صفحة الكاتب : نزيه كوثراني

الأحذية ...
نزيه كوثراني
هل يمكن القول بان الأحذية شاهدة قبر مجهول أو ذاكرة للجسد أم هي الرعب والحيرة والسؤال حول حجم الهمجية التي خلفتها الحرب العمياء بشكل ينتقم التنوير من نفسه بصورة جنونية دموية مخيفة لاتبقي ولا تذر. أو قل ببساطة بان الأحذية ليست أكثر من قناع للشخصية المجتمعية التي نرغب في تقديمها للآخرين . إنها الستر للفراغ والتبخيس والنقص وانعدام القيمة لذلك نصر على تلميعها والمواظبة على ضبط مساحيقها كاعتناء بالذات أو انهمام بها لان أية تجاعيد أو ترهل فيها يفضح ما نحاول بإصرار عدم كشفه للناس . تلك الحقيقة البئيسة التي يتنازعها التيه والعذاب وشقوق الزمن والصمت المريب.. صمت المقابرالمهجورة . بقدر ما نعشقها ونتباهىفي انتقاء الأجود منها فهي نذير شؤم في بعض الثقافات خصوصا إذا قلبت إحداها فالأسفل فيها موطن الأرواح الشريرة والشياطين لهذا ينبغي الإسراع في إعادتها للوضع السليم . أما إذا قلبت معا فتلك لعنة شاذة تعبر بها المرأة في وجه القاضي دلالة على أن بعلها أو بغلها يغتصبها من الخلف . إنها الصمت القاسي للتنكيل والرفس والسحل للاستبداد والقهر الدموي كما يمارس اليوم في ليبيا و سوريا واليمن …والأحذية أيضا لغة أخلاقية تسبح في عالم الاهانة والمس بالشرف وفقدان الاعتبار . هي كاللغة ليست تقدمية ولارجعية وإنما هي فاشية لأنها لا تمنعنا من عدم شرائها بل تفرض ذلك غصبا عنا . فنحن عندما نرغب في شراء حذاء ما نعتقد أننا نختار ونشتري بمحض إرادتنا لكن الحقيقة أن الأحذية هي التي اشترتنا وتلبسنا كما تشاء لكن من يصدق انه مجرد عبد أمام سيده الحذاء .وإذا كنا منجذبين إلى لون و شكل الأحذية والى جمالها الساحر فتلك لعبة قذرة في أن تغيب الأحذية مجهود العامل فلا ننتبه بغباء إلى ذلك بعد أن تحولنا إلى مجرد سلع في السوق . غالبا ما يحاور الفقراء الأحذية على رصيف الطرقات أو في المقاهي وهم يتأبطون صندوقا خشبيا يحتوي لوازم العمل كماسح للأحذية . وفقراء آخرون يفضلون الشوارع المزدحمة بالناس يفترشون الأرض ويبسطون اكفهم نحو الأحذية وهي تركض يمينا ويسارا وناذرا ما تقف لتلقي نظرة على المنبطحين أرضا . وإذا كنا لاننتبه إلى مجهود العامل في صناعة الأحذية فإننا أيضا انشغلنا بها وتركنا مجهود الفنان فان خوخ مغيبا في شقوق اللوحة . وفي الأخير يمكن القول إن الأحذية كاللغة والكتابة والأحلام وكفلتات اللسان التي يسلكها اللاوعي لتفجير المكبوت هكذا غفل فرويد ومعه علم النفس عن قوة الأحذية كمسارب ومنافذ لذاكرة الجسد تُهرب الممنوع والمحرم …وعندما يضيق العقل و يتلصب الذهن وتنتفخ الأوداج فان الأحذية تتسع لكل الحركات وفي اتجاهات مختلفة . ورغم كل ما قيل من بسالة ووقاحة وصمت مريب ودموية بدائية …في حق الأحذية فإنها تقف بخشوع وخنوع اقرب إلى التوسل والعبودية إزاء الكرسي أو العروش فتبدو ضعيفة جبانة مستعدة لكل التعليمات حتى في قتل اقرب الناس إليها . نقطة ضعفها الوحيدة هي تسلط الكرسي في حقها . حاول الكثير من العلماء والفلاسفة ورجال السياسة إدراك السر لكن إلى اليوم يبدو الأمر غامضا وقابلا لكل القراءات والتأويلات في انتظار أن تكتب الأحذية سيرتها وهو ما تتمنع في الشروع فيه أو إعطاء رؤوس أقلام تنهي الجدل الدائر. وإذا كان الكثير من الكتاب و الفلاسفة قوسوا قامتهم أمام كراسي الفاشية والاستبداد فكيف نستغرب الرعب الذي يتلبس الأحذية أمام الكرسي ...

  

نزيه كوثراني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/22



كتابة تعليق لموضوع : الأحذية ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو العنين
صفحة الكاتب :
  محمد ابو العنين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إعادة تأهيل المرأة والطفل المتعرضين للعنف الأسري  : كلنار صالح

  أنا كل ما فيك  : زينب محمد رضا الخفاجي

 العتبة العباسية المقدسة، أصوات شجية تصدح بآيات الذكر الحكيم في الختمة القرآنية الرمضانية .

 آمرلي : رمز الرجولة العراقية في زمن التخاذل والاستسلام  : جمعة عبد الله

 القوات الأمنية تنهي عمليات تطهير شمال الدجيل وتتأهب لتحرير الشرقاط

 كأس آسيا 2019.. الأردن أمام فرصة سانحة لبلوغ ربع النهائي

 تعويض اكثر من 5700 متضرر من ضحايا الارهاب بمبالغ تجاوزت الـ11 مليار دينار في محافظة بغداد  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 كيف نتخلص من مفخخات بغداد؟  : باقر العراقي

 الأسلاف والأجلاف  : علي علي

 وساطات معيبة لا تحترم دماء الناس البريئة!!  : سهل الحمداني

 العراق يستنكر تفجير الجيزة ويؤكد وقوفه الى جانب مصر

 رحلة الاثنين والسبعين يوما... راية الامام الرضا تخطو 2500 كيلو متر

 الى عرعور ردها ان استطعت .... الحلقة الثانية عشر  : ابو فاطمة العذاري

 نتائج وامنيات مثمره في أزمنة المخاض  : صبيح الكعبي

 مرشح (New model)  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net