صفحة الكاتب : اعلام وزارة الثقافة

العدد الثاني من مجلة المورد
اعلام وزارة الثقافة

آلاء الخيرو

صدر العدد الثاني من مجلة المورد التراثية الفصلية المحكمة لسنة 2017 المختصة بالبحوث، والتي تعد خطوة ناجحة في سفر التراث العراقي, فهي تستمر بتقديم بحوثاً ذات شأن لباحثين من أجيال مختلفة في محاولة جادة لديمومة الحياة والروح للتراث العراقي.
ضم العدد في باب دراسات لغوية ومعجمية عدد من الدراسات للدكتور مصطفى عبد اللطيف تحت عنوان (في بلاغة الجملة الخبرية) تقوم الدراسة على فكرة من الأفكار الكثيرة، فالرصد القائم يستند إلى التفكير النحوي المنسجم مع رؤية البلاغين الذين يبحثون في اللغة الإبداعية وظلالها،وكتب الدكتور محمد صالح ياسين الجبوري دراسة عن (المعجم العربي الأساسي وحضور الدوال الكنائية) إن اللغة العربية هي اللغة العالمية التي يعول عليها في البقاء من بين سائر لغات العالم الأخرى، فهي تتسم بمميزات تميزها عن غيرها في ظواهر ،مثل الاشتقاق ،والتوليد ،والصيغ الصرفية وغيرها. 
وفي الدراسات الأدبية كتب الدكتور عبد الكريم راضي جعفر دراسة أدبية عن (بنية الإيقاع في نماذج من آي الذكر الحكيم) فيه دور أوزان النقد العربي القديم في القصيدة ،فالفلاسفة المسلمين يملكون نظرة خاصة إلى الوزن على أنه وسيلة من وسائل التخيل.
وتضمن حقل الشعر موضوعاَ للدكتور فاضل عبود التميمي بعنوان (الشعر: من المدنس إلى اكتشاف المقدس الباقلاني وعبد القاهر الجرجاني أنموذجا) يشكل الشعر مكانة مهمة في تأريخ العرب استمدت وجودها من طبيعة الحياة التي كان العربي يعيشها.
ونشر للدكتور سمير الديوب عن "الوصف في رسالة في الصيد لعبد الحميد الكاتب" حيث يشتمل النص الأدبي على خطابات متنوعة ،من سردي إلى وصفي إلى حجاجي، وتفترض دراسة الخطاب الوصف في نص سردي تراثي تعدد مداخل النظر فيه.
وفي ملف العدد (أدونيس) قارئاً للتراث، التلقي النقدي المعاصر رؤى ومواقف،تضمن مقولات من أفكار ادونيس في التراث, جاء هذا الملف من منطلق التمثل ألقيمي للتراث, واستنطاقه المعاصر الذي تسعى مجلة (المورد) لإشاعة مفرداته وطروحاته واستجلاء ماتحقق للمتلقي الجاد أن يعاينه في منجز ادونيس المقارب للتراث، حيث يمثل حضوره فكراَ ومنجزاَ جماليا، وظاهرة جديرة بالتناول ومن جوانب عديدة ومتسعة,من خلال تفاعل عدد كبير من المثقفين والأدباء والاكاديمين من خارج العراق وداخله ,فكتب أ.د.عبد العزيز المقالح (أدونيس في علاقته مع التراث بحثاً وإبداعاً) و أ.د. راتب سكر كتب موضوع بعنوان (عن "أغاني مهيار الدمشقي" وأستلهام التراث عند أدونيس) كان أدونيس في السابعة والعشرين عندما أصدر ديوانه الأول "قصائد أولى"عام 1957, ليلية ديوانه الثاني "أوراق في الريح"عام1958، المسكونين بغنائية رومانسية أمينة, وفي السياق نفسه قدم د.حاتم الصكر لملف العدد (قراءة أدونيس لديوان الشعر العربي تراث القارئ أم متحف الشعر) يقول أدونيس وصفاً للشاعر يوسف الخال بالتراث، فالتراث لكل شاعر هو في المعنى الأخير انتقاء من الإمكانات والقيم التي يزخر بها، وكتب ياسين النصير(أدونيس المثقف العضوي) حيث يعد أحد أهم المفكرين العرب الذين وضعوا نصب أعينهم، أن قراءة التراث لا تعني الالتزام بحرفياته ونصوصه، فالقراءة نقد ،هكذا بدأ مشروع أدونيس مع التراث, وأكد الدكتور ثائر زين الدين في دراسة بعنوان(أدونيس يستحضر المتنبي) حيث يقع المتنبي موقعاً عظيماً في نفس أدونيس، ولا تكاد تقرأ عملاً نقدياً أو أبداعياً لهذا الشاعر، إلا وترى أو تحس حضوراً ما, وكتب الدكتور نوفل الحمداني عن التراث ...ومساحة كبيرة من النقض في ديوان (تاريخ يتمزق في جسد امرأة) لادونيس, وتناولت الدكتورة نادية هناوي سعدون عن ادونيس والتراث ،مطامح الأنا في نبذ الأتباع ورفض المسايرة (قراءة مضادة), وكتب علي حسن الفواز عن مشروع ادونيس وصناعة المثقف النقدي.
وضم العدد دراسات في التراث أ.م.د. إيمان صالح مهدي بعنوان (جمال الدين ابن طاووس سيرته مرورياته، وأجازاته العلمية لتلاميذه), وكتب محمد عزيز عبد الأمير عن العطور في التراث.

وكتب في باب شخصية العدد الدكتور سامي علي جبار موضوعا عن الشاعر والمحقق والإعلامي شاكر ألعاشور وجهوده في دراسة التراث وتحقيقه.
ونشر في باب دراسات في العمارة مادة بعنوان جماليات العمارة الإسلامية القديمة من الصين إلى الأندلس ترجمة وإعداد ياسمين طارق.

8/10/2017

  

اعلام وزارة الثقافة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مدير عام دائرة الصيانة والحفاظ عل الآثار يتفقد أعمال تأهيل القصر العباسي والعربة الملكية  (نشاطات )

    • المندلاوي: مجلة (لك) مجلة ليست للدار فقط لأنها تمثل كل قيم الجمال والموضة في العراق  (نشاطات )

    • الثقافي البابلي يقيم ورشة عن (الكتابة الصحيحة والأخطاء الشائعة في العربية)  (نشاطات )

    • ندوة ثقافية حول ظاهرة العنف ضد المرأة في ثقافي العزيزية  (نشاطات )

    • المرسم الحر ينظم ورشة للرسم بعنوان (بغداد في عيون مبدعيها)  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : العدد الثاني من مجلة المورد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد الزاهي جامعي توني ، في 2019/07/30 .

سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب منشد الكناني
صفحة الكاتب :
  طالب منشد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انقلاب تركيا: الحكومة تفصل وتطرد 50 الف شخص من وظائفهم بحملة "التطهير"

 أساساتُ نظريّة ألمعرفة – ألأساسُ ألثّاني عشر  : عزيز الخزرجي

 التجارة ... وصول باخرتين الى ميناء ام قصر محملة ب١٠٠ الف طن من الحنطة الكندية لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هيا الى بغداد  : عبد الامير جاووش

 معالم خلدها الزمان وأهملها الإنسان! خان السيد نور الياسري.. ناحية الكفل

 البصرة : القبض على متهم ضبط بحوزته مادة مخدرة وادوات تعاطي المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 المعزوفة المشروخة فى ولاء وانتماء الشيعة..!! 1 - 2  : احمد علي الشمر

 نائب عن دولة القانون يتهم خلايا مرتبطة بالهاشمي بالوقوف وراء تفجيرات أمس  : مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي

 بين أبي....... وصدام ....ألم لن ينقطع  : غزوان العيساوي

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : دائرة بحوث البناء تحصل على براءة اختراع في مجال البناء والانشاءات  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 مجلس الأمن يدعو للاسراع بتشكيل حكومة ويشيد بدور المفوضية العليا للانتخابات

 برعاية محافظ ميسان افتتاح محترف ميسان المسرحي  : عدي المختار

 إعلام عمليات بغداد: إلقاء القبض على متهمين بالسرقة والإرهاب والقتل العمد

 موصلستان أم باكستان!؟ داعش تفرض الزي الباكستاني..

 الكذب والدفاع عن المجرمين والسلطوية المقيتة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net