استعدادات واسعة لـ "عاشوراء" وتكثيف الإجراءات الأمنية والخدمية واستمرار المواكب

توجيه من وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، عقدت غرفة عمليات وزارة النقل الخاصة بزيارة العاشر من محرم الحرام، في مقر الوزارة اجتماعاً تنسيقياً لجهد اسطولها في نقل الزائرين برئاسة رئيس غرفة عمليات النقل الوكيل الاداري احمد كريم عبد ايوب وحضور كل من مدير عام الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود المهندس عبد الله لعيبي ومدير عام الشركة العامة لادارة النقل الخاص المهندس قيس الميالي ومعاون مدير عام الشركة العامة لسكك حديد العراق علي عبد الحسين.

ونقل بيان لوزارة النقل عن ايوب القول ان ” الاجتماع ناقش جميع الاستعدادات والتحضيرات التي تشرف عليها الوزارة في عملية نقل الزائرين بعد توزيع ابرز المهام والأدوار للتشكيلات المعنية بالجهد الخدمي في عملية نقل الزائرين”.

واضاف ان ” الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود خصصت 100 باص طابقين و75 طابق واحد ، فيما هيئت الشركة العامة لادارة النقل الخاص 7000 مركبة موزعة بين محور كربلاء وبغداد وستكون 3000 في داخل كربلاء و4000 خارج كربلاء بالاضافة الى تهيئة الاعداد المطلوبة في معظم محاور كربلاء باتجاه المحافظات، اما الشركة العامة لسكك حديد العراق ستسير 14 قطار ويكون انطلاقها بثلاث محاور من بغداد والبصرة والناصرية باتجاه كربلاء وابتداء من يوم الجمعة كما ستقوم الشركة العامة لنقل البري بتهيئة 50 شاحنة “.

واشار ايوب الى ان ” جميع تلك الاعداد للتشكيلات المعنية في الوزارة ستعمل بفريق عمل متكامل لتنسيق الجهود والقيام بالمهمة على أكمل وجه”.

وبين ان ” تراكم الخبرة التي اكتسبت في الزيارات السابقة والتنسيق المتواصل مع المعنيين في محافظات كربلاء المقدسة والجهات الساندة له الاثر الكبير في نجاح مهمة غرفة عمليات وزارة النقل في نقل الزائرين”.

15 ألف متر من السجاد الأحمر استعدادا ليوم عاشوراء

الاف الامتار من السجاد الاحمر، افترشت ارض أقدس بقاع العالم، الا وهو مرقد ابي الاحرار الامام الحسين عليه السلام، في مقاربة للأرض التي ارتوت من دم شهداء معركة التضحية والكرامة والفداء في واقعة الطف الخالدة.

فقد اكملت الملاكات في قسم الخدمية الداخلية، في العتبة الحسينية المقدسة فرش السجاد الاحمر للصحن الطاهر بالكامل، استعدادا لاستقبال ملايين الزائرين لإداء مراسيم زيارة العاشر من محرم الحرام، حسب توجيهات المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

من جهته, تحدث رئيس قسم الشؤون الخدمية الداخلية منتظر الحمداني الى موقع العتبة قائلا، “تمت المباشرة بفرش السجاد الاحمر (الموكيت) في الصحن الحسيني الشريف قبل بدء شهر محرم الحرام بخمسة أيام، استعدادا لزيارة عاشوراء حيث انجز الفرش بالكامل”. مبينا، “المساحة الكلية للصحن التي غطيت بالسجاد الاحمر بلغت ستة الاف ومئتين وخمسين متر”.

وأضاف، السجاد الاحمر سيظهر للعيان قبل يوم العاشر من محرم الحرام، اذ هو مغطى حاليا بالكامل بالسجاد التي تفترش به ارضية الصحن المطهر بالايام الاعتيادية، وسيبقى الى يوم الحادي عشر من الشهر ذاته.

وذكر الحمداني ان ارضية صحني الامام الحسين وأخيه ابى الفضل العباس عليهم السلام بالاضافة الى منطقة ما بين الحرمين الشريفين والمخيم تفرش سنويا بالسجاد الاحمر، حيث يبلغ مجموع ما يفرش خمسة عشر ألف متر.

فرقة العباس القتالية تعلن عن مكان تجمع منتسبيها للمشاركة في ركضة طويريج

تعلن فرقة العباس القتالية لمجاهدي الفرقة – ممن في الاستراحة ، وقوات الاحتياط وكل ابطال الحشد الشعبي ومتطوعي فتوى الدفاع الكفائي ان عزاء فرقة العباس عليه السلام ضمن عزاء (( ركضة طويريج)) سينطلق من مكان انطلاق العزاء المعتاد في منطقة باب طويريج – تحت جسر باب طويريج بعد ساعة ونصف من انطلاق العزاء .

العتبة العباسية تكثِّف إجراءاتها الأمنية والخدمية لاستقبال زائري عاشوراء

مع الاقتراب رويدا رويدا من يوم الفاجعة الكبرى ذكرى شهادة الإمام الحسين (عليه السلام) كثّفت العتبة العباسية المقدسة وكجزء من خطتها الأمنية والخدمية، اجراءاتها من اجل تقديم افضل الخدمات والمستلزمات الضرورية لزائري مرقدي الإمام الحسين واخيه ابي الفضل العباس (عليهما السلام) من داخل العراق وخارجه، والتي ستصل ذروتها يوم الأحد القادم العاشر من محرم الحرام والذي سيشهد عزاء ركضة طويريج المليونية .

وشهدت مداخل المدينة المقدسة وصولاً الى المرقدين الطاهرين زحاماً شديداً، إذ تشهد جموع الزائرين ازديادا مستمرا في اعداده وسط انتشار المواكب الخدمية المهيأة لخدمة أهل بيت النبوة (عليهم السلام) ومعزيهم بهذه المناسبة، كما تشارك الجموع الزائرة هذا الازدياد مواكبُ العزاء لمحيي شعائر عاشوراء المجد والشموخ، مفعمين بالحب والولاء لآل البيت (عليهم السلام) وتثميناً لدورهم الريادي في تثبيت العقيدة السامية، والنهج الجهادي في مكافحة البغي والطغيان.

واستنفرت اقسام العتبة العباسية المقدسة جميع منتسبيها إضافة الى اعداد من المتطوعين لتأمين الحماية أثناء هذه الزيارة المباركة وضمان انسيابيتها، فترى الجميع كخلية عمل واحدة من أجل إتمام الزيارة على أكمل وجه وبدون أي معوّقات قد تخدش الأجواء الروحانية التي تعيشها العتبتين المقدستين خلال هذه الزيارة، وتعمل بروح الفريق الواحد من أجل تذليل الصعوبات وتسهيل حركة الزائرين وتوفير الأجواء الأمنية والخدمية لملايين الزائرين الوافدين إلى كربلاء من مختلف المحافظات العراقية والدول العربية والإسلامية.

بمواكب عزائية تشارك تربية كربلاء ونقابة معلميها وطلبتها بالمشهد العاشورائي

مع اقتراب يوم عاشوراء ذكرى استشهاد الامام الحسين(عليه السلام) وأصحابه نظّمت المديرية العامة للتربية في محافظة كربلاء المقدسة ونقابة المعلمين فيها إضافة لطلبة مدارسها وضمن نشاطها السنوي الخاص بهذه المناسبة، موكب عزاء موحد شاركت فيه مدارس المحافظة والأسرة التربوية من مدرسين ومعلمين وموظفين لإحياء ذكرى عاشوراء الأليمة التي انتفض فيها الحق على الباطل ليصلح ما افسده الطغاة في امة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم).

الموكب كان انطلاقته من مبنى اعدادية كربلاء للبنين في شارع العباس (عليه السلام) إلى العتبة العباسية المقدسة ومن ثم توجه إلى العتبة الحسينية المقدسة مرورا بساحة ما بين الحرمين الشريفين ليكون في هذه البقعة _العتبة الحسينية_ ختام مسيرتهم.

خلال مسيرتهم هذه صدحت الحناجر بقصائد الرِّثاء الثورية والشعارات الممجدة لتلك الدِّماء الزكية ونورها الذي أضاء الدنيا، رافعة فيه لافتات تُشيِّد بصاحب الذكرى وتدعو الى ان تكون المناسبة نبراساً لاستلهام القيم الانسانية.

مضيف العتبة العلوية يوزع أكثر من 2500 وجبة غداء

أكد معاون رئيس قسم المضيف في العتبة العلوية المقدسة, أثير سعد حاجم, قرب افتتاح ستة مواقع لتوزيع وجبات الطعام على الزائرين خلال شهر صفر وزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام وبواقع خمس وعشرون ألف وجبة طعام لكل موقع.

وقال حاجم في تصريح خاص للمركز الإعلامي للعتبة العلوية، ان” مضيف العتبة يجري استعداداته لاستلام ستة مواقع, لتوزيع وجبات الطعام للزائرين في محيط العتبة العلوية وخارجها”, مبينا, ان” الموقع الأول سيكون مقره في استراحة سيد الشهداء بالقرب من مجسرات ثورة العشرين, والموقع الثاني في مضيف العتبة, والموقع الثالث في المراب المتعدد الطوابق, والموقع الرابع في المطبخ المركزي, وصحن فاطمة (عليها السلام), وموقع عمود 96, والتي ستقوم بتوزيع ثلاث وجبات يوميا وبواقع من عشرة آلاف وجبة إلى خمسة وعشرين وجبة يوميا في كل موقع من هذه المواقع”.

مشيرا إلى, انه ” تم إعداد جدول متكامل للوجبات التي يقدمها مضيف العتبة العلوية لشهر محرم الحرام وصفر”, مبينا, ان” مضيف العتبة يقوم حاليا بتوزيع أكثر من (2500) وجبة غداء يوميا”.

جامعة الكوفة تحيي ذكرى شهادة الإمام الحسين بالعتبة العلوية

بدأت مواكب العزاء العاشورائي بالتوافد الى مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) لتقديم آيات العزاء لإبن عم الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ، الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) في ذكرى شهادة أبي الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام) وثلة من أهل بيته الأطهار (صلوات الله وسلامه عليهم ) وصحبه المنتجبين (رضوان الله تعالى عليهم )، حيث وضع برنامج متكامل لاستقبال تلك المواكب من قبل هيأة مواكب العتبة بالتنسيق والتعاون مع الأقسام ذات العلاقة .

وكان لموكب جامعة الكوفة السبق في إحياء مراسم عاشوراء في رحاب الصحن الحيدري الشريف بموكب مهيب شارك فيه رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبد المحسن الظالمي ، والأستاذ الدكتور مهدي محمد رضا السهلاوي مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية و القانونية ، والأستاذ الدكتور محسن عبود محسن العبادي مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية ونخبة من عمداء وتدريسيي كليات الجامعة .

وقال الدكتور الظالمي في تصريح للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة ” تحمل جامعة الكوفة في هذا اليوم رئاسة وعمادات وتدريسيين ، رسالة كبيرة بان الإمام الحسين (عليه السلام)، عندما ثار فان ثورته كانت لكل الفئات ولكل الإنسانية ونحن كأكاديميين لا نختلف عن أي فئة من فئات الشعب الأخرى للمشاركة نشارك في إحياء المراسم الحسينية وبطريقة أكاديمية في مواكب صامتة ، وقد وصلنا الى الصحن الحيدري الشريف لتقديم آيات العزاء للإمام أمير المؤمنين باستشهاد ولده الإمام الحسين وصحبه الميامين وسبط النبوة ، وجئنا لنؤكد أن ثورة الإمام الحسين هو منارة لنا كأكاديميين كما هو منارة لكل الشعوب ولكل الفئات .

وأقام موكب جامعة الكوفة مراسم العزاء في رحاب الصحن الحيدري الشريف ، وألقى عميد كلية الآداب الأستاذ الدكتور عقيل الخاقاني كلمة، أشار فيها الى البعد العقائدي والتاريخي والإنساني لشهادة الإمام الحسين (عليه السلام).

مواكبُ العزاء .. تواصل إحياءها مراسم عاشوراء

انطلاقاً من قول رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم”: (إنّ لقتل الحسين حرارةً فى قلوب المؤمنين لا تبرد أبداً) .. وإحياءً للشعائر الحسينية المقدسة التي دأبت على تأديتها مواكب مدينة الكاظمية المقدسة في مثل هذه الأيام منذ مئات السنين، فقد تواصل توافدها إلى رحاب الصحن الكاظمي الشريف لتقديم التعازي والمواساة بذكرى شهادة الإمام الحسين “عليه السلام”.

وذلك تخليداً واستذكاراً لنهضة الطفّ الخالدة عبر التاريخ، حيث أن هذه المواكب شارك بين صفوفها عددٌ كبيرٌ من الشباب الحسينيّ المؤمن.

وكذلك ضمّت عدداً من الفئات العمريّة المختلفة التي دأبت على إحياء شعائر الواقعة الحسينيّة الخالدة، وهم يستحضرون ما جرى وحدث على إمامهم الحسين”عليه السلام” في مثل هذه الأيام، معاهديه في الوقت ذاته بالسير على نهجه القويم. من الجدير بالذكر أن الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تواص

انطلاق الحملة العاشورائية للتبرع بالدم في الصحن الكاظمي

تمثل ثورة أبي عبدالله الحسين إحياء لمبادىء أهل البيت “عليهم السلام” وتعاليمهم وثقافتهم ومبادئهم السامية التي تستسقي وتجود منها النفس والروح والجسد، ولأجل تعميق وتجذير ثقافة التبرع بالدم التطوعي، هذه الصورة الحيّة والإيجابية التي تحثّ عليها وتدعمها المسؤوليات الأخلاقية والاجتماعية وخاصة في هذا الظرف العصيب.

أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وبالتعاون مع مصرف الدم الوطني العراقي الحملة العاشورائية للتبرع بالدم في الصحن الكاظمي الشريف للمدة من 7 ـ 10 محرم الحرام 1439هـ، انطلاقاً من قوله تعالى: (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)، وتزامنا مع الذكرى الأليمة لاستشهاد الإمام الحسين “عليه السلام” ذلك اليوم الذي سالت فيه الدماء الزكية دفاعاً عن الحق لتكون صرخة بوجه الظلم والطغيان، حيث توجهت حشود الزائرين الكرام المُلبّين ذلك النداء ودعمهم لهذه الحملة المباركة وتفاعلهم مع هذا المشروع لما له من بعد إنساني وحس إيماني.

وبهذه المناسبة كان لنا لقاء مع معاون مدير المصرف الدم الوطني العراقي الدكتور حيدر مؤمن الساعدي قائلاً: أعظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أبي عبد الله الحسين”عليه السلام”, لأجل إبراز الجانب الإنساني لأهداف نهضة الإمام الحسين “عليه السلام” عبر دعم مخزون مصرف الدم، قامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وبالتعاون والتنسيق مع مصرف الدم الوطني العراقي هذه الحملة المباركة في هذه الأيام العاشورائية والتي تسهم وبشكل فاعل في توفير كميات وأنواع مختلفة من أصناف الدم ومشتقاته لدعم الجرحى والمصابين من قواتنا الأمنية والحشد الشعبي جراء عمليات التحرير العسكرية، فضلاً عن توفير كميات أخرى لإنقاذ حياة المواطنين المصابين بالأمراض المزمنة ولثلاسيميا ولوكيميا الدم.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/29



كتابة تعليق لموضوع : استعدادات واسعة لـ "عاشوراء" وتكثيف الإجراءات الأمنية والخدمية واستمرار المواكب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم
صفحة الكاتب :
  برهان إبراهيم كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net