صفحة الكاتب : بن يونس ماجن

ديوان "الحريك"
بن يونس ماجن

بعد مسيرة خمسة أيام

بين المسالك الوعرة
منتعلا خفين من جلد الماعز الخشن
وصلت الى نقطة "الحريك"  *
 
قبل الرحيل الى المجهول
والهروب صوب البحر
وضعت حفنة من حبات الرمل
 في جيبي
انتقيتها من شط بلادي المفضل
ثم تركت نعالي المهترئة
عند باب البحر
 
الليلة سيكون العبور
كان القارب مجهزا للابحار
الليلة هادئة
السمك في اجازة
والطحالب ناعسة
لا هدير ولا شخير
النجوم شاهدة على ذلك
والبحر ينتظرنا لمبارزته
المعركة بين الأمواج
لم تبدأ بعد
ربان القارب
في مقهى الميناء
يعد حصيلة تكلفة الابحار
الى الضفة الاخرى
 
الابحار سيكون
على الساعة الواحدة صباحا
انسللنا نحو القارب
 الموشوم باللون الأزرق
 
كان قائد القارب
ينتظر قدومنا
مختبئا وراء الصخور
وهدير البحرينكسر
على ساحل طنجة الناعسة
 
 
من بحر الى بحر
ننتظر الموت على قارب خشبي
فوق أمواج متعبة
وبحر لعوب
 
الى أن جاء يوم العبور
فوقفنا أمام البحر
نتوسل الى حورياته   
يا ليت لو حفروا لنا نفقا تحت البحر
يا بحر لا توصد أبوابك النائية
 
وقبل ان يستيقظ البحر من نعاسه
كان الفجر يركب آخر أمواجه
وقد كان كل شئ هادئا
 
حين اقتربنا من القارب
ركضنا اليه متسابقين
فاشار علينا ربان القارب بالجلوس
فامتثلنا
ثم دخلنا البحر خلسة
ثلاثون جثة  
ومضغة جاهزة للحيتان
 
 
على عرش الليل البهيم
كان القمر يضاجع نجومه 
والبحر يلفظ قرابينه
 
توغل بنا القارب الخشبي
في أجواء البحر المظلمة
الامواج تصبح مصيدة هائلة
والسمك أقام سورا حولنا
نوشك أن نغرق
يا أصدقاء "الحريك"
أين المفر؟
 
صديقي يرمي نفسه
 في لج لا قرار له
ثم يصيح بنا:
انه بحر مليئ بالالغام
ان لم نتقن السباحة
سنغرق حتما
وسيقدودنا الى مرفأ
 معلق بين السماء والأرض
 
بينما كانت النوارس تحلق فوق رؤوسنا
كان قاربنا العتيق يبحرعكس التيار
أما الغربان فكانت تتجمل
 برغوة البحر الأبيض المتوسط
 
هذا البحر المزركش
له طعم لذيذ
يبلل ريق الحوت
رائحة المحار
تزعج الاعصار
فتثور الزوابع
ويصعد الموج الراقص
عاليا في زرقة السماء
 
ما أعتدت على الابحار
بلا جواز سفر ولا تأشيرة
لعل بطاقتي الوطنية
قادرة على تبديد
هول البحر
وأمواجه الهائلة
أنا الذي غازلت الموت
أكثر من مرة
وما زال الهروب
يتسكع في مخيلتي
 
والآن صرت كسمكة القرش
التي  ترفض أن تغادر البحر
من أجل تحقيق حلمي
سأصارع الامواج
وأعارك أعالي البحار
وأركب المخاطر
ولا يهمني ان كان العبور
يفضي الى الموت البطئ
لاشيء يضاهي هول البحر
لكن عبوره
مغامرة سهلة المراس
أريد الوصول الى الضفة الاخرى
لم يبق مني غير جثة عائمة
فهزيمة واحدة تكفيني
سأتم رحلتي ولو بمجداف واحد
ولو في بطن الحوت
واذا تعسر ذلك
فسأعبره مشيا على الاقدام
 
 
أفتش في نفايات البحر
عن غنائم
كنستها الأمواج الغاضبة
مجدافي وحده الكفيل
بايصالي الى مرعى خصب
عند ذلك سأكشف على طاولة الرهان
 كل أوراقي الثبوتية
وسأحرق كل ما تبقى
من حظي المغسول بتعاويذ
كتبها المنجمون
على مؤخرة قردة شمطاء
وسأعيد كتابة وصيتي من جديد
وسأبوح لكم باسراري
قبل موسم الحداد
وسيكون البحر شاهدا على ذلك
أسحب رائحته الى قاربي لينعشه
 
أنا الآن أتعارك مع ريح عاتية
قاربي في بحر متلاطم الأمواج
وجثث مبللة باردة كالصقيع
 
وانتظر الريح الغربية
لتحملني بعيدا
ما ابعد تلك الضفاف
وما أقرب الأفق
حين يلثم وجه البحر
 
غرقى مفقودون
ورسالة في قارورة
ساقتهم الامواج
الى شاطئ مجهول
 
 
يبدو أن البقاء في البحر
يشبه خلود جلجامش في بابل
 
في الشاطئ الآمن
حيث ينام الزبد
على امتداد الرمل
يتدحرج قارب الصيد
يمنة ويسرة
من بعيد
نباح الكلاب
يفسد متعة القيلولة
 
لماذا لا نكون كالاسماك
لا تحمل بطاقة هوية
في مملكة البحر
ولا ترتدي لباسا بلاستيكيا
 
وظل البحر يحدثنا عن زرقة مياهه
وعن الأمواج التي تحرض الطحالب
  على المد والجزر
 
يركل البحر امواجه
فتثور غضبا
 وهوالمحاصردوما
 بعاصفة من لون السماء
ولفافة من الزبد الكثيف
 
بيد أن الممر المائي طويل
لا يزال غائرا
وقاربي يتخبط فيه  ببطء
والامواج تنأى بنا عن شط الامان
 
 
كيف قدر لي أن اذهب الى البحر؟
ما الذي ينبغي علي أن أفعله؟
هذا هو قدري
ومصيري المحتم
 
"الحريك" عبر قوارب الموت
هو الامل المنشود للملايين
من العاطلين عن العمل
حرفة دنيئة تمتهنها
خلية تهريب المهاجرين السريين
الى جزيرة ابريا وايطاليا
فوق بحر زاخر بالغضب المحموم
 
يسكنني الهروب الى الضفة الأخرى
والتحليق الى آفاق بعيدة
كما أتوق الى عشب ندي كثير الاخضرار
 
الامواج العاتية
تلتهم  الارواح البشرية
 فيتحول الزبد الى مقبرة عائمة
 
قاربي في عرض اليم
جاثم على الماء
في دهليز عائم
تهدهده الامواج العالية
ركوب اهوال البحر
 يتبعه الغثيان والدوار
والغريق يستنجد
فمن يقذف به الى اليابسة
فمن يتطوع ؟
 
 
 
في جوف الليل
ركبنا البحر وأهواله
قاربنا المليئ بالأجساد
يصارع أنفاسه
فوق صهوة موجة عنيدة
ورياح مخاتلة
كسرت قاربنا المنكوب
وتذكرت أنني لا أجيد السباحة
وكنت أكره الماء
اعترتني حالة ذهول شديد
فشعرت بدوار
وفكرت بأن الابحار
بلا أقمصة وفلائك النجاة
وبدون مرآة عاكسة لاشعة الشمس
هو مغامرة خطيرة
ورهان غير رابح
لا يؤدي الى تربة الفردوس الموعود
لم يبق لي من أحلام
سوى هذيان كبوس
ما همني ان صرت غريقا
فما زال لهيب "الحريك"
يشتعل بداخلي
 
يتسائل البحرالحزين
من أنتم أيها التعساء؟
من أين أتيتم
ولماذا تغزون مياهي
بقوارب هشة ؟
 
 
 
 
 
من أنتم أيها الغرباء
هل لديكم وطن
هل ضاقت بكم اليابسة؟
 
أيها الغرقى
في أمواجي العاتية
سوف  نقيم لكم قداسا
تباركه القراصنة
 
ايها الغرقى
تزاحمون سمكي وطحالبي
وطيور السنونو
 
رفقا بنا أيها البحر
يا أيها الملك الثري
نحن بؤساء اليابسة
جئناك على لوح
 نطرق بابك
متوسلين بموجك
أن يبارك لنا العبور
الى الضفة الأخرى
الى الأقاصي البعيدة
الى مملكتك العائمة
جئنا لندفن
ما تبقى لنا من الاحباط
فهل يتسع لنا صدرك؟
 
جثث تطفوا
فوق صهوة البحر
وثمة مهاجر متعب
يحمل  أمانيه المتشظية 
ويدخل في نفق مظلم
على متن قارب متوتر
تتقاذفه امواج بحر هائج
 
لماذا لا نحفرله بحرا جديدا
ونضع فيه ماء عذبا
وامواجا من حرير
ورمالا من الزجاج الخالص
وطحالب وفراشات
ورياحا صديقة
تتعاطف مع سفنه و قواربه
هذا المهاجر السري
يتوق الى  شواطئ بلا مرافئ
فهو مطارد
و شرطة خفر السواحل ترصده
 
لماذا لا نحفر بحرا
ونحرر الاسماك
كي تجرب العيش على اليابسة
 
ترفض السنونوات التحليق فوق بحر
لا يملك أمواجا مضطربة
ولا يتوفر على سترات النجاة
 
 في قاربنا العتيق
فتاة مغربية
و طفل أندلسي من أصل موريسكي
وعجوز أمازيغية
من عمق جبال الاطلس
وثلاثون مهاجرا افريقيا
 
الى الذين لا يعرفون اين يقع بلدي
على خريطة الماء
نقول لهم ليس لديكم ذكاء الطحالب
ولا حكمة السنونوات
للبحر باب في مضيق جبل طارق
لا يفتحه الا "الحريك"
 
 يعتريني هول شديد
وأنا السندباد المغربي  الجديد
دلني يا أيها البحر
على مرتع آمن
بين أمواجك
لعلني أسكربرغوة زبدك
حتى ولو كان فاترا
 
تتوهج مشقة العبور
تحت بوابة الأمواج
وصيد وفير ينتظرني
رمال ملأى بالجثث
تجرها الطحالب
نحو شواطئ مهجورة
 
ومنذ ذاك الحين
وأنا أسأل هل مازالت الضفاف بعيدة
عن مرافئ النجاة
ماذا تخبئ  في منعطفاتها
وهل ما زال البحر يجلس على أريكته الرملية؟
ويضاجع طحاليبه فوق الموج الثائر
فيسرع طائر النورس نحوي بالجواب:
كم هي خصبة تلك المراتع
الرابضة فوق الشاطئ الآخر
كم هو وافر ذلك الحصاد
على جسد الماء
 
كان البحر يتوضأ برغوة المد
حين دهمته قوارب الموت
وكان يقيم كمينا غادرا
وحدها المرافئ تبكي
والسنونوات تكفكف دموعها
 
يجدل البحر ضفائر الماء
ويتحسس خصر الأهداب المخملية
أعشابه  تستحم فوق الرمال العارية
 
السمك يخرج من البحر حيا
ونحن ندخله أمواتا
وهل "الحريك" سوى الثأر
الذي نفدي به الكبش؟
أم هو انفراج للانتحاريين
 
جثث تطفوا على وجه الماء
قرب أريكة رملية
يجنح قاربي هاوية
فتتلاعب به أمواج وحيتان
 
يضيق البحر بأشرعتنا وقواربنا العتيقة
وأمواجه لا تهدأ
والقارب الذي تداعبه العواصف
صار شظايا عائمة
من موج العبور حتى شاطئ النجاة
صار هذا الشاطئ
لا يتسع حتى لرفات البحرالميت
ثمة موجة شاطرة
تطل عليه
وتغازل أفقه اللعوب
 
هذا الشاطئ
يكره السمك الداكن والمجعد
والحيتان الأسطورية
آه ..كم يحلوا له الابحار
بين المد والجزر
 
الأشرعة في الشط الآخر
تتحطم
وأطواق النجاة
تطفو على وجه الماء
 
وحدي أصارع الأمواج
في عرض البحر
تحت رحمة تياراته العاتية
أحيانا يخيل الي أن مركبي الهش
سيمرغ رأسه  في ممرات الملح
ما أعذب ملح البحر
وحين تتناسل الخفافيش
فوق زوبعة غارقة في سحب الصيف
حتما ستجدني أتسول في زرقة السماء
 
ليت البحر جسرا
يمد دراعيه
لكي نعبره بآمان
ليته خشبة جاهزة
تقودنا الى شط النجاة
أو حصاة رمل
نتعلق بها
علنا نفوز ببصيص أمل
 
وحين يضحك البحر العجوز
تسخر منه النوارس
وتمطره ظلاما
بأجنحتها السوداء
 
 
 
كم شابا يانعا من قريتي
لقي حتفه
وأضحى في عداد المفقودين
قبل الوصول
أو بعد العبور
 
كم جثة انتشلت
من تحت الرمال
والصخور
 
جثث على الشاطئ
جثث على الرمال
جثث في العراء
جثث على السواحل
جثث عائمة
جثث مغدورة
غص البحر بالجثث
جثث تعبت من الحياة
تعفنت في قعر البحر
فلفظتها الامواج
تأففا من طعمها
 
أيها المهاجر
ايها المغامر
ايها المقامر
بحياتك
انت كالجندي المجهول
الذي سقط في ساحة الوغى
أراك تحمل نعشك
فوق ألواح مبللة
أيها الطائر المهاجر
أراك تحلق الآفاق
بلا جناحين
صرت لا تعبأ بدوار البحر
ولا أهواله
زورقك تلتهمه الامواج المضطربة
 
البحر ليس له حدود
بل له باب واحدة
يلجها الغرقى
وصيادوا الطحالب
على ظهر قارب خشبي
 
سمك القرش
مل لحوم البشر
لا طعم ولا نكهة فيها
 
آه ! كم اشتقت لهدير البحر
وشطحات الموج
سوف أعبر ذلك البحر
قالها لنفسه
ثم قالها لأخيه الأكبر
ثم لصديقه في المهجر
في جيبه خريطة مائية
وبوصلة
كان قد اشتراها
من سوق الجوطية
وحرز ضد الغرق
وآيات من الذكر الحكيم
من سورة نوح
مكتوبة بقلم رصاص
في دفتر مدرسي متآكل
 
سوف أعبر البحر
وكفى...
لقد أغواني "الحريك"
على ظهر قارب
ينبت هاجس الهجرة
 
دون استئذان
أدخل الى البحر
على متن زورق عتيق
لقد وعدت نفسي
لا رجوع الآن الى الوراء
سوف أحقق كل أحلامي
"الحريك" يتوهج بداخلي
تستريح وحشة البحر
فوق زورقي
الاعصار يزداد خشونة
والامواج كأرجوحة
في مهب الريح
 
عندما يخدش مجدافي
وجه البحر
أواري هويتي
في  زجاجة                       
والق بها في الموج
وانسى من أنا
حتى أصير مجهول الهوية
 
ويبقى في البحر
غير السمك
أنا أيضا سمكة بشرية
أسبح في الزرقة القاتلة
لأتم مشواري المائي
وأتوارى
وراء المحيطات النائية
لكي أتجنب
زوارق الانقاذ الاسبانية
 
قاربي
هو نعشي
وكفني
ومقبرتي العائمة
وعلى ظهره
أقطع المسافات المائية
ثم أعود محملا
برفات الآخرين
 
 
لم أكن يوما
من سلالة السندباد البحري
ولا أجيد السباحة
حتى في بركة الوز
فوق موج الموت
أصارع غمار المجهول
لكن من آن لآخر
أقفز الى الماء
لانقاذ سمكة
من الانتحار الاضطراري
 
أنا المهاجر غير الشرعي
حاصل على مؤهل جامعي
كل يوم أقف في طابور البطالة
أعيش تحت خط الفقر
من على سطح
المركب الخشبي المتهالك
أحدق في الموت المحقق
والقي نفسي
في عرض البحر
 
 
كل شئ
يعتلي أفق الأمواج
حتي مصابيح الفنارات
التي تعربد في الهواء
السماء غابة من نجوم ناعسة
والغيوم مندلقة
على أعتاب السديم
لكي تهدأ  أعصاب العاصفة
تتناثر حبات المطر الشفيف
فوق قوس قزح
فيبتسم
ثم يرخي ألوانه الزاهية
 
من باب المنفى
دخلنا الى أروقة البحر
وما زالت أمواجه تجرجرنا
ومن قعر البحر نغرف رغوة النجاة
كل الاتجاهات تعرج
في موج موحش
 
دخلت البحر
سلمت على الحوت
وعانقت الطحالب
نويت الابحار
بمجداف واحد  لا غير
رحب بي البحر
وتمنى لي حسن الحظ
 
 
كانني بحار مبتدئ
على متن قارب خشبي
أمخر عبابا لا عمق له
واكتب وصايايا للحوت
 
في زبد البحر
نقشت ملحمتي البرية
وجلست الى سرب النوارس
بربابة بحة أعزف أنشودة الضياع
فصرت لا أقوى
على حمل الغياب
ولا املك تعويذة سحرية
للوصول الى الموج الصاخب
من بعيد
أراقب الطحالب
وهي تنشب مخالبها
في خصر البحر
المحتشد بجثث اليائسين
 
أين المفر؟
قواربنا تجري بلا جدوى
على وجه البحر
والموت ينساب
عبر أمواجه العاتية
كانه ظلام دامس
في شبه أخطبوط
يحبو علىشطحات الماء
 
الموتى
يعودون الى مسقط رأسهم
في وطن لا يعرفهم
ليقصوا عليهم            
 مغامراتهم
 ما وراء البحار
والغرقى ينصتون
ويتاسفون
عن ما فاتهم
من فرص ذهبية
 
حتما
لن نرهقكم
أيها الاحياء
والمرشحون للهروب
انتم غير قادرين
على تحمل
فوق أكتافكم المنهاكة
متاعب الخيبة
والاحباط الشديد
لا تشغلوا بالكم كثيرا
 
لاعالة سبعة أفواه
يرشح الرجال أنفسهم
لركوب أهوال البحر
انهم حقا  يتامى بلا وطن
 
الفلوكة المهترئة
تتأرجح في عرض البحر
حولها جثث تطفو
فوق سطح الماء
 
السائرون في مناكب البحر
لا تهمهم الاشارات الضوئية
ولا الفنارات الساحلية
فهم يديرون ظهرهم لها
انهم ينبشون الوجع الداخلي
 
ودخلنا بحرا متلاطما
دون جواز سفر
نحن الآن مصنفون في خانة  Los Irregulares
تحلق السنونوات في السماء
ونحن نصارع الأمواج
لا وطن لنا
لا هوية
سوى عراء المحيطات
ورغم ذلك
لاتضل السنونوات الطريق
فهي كالسحب العابرة
تتقن الوصول الى الساحل الآخر
من الجزر البعيدة
 
وبريق الأضواء
يعسل ملوحة البحر
ويغري بالبقاء
تحليقات الأسراب
ونعيق الغربان
وأسماك متناحرة
فوق لوح قارب مكسر
 
هكذا يتم انتتشال الغرقى
بلا مراسيم جنائزية
امام صمت الموج
وغدرالبحر
 وخديعة العبور
 
هل البحرساحة زرقاء
أم قبور سوداء
في بطن الحوت
وهل يتوسد الرمال؟
 
يبصق المهاجرفي البحر
ثم يغرف ما يكفيه
من رغوات الزبد
والزبد ينام على ذراع الموج
وحدها الطحالب
تضاجع أعشاب البحر
وتفض بكارته
والرياح تمتطي زوبعة عاتية
وتتكا على سحب غير مستقرة
 
آه كم أود تقليص البحر وطيه
في جرعة واحدة
وتوزيع ما تبقى من أطرافه
على المد والجزر
لكي تلتهمه الزوارق البخارية
والقوارب المطاطية
 
أسير بمحاذاة السراب
أغرف منه
نسيم البحر
أتحسس جيبي
خارطة "الحريك"
من سيدلني على
طرفاية أو طنجة
أو صخرة جبل طارق
او ربما السعيدية
وحده البحر سيحضنني
فقط لا غير
 
أسند ظهري
الى الموج الغادر
ظننت أن لا شيء
يمنعني من دفن هويتي فيه
هكذا كان "الحريك" دوما
يغريني بالابحار
 
 
دخلت في دهاليز الموج
حاملا جثتي
كأن شيئا لم يكن
في وجه الأسماك الجائعة
لكنني سأظل أرصد
الزبد المحتضر
على الرمال
وسأدفن شظايا الريح
في أخاديد البحر اللعوب
 
 
لا أملك سوى حبة رمل
أبني بها قصوري الرملية
في أعماق المحيطات
هدير الأمواج
يكاد يلهيني عن "الحريك"
ليس ثمة من يباغتني الآن
بالغوص في مياه غادرة
 
 
سوف أحمل للمنفى
ذاكرتي المثقوبة
ليتني كنت بحارا أسيرا
في قلعة القراصنة
لكي أتعلم السباحة
ومناورة الامواج العاتية
 
في الشاطئ الرملي المضرج
نساء حوامل
يتوحمن بملوحة البحر
ويتمنين للحوت البقاء
 
 
أهو بحر غير قابل للعبور؟
أم هو بحر عنيد؟
لا يعرف الرحمة
غليظ القلب
أمواجه عاتية
ورماله غادرة
 
في بحر ضيق
يتزاحم المهاجرون
وتعسكر حوله
جثثهم
 
بعد رحلة صيد شاقة
في أعالي البحار
وصل القارب اليابسة
هناك على الرمل
سمكة واحدة تحتضر
وصدف ميتة
يهديها البحر
الى الهاربين
من عتبات اليأس
 
على متن موجة
مفروشة بالجثث
يراوغ الغريق
دوار البحر
غير آبه بالمارد المائي
عند منعطفات التيار الجارف
 
بيدي لا بيد البحر
قد وعدت نفسي
ألا أعبره
لكن "الحريك"
يراودني عن نفسي
كنت مهوسا بالهجرة
فصرت بحارا فاشلا
لا تبهرني أضواء
الفنارات البعيدة
ولا الأفق المغموس
في زرقة السماء
 
للبحر باب لا يفتحه  الا "الحريك"
كل شئ يصبح  محارا
في أحشاء البحر
حتى جثث الهاربين
من الأرض البوار
 
"الحريك" على حافة البحر ينمو
هذه الورقة الرابحة-الخاسرة
المتغلغلة في أدمغة الشباب الطائش
والراسخة في أعماقهم
ما هي الا اعصار
فوق رمل مخاتل
وانتحار في أعالي البحار
 
ورثنا حرقة الهجرة
عن أجدادنا الأولين
لا يطفئها الا "الحريك"
ابن بطوطة
كان يغازل أعالي البحار
والادريسي
دون خرائطه
بماء المحيطات
وآخرون
اكتشفوا كوكبا
يشبه البحر
لا يسكنه أحد
ولا يمخر عبابه
القراصنة الجدد
 
يضيق بنا الوطن
وسماءنا لا تمطر عملا
يتامى على موائد الغربة
رحيق الصبار في كؤوسنا
والحنظل يلهب حلوقنا
وحدهم الموتى لا يحلمون
بالضفة الأخرى
 
فوق رؤوسنا سنونوات
وغراب أعور
يأكل ما تبقى من أدمغتنا
طالما حلمنا
بلامنيات الخائبة
التي كنستها
الامواج الغاضبة
 
فدعونا نتشاءم قليلا
دعونا نزداد غربة
اتركونا نسجل خسائرنا
ونقتات من خيباتنا
فمركبنا انحرف و انكسر
وألواحه البائسة
 تطفوعلى وجه الماء
تتلاعب بها الأمواج
لقد أشرفنا على حافة الموت
ولم يسلم منا أحد
فوداعا...يا بحر الظلمات...
 
 
* الحريك كلمة باللهجة المغاربية تعني الهجرة غير الشرعية
 
                                                     لندن – 2007  2009-
 
 

  

بن يونس ماجن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/19



كتابة تعليق لموضوع : ديوان "الحريك"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نعمة العبادي
صفحة الكاتب :
  د . نعمة العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سقط اردوغان فسكتت عن النباح كل كلابه  : زهير مهدي

 "العفو الدولية" تتهم السعودية بـ"تصفية حسابات سياسية" إثر إعدام المعارض نمر النمر

 هواء في شبك ( وينّه او وين الدبل يعبود )  : عبد الله السكوتي

 الحرب القذرة  : حسن الهاشمي

 العبادي يعفي الفياض من جميع مناصبه الحكومية

 رئيس مجلس محافظة ميسان الاستاذ منذر الشواي يدعو الكوادر الطبية الى مراعاة المواطن في اجور تسعيرة الكشف الطبي ...  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 الحشد الشعبي: الصاروخ الذي استهدف اجتماع قياداتنا لم يطلق من داعش

 الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة ..  : سعيد عبد طاهر

 هل يجوز دفع رشوة من أجل الحصول علي وظيفة بالقطاع الحكومي؟

 حاصل على شهادة عليا هل أنا مثقف ؟؟؟  : راجحة محسن السعيدي

 الدخيلي يؤكد عدم تسجيل اي حالة اصابة بمرض لفحة الطماطم بالمحافظة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 العشائر بين الجهاد والسياسة  : منتظر الصخي

 الإرهاب القادم من الشرق إلى الغرب  : ادريس هاني

  الدينقراطية بديلا عن الفدرالية ( البيان رقم 29 )  : التنظيم الدينقراطي

  لتتحد الاقلام الشريفة ضد الوهابية  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net