صفحة الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

شخصية العباس.. الوراثة والبيئة
السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

امتازت شخصية العباس بن علي عليهما السلام بصفات عدة كانت مضرب الامثال , وكان لاهتمام الامام علي عليه السلام به الاثر المهم في تعزيز هذه الصفات لدى العباس عليه السلام فالامكانيات المتعددة هي السمة البارزة للامام امير المؤمنين عليه السلام ولابد ان تنعكس هذه الصفة على اولاده الاخرين, وكان للعباس بن علي عليه السلام امكانية التلقي بشكله الايجابي لهذه الصفات المهمة في شخصيته .
ادرك الامام امير المؤمنين عليه السلام ضرورة مراعاة الحالة الوراثية التي ستساعد كثيراً في اقتناء الصفات التي يُراد لها ان تنتقل الى وليده القادم , لذا فقد نقل المؤرخون بأن الامام حينما عزم على الزواج طلب من اخيه عقيل امرأةً من فحولة العرب آبائها وشجعانهم , وكان يغب عن ذهنه افضل هذه القبائل , الا انه اراد ان ينوه الى امرٍ مهم وهو:
الاخذ بالاعتبار في مراعاة ذوي الاختصاص واعطاء دورهم في التنوع المعرفي الذي يحتاجه المجتمع , لذا فإن خطوة الامام عليه السلام هذه تؤكد على ضرورة احترام الاختصاص وعدم اقصاء ذويه , ومهما بلغ الانسان من مرتبة ما فلابد ان يشارك ذوي الاختصاص في قراراته .
فقد اورد المؤرخون ان الامام امير المؤمنين عليه السلام استشار اخيه عقيل في امرأةٍ يتزوجها ذات مواصفات محددة, تنتمي الى افضل بيوتات العرب في الشجاعة والبأس , فقال لأخيه عقيل : ((اطلب لي امرأةً ولدتها شجعان العرب , حتى تلد لي ولداً شجاعاً)) 
وفي لفظ آخر: (( انظر اليّ امرأةً قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها , فتلد لي غلاماً فارساً.
فقال له عقيل: تزوج ام البنين الكلابية , فانه ليس في العرب اشجع من آبائها .)) 
وفي هذين تالنصين نجد ان الامام علي عليه السلام قد راعى الجانب الوراثي الذي اكده علماء النفس اليوم.
ففي استعراضهم للجانب الوراثي يشير احد الباحثين بقوله في تعزيز نظرية الوراثة والصفات المكتسبة بقوله:
ويعني ذلك ان المكونات الاساسية للفرد تتحدد من بداية الحمل , وتقتصر العمليات الذاتية بعد ذلك على الزيادة في الحجم تحت ظروف معينة, وهذه الموروثات هي الوحدات الاساسية للصفات الموروثة , وهي تحتفظ بالمعلومات اللازمة للمكونات والخصائص الجسمية التي تحدد طريقة نمو الكائن الحي. 
ويشير ارنو.ف. ويتيج في كتابه مقدمة في علم النفس الى ان طريقة الانتخاب للجينات الوراثية بواسطة الابوين مهمة في تحديد الصفات الخلقية للمولود بقوله:
وتتجمع الموروثات او الجينات في صورة ازواج احدهما من الاب والاخر من الام, ويتحكم كل زوج في بعض جوانب النمو , وفي حالة عدم تشابهما فإن احدهما يسود ويسيطر على العنقة الوراثية, والاخر لا يؤثر ويسمى بالموروث المتنحي. 
يقول بعض الباحثين بعد استعراض نظريات الوراثة المؤثرة في سلوك الفرد:
دوما سبق يتضح لنا مدى التشابه والاختلاف بين الاخوة , كما يتضح لنا ايضاً درجة التشابه مع الابوين والاجداد, ويؤثر ذلك بدوره على سلوك الابناء , ومدى تشابههم مع الاباء والاجداد , فالوراثة هي التي تحدد الامكانيات الجسمية والفسيولوجية , والاستعدادات العقلية, ومحددات التكوين النفسي للفرد. 
اذن فقد انطلق الامام امير المؤمنين عليه السلام من قاعدة تأسيسية اسسها النبي صلى الله عليه واله سبقت نظريات الوراثة واختزلت الدراسا ت النفسية في هذا الشأن في حديثٍ مشهور:
((اختاروا لنطفكم فإن الخال احد الضجيعين.)) 
وهذه القاعدة التأسيسية سعى الامام امير المؤمنين عليه السلام الى ايجاد قاعدة تطبيقية من خلال اختياره للسيدة ام البنين عليها السلام, والتي عرفت بشخصيتها المتميزة , وكان لإختياره هذا اثره في انجاب ولده العباس عليه السلام, الذي حمل خصائصه والتي كانت شاخصةً في سلوكياته بامتياز مثير.
السيدة ام البنين الاختيار المعصوم: 
اذن لابد مم معرفة هذه الشخصية التي اقترن بها الامام علي عليه السلام والتي كان انتخابها مثار اهتمامه دون نسائه الاخريات بعد السيدة الزهراء عليها السلام, مما يكشف عن اهمية دراسة هذه الشخصية المتميزة والتي اثارت اعجاب الامام عليه السلام والامامين الحسنين عليهما السلام وهما ينظران اليها نظرة تبجيل تختلف عن غيرها, فما الذي ميّز شخصيتها عليها السلام, وما الذي جعل لها من الشهرة ما لم تكن لامرأة تنافسها في هذا الشأن بعد السيدة الزهراء عليها السلام؟
قال العلامة المامقاني في تنقيح المقال:
ام البنين الكلابية: هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة بن عامر المعروف بالوحيد : ابنكلاب بن عامر بن صعصعة روى ان امير المؤمنين عليه السلام قال لأخيه عقيل وكان نسابةً عالماً بأنساب العرب واخبارهم, انظر الى امرأةٍ قد ولدتها الفحول من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً فارساً , فقال له: تزوج ام البنين الكلابية , فإنه ليس في العرب اشجع من آبائها ولا افرس في آبائها.
يقول لبيد للنعمان بن المنذر ملك الحيرة:
نحن بنو ام البنين الاربعة ونحن خير عامر بن صعصعة
الضاربون الهام وسط الجمجمة
ولم ينكر عليه احد من العرب, ومن قومها ملاعب الاسنة ابوبراء الذي لم يعرف في العرب غير اميرالمؤمنين عليه السلام مثله في الشجاعة, فتزوجها امير المؤمنين عليه السلام فولدت وانجبت واول ما ولدت العباس المكنى بأبي الفضل الملقب بقمر بني هاشم روحي فداه ثم عبد الله ثم جعفر ثم عثمان , ويستفاد قوة ايمانها وتشييعها ان بشر كلما نعى اليها وروده المدينة احداً من اولادها الاربعة قالت ما معناه:
اخبرني عن ابي عبد الله الحسين عليه السلام فلما نعى اليها الاربعة قالت قد قطعت نياط قلبي , اولادي ومن تحت الخضراء كلهم فداء لأبي عبد الله الحسين عليه السلام) , اخبرني عن الحسين فان علقتها بالحسين عليه السلام ليس الا لمامته عليه السلام وتهوينها على نفسها موتة مثل هؤلاء الاشبال الاربعة ان سلم الحسين عليه السلام يكشف عن مرتبة في الديانة رفيعة, واني اعتبرها لذلك من الحسان ان لم تعتبرها من الثقات. 
وقد سعى العلامة المامقاني الى التركيز على جانب مهم من حياة السيدة ام البنين عليها السلام ليستخلص منها شخصيتها الجليلة, وكان موقفها من الحسين حين استشهاده يكشف عن تفانيها لمفهوم الامام, وعقيدتها الخالصة بفلسفة الامامة لذا عبّر بقوله : ((فان علقتها بالحسين عليه السلام ليس الا لامامته عليه السلام وهي كاشفة عن مدى اندكاكها بمفهوم الامامة وتسليمها لحركة الامام عليه السلام.
وفي مقتل الحسين عليه السلام بحر العلوم قال:
وليس في العرب اشجع من آبائها واخوانها – كما ذكر ذلك عامة المؤرخين – وكانت ام البنين من فضليات النساء العارفات بفضل اهل البيت عليهم السلام منذ نشأتها في بيت ابيها الزعيم الكبير وكانت من بيت كرم وشجاعة وفصاحة ومعرفة , وكان اباؤها من سادات العرب وزعمائهم . 
وكانت لهذه السيدة من الصفات ما اغنى المترجمين لها عن وصفها كثيراً , فقد انحدرت من بيوتات العرب ورؤسائهم وكانت هذه الاسرة كريمة النسب ’ عظيمة الحسب, معروفةً برئاستها وهيمنتها بشرفها من بين القبائل العربية, وكانت الاسر العربية تفلاض وجودها من خلال ما اوتيت به من عظيم البلاء , وشديد المراس في الحرب والنزال وكانت لها وقعاته ا المشهودة, ولرجالها الاشداء ما شهدت به العرب من اقصاها الى اقصاها بمفاخر الحرب , ودواعي الرئاسة, واسباب الشرف , وكان لكرم هذه القبيلة ما لازم سيرة رجالها , كملاعب الاسنة وهو عامر بن مالك, وعامر بن الطفيل وهو اخو عمرة الجدة الاولى لام البنين وهو من فرسان العرب وشجعانها, ومنهم الطفيل وهو والد عمرة جدة ام البنين وله من شهرة البأس ما كان مضرباً لأمثلة العرب, وعروة بن عتبة والد كيشة الجدة الثانية لام البنين معروفاً عند الملوك , مكرماً لديهم فاذا وفد عليهم احسنوا وفادته واجزلوا له العطاء , ذلك وقد كان لذلك اثره في شخصيتها الفذة ومحتدها الكريم, وكانت معروفة بأم البنين نسبةً لجدتها الاولى المشهورة برفعتها وعزتها وشرفها حتى كان ابناءها يفتخرون امام الملوك بقولهم : 
نحن بنو ام البنين الاربعة ونحن خير عامر بن صعصعة
وام البنين جدتهم هذه مضرب المثل في الشرف والحكمة والعزة والكرم , وكانت السيدة ام البنين فاطمة بنت حزام قد لُقبت بهذا اللقب , والظاهر انها اشتهرت عند قومها بما اشتهرت جدتها الاولى ام البنين لما تمتلكه هذه السيدة من العزة والحكمة والشرف وحسن السيرة حتى اشتهرت بما اشتهرت به جدتها الاولى ام البنين مع ان هذا اللقب كان قبل زواجها بالامام امير المؤمنين عليه السلام مما يعني انه قد ارتكز عند قومها انها كانت من الفضائل ما اشتهرت به جدتها الاولى.
وبعد زواجها فقد تعززت هذه الكنية لها, اذ العرب تلقب المرأة التي تلد اربعة ذكور بام البنين فكان لها من الاولاد : العباس وعبد الله وجعفر وعثمان , فثبتت لها هذه الكنية لاستحقاقها من صفات جدتها ام البنين , ولما امتازت به من الاولاد فصار لقباً ثابتاً لها.
هذه حيثيات الوراثة التي تأثرت بها شخصية العباس عليه السلام فمن ابيه ورث الخصال الحميدة كلها , ومن امه ورث ما اشتهرت به الفضائل الكريمة , فكان بين هذا وذاك مثالاً لكل اسباب الرفعة, ودواعي العزة والشهامة.

  

السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : شخصية العباس.. الوراثة والبيئة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة الجباري
صفحة الكاتب :
  جمعة الجباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دكتور اكوي (اجوي) قلبي  : د . رافد علاء الخزاعي

 نسر الكتابات القصصيه الخبريه والصحافه العراقيه  : قاسم محمد الياسري

 العقود.. وقرارات (مجلس الوزراء).. في حكم (راگد)  : بشرى الهلالي

 مَنْ لا يُشارك لا يحق له الإعتراض  : واثق الجابري

 مهرجان ربيع الشهادة الثامن له اعتبارات .  : مجاهد منعثر منشد

 نائب محافظ ميسان يتفقد المشاريع الخدمية في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 انطلاق مشروع المحطات القرآنية من البصرة لخدمة زائري الأربعين بمشاركة العتبة العلوية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لحم أطفال حلال  : هادي جلو مرعي

 البرلمانيات يواجهن القمع الذكوري من الكتل السياسية ويهددن بالطعن في تشكيلها  : حقي اسماعيل

 صحيفة إسرائيلية: صفقة القرن ستؤجل عدة شهور

 السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

 رغم الملاحظات الكثيرة عليها ألا أنها هي حكومة الأمل؟!  : علاء كرم الله

 مهلة ستة أشهر لأمانة بغداد  : هادي جلو مرعي

 شمس الإنتفاضة  : علي حسين الخباز

 لماذا تلاشى دور المثقف في الوقت الحالي..؟  : غزوان المؤنس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net