صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

كِفَاحُ   ثائِر ٍ
حاتم جوعيه

 (  مهداة ٌ إلى الثائرين على الظلم ِ وسياسة ِ القمع  والبطش في كلِّ  مكانٍ ...إلى الذين رفضوا أن  يأكلوا من  خبزِ السلطانِ  ويضربوا بسيفهِ  ووقفوا  مع ِ الحقِّ  ضدَّ  الباطل ِ  )

         (  المغار – الجليل   )

 

 

ما زال َ قلبي  مُترَعًا   وكياني  =   بالحبِّ     والآمال ِ    والإيمان ِ                                  

وورود ُ عمري  للمدى فوَّاحة ٌ  =   تسبي  الدُّنىَ   بأريجِهَا   الفتان ِ                           

تتثاءَبُ النَّسَماتُ  في خطوَاتِهَا   =  وتغرِّد ُ  الأطيارُ   في    بستاني                   

مازالَ  سحرُ الفنِّ يفتنُ مهجتي   =   ويشعُّ في نبضي  وفي وجداني 

وسُلافُ خمري من عناقيدِ السُّهَى =  كم تشتهي الغيدُ الحسانُ جناني                         

ما زلتُ حلمَ الغيد ِ...كلِّ  جميلة ٍ   =  تبقى الصبايا الغيدُ طوع َ بناني                       

كم ْمنْ  فتاة ٍ في غرامي  تُيِّمَتْ  =   دومًا  تراني  فارسَ   الفرسان ِ                                                                                        

ملكُ الفنونِ  مدى الزمانِ مُتوَّجٌ  =   والغانياتُ   تحيط ُ  بي   كقيان ِ     

أنا  شاعرُ الشعراء ِأبقى  رائدًا   =    وحدي  بقيت ُ بحَوْمَةِ  الميدان ِ                                                                                               

وَحدي بقيتُ  مُكافحًا وَمُناضِلا ً  =   لم  أكترثْ.. من واقع ِ الحَدثان ِ                  

سَتظلُّ تخفقُ رايتي مِلْءَ الدُّنى   =   وَيظلُّ  يُبرق صارمي  وَسِناني                            

لمْ أكترثْ لكلام ِ مَعْتوُه ٍ وَوَغ ْ   =   د ٍ حاسد ٍ.. ما  جاءَ  منْ هذيان ِ  

لمْ  أكترثْ  لسُموم ِ  نقدٍ  أرْعَنٍ  =   ما  ينفث ُ الأوباشُ  في  غثيان ِ

وأسيرُ في نار ِالحروفِ مُجَدِّدًا   =    ويعانق ُ الإبداعُ   سحرَ  بياني 

ضمَّختُ أشعاري بأطيافِ المُنى  =   تبقى   العزاءَ   لعاشقٍ  ولهَان ِ  

ضَفَّرتُ منْ غار ِالخلودِ  مآثرًا   =    تيجانَ  مجدٍ ...أروعَ  التيجان ِ                        

وَنسَجتُ من زهر ِالمروج ِ َوُفلّهَا  =  حُللَ  الجمال ِ  بريشة ِ  الفنان ِ                       

فسفينتي انطلقتْ  ببحر ٍصاخبٍ  =   لم ْ  تكْترثْ  للموج ِ والطوفان ِ                   

سيُخلدُ    التاريخ ُ   ما   أبدعتهُ  =  والغيرُ يمضي في دُجَى النسيانِ ِ                                   

إنَّا   لفِي   زمن ٍ   تباعدَ   أهلُهُ   =  عنْ  كلِّ  مكرمةٍ  ودِفءِ حنان ِ                          

كلٌّ  مريضٌ  بالدناءَةِ   والأذى  =   باعُوا الضميرَ  بأبخسِ ِالأثمان ِ                   

خسئتْ  تجارتُهُم  وخابَ مآلهُمْ  =   كانتْ  مكاسِبُهُمْ   بسوق ِ هوان ِ                       

ما قيمة ُالإنسان ِ يبقى  ضائعًا   =   وَمُهَمَّشًا ... يغدُو   بلا   عنوان ِ                           

لا ...لمْ  أكنْ حَمَلا ًوديعًا  طيِّعًا  =   وَمُرَوَّضًا  يمشي  مع  ِالقطعان ِ                            

ورفضتُ أعرافَ القبيلة ِ كلها    =   أبديتُ  رأيي   دونما   استئذان ِ                              

قد ثرتُ والجلادُ  فوقي  شاهرٌ  =   سيفَ اللظى ...للحبِّ.. للإنسان ِ                          

أنا  للكرامةِ والمبادىءِ  قِبْلتي   =   حلمُ  الضميرِ الحرِّ.. شط ُّ أمان ِ                        

ما زلتُ في دربِ اللهيبِ مناضلا  ً= ما  زالَ  قلبي  صادقا ً ولساني                     

وأخط ُّ للتاريخ ِ سِفرَ  ملاحِمي   =    بنجيع ِ   قلبٍ    دائم ِ  الخفقان ِ                   

 وهويتي الإنسانُ صرحُ كرامة ٍ  =   يحيا الإباءَ على ثرى الأوطان ِ                  

وهويتي  أمَمٌ   تلوكُ    قيودَها   =   تأبى الخضوعَ  لطغمةِ الطغيان ِ     

هذا   زمانٌ   للنذالةِ    والخَنا    =    والحُرُّ   فيهِ   يكتوي   وَيُعَاني         

أمَّا الخَسيسُ مُبَجَّلٌ ولهُ   الوَظا  =   ئفُ وَيْحَهُ  في مَجمَع ِالخصيان ِ                                                           

نالَ  الوظائفَ  كلُّ  أكوع ِ آبق ٍ =    بوشايةٍ    ولخدمة ِ    السلطان ِ                              

هذا زمانُ الفاسقينَ وَمنْ مشى   =    في  الخزي ِ والآثام ِ  والبُهْتان ِ                         

نامت نواطيرُ الكروم ِوَأصَبحتْ  =  كلُّ    الثعالبِ   َربَّة َ   التيجان ِ                           "

ُلكعُ بن لكْع ٍ" صارَ فينا سيِّدًا   =  والآمرَ   الناهي    بكلِّ   مكان ِ                              

أنا منشدُ الأحرار ِصوتُ كفاحِهِمْ  =  وضميرُ  كلِّ   معذبٍ  أو عان ِ                    

وضميرُ   كلُّ    ملوَّع ٍ   َوُمَتيَّم  ٍ =  عاشَ الأسى في  َسعْيهِ المُتفاني                         

لي  همَّة ٌ  تأبى  الدنيَّة   والأذى  =  يمشي دمُ الأحرار ِ في  شرياني                         

سدُّوا  أمامي  كلَّ   درب ٍ للعلا  =  لأمُوتَ في صمتي وفي أحزاني                    

وجنانُ روحي  لم  تزل ملتاعة ً =  وحقولُ  قمحي  أترعَتْ  بزؤان ِ                            

لكنني  العنقاءُ  من   بين  الرَّما  =   دِ  أعودُ..إنْ هُمْ أحرقوا جثماني                      

هيهاتَ أصمتُ عن حقوق ٍ ضُيِّعَتْ  =  وأرى الخنا منْ  سُوقة ٍ وزواني                    

هيهاتَ أأكلُ خبزَ سلطان ٍطغىَ =  ومنعتُ  سسيفي خدمة َ السلطان ِ                                  

هيهاتَ أصمتُ صمتَ أهل ِالكهفِ مِثْ = لَ  حُثالةٍ ..  فليَحْذرُوا بركاني                      

قلمي لأجل ِالحقِّ  يسطعُ  نوُرهُ =   ويخط ُّ  للأجيال ِأروعَ  الألوان ِ                          

وقصائدي  في كلِّ أرض ٍأنبَتتْ =   قمحًا  ووردَ الحبِّ...أحمرَ  قاني                   

تتراقصُ الأضواءُ في لغتي فيَصْ =  َدحُ  بلبلٌ   في  روضِهِ النديان ِ                      

تتولدُ    الأشياءُ   من   أنقاضِهَا  =  يحيا   المُنىَ   وبقلبيَ   الظمآن ِ                         

رغمَ الجرائم ِسَوْفَ أشدُو للدنى   =  أحلى كلام ِ الحبُّ  منْ  ألحاني ِ                   

سيخلدُ   التاريخُ    ما   أبدعته ُ  =   للكون ِ من شعر ِالهوى وأغاني                           

سأظلُّ في فكرِالشعوبِ ونبضِهَا  =  أبقى المنارَ على  مدى الأزمان ِ                   

ستظلُّ  سيمفونيَّتي  ترنيمة َ ال   =  عُشَّاق ِ  والأحرار ِ في  أوطاني                          

هذا  زمانٌ   فيه ِ  حقي  ضائعٌ   =   لكنْ   رفضتُ  أوامرَ  السجان ِ                     

وكسرتُ قيدي وانطلقتُ إلى العُلا = لأكونَ  مع   نور ِالإله  ِ الحاني                     

تتماوجُ الأصداءُ في عمق ِالأسى =   تتقاربُ  الأبعادُ    في  أذهاني                                     

لا  شيىءَ يخلدُ غيرُ حسن ِصَنيعِنا =  بئسَ  المصير لظالم ٍ أو  جان ِ                                       

أينَ   المحبَّة  ُ والمظالمُ   َهيْمَنتْ  =  ألقوا المحبَّة َ في لظى النيران ِ                          

في   كلِّ   شبر ٍ  َنبْتلِي   بمنافق ٍ =   وبمُمَخرَق ٍ قذر ٍ عظيم ِ الشان ِ                      

هذا زمانٌ ... كمْ  شعوبٍ عُذِّبَتْ  =  كمْ  منْ بريىء ٍ داخل القضبان ِ                               

وَأدُوا  الحمائِمَ ... كلَّ  فكر ٍ نيِّر ٍ=  والسلمُ  قدْ وضَعُوه ُ في الأكفان ِ                       

هذا  زمانٌ ... كلُّ  حقٍّ   ضائعٌ  =   فمتى  تعودُ   كرامة ُ  الإنسان ِ                      

غنيتُ  شعبًا ذاقَ  نيرانَ اللظى   =   ويعيشُ  في  الآلام ِ والأحزان ِ                                

غنيتُ   شعبًا  حبُّه ُ  في خافقِي  =   ومكانه ُ في الروح ِ  والوجدان ِ                                    

" فالفيسبوكُ " وسيلة ُالأشبال ِ للتَّ = حْرير ِ منْ أسطورةِ الشيطان ِ                         

كانوا الطليعة َأجَّجُوا الثوراتِ ضدَّ =  سياسة ِ   الإذلال ِ   والإذعان ِ                         

قدْ   ألَّبُوا   كلَّ  الأباة ِ   بشرقِنا   =  ِليُطاحَ   بالجبروت ِ  والطغيان ِ                       

يا  أيُّها الأشبالُ فاقتحِمُوا الرَّدى =   ثورُوا على الباغي  بكلِّ  مكان ِ                          

فلترفعُوا  علمَ   النضال ِ  هويَّة ً =   نيلُ الحقوق ِ مطامحُ  الشجعان ِ                             

فربيعُ    أوروبا   أتى   بثمارِه ِ   =   ...حريَّة ً... ومآثِرًا ... ومباني                                             

كانَ التَّقدُّمُ  والحضارة ُ  ُشيِّدَتْ  =  وَعَلتْ صروح ٌ والدهورُ رَوَاني                                       

وربيعُ  هذا الشَّرق ِ آنَ  قدومُه ُ  =   بدم ِ الضحايا   فجرُه ُ  المُتدَاني

 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/07



كتابة تعليق لموضوع : كِفَاحُ   ثائِر ٍ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بن يونس ماجن
صفحة الكاتب :
  بن يونس ماجن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد يقتل ثمانية دواعش و يجلي 850 شخصاً و50 عائلة من غرب الموصل

 متظاهرون في كركوك يمنعون نقل صناديق الاقتراع الى بغداد

 النقل ترجح استئجار طائرات لتسهيل عودة الحجاج

 مفتشية الداخلية توصي شرطة البصرة باسترداد نحو 3 مليارات من منتسبيها

 صدور العدد الأول من مجلة قوارير  : مجلة قوارير

 الاسلام كان ولا يزال دولة مدنية  : رضوان ناصر العسكري

  حجم البلية وشكلها المضحك !  : عبد الرضا الساعدي

 الحبس سنة واحدة بحق امين بغداد السابق (نعيم عبعوب)

 الحراك الشعبي العراقي والبديل الديمقراطي !!  : شاكر فريد حسن

  في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام  : عدي عدنان البلداوي

 خلية العسل الثقافي تلتئم من جديد في صالون صاحب ذهب  : سعيد الوائلي

 هل نخفي أعداد المصابين بالسرطان لاسباب أمنية؟  : عزيز الحافظ

 وفد مديرية شهداء واسط يشارك في اجتماع اللجنة التحضيرية لمهرجان المتنبي الخامس عشر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أميركا فشلت في الشرق الأوسط  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 القاء القبض على متهمين بجرائم الإرهاب والمخدرات والخطف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net