صفحة الكاتب : ادريس هاني

مظفّر النوّاب و(بين السماوات ورأس الحسين)
ادريس هاني

 إن كان السّياب قصيدة شعر حزينة فإنّ مظفّر رواية في قصيدة..وحزن مظفّر ليس كالسياب حيث ينبت على مهل كالنخيل إذ يكسوا البساتين أو يرافق دجلة على الضفاف..حزن مظفّر ثائر لا أنين فيه..صاخب كالموج المتكسّر على الصّخر..مظفّر قصيدة ثورة دائمة..وفي خيال هذا الشاعر المتمرّد تنبت مرثية الحسين وهي تترنّج بين حزن متكسّر وثورة هادرة..فالرثاء هنا صلاة..رحلة في الوادي المقدّس..وقوف..وقوف بين السماوات ورأس الحسين..يولد الحسين في مخاض القصيد..كـ" فضّةٌ من صلاة تعم الدخول"..بينما:

والحمائم أسراب نور تلوذ بريحانة
أترعتها ينابيع مكة أعذب ما تستطيع

وتدفعني المظفّريات إلى البوح : إنّ الحسين نغمة نبوية تنحدر من سلالة الوحي..حتى تراب مضجه غدا سماء..فمظفّر يؤثر أن يقبّله من الوجنتين حيث قبّله جده وفاض حليب البتول:

ولست أبالغ أنك وحيُ تواصل بعد الرسول
ومن المسك أجنحة وفضاء كأني أعلو،
و يمسكني أن ترابك هيهات يُعلى عليه
وبعض التراب سماء تنير العقول
وليس ذا ذهب ما أقبّل
بل حيث قبّل جدك من وجنتيك
وفاض حليب البتول

يقرأ مظفر في تراب الحسين وقائع الفاجعة..وهو لديه الفتى في شموخ الأبطال..غالب لا يغلب وإن داسته خيول الطّغام..ثابت كالطود يرتعب منه العدا.. والموت هنا وهج..وهج ينير الضّريح:

لم يزل همماً للقتال ترابك
أسمع هول السيوف
ووهج ممات ينير الضريح

يعيدني مظفّر ابن بغداد عاشق الأهوار إلى الرميض: حكاية الفتى بذي قار..قانص الإنجليز..له في الرثاء مذهب يأبى الحزن والبكاء..لأنّ الحسين في جنون الفتى لم يقتل..ولسبب بسيط لم يقتل..لأنّ السؤال الذي يطرح: من يملك أن يقتل حسينا..كان رميض يقف جنب الراوي فإذا بلغ المقتل فيا ويله إن قال الحسين قتل..الحسين هنا ابن الخيال..حيث يعاد بناء المأساة خارج نذالة الواقع..للرمزي هنا دلالة موصولة بتمام القيم..الحسين في ديوان مظفّر كالرميض لم يمت..هو الذي يتراءى ضياء..هو أكثر حياة من الأحياء..هو الشموخ..وحتى الحزن إن أتى فهو حزن يمتاز بالتّفرّد والقوة..كان الحسين وحيدا..ثابتا..ولكنه في كل هذا كان منتصرا:

ويوشك طفل ضريحك أن يتدلج عنك
أراك بكل المرايا على صهوة من ضياء
وتخرج منها فأذهل أنك أكثر منا حياة
ألست الحسين بن فاطمة و علي !
لماذا الذهول
تعلمت منك ثباتي
وقوة حزني وحيداً
فكم كنت يوم الطفوف وحيداً
ولم يك أشمخ منك وأنت تدوس عليك الخيول

على حافّة هذا الحزن يتحفنا مظفر برائعة من رائعته..رائعة الروائع..تصوير أخّاذ..خيال دافق..جمالية المعنى وهي تحلّق فوق سماء الإنحاء..يا لسحر الشّعر حين يرثي الحسين..يا لروعة مظفّر وهو يطلق العنان لمعنى المعنى..من هناك، أي من بعيد في الزمان..يرمق الرأس يحزّ والحريق يشبّ في الخيام:(من بعيد رأيت - و رأسك كان يُحزُ - حريق الخيام)..لكن ماذا بعد؟ بعد أن رأى مظفر (على النار أسبلت جفنيك حلماً)..اسمعوا لهذا المظفّر ماذا رأى:

بكى الله فيك بصمت وتم الكتاب
فدمعك كان ختام النزول

الحسين هنا معيار..هو الجزاء..هو الجنّة..وإن قاتلوه لكي لا يبايعه النّاس فهو الآن شامخ كالعدالة في ضمير المعذّبين في الأرض..فالتاريخ يبايعه إلى الأبد..والكل يهفوا إلى الحسين..والكل يحلم بوصاله..حتى الجنة تسعى إليه طمعا في النعيم..ولتسؤلنّ يومئذ عن النعيم:

مذ أبيتَ يبايعك الدهر
وارتاب في نفسه الموت مما يراك بكل شهيد
فأين ترى جنة لتوازن هذا مقامك
هل كنت تسعى إليها حفيف الخطى
أم ترى جنة الله كانت تريد إليك الوصول

ماذا يفعل فينا هذا المظفّر..هذا الصنديد الذي ينحدر بصخب شعري من قبيلة التّوّابين..أحسبه: الفرزدق؟ لا..أحسبه: المتنبئ؟ لا..هو مظفّر وكفى..فيه كل آلاء التّمرّد..هو شاعر في موكب سليمان بن صرد الخزاعي..هو احتجاج شعري متدفّق..هنا العشق: عشق الحسين منسدر في قصيدة مظفر..هو يطلب الحسين عاشقا..مظفر غير مشغول بطلب الجنة..هو يريد الدنوّ من الحسين وكفى..وللعبارة مفهوم فافهم: الحسين جنّة قائمة..وهو غير منشغل بالاستجارة من النار..وللعبارة مفهوم أيضا: يزيد هو الجحيم..هذا إيمان يسكن أحشاء متمرد..هذا الشاعر الذي تشعرك قصائده باليتم، تراه يبوح بوجدان غنيّ:

واقف وشجوني ببابك
ما شاغلي جنة الخلد
أو أستجير من النار
لكنني فاض قلبي بصوتك
تستمطر الله قطرة ماء

ولا زال مظفّر يهزّ المخيال هزّا..ولا زال يحتج احتجاج مارق في زمن الفوضى..لا ينافق مظفر المعنى لأنه أخلص للشعر..وتبدو روعة التصوير الفنّي هنا على سهلها الممتنع تغور وتغور في طبقات المعنى: ترى ما أشعرك مظفّر..الحسين لم يمت..هو باقي كما بقي ذلّ يزيد أزليّا..ولكن الحسين أطال الثورة في الواقع والخيال..إنّ زمان يزيد متجدد كما هو زمن الحسين..فأينما حلّ وارتحل طارده الحسين..وهذه حقيقة في الوجدان، أنّى لها أن تظهر في القصيد..ولكن مظفّر يقرّب حروفه من هول المصاب وبؤس التّاريخ..يزيد حاضر متشعب الفروع في أزمنتنا..ولكن وكما يقول مظفر: وفي كل فرع لنا كربلاء..

تطيل وقوفك ضد يزيد إلى الآن
لله مما بتاريخنا من مغولٍ
ومما به من ذرىً لا تطال و عنها انحدار السيول
إننا في زمانٍ يزيدٍ
كثير الفروع وفي كل فرع لنا كربلاء

يستحضر مظفر الحسين شاهدا على مهازل التّاريخ المستعاد..وإذا أصابتك شظيّة من هجاء مظفّر فاحن الرأس للعاصفة..فمجذوب القصيد لا يستثني أحدا..ألم يقل في قصيدة عبد الله الإرهابي: ما أوسخنا ..ونكابر..ما أوسخنا..لا أستثني أحدا..فهو يعيّر مجلس الحكم وبني جلدته..وقد وصفهم بـ: إحدى وعشرون عمرو بن العاص ونصف..وبها يكتمل 22 عضوا..وأما النّصف فهو معرّف عند مظفّر..النّصف الذي يفتش روث بني قينقاع..شيئ تتقيّؤه الكلاب في نظر مظفّر..نحني الرأس قليلا ونعبر إلى هناك بعيدا قليلا أو كثيرا..نعود إلى حيث لا خلاف..ننطّ بعيدا لأنّ قصيدة مظفّر لا ترحم مذ عيّر العرب في القدس عروس عروبتكم ونظائرها..نطّ ولا تجادل..هو الآن يحلّق في كبرياء السماوات..هناك حيث يتربّع الحسين..شاهدا على منحدر العراق..بكبريائه وشموخه ونبل القيم..ماذا في وسع عراق مقيّد في سلاسل ثقيلة من التوازنات وانحراف المزاج..ماذا في وسع من يرمق المنحدر من كبرياء السماوات:

إمام الشهادة
عهد على عاشقي كبرياء السماوات في ناظريك
نقاوم
نعرف أن القتال مرير
وأن التوازن صعب
وأن حكوماتنا في ركاب العدو
وأن ضعاف النفوس انتموا للذئاب
وعاث الذئاب من الطائفية تفتك بالناس

ما كان الحسين يوما طائفيّا..فهو أمّة قانتة..أمة نهضة وشموخ..فهل يا ترى يرضى مظفر بأن ينزل رأس الحسين من كبرياء السماوات؟ كلاّ..بين الحسين والعراق اليوم جسر هزيمة..هو شهيد وشاهدعلى بقايا عرق التّوابين في يتمهم الحيو- سياسي..حين يحاصرهم الجوع والعذاب والاحتلال..ولقد جرّب مظفر كل سلاليم المقاومة: الاستبداد والاحتلال..ولتحرير المجال لا بد من تحرير الخيال..تحرير الحسين من منحدرات أنماطنا..

ما أنت طائفة
إنما أمة للنهوض
تواجه ما سوف يأتي
إذ الشر يعلن دولته بالطبول

ابن الهور بالعشق والتّبني..رميضي الهوى..وفي الحسين يناهض البكاء..ولكنه في الوقت نفسه يحار..كيف لا تبكي حسينا حين تطرق باب الذكرى طواف الرأس فوق القنا..كيف يبكي والحسين يأبى البكاء للرجال..كيف لا يبكي والحسين مدرج في تلك الصور بالدماء؟ فالمرجلة حقّ في الحسين..والدموع فضيلة في الرجولة لا رقّة ولا خور..

أنا لست ابكي
فإنك تأبى بكاء الرجال
ولكنها ذرفتني أمام الضريح عيوني
يطاف برأسك فوق الرماح

يربط مظفر بين الأمس واليوم..هناك رأس الحسين يطاف به فوق الرماح..واليوم رأس فلسطين يطاف به في البلاد..هنا تبدو المأساة مضاعفة..وفلسطين اليوم ذبيح في العراء:

ورأس فلسطين أيضاً يطاف به
في بلاد العروبة
يا للمروءة والعبقرية بالجبن

ولا حديث عن العراق على الرغم من كل الرزايا..وهذا الوجع الموصول بين أزمنة لا يوجد بينها فترة من سلام ولا هدأة راحة..من يجرأ أن ينسى العراق وفيه ضريح أبي الأحرار يهزّ العالم كل عام حين بات مقامه عاصمة الله، مهما بدا الجود ضئيلا..بل خجولا..وهنا تنضح قصيدة مظفر بوفاء وطني يشبه وفاء المزارع للنخيل..هو العراق رغم كلّ هذا : وطن..وكأنّي به يردده ترديد منسابا سيّابيا على مذهب أنشودة المطر..هنا لا ضير من القول حدّ البُحاح: وطن..وطن..وطن..
والحقيقة أنّهم بنوا للعراق وطنا في القلوب والدموع والمهاجر وفي القصيد..هو اليوم الوطن الذي انتظره الشعراء يصلي للموت ويغرق حزنا..ويتكرر المشهد حتى تبدو صباحات الموت في العراق بطاقات عرس:

أما العراق فيُنسى
لأن ضريحك عاصمة الله فيه
وجُودُ بنيهِ أقلُ من الجودِ بالروحِ
جودٌ خجول
وطني رغم كل الرزايا يصل على الموت كل صباح
ويغمد في الحزن كل مساء
وينهض ثانية والصباحات بين يديه بطاقات عرس

وأيّا كان وضع العراق فهو يظلّ تحت ضوء الثّريّا كما الثريّا فوق ضريح الحسين..يتأوّه مظفّر متهجّدا يتوسّل الرّبّ أن ينير وجهه بتلك الثّرياّ..

و تبقى الثريا معلقة فوقه
أسوة بالثريات فوق ضريحك
يا رب نوّر بتلك الثريات وجهي
وبالطلع
والتي تبين على الدرب عرضاً وطول

ليست القضية قضية كفر بل قضية حرّية..ألم يخطب فيهم أبو عبد الله: فكونوا أحرارا في دنياكم إن كنتم عربا كما تزعمون؟ كما هو حال الحرّ بن يزيد الرياحي..كما هو حال كل كفر حوّله الإحساس بالحرية إلى فورة إيمان:

أنت لا بد يا رب تغفر للكفر إن كان حراً أبياً
وهيهات تغفر للمؤمنين العبيد

ليس الحسين من احتزّ رأسه هنا..فالحسين بات عنوانا لكل احتزاز..ففلسطين احتز رأسها وطافوا به في بلاد العروبة..وكذلك احتز رأس العراق حين ترجّل..بدا وحيدا في مسلسل من العما العربي..يطوف به يزيد في البلاد:

وهذا العراق و قد رجلته جيوش الحصار وحيداً يصول
كأن العروبة ليست ترى
كيف يحتز رأس العراق وكيف يقطّع أوصاله
ويطوف يزيد به في البلاد

وببالغ التّأوه والحسرة ينعى مظفّر الحسين في العراق، والعراق في الحسين..لقد توحدّ الهمّ وتشابك الحزن..وبات العراق الكريم..الكريم في خجل يمدّ اليد لمن كان أكرمهم في سالف الأزمان..إنّه الانكسار..العراق مثال لفاجعة الطّف..حين استباحه يزيد..وكل شيء تمّ بعين الرجال..هذا حظّ العراق من اليتم..والحصار..والحزن:

و واه من الانكسار المرير بعين الرجال
يمدون أيديهم لزمان لكم أكرموه
ولم ألق مثل العراق كريماً خجول.

في شعر مظفّر توتّر..بين الانكسار والجنوح إلى التّحدّي..بين تمثّلات الموقف بقسوة الرجال في ملاحم الصمود والميل إلى ذرف الدموع..وفي كلّ هذا يبقى رأس الحسين شامخا في كبرياء السماوات..

 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : مظفّر النوّاب و(بين السماوات ورأس الحسين)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا رشح الحكيم الدكتورة ناز السندي؟!  : كامل الجزائري

 زينب العلوي تزور كلية الزراعة وتطلع على واقع طلابها  : اعلام كتلة المواطن

 ظاهرة السير الى كربلاء والاعلام العربي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 تأخر هدف العراق على هدف ترامب .. فمتى يأتي التعادل .!!!؟  : صادق درباش الخميس

 بيان صحفي .. حول تسريب بعض الأوراق الخاصَّة بإحدى القضايا المغلقة من قبل القضاء  : هيأة النزاهة

 علاوي والرهان السعودي  : هادي جلو مرعي

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع تعلن انجاز وافتتاح مشروع جسر الصدور الكونكريتي في محافظة ديالى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الدولة الفاشلة آلة التقسيم!!  : د . صادق السامرائي

  القوات الأمنية توجه ضربات صاروخية وتقتل 18 داعشيا في الفلوجة

 كفاية !  : جواد بولس

 امضي باصلاحاتك ولو كلف الامر حياتنا .. رد على رسالة العبادي.  : د . زكي ظاهر العلي

  ممثل السيد السيستاني: مسؤولية العلماء في عصرنا كبيرة وخطيرة وسيحاسبون عليها إن قصروا

 كركوك على نار ملتهبة .. من المسؤول ؟  : نبيل القصاب

 عاصفة الطائفية السياسية على القبيلة اليمنية  : صالح العجمي

  العمل: استرجاع الرواتب التقاعدية التي لم يستلمها اصحابها خلال 2016  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net