صفحة الكاتب : الرأي الآخر للدراسات

الدور السياسي لمقام رأس الحسين في القاهرة في ندوة لندنية
الرأي الآخر للدراسات

شبّه باحث عراقي مقيم في لندن بين الدور السياسي لمرقد الإمام الحسين (ع) في كربلاء في استنهاض الشعب العراقي بالضد من الحاكم الظالم والإستعمار الاجنبي على مر التاريخ ، والدور السياسي المشهود لمقام رأس الإمام الحسين في القاهرة في استنهاض الشعب المصري واتخاذ المقام قاعدة للتعبئة الشعبية في مواجهة قوى الإستعمار وأذنابه.

جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها الدكتور نضير الخزرجي في مؤسسة الإبرار الإسلامية في العاصمة البريطانية لندن ظهر الإثنين 25/9/2017م، متحدثا عن مقام رأس الحسين في قلب العاصمة المصرية القاهرة ونشأته ودوره التاريخي في حياة الشعب المصري تحت عنوان: (ما لا تعرفه عن مقام رأس الحسين في القاهرة).

في البدء ميّز الباحث المشارك في الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية في لندن بين المقام والمرقد، حيث الأول يعود الى معنى الإقامة والمكوث واللبث في المكان كما في قوله تعالى: (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) سورة البقرة: 125، والثاني يعود الى الرقود وموضع الرقاد والإضطجاع أي القبر والجدث، كما في قوله تعالى: (قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ) سورة يس: 52، مشيرا إلى عدد من المقامات المتوزعة في الأرض مثل مقام الخضر وهو من الأنبياء الأحياء حيث يتعدد مقامه في أكثر من موضع كما في بغداد والموصل وغيرهما، ومقام الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع) في كربلاء المقدسة نسبة إلى مكوث الإمام وسكنه لعامين في السنتين 144 و145 هجرية.

وبالنسبة إلى الإمام الحسين (ع) وحيث أن جسده الشريف في كربلاء فيقال له المرقد، وحيث طاف العسكر الأموي برأسه الشريف في البلدان، فأيما موضع حلّ فيه الرأس سمي ذلك المكان بالمقام.

وفيما يخص رأس الحسين الشريف الموجود في القاهرة حسب الرواية المصرية، فإنه تم نقله من دمشق ودفن في مدينة عسقلان (أشكلون) على بعد 30 كيلومترا من غزة في بداية القرن الثاني الهجري في عهد عمر بن عبد العزيز بعد سنة 101هـ، وقيل مع قيام الدولة العباسية سنة 132ه، وقيل على يد الفاطميين في القرن الخامس الهجري، ومن عسقلان نقل سنة 548هـ الى القاهرة في عهد الوزير الأعظم الملك الصالح طلائع بن رزّيك الأرمني المتوفى سنة 556هـ، ودفن في مكانه الحالي سنة 549هـ.

وتطرق الدكتور الخزرجي الباحث المشارك في دائرة المعارف الحسينية بلندن في كلمته إلى تفاصيل دقيقة عن مقام الرأس الشريف في القاهرة من وحي زيارة عمل ميدانية الى المقام في خان الخليلي وما يتعلق به، وزيارة عمل الى متحف الفن الإسلامي في القاهرة والإطلاع المكثف على الجناح الخاص بالإمام الحسين(ع) والجناح الخاص بالسيدة زينب الكبرى(ع)، قام بها في يونيو حزيران 2011م، صاحبه المصور والمخرج الأستاذ بحر كاظم الحلي، وفيها اطلع على تاريخ نشأة المقام وبناء مسجد الحسين (ع) وبناء مسجد الملك الصالح في باب زويلة نهاية سوق الغورية، الذي كان من المقرر دفن الرأس الشريف فيه، وبناء مسجد الفاكهاني في المنطقة القريبة الذي خصص لدفن الرأس أيضا حتى استقر الأمر على دفنه في الموضع  الذي فيه الآن قبل أن يُحفظ في مسجد موسى حيث دفن فيه أولا عندما نقل من عسقلان. كما تطرق المحاضر الى جناح الإمام الحسين(ع) في متحف الفن الإسلامي الذي يضم السفط أو القحف (آنية خزفية) مكتوب عليها (يا ألله) و (يا حسين) وهو الذي حمل فيه الرأس من عسقلان إلى القاهرة كما في بعض الآراء، فضلا عن الصندوق الخشبي الخاص بالمشهد الحسيني الذي صنع سنة 574هـ ونقل الى المتحف سنة 1321هـ وما زال يحافظ على هيئته كما رأيناه في زيارتنا للمتحف، داعيا إلى قراءة الجزء السابع من كتاب (تاريخ المراقد .. الحسين وأهل بيته وأنصاره) الصادر عن المركز الحسيني للدراسات بلندن سنة 2012م للمحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي وما فيه من تفاصيل جمّة وجديدة عن الرأس الشريف ومقاماته.

وتحدث المحاضر عن كسوة الكعبة التي كانت تصنع في القلعة بالقاهرة وتنقل في استعراض عسكري جماهيري في شهر شوال الى مقام الرأس الشريف لتحفظ هناك ثم ينطلق بها بعد فترة الى مكة المكرمة في استعراض عسكري وجماهيري مهيب، وقد انقطعت هذه السُّنَّة بعد فترة من قيام حكم المملكة السعودية.

وأشار المحاضر الى نماذج من جهاد الشعب المصري الذي كان يتخذ من مقام الرأس الشريف مقرًا للتشاور والتحشيد والتعبئة، من قبيل التعبئة الشعبية بالضد من حملات التتار على الشام وتهديد مصر، والتعبئة الشعبية بالضد من إحتلال نابليون لمصر، والتعبئة الشعبية بالضد من الإستعمار البريطاني لمصر.

وتناول المحاضر المولد الكبير للسيدة زينب الكبرى حيث يحتفل المصريون خلال خمسة عشر يوما بهذه المناسبة في مقام الرأس الشريف وفي مرقد السيدة زينب الكبرى، مشيرا إلى انه في عام 2011م بعد سقوط حكم حسني مبارك شهدت القاهرة حضور نحو مليوني إنسان من أنحاء مصر للإحتفال بالمولد الشريف كما جاء في العدد (19783) من صحيفة المساء الصادرة في 29/6/2011م، واعتبرت الصحافة المصرية في حينها هذه الليلة حدثا كبيرا في تاريخ مصر من حيث عدد الحضور.

كما تطرق المحاضر الى قصة السيدة فاطمة أم الغلام الذي يقع قبرها على بعد مائتي متر من مقام الرأس الشريف، والذي يقال حسب بعض الروايات أنها وخلال إحدى هجمات الأفرنج ذبحت ابنها وأبدلت رأسه برأس الحسين واحتفظت به، وفيما فرح الفرنج بأخذ رأس الحسين(ع) اغتم المسلمون بذلك، وعندما انسحب الفرنج أخبرت القيادة الدينية والسياسية بالحدث وأعادوا الرأس الشريف في احتفال مهيب إلى مكانه.

وفي ختام كلمته، أشار الدكتور نضير الخزرجي نقلا عن صحيفة الدستور القاهرية في 7/7/2016م أن قادة مصر عبر التاريخ كانوا يحرصون على صلاة العيد في مسجد الحسين (ع)، وفي العصر الجمهوري صلى الرئيس جمال عبد الناصر في مسجد الحسين(ع) وهكذا فعل خليفته الرئيس أنور السادات، وهكذا فعل خليفته الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأول صلاة عيد للرئيس السابق محمد مرسي عام 2012م  كانت في مسجد عمرو بن العاص.

يُذكر أن المحاضرة هي حلقة من سلسلة محاضرات لعدد من الباحثين وأساتذدة الجامعات تشهدها مؤسسة الأبرار في لندن بمناسبة ذكرى عاشوراء في الفترة 22 إلى 30 سبتمبر أيلول 2017م، حاضر فيها ويحاضر كل من: الدكتور سعيد الشهابي، الدكتور إبراهيم العاتي، الدكتور خالد الشفي، الدكتور نضير الخزرجي، الأستاذ حافظ الموسوي، الدكتور علي الأوسي، الأستاذ جلال فيروز، والدكتور بهاء الوكيل، وتلي فقرة المحاضرة مجلس عزاء للشيخ عبد الله الحلال ومراثي ينشدها السيد جعفر الموسوي.

  

الرأي الآخر للدراسات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/27



كتابة تعليق لموضوع : الدور السياسي لمقام رأس الحسين في القاهرة في ندوة لندنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل
صفحة الكاتب :
  ريم أبو الفضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ايقظ عمار الحكيم حلمنا فليقتديه الآخرون  : القاضي منير حداد

 الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات تؤكد تطبيق شروط السلامة والامان للمركبات التي تقوم بانتاجها من سيارات الصالون الشاحنات بمختلف انواعها واحجامها  : وزارة الصناعة والمعادن

 أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون عن دعمهم الكامل لميثاق اللؤلؤة الذي دشنه إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير في قرية العكر  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مشاركة اكثر 15 الف متقدم للدراسات الخارجية في نينوى بعد استكمال كافة مستلزماتها  : وزارة التربية العراقية

 ما الذي فعله علي الاديب في سامراء؟؟  : ياسر الكناني

 المالكي: طبول الحرب تقرع في كردستان والأكراد قرروا مصيرهم حين وافقوا على الدستور  : جريده الحياة

 نحن المُخلّصون  : ابراهيم امين مؤمن

  الفدرالية بين الرفض والقبول  : صلاح السامرائي

 وراء كل امراءة عظيمة ... جولة بعالم أصغر حائزة نوبل  : فاطمة نادى حفظى حامد

 وزير الخارجية يبحث مع نظيره الجزائري سبل التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية من نيويورك  : وزارة الخارجية

 الكويت تطلب تأجيل التصويت على مشروع قرارها بشأن فلسطين بمجلس الأمن

 القوات الامنية تسيطر على حقل عجيل النفطي وتنجح باقتحام الحي العسكري بالدور

  لصوص ... يدخلون من ثقوب غباءنا ... ابطالا  : محمد علي مزهر شعبان

 اعداء النجاح وخيانة الامة  : حاتم عباس بصيلة

  لُغَة الحوار  : اياد قاسم الزيادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net