صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

لعبة إستخباراتية أجنبية لضرب الوحدة الوطنية
د . عبد الخالق حسين

نعم، هناك مخططات ومحاولات متواصلة أجنبية قذرة تحاك ضد العراق، ولكن يجب أن نعرف أنه لن يتمكن الأجانب من تنفيذ مؤامراتهم هذه إلا بالاعتماد على العراقيين أنفسهم. فما أن تحقق القوات المسلحة الباسلة بمختلف فصائلها، انتصاراً على الإرهاب الداعشي المتوحش، حتى وتخرج علينا جماعة بلعبة جديدة وباسم المقدسات الدينية والمذهبية لشق الصف الوطني وإرباك الحكومة.

 

تمر هذه الأيام ذكرى عاشوراء نسبة إلى اليوم العاشر من محرم الحرام،  حيث يستذكر فيها المسلمون الشيعة في العالم واقعة الطف التي حصلت فيها مأساة الإمام الحسين وأهل بيته قبل أكثر من 14 قرناً. وهي درس تاريخي بليغ في البطولة، والتضحية بالنفس من قبل أهل الحق في مواجهة وتحدي أهل الباطل. لم يستشهد الإمام الحسين وأصحابه الميامين من أجل توظيف مأساتهم لطقوس مقززة مثل التطبير، وضرب الصدور، وجلد الظهور بالسلاسل، والزحف على البطون، بل لمواجهة الظلم وتحقيق العدالة الاجتماعية. فالمفروض توظيف هذه المناسبة لتثقيف الجماهير بملحمة الحسين الشهيد، والأسباب التي استشهد هو وصحبه الأبطال من أجلها، و تثوير الجماهير ضد الظلم والباطل، ورفع وعيهم، وتقوية اللحمة الوطنية، واحترام أتباع الأديان الأخرى، واحترام الإنسان كقيمة مطلقة، عملاً بقول الإمام علي ابن أبي طالب في خطابه لمالك ابن الأشتر: "إن الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق"، المقولة المأثورة التي قال عنها الأمين العام السابق للأمم المتحدة، السيد كوفي عنان: "يجب أن تعلَّق على كلّ المنظمات، و أن تنشدها البشرية)، و اقترح أن تكون هناك مداولة قانونية حول كتاب الإمام علي إلى مالك الأشتر.

 

ولكن الذي يحصل الآن في العراق، وباسم الحسين ابن علي ابن أبي طالب، هو العكس تماماً، إذ يحاول البعض وباسم الحسين وشيعته، المتاجرة بمأساته، بإثارة النعرات الطائفية لضرب الوحدة الوطنية. فقد جاء في الأنباء أن "مصادر المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، علمت بانتشار رايات طائفية على أسطح الأديرة والكنائس في مدينة الموصل المحررة من تنظيم داعش... فقد شوهد ارتفاع راية (يا حسين) على سطح دير مار كوركيس التاريخي، والذي يبعد 9 كم شمال مركز مدينة الموصل، والتابع للكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، والذي كان قد قام في وقت سابق عناصر تنظيم داعش الإرهابي بتفجير أجزاء منه ملحقين أضراراً كبيرة فيه والمقبرة المجاورة له".(1)

 

ونحن أيضاً نعتبره عملاً استفزازياً مدبراً من قبل أعداء العراق المندسين، يستغلون المناسبات الدينية لتحقيق مآربهم الشريرة. فهل هناك قلة أماكن في العراق لرفع مثل هذه الرايات الحسينية؟ ولماذا الأديرة المسيحية بالذات؟ هل لأن الأخوة المسحيين ناس مسالمين، ليعتبرونهم أضعف حلقة في الشعب، فيسهل على المتصيدين بالماء العكر استهدافهم، واستفزازهم ليعطوا صورة مشوهة عن عراق ما بعد صدام؟

لقد عاش المسيحيون وغيرهم من أتباع الديانات الأخرى في العراق في عهد حكم الإمام علي بأمان وسلام ، ولم يتعرض لهم، أو يضايقهم في ديانتهم وطقوسهم ودور عباداتهم ، فلماذا الآن ونحن في القرن الحادي والعشرين، لا شغل لنا سوى استفزاز من يختلف عنا في الدين والمذهب؟

لقد اتهم البعض مرتزقة إسرائيل والسعودية وراء هذا العمل، وأني لا استبعد التهمة، لأن هاتين الدولتين هما المستفيدتان منه.

 

وقبل هذه الحادثة قرأنا في وسائل الإعلام تقريراً آخر بعنوان: (إفتتاح مدرسة "الامام الخميني" في برطلة/محافظة نينوى) جاء فيه: (شهدت ناحية برطلة بمحافظة نينوى، إفتتاح مدرسة "الامام الخميني  الابتدائية في الناحية من قبل منظمة الخلاني الايرانية، و بإشراف مباشر من القنصل الايراني. وأضاف المراسل، أن هناك مدرسة أخرى قيد التنفيذ في برطلة ايضا.)(2)

 

والسؤال هنا: لماذا في الموصل حيث أغلبية السكان من أهل السنة حيث مازالوا يعانون من جرائم داعش، أليس هذا لأجل إثارة الفتن الطائفية؟

لذلك نرى من واجب السلطة والقوات الأمنية أن تمنع مثل هذه الأعمال الاستفزازية، لأن الغاية منها شق الصف الوطني، وتمزيق الشعب بإثارة النعرات الطائفية في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة إلى الوحدة الوطنية، لمواجهة الإرهاب والفساد. وعلى وزارة الخارجية العراقية مطالبة الحكومة الإيرانية، إذا كانوا فعلاً  حريصين على وحدة العراق وسلامته، أن يحترموا حساسية الشعب العراقي، المتعدد الأعراق والأديان والمذاهب، بأن يوقفوا أي عمل من شأنه إثارة الفتن الطائفية، مثل نشر صور الرموز الدينية الإيرانية، وبناء مدارس بأسماء هذه الرموز في العراق... وإلا فهي تفتح أبواب الجحيم على نفسها وعلى العراق من قبل أعداء العراق وما أكثرهم.

 

حقاً ما قاله أبو العلاء المعري قبل ألف عام:

إن الشرائع ألقت بيننا إحنا      وعلمتنا أفانين العداواتِ

 

[email protected] 

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

ـــــــــــــــــــــــــ

روابط ذات صلة

1- مرصد آشوري يدين رفع راية حسينية فوق أحد أديرة الموصل ويعده "استفزازاً"

http://www.sahafahn.net/show1573880.html

 

2- إفتتاح مدرسة "الامام الخميني" في برطلة/محافظة نينوى

http://www.alkawthartv.com/news/93602

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/03



كتابة تعليق لموضوع : لعبة إستخباراتية أجنبية لضرب الوحدة الوطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد هاشم العبودي
صفحة الكاتب :
  احمد هاشم العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٦)  : نزار حيدر

 النجف الاشرف : مكافحة اجرام الغري تلقي القبض على ثلاثة متهمين لمتاجرتهم بالمخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 قناة وصال تستنكر اساءة المعممين الى....  : سامي جواد كاظم

  أيها الخائنون  : عدنان عبد النبي البلداوي

 وزارة التعليم تناقش آليات ترصين المجلات العلمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 أسوة بباقي العوائل المهجرة: العتبة العباسية المقدسة تعلن عن استعدادها لاستقبال العوائل المسيحية  : موقع الكفيل

 25 أيلول يوم اسود في تاريخ العراق  : مهدي المولى

 عاجل .. عاجل .. مسجد الكوفة المعظم يعلن عن دخول شباك مسلم بن عقيل إلى الأراضي العراقية قادماً من ايران  : فراس الكرباسي

 اللاعنف العالمية: على المجتمع الدولي انقاذ أكثر من مائة صبية مرتهنة لدى بوكو حرام  : منظمة اللاعنف العالمية

 العراقيون يبايعون الملك!!  : فالح حسون الدراجي

 أم أطفالي  : علي حسين الخباز

 حكومة كردستان تدعو الى الاحتفال بعودة الطالباني "بعيداً عن اطلاق الأعيرة النارية"

 منظمة بعثيون بلا حدود  : عبد الناصر جبار الناصري

 كَشف دَار الزَّهرَاء(ع) يَومٌ غَيَّرَ التَّارِيخ  : عبد الحسن العاملي

 تحرير 75% من أيمن الموصل، وانقاذ أطفال محتجزين لدى داعش ومقتل عشرات الارهابیین

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net