل هؤلاء من يعرف الالتزام بالمواثيق، وهم يعتبرونا كافرين، مالكم كيف تحكمون.

سؤال قبل الختام للعقول الفطنة( الم يكن الاجدر بنصر الله ان يضعهم على الحدود اللبنانية الاسرائيلية ؟ وتتم محاصرتهم وقتلهم بنفس المكان فهم كما يدعون ٣٠٠ وصاروخ واحد يكفي لابادتهم؟ وان كانت ليس لديه قدرة على ابادتهم فكيف به مع اسرائيل؟، والم يكن الاجدر من قوات التحالف ان تقضي عليهم بقصف صاروخي وهم في العراء، ام ان الاخطاء فقط تصيب الجيش العراقي ؟ )  سلام ...


احمد جابر محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/10



كتابة تعليق لموضوع : بان الخيط الاسود من الابيض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الدبوس
صفحة الكاتب :
  توفيق الدبوس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 إقليم البصرة مجددا  : د . عدنان الحاجي

 موسم الحج لأمريكا  : واثق الجابري

 حققنا النصر الأصغر والنصر الأكبر قادم!  : قيس النجم

 كفى خذلاناً لنهج الأمير ..  : حيدر رحيم الشويلي

 ذكرى ولادة رابع أئمة أهل البيت حليف القران  : مجاهد منعثر منشد

 المرأة - الرجل ( الحب ما بعد الزواج ) (3)  : علي الزاغيني

 لا كلمةَ حرّة في قناةِ الحرّة  : رضي فاهم الكندي

 مجتمعنا: زعم أن القمر أحسن من الشمس  : امل الياسري

 يوميات كاتب: محنة شارع الداخل والحدادين  : اسعد عبدالله عبدعلي

 السيد السيستاني .. خط أحمر!  : ضياء رحيم محسن

 البحر  : عقيل العبود

 فضح الحركات المنحرفة في العراق .... 3  : قاسم الجبوري

 أستصلاح الدنيا بآلة الدين  : ابواحمد الكعبي

 امرأة من زجاج*  : احمد جبار غرب

 ضربة ميت!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107925009

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:21

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net