صفحة الكاتب : علي فضل الله الزبيدي

دوافع إستفتاء الإنفصال.. الداخلية والخارجية!
علي فضل الله الزبيدي

الإستفتاء أو خطة التقسيم الجديدة، لجغرافية العراق، لم يكن بالأمر المفاجئ، فهو حلم لطالما لوح به الأكراد، ليس في العراق حسب، بل كان في إيران، واعلان دولة مهاباد الكردية، التي لم تصمد سوى بضعة اشهر، وكذلك جمهورية لاجين الكردية 1992، والتي كانت ضمن حدود أذربيجان، بعد تفكك الإتحاد السوفيتي، تلاشت وهرب رئيسها إلى إيطاليا، لاجئا" سياسيا"، ونفس الحال ينسحب على الكرد الأتراك، إستمرت منذ بدايات القرن العشرين، حينها تحصلوا على تأييد بريطاني، ولكن المصالح البريطانية، تطلبت الجفاء، وأداروا ظهورهم، وتركوا الأكراد ضحية للبطش التركي، وإلى وقتنا هذا.

أمام هذه الحقائق التأريخية، بالإضافة للبعد الجيو سياسي، لماذا أصر مسعود بارزاني، على إجراء الإستفتاء، وفي هذا التوقيت بالذات؟ مسعود صاحب الخبرة السياسية، وهو الدارك لمستوى التحديات الكبيرة، تنتظر عملية الإستفتاء، فأكراد العراق يشكلون إقليما"، ضمن مصافي الحكومة العراقية الإتحادية، يحكمهم دستور، صوت عليه الشعب العراقي بأغلبية مكوناته، ومن ضمنهم الأكراد، والمادة الأولى منه تبين، على أن العراق دولة إتحادية موحدة، والمادة 13 من الدستور في أ، ب تبين إن الدستور يعتبر القانون الأسمى، ولا يجوز سن أي تشريع أو قانون خلاف ذلك، وهنا الإستفتاء فاقد للغطاء الدستوري.

إذن فقدان التأييد الإقليمي، ثم فشل التجارب السابقة، لأكراد المنطقة والعالم، في إنشاء دولة كردية، ويأتي فوق ذلك كله، فقدان الشرعية الدستورية، لإجراء إستفتاء الإنفصال، ورغم ذلك، نرى مسعود يتعمد إجراء هذه الممارسة الغير دستورية، السؤال لماذا ذلك؟ السبب وراء ذلك خليط من دوافع، داخلية وخارجية، وبالمناسبة سبقت عملية الإنفصال، إجراءات سرية حقيقية هيئت لإجرائه، فمنذ تسلم هويشار زيباري، حقيبة وزارة الخارجية، بدأ يهيء الرأي العام العالمي، لدعم موضوع إعلان الدولة الكردية، فبدأ التحرك على بعض الدول الدائمة العضوية، ثم ِشراء أملاك للسفارات والقنصليات العراقية، التي يشغل مهامها، سفراء قناصل كردية تدين بالولاء للإقليم وليس للعراق.

نعود للأسباب الداخلية، في سر تزمت البارزاني، في إجراء الإستفتاء، فالموضوع بعيد كل البعد، عن تحقيق مصلحة الأكراد، وكما روج إعلاميا"، للأسباب أنفة الذكر، إذن المصلحة تخص شخص البارزاني، والسؤال ما الذي يريده مسعود؟ مسعود المنتهية ولايته، كرئيس لحكومة الإقليم، منذ عامين مضت، ثم قيامه بتعطيل برلمان الإقليم، ومصادرة الحقوق السياسية لباقي الشركاء الأكراد، ومثال ذلك منع رئيس برلمان الإقليم، من دخول قبة البرلمان، والأدهى من ذلك كله، الأزمة الإقتصادية التي عصفت بالإقليم، جراء إستحواذ مسعود على واردات بيع النفط، المستخرج من كركوك والإقليم، فهو يمتنع تسليم الحكومة الإتحادية، ما قيمة 550 ألف برميل يوميا"، وحسب الإتفاق الموقع بين الطرفين عام 2015.

كل تلك التصرفات الدكتاتورية، جعلت من شعبيته داخل الشارع الكردي تنحسر، وهبوط أسهمه الإنتخابية، ومع قرب إنتخابات الإقليم، فراهن على محاكاة عاطفة الإكراد، ودغدغة مشاعرهم، من خلال حلمهم بالإنفصال، وإعلان الدولة الكردية، ونجح من خلال ذلك، بقلب المعادلة وتحول من جديد، لبطل للأكراد، ولكن السؤال يثار هنا، من أين أكتسب قوة الإصرار، للمضي بهذه المغامرة؟ رغم جواره لدولتين، هما إيران وتركيا، اللتان تعتبران موضوعة إنفصال أكراد العراق، تهديدا" لأمنيهما الوطني، هنا تبرز الدوافع الخارجية لقيام الإستفتاء، فبعد أن شارفت مرحلة القضاء على داعش، من نهايتها، فرض نفسه محور المقاومة، وهو الذي أريد الإجهاز عليه، بواسطة داعش، ثم تقسيم المنطقة.

لكن المحور الصهيو_أمريكي، فشل بذلك، بل وأصبحت إيران، تحادد الأراضي الإسرائيلية، ومن حفظ التوازنات الإستراتيجية، في منطقة الشرق الأوسط، كان لا بد للصهاينة، أن يصبحوا قريبين من الحدود الإيرانية، هنا برزت أهمية مسعود، هنا برزت أهمية إنفصال إقليم كوردستان، يراد لها أن تكون خاضعة للولاء الصهيوني، فجاء الدعم الرباعي لمسعود، من قبل إسرائيل وأمريكا وبريطانيا وفرنسا، فلولا هذا الدعم، لما تجرأ مسعود بإجراء الإستفتاء، وهنا إسرائيل ضربت أكثر من عصفور بحجر واحد، فقد أعادت مسعود بطلا" بنظر أبناء قوميته، وهو الحليف الإستراتيجي لإسرائيل، وأسست لبداية تقسيم العراق، والأهم من ذلك كله، سوف تكون على مقربة من الحدود الإيرانية، لذلك سوف يضغط التحالف الرباعي، على الأحزاب السياسية، لتغيير الدستور وقد يصار للتحول من النظام الفدرالي، إلى الكونفدرالي.

  

علي فضل الله الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/07



كتابة تعليق لموضوع : دوافع إستفتاء الإنفصال.. الداخلية والخارجية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمود الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي محمود الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية كشفت الاقنعة .. !!  : خميس البدر

 بدر تنفي الانسحاب من ائتلاف القانون والأخیرة تحذر من استغلال اسم المرجعية

 أنين الغياب  : اسماء الشرقي

 مسرحية كاكوتي  : علي سمير عوض محمود

 مسعود برزاني يهودي الاصل وليس قوميا  : د . صلاح الفريجي

 ليس هكذا يكتب التأريخ يا اسلام فتحي  : علي حسين الخباز

 مؤسسة الشهداء تشارك في احتفالية تكريم الفائزين في القصه القصيرة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 لكاني بالسره ولازم الطابور  : عباس طريم

 بغداد تستيقظ على أكثر من 14 تفجيرا بيوم دامٍ جديد

 كيمياء المحبة وفيزياء الارهاب  : فراس الجوراني

 في انتظار ثورة العقل  : ادريس هاني

 عقدة الأجنبي والتمنيات المرة؟  : كفاح محمود كريم

 لو لم تكن الديمقراطية، هل تكون الخلافة الحرة؟  : محمد الحمّار

 سياسة التجويع لا تُركع الشعوب الحرة  : عبد الخالق الفلاح

 الهدية الرضوية لعيد الغدير  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net