صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

رسائل مسعود البارزاني في تشييع جلال الطالباني؟
جواد كاظم الخالصي

منعطف عراقي تتسارع فيه الأحداث الواحد تلو الاخر البحث فيه عن الزعامة القومية هو سيد الموقف وربما تلك النزعة الفردية لا تبالي لنتائج تلك الأحداث وهو ما يمارسه اليوم السيد مسعود البارزاني على مستوى العراق والمنطقة ويتجاوز به الى اشغال العالم من خلال الضرب على وتر القومية والعشائرية المتشددة في التحكم بمصير أمة كردية أنهكتها الحروب وطيش الحكام الذين تسلطوا على رقاب العراقيين حتى سقوط النظام البعثي .

بعد مخاض عسير مرت به المناطق الشمالية انطوت على نزاعات داخلية وحرب زعامات، تارة باردة وتارة اخرى يعلو فيها الرصاص قبل ان يسقط اخر بعثي بنهاية حكمهم في 2003 حيث اتجهت بوصلة الاستقرار والإعمار في المحافظات الشمالية تحت ظل الدستور العراقي وأصبحت الفيدرالية تكاد تصل الى سقوف الكونفدرالية من حيث الاستقلال في القرار وحكم المحافظات الثلاث بنفسها لكنها تحولت شيئا فشيئا الى حالة من الإقطاعية الحاكمة لعائلة السيد مسعود البارزاني وتسلّط واضح منه شخصيا في التفرد بحكم الاقليم الذي أقره الدستور العراقي بأصوات اكثر من 70% من عموم الشعب العراقي وهذه الحالة الشمولية خلقت فوضى سياسية جعلت من التشبث بحكم الاقليم شبيهة بما كان يحصل في العراق قبل 2003 في ظل أنظمة تعاقبت على حكمه ولذلك رأينا الفوضى السياسية قد تنامت ووصلت الى حد الطلاق السياسي بين فرقاء الاقليم وما عاد الدستور العراقي يعني لهم شيئا في الاحتكام اليه ولا عادت بغداد ومؤسساتها الاتحادية مكانا لحل خلافاتهم الى ان اصبح "وبشخطة" قلم من الرئيس توقف عمل البرلمان وكما هو الحال بأمر سلطاني منه منع الكثير من مسؤولي مؤسسات الاقليم في الوصول الى مكاتبهم ويبدو ان ذلك من ضروب التفرد بالحكم وتحجيم الآخرين والسكوت عما يفعله أبناء الحاكم المطلق.

لقد جاءت أحداث استفتاء الاستقلال الاخيرة لتعزز هذا التوجه البارزاني وتدفع بكل الملفات مرة واحدة الى خانة المواجهة مع الدستور العراقي والحكومة الاتحادية والشعب العراقي اضافة الى دول الجوار الثنائي الذي يتخذ موقفا صارما ومعاديا لأي تحرك ينتج عنه قيام كيان هو محرقة لحدودهم الدولية مع العراق ومادة مغرية لمواطنيهم الكرد في ان يحلموا كما يحلم غيرهم .

لم يكن امام مسعود غير المجازفة القاتلة تلك ليكون زعيما قوميا للكرد عموما وليس في شمال العراق وحسب فالحلم يمتد الى العمق التركي والايراني والسوري ولكن قبل ذلك كله فالرجل يرتب اوراقه للسيطرة الرمزية بالزعامة الجماهيرية وبنزعة قومية على التفرد بفرض نفسه الزعيم الوحيد على أكراد العراق وما حصل في تشييع المرحوم مام جلال الطالباني كانت رسالة واضحة من السيد مسعود في ترتيب بروتوكلات التشييع وفقا لمقاساته التي يريدها تحمل في طياتها رسائل عدّة أولها  ليجرد الرجل من عراقيته تماما ومن هيبة ان يكون العنوان تشييع جثمان الرئيس العراقي السابق الى عنوان آخر هو تشييع زعيم كردي على مستوى محافطة السليمانية قد نزل تواً من الجبل بعد ان نفض عنه نضال التحرّر من الأنظمة الشمولية وما اراده السيد مسعود وكل كابينة الحكم المنتهية الصلاحية الدستورية معه هو إهانة السيد جلال الطالباني الغريم السياسي له والتفرّد بالساحة الكردية بشكل واضح ليكون هو قبلة حكومات العالم وبعض الساسة المحليين الذين يجثون دائما امام سياساته التفرّدية دون حساب للعراق أو بغداد المركز لظنهم انه هو البوصلة التي توجه السياسة في العراق ، لذلك اتمنى ان يوقف ابناء العراق هؤلاء البعض الذين يتحركون اليوم وفقا لمصالحهم من اجل تخفيف الضغط على البارزاني ومشاريعه الانفصالية لان عنوان الوطنية والإيمان بها معدومة في من يسعى ومن يريد ضربها بمصالح ضيقة...

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/09



كتابة تعليق لموضوع : رسائل مسعود البارزاني في تشييع جلال الطالباني؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد اسعد القاضي
صفحة الكاتب :
  السيد اسعد القاضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القيادة والإرادة!!  : د . صادق السامرائي

 تعدد الزوجات .. رحمة إلهية و سنة نبوية  : فؤاد الموسوي

 عصر القـراءة والنضــال  : نضال الصباغ

 وزارة النفط تعلن عن مجموع الصادرات النفطية والإيرادات المالية لشهر كانون الثاني الماضي  : وزارة النفط

 جثث ترفض الطائفية والتقسيم  : د . رافد علاء الخزاعي

 جامعة واسط تنظم ورشة عمل عن الاتصال الحكومية  : علي فضيله الشمري

 القبض على عدد من المطلوبين وضبط صواريخ قاذفة في بساتين نهر ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 لجنة المرأة توزع سلات غذائية ومساعدات مالية بين اليتامى والارامل والعوائل المتعففة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزير التخطيط: العتبات المقدسة في كربلاء انجزت مشاريع تعتبر الأولى من نوعها على الصعيد العمراني والخدمي في العراق  : الموقع الرسمي للعتبة الحسينية

 أضواء على الاتفاق النووي الجديد في جنيف!  : د . مؤيد الحسيني العابد

 ضمن برنامج (النزاهةُ قيمةٌ أصيلةٌ من قيم الجامعة) ... الياسريُّ يدعو أساتذة الجامعات لتخصيص جزءٍ من محاضراتهم لنشر قيم النزاهة ونبذ السلوكيات الطارئة على المجتمع  : هيأة النزاهة

 القضاء على الإرهاب بشروط  : واثق الجابري

 برشلونة يكمل المربع الذهبي بكأس الملك

 عمل دؤوب لعشرات الفضائيات والإذاعات: وتغطية إعلامية متميزة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ‏  : موقع الكفيل

 الحكيم:: قتل سواق الشاحنات يكشف ما وصل اليه المسلحون من انهزامية بفعل الضربات الاخيرة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net