صفحة الكاتب : ادريس هاني

مظفّر النوّاب و(بين السماوات ورأس الحسين)
ادريس هاني

إن كان السّياب قصيدة شعر حزينة فإنّ مظفّر رواية في قصيدة..وحزن مظفّر ليس كالسياب حيث ينبت على مهل كالنخيل إذ يكسوا البساتين أو يرافق دجلة على الضفاف..حزن مظفّر ثائر لا أنين فيه..صاخب كالموج المتكسّر على الصّخر..مظفّر قصيدة ثورة دائمة..وفي خيال هذا الشاعر المتمرّد تنبت مرثية الحسين وهي تترنّج بين حزن متكسّر وثورة هادرة..فالرثاء هنا صلاة..رحلة في الوادي المقدّس..وقوف..وقوف بين السماوات ورأس الحسين..يولد الحسين في مخاض القصيد..كـ" فضّةٌ من صلاة تعم الدخول"..بينما:
والحمائم أسراب نور تلوذ بريحانة
أترعتها ينابيع مكة أعذب ما تستطيع
وتدفعني المظفّريات إلى البوح : إنّ الحسين نغمة نبوية تنحدر من سلالة الوحي..حتى تراب مضجه غدا سماء..فمظفّر يؤثر أن يقبّله من الوجنتين حيث قبّله جده وفاض حليب البتول:
ولست أبالغ أنك وحيُ تواصل بعد الرسول
ومن المسك أجنحة وفضاء كأني أعلو،
و يمسكني أن ترابك هيهات يُعلى عليه
وبعض التراب سماء تنير العقول
وليس ذا ذهب ما أقبّل
بل حيث قبّل جدك من وجنتيك
وفاض حليب البتول
يقرأ مظفر في تراب الحسين وقائع الفاجعة..وهو لديه الفتى في شموخ الأبطال..غالب لا يغلب وإن داسته خيول الطّغام..ثابت كالطود يرتعب منه العدا.. والموت هنا وهج..وهج ينير الضّريح:
لم يزل همماً للقتال ترابك
أسمع هول السيوف
ووهج ممات ينير الضريح
يعيدني مظفّر ابن بغداد عاشق الأهوار إلى الرميض: حكاية الفتى بذي قار..قانص الإنجليز..له في الرثاء مذهب يأبى الحزن والبكاء..لأنّ الحسين في جنون الفتى لم يقتل..ولسبب بسيط لم يقتل..لأنّ السؤال الذي يطرح: من يملك أن يقتل حسينا..كان رميض يقف جنب الراوي فإذا بلغ المقتل فيا ويله إن قال الحسين قتل..الحسين هنا ابن الخيال..حيث يعاد بناء المأساة خارج نذالة الواقع..للرمزي هنا دلالة موصولة بتمام القيم..الحسين في ديوان مظفّر كالرميض لم يمت..هو الذي يتراءى ضياء..هو أكثر حياة من الأحياء..هو الشموخ..وحتى الحزن إن أتى فهو حزن يمتاز بالتّفرّد والقوة..كان الحسين وحيدا..ثابتا..ولكنه في كل هذا كان منتصرا:
ويوشك طفل ضريحك أن يتدلج عنك
أراك بكل المرايا على صهوة من ضياء
وتخرج منها فأذهل أنك أكثر منا حياة
ألست الحسين بن فاطمة و علي !
لماذا الذهول
تعلمت منك ثباتي
وقوة حزني وحيداً
فكم كنت يوم الطفوف وحيداً
ولم يك أشمخ منك وأنت تدوس عليك الخيول
على حافّة هذا الحزن يتحفنا مظفر برائعة من رائعته..رائعة الروائع..تصوير أخّاذ..خيال دافق..جمالية المعنى وهي تحلّق فوق سماء الإنحاء..يا لسحر الشّعر حين يرثي الحسين..يا لروعة مظفّر وهو يطلق العنان لمعنى المعنى..من هناك، أي من بعيد في الزمان..يرمق الرأس يحزّ والحريق يشبّ في الخيام:(من بعيد رأيت - و رأسك كان يُحزُ - حريق الخيام)..لكن ماذا بعد؟ بعد أن رأى مظفر (على النار أسبلت جفنيك حلماً)..اسمعوا لهذا المظفّر ماذا رأى:
بكى الله فيك بصمت وتم الكتاب
فدمعك كان ختام النزول
الحسين هنا معيار..هو الجزاء..هو الجنّة..وإن قاتلوه لكي لا يبايعه النّاس فهو الآن شامخ كالعدالة في ضمير المعذّبين في الأرض..فالتاريخ يبايعه إلى الأبد..والكل يهفوا إلى الحسين..والكل يحلم بوصاله..حتى الجنة تسعى إليه طمعا في النعيم..ولتسؤلنّ يومئذ عن النعيم:
مذ أبيتَ يبايعك الدهر
وارتاب في نفسه الموت مما يراك بكل شهيد
فأين ترى جنة لتوازن هذا مقامك
هل كنت تسعى إليها حفيف الخطى
أم ترى جنة الله كانت تريد إليك الوصول
ماذا يفعل فينا هذا المظفّر..هذا الصنديد الذي ينحدر بصخب شعري من قبيلة التّوّابين..أحسبه: الفرزدق؟ لا..أحسبه: المتنبئ؟ لا..هو مظفّر وكفى..فيه كل آلاء التّمرّد..هو شاعر في موكب سليمان بن صرد الخزاعي..هو احتجاج شعري متدفّق..هنا العشق: عشق الحسين منسدر في قصيدة مظفر..هو يطلب الحسين عاشقا..مظفر غير مشغول بطلب الجنة..هو يريد الدنوّ من الحسين وكفى..وللعبارة مفهوم فافهم: الحسين جنّة قائمة..وهو غير منشغل بالاستجارة من النار..وللعبارة مفهوم أيضا: يزيد هو الجحيم..هذا إيمان يسكن أحشاء متمرد..هذا الشاعر الذي تشعرك قصائده باليتم، تراه يبوح بوجدان غنيّ:
واقف وشجوني ببابك
ما شاغلي جنة الخلد
أو أستجير من النار
لكنني فاض قلبي بصوتك
تستمطر الله قطرة ماء
ولا زال مظفّر يهزّ المخيال هزّا..ولا زال يحتج احتجاج مارق في زمن الفوضى..لا ينافق مظفر المعنى لأنه أخلص للشعر..وتبدو روعة التصوير الفنّي هنا على سهلها الممتنع تغور وتغور في طبقات المعنى: ترى ما أشعرك مظفّر..الحسين لم يمت..هو باقي كما بقي ذلّ يزيد أزليّا..ولكن الحسين أطال الثورة في الواقع والخيال..إنّ زمان يزيد متجدد كما هو زمن الحسين..فأينما حلّ وارتحل طارده الحسين..وهذه حقيقة في الوجدان، أنّى لها أن تظهر في القصيد..ولكن مظفّر يقرّب حروفه من هول المصاب وبؤس التّاريخ..يزيد حاضر متشعب الفروع في أزمنتنا..ولكن وكما يقول مظفر: وفي كل فرع لنا كربلاء..
تطيل وقوفك ضد يزيد إلى الآن
لله مما بتاريخنا من مغولٍ
ومما به من ذرىً لا تطال و عنها انحدار السيول
إننا في زمانٍ يزيدٍ
كثير الفروع وفي كل فرع لنا كربلاء
يستحضر مظفر الحسين شاهدا على مهازل التّاريخ المستعاد..وإذا أصابتك شظيّة من هجاء مظفّر فاحن الرأس للعاصفة..فمجذوب القصيد لا يستثني أحدا..ألم يقل في قصيدة عبد الله الإرهابي: ما أوسخنا ..ونكابر..ما أوسخنا..لا أستثني أحدا..فهو يعيّر مجلس الحكم وبني جلدته..وقد وصفهم بـ: إحدى وعشرون عمرو بن العاص ونصف..وبها يكتمل 22 عضوا..وأما النّصف فهو معرّف عند مظفّر..النّصف الذي يفتش روث بني قينقاع..شيئ تتقيّؤه الكلاب في نظر مظفّر..نحني الرأس قليلا ونعبر إلى هناك بعيدا قليلا أو كثيرا..نعود إلى حيث لا خلاف..ننطّ بعيدا لأنّ قصيدة مظفّر لا ترحم مذ عيّر العرب في القدس عروس عروبتكم ونظائرها..نطّ ولا تجادل..هو الآن يحلّق في كبرياء السماوات..هناك حيث يتربّع الحسين..شاهدا على منحدر العراق..بكبريائه وشموخه ونبل القيم..ماذا في وسع عراق مقيّد في سلاسل ثقيلة من التوازنات وانحراف المزاج..ماذا في وسع من يرمق المنحدر من كبرياء السماوات:
إمام الشهادة
عهد على عاشقي كبرياء السماوات في ناظريك
نقاوم
نعرف أن القتال مرير
وأن التوازن صعب
وأن حكوماتنا في ركاب العدو
وأن ضعاف النفوس انتموا للذئاب
وعاث الذئاب من الطائفية تفتك بالناس
ما كان الحسين يوما طائفيّا..فهو أمّة قانتة..أمة نهضة وشموخ..فهل يا ترى يرضى مظفر بأن ينزل رأس الحسين من كبرياء السماوات؟ كلاّ..بين الحسين والعراق اليوم جسر هزيمة..هو شهيد وشاهدعلى بقايا عرق التّوابين في يتمهم الحيو- سياسي..حين يحاصرهم الجوع والعذاب والاحتلال..ولقد جرّب مظفر كل سلاليم المقاومة: الاستبداد والاحتلال..ولتحرير المجال لا بد من تحرير الخيال..تحرير الحسين من منحدرات أنماطنا..
ما أنت طائفة
إنما أمة للنهوض
تواجه ما سوف يأتي
إذ الشر يعلن دولته بالطبول
ابن الهور بالعشق والتّبني..رميضي الهوى..وفي الحسين يناهض البكاء..ولكنه في الوقت نفسه يحار..كيف لا تبكي حسينا حين تطرق باب الذكرى طواف الرأس فوق القنا..كيف يبكي والحسين يأبى البكاء للرجال..كيف لا يبكي والحسين مدرج في تلك الصور بالدماء؟ فالمرجلة حقّ في الحسين..والدموع فضيلة في الرجولة لا رقّة ولا خور..
أنا لست ابكي
فإنك تأبى بكاء الرجال
ولكنها ذرفتني أمام الضريح عيوني
يطاف برأسك فوق الرماح
يربط مظفر بين الأمس واليوم..هناك رأس الحسين يطاف به فوق الرماح..واليوم رأس فلسطين يطاف به في البلاد..هنا تبدو المأساة مضاعفة..وفلسطين اليوم ذبيح في العراء:
ورأس فلسطين أيضاً يطاف به
في بلاد العروبة
يا للمروءة والعبقرية بالجبن
ولا حديث عن العراق على الرغم من كل الرزايا..وهذا الوجع الموصول بين أزمنة لا يوجد بينها فترة من سلام ولا هدأة راحة..من يجرأ أن ينسى العراق وفيه ضريح أبي الأحرار يهزّ العالم كل عام حين بات مقامه عاصمة الله، مهما بدا الجود ضئيلا..بل خجولا..وهنا تنضح قصيدة مظفر بوفاء وطني يشبه وفاء المزارع للنخيل..هو العراق رغم كلّ هذا : وطن..وكأنّي به يردده ترديد منسابا سيّابيا على مذهب أنشودة المطر..هنا لا ضير من القول حدّ البُحاح: وطن..وطن..وطن..
والحقيقة أنّهم بنوا للعراق وطنا في القلوب والدموع والمهاجر وفي القصيد..هو اليوم الوطن الذي انتظره الشعراء يصلي للموت ويغرق حزنا..ويتكرر المشهد حتى تبدو صباحات الموت في العراق بطاقات عرس:
أما العراق فيُنسى
لأن ضريحك عاصمة الله فيه
وجُودُ بنيهِ أقلُ من الجودِ بالروحِ
جودٌ خجول
وطني رغم كل الرزايا يصل على الموت كل صباح
ويغمد في الحزن كل مساء
وينهض ثانية والصباحات بين يديه بطاقات عرس
وأيّا كان وضع العراق فهو يظلّ تحت ضوء الثّريّا كما الثريّا فوق ضريح الحسين..يتأوّه مظفّر متهجّدا يتوسّل الرّبّ أن ينير وجهه بتلك الثّرياّ..
و تبقى الثريا معلقة فوقه
أسوة بالثريات فوق ضريحك
يا رب نوّر بتلك الثريات وجهي
وبالطلع
والتي تبين على الدرب عرضاً وطول
ليست القضية قضية كفر بل قضية حرّية..ألم يخطب فيهم أبو عبد الله: فكونوا أحرارا في دنياكم إن كنتم عربا كما تزعمون؟ كما هو حال الحرّ بن يزيد الرياحي..كما هو حال كل كفر حوّله الإحساس بالحرية إلى فورة إيمان:
أنت لا بد يا رب تغفر للكفر إن كان حراً أبياً
وهيهات تغفر للمؤمنين العبيد
ليس الحسين من احتزّ رأسه هنا..فالحسين بات عنوانا لكل احتزاز..ففلسطين احتز رأسها وطافوا به في بلاد العروبة..وكذلك احتز رأس العراق حين ترجّل..بدا وحيدا في مسلسل من العما العربي..يطوف به يزيد في البلاد:
وهذا العراق و قد رجلته جيوش الحصار وحيداً يصول
كأن العروبة ليست ترى
كيف يحتز رأس العراق وكيف يقطّع أوصاله
ويطوف يزيد به في البلاد
وببالغ التّأوه والحسرة ينعى مظفّر الحسين في العراق، والعراق في الحسين..لقد توحدّ الهمّ وتشابك الحزن..وبات العراق الكريم..الكريم في خجل يمدّ اليد لمن كان أكرمهم في سالف الأزمان..إنّه الانكسار..العراق مثال لفاجعة الطّف..حين استباحه يزيد..وكل شيء تمّ بعين الرجال..هذا حظّ العراق من اليتم..والحصار..والحزن:
و واه من الانكسار المرير بعين الرجال
يمدون أيديهم لزمان لكم أكرموه
ولم ألق مثل العراق كريماً خجول.
في شعر مظفّر توتّر..بين الانكسار والجنوح إلى التّحدّي..بين تمثّلات الموقف بقسوة الرجال في ملاحم الصمود والميل إلى ذرف الدموع..وفي كلّ هذا يبقى رأس الحسين شامخا في كبرياء السماوات..

 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/29



كتابة تعليق لموضوع : مظفّر النوّاب و(بين السماوات ورأس الحسين)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي كريم الطائي
صفحة الكاتب :
  علي كريم الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 1 - أبو العتاهية : أَلا ما لِسَيِّدَتي ما لَها 7 - هؤلاء بين أيدي هؤلاء - الحلقة السابعة  : كريم مرزة الاسدي

 قانون البنى التحتية في ندوة لرابطة الشباب المسلم/بريطانيا  : جواد كاظم الخالصي

 بيت أبي تيس  : هادي جلو مرعي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 18:45 19ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 البند السابع وبنود أخرى  : د . خالد العبيدي

 علل طوزخورماتو  : سعد الفكيكي

 وزير العمل يوجه بالاسراع في انجاز معاملات المستفيدات لغرض اطلاق اعاناتهن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القرآن والطاقة  : حيدر الحد راوي

 على هامش مهرجان (نسيم كربلاء) في باكستان ... وفد العتبة العلوية المقدسة يشارك في ندوة نسوية بعنوان ميلاد أم الائمة(عليهم السلام)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 ياسارق من عيني النوم ...  : رحمن علي الفياض

  الجسدُ النّحيل  : علي محمد النصراوي

 قنصلية جمهورية العراق في ديترويت تنظم احتفالا بمناسبة الانتصار الكبير على داعش الارهابي  : وزارة الخارجية

 شهر رمضان شهر الطاعه والغفران...شهر الله  : علي الغزي

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بتعزيز الرصيد الدوائي والاسناد الطبي لمقاتلينا الابطال  : وزارة الصحة

 اللواء سعد معن : اتخاذ الاجراءات بحق متهم لتشاجره مع ممرضة بمستشفى المحمودية العام  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net