صفحة الكاتب : بن يونس ماجن

ديوان "الحريك"
بن يونس ماجن

بعد مسيرة خمسة أيام

بين المسالك الوعرة
منتعلا خفين من جلد الماعز الخشن
وصلت الى نقطة "الحريك"  *
 
قبل الرحيل الى المجهول
والهروب صوب البحر
وضعت حفنة من حبات الرمل
 في جيبي
انتقيتها من شط بلادي المفضل
ثم تركت نعالي المهترئة
عند باب البحر
 
الليلة سيكون العبور
كان القارب مجهزا للابحار
الليلة هادئة
السمك في اجازة
والطحالب ناعسة
لا هدير ولا شخير
النجوم شاهدة على ذلك
والبحر ينتظرنا لمبارزته
المعركة بين الأمواج
لم تبدأ بعد
ربان القارب
في مقهى الميناء
يعد حصيلة تكلفة الابحار
الى الضفة الاخرى
 
الابحار سيكون
على الساعة الواحدة صباحا
انسللنا نحو القارب
 الموشوم باللون الأزرق
 
كان قائد القارب
ينتظر قدومنا
مختبئا وراء الصخور
وهدير البحرينكسر
على ساحل طنجة الناعسة
 
 
من بحر الى بحر
ننتظر الموت على قارب خشبي
فوق أمواج متعبة
وبحر لعوب
 
الى أن جاء يوم العبور
فوقفنا أمام البحر
نتوسل الى حورياته   
يا ليت لو حفروا لنا نفقا تحت البحر
يا بحر لا توصد أبوابك النائية
 
وقبل ان يستيقظ البحر من نعاسه
كان الفجر يركب آخر أمواجه
وقد كان كل شئ هادئا
 
حين اقتربنا من القارب
ركضنا اليه متسابقين
فاشار علينا ربان القارب بالجلوس
فامتثلنا
ثم دخلنا البحر خلسة
ثلاثون جثة  
ومضغة جاهزة للحيتان
 
 
على عرش الليل البهيم
كان القمر يضاجع نجومه 
والبحر يلفظ قرابينه
 
توغل بنا القارب الخشبي
في أجواء البحر المظلمة
الامواج تصبح مصيدة هائلة
والسمك أقام سورا حولنا
نوشك أن نغرق
يا أصدقاء "الحريك"
أين المفر؟
 
صديقي يرمي نفسه
 في لج لا قرار له
ثم يصيح بنا:
انه بحر مليئ بالالغام
ان لم نتقن السباحة
سنغرق حتما
وسيقدودنا الى مرفأ
 معلق بين السماء والأرض
 
بينما كانت النوارس تحلق فوق رؤوسنا
كان قاربنا العتيق يبحرعكس التيار
أما الغربان فكانت تتجمل
 برغوة البحر الأبيض المتوسط
 
هذا البحر المزركش
له طعم لذيذ
يبلل ريق الحوت
رائحة المحار
تزعج الاعصار
فتثور الزوابع
ويصعد الموج الراقص
عاليا في زرقة السماء
 
ما أعتدت على الابحار
بلا جواز سفر ولا تأشيرة
لعل بطاقتي الوطنية
قادرة على تبديد
هول البحر
وأمواجه الهائلة
أنا الذي غازلت الموت
أكثر من مرة
وما زال الهروب
يتسكع في مخيلتي
 
والآن صرت كسمكة القرش
التي  ترفض أن تغادر البحر
من أجل تحقيق حلمي
سأصارع الامواج
وأعارك أعالي البحار
وأركب المخاطر
ولا يهمني ان كان العبور
يفضي الى الموت البطئ
لاشيء يضاهي هول البحر
لكن عبوره
مغامرة سهلة المراس
أريد الوصول الى الضفة الاخرى
لم يبق مني غير جثة عائمة
فهزيمة واحدة تكفيني
سأتم رحلتي ولو بمجداف واحد
ولو في بطن الحوت
واذا تعسر ذلك
فسأعبره مشيا على الاقدام
 
 
أفتش في نفايات البحر
عن غنائم
كنستها الأمواج الغاضبة
مجدافي وحده الكفيل
بايصالي الى مرعى خصب
عند ذلك سأكشف على طاولة الرهان
 كل أوراقي الثبوتية
وسأحرق كل ما تبقى
من حظي المغسول بتعاويذ
كتبها المنجمون
على مؤخرة قردة شمطاء
وسأعيد كتابة وصيتي من جديد
وسأبوح لكم باسراري
قبل موسم الحداد
وسيكون البحر شاهدا على ذلك
أسحب رائحته الى قاربي لينعشه
 
أنا الآن أتعارك مع ريح عاتية
قاربي في بحر متلاطم الأمواج
وجثث مبللة باردة كالصقيع
 
وانتظر الريح الغربية
لتحملني بعيدا
ما ابعد تلك الضفاف
وما أقرب الأفق
حين يلثم وجه البحر
 
غرقى مفقودون
ورسالة في قارورة
ساقتهم الامواج
الى شاطئ مجهول
 
 
يبدو أن البقاء في البحر
يشبه خلود جلجامش في بابل
 
في الشاطئ الآمن
حيث ينام الزبد
على امتداد الرمل
يتدحرج قارب الصيد
يمنة ويسرة
من بعيد
نباح الكلاب
يفسد متعة القيلولة
 
لماذا لا نكون كالاسماك
لا تحمل بطاقة هوية
في مملكة البحر
ولا ترتدي لباسا بلاستيكيا
 
وظل البحر يحدثنا عن زرقة مياهه
وعن الأمواج التي تحرض الطحالب
  على المد والجزر
 
يركل البحر امواجه
فتثور غضبا
 وهوالمحاصردوما
 بعاصفة من لون السماء
ولفافة من الزبد الكثيف
 
بيد أن الممر المائي طويل
لا يزال غائرا
وقاربي يتخبط فيه  ببطء
والامواج تنأى بنا عن شط الامان
 
 
كيف قدر لي أن اذهب الى البحر؟
ما الذي ينبغي علي أن أفعله؟
هذا هو قدري
ومصيري المحتم
 
"الحريك" عبر قوارب الموت
هو الامل المنشود للملايين
من العاطلين عن العمل
حرفة دنيئة تمتهنها
خلية تهريب المهاجرين السريين
الى جزيرة ابريا وايطاليا
فوق بحر زاخر بالغضب المحموم
 
يسكنني الهروب الى الضفة الأخرى
والتحليق الى آفاق بعيدة
كما أتوق الى عشب ندي كثير الاخضرار
 
الامواج العاتية
تلتهم  الارواح البشرية
 فيتحول الزبد الى مقبرة عائمة
 
قاربي في عرض اليم
جاثم على الماء
في دهليز عائم
تهدهده الامواج العالية
ركوب اهوال البحر
 يتبعه الغثيان والدوار
والغريق يستنجد
فمن يقذف به الى اليابسة
فمن يتطوع ؟
 
 
 
في جوف الليل
ركبنا البحر وأهواله
قاربنا المليئ بالأجساد
يصارع أنفاسه
فوق صهوة موجة عنيدة
ورياح مخاتلة
كسرت قاربنا المنكوب
وتذكرت أنني لا أجيد السباحة
وكنت أكره الماء
اعترتني حالة ذهول شديد
فشعرت بدوار
وفكرت بأن الابحار
بلا أقمصة وفلائك النجاة
وبدون مرآة عاكسة لاشعة الشمس
هو مغامرة خطيرة
ورهان غير رابح
لا يؤدي الى تربة الفردوس الموعود
لم يبق لي من أحلام
سوى هذيان كبوس
ما همني ان صرت غريقا
فما زال لهيب "الحريك"
يشتعل بداخلي
 
يتسائل البحرالحزين
من أنتم أيها التعساء؟
من أين أتيتم
ولماذا تغزون مياهي
بقوارب هشة ؟
 
 
 
 
 
من أنتم أيها الغرباء
هل لديكم وطن
هل ضاقت بكم اليابسة؟
 
أيها الغرقى
في أمواجي العاتية
سوف  نقيم لكم قداسا
تباركه القراصنة
 
ايها الغرقى
تزاحمون سمكي وطحالبي
وطيور السنونو
 
رفقا بنا أيها البحر
يا أيها الملك الثري
نحن بؤساء اليابسة
جئناك على لوح
 نطرق بابك
متوسلين بموجك
أن يبارك لنا العبور
الى الضفة الأخرى
الى الأقاصي البعيدة
الى مملكتك العائمة
جئنا لندفن
ما تبقى لنا من الاحباط
فهل يتسع لنا صدرك؟
 
جثث تطفوا
فوق صهوة البحر
وثمة مهاجر متعب
يحمل  أمانيه المتشظية 
ويدخل في نفق مظلم
على متن قارب متوتر
تتقاذفه امواج بحر هائج
 
لماذا لا نحفرله بحرا جديدا
ونضع فيه ماء عذبا
وامواجا من حرير
ورمالا من الزجاج الخالص
وطحالب وفراشات
ورياحا صديقة
تتعاطف مع سفنه و قواربه
هذا المهاجر السري
يتوق الى  شواطئ بلا مرافئ
فهو مطارد
و شرطة خفر السواحل ترصده
 
لماذا لا نحفر بحرا
ونحرر الاسماك
كي تجرب العيش على اليابسة
 
ترفض السنونوات التحليق فوق بحر
لا يملك أمواجا مضطربة
ولا يتوفر على سترات النجاة
 
 في قاربنا العتيق
فتاة مغربية
و طفل أندلسي من أصل موريسكي
وعجوز أمازيغية
من عمق جبال الاطلس
وثلاثون مهاجرا افريقيا
 
الى الذين لا يعرفون اين يقع بلدي
على خريطة الماء
نقول لهم ليس لديكم ذكاء الطحالب
ولا حكمة السنونوات
للبحر باب في مضيق جبل طارق
لا يفتحه الا "الحريك"
 
 يعتريني هول شديد
وأنا السندباد المغربي  الجديد
دلني يا أيها البحر
على مرتع آمن
بين أمواجك
لعلني أسكربرغوة زبدك
حتى ولو كان فاترا
 
تتوهج مشقة العبور
تحت بوابة الأمواج
وصيد وفير ينتظرني
رمال ملأى بالجثث
تجرها الطحالب
نحو شواطئ مهجورة
 
ومنذ ذاك الحين
وأنا أسأل هل مازالت الضفاف بعيدة
عن مرافئ النجاة
ماذا تخبئ  في منعطفاتها
وهل ما زال البحر يجلس على أريكته الرملية؟
ويضاجع طحاليبه فوق الموج الثائر
فيسرع طائر النورس نحوي بالجواب:
كم هي خصبة تلك المراتع
الرابضة فوق الشاطئ الآخر
كم هو وافر ذلك الحصاد
على جسد الماء
 
كان البحر يتوضأ برغوة المد
حين دهمته قوارب الموت
وكان يقيم كمينا غادرا
وحدها المرافئ تبكي
والسنونوات تكفكف دموعها
 
يجدل البحر ضفائر الماء
ويتحسس خصر الأهداب المخملية
أعشابه  تستحم فوق الرمال العارية
 
السمك يخرج من البحر حيا
ونحن ندخله أمواتا
وهل "الحريك" سوى الثأر
الذي نفدي به الكبش؟
أم هو انفراج للانتحاريين
 
جثث تطفوا على وجه الماء
قرب أريكة رملية
يجنح قاربي هاوية
فتتلاعب به أمواج وحيتان
 
يضيق البحر بأشرعتنا وقواربنا العتيقة
وأمواجه لا تهدأ
والقارب الذي تداعبه العواصف
صار شظايا عائمة
من موج العبور حتى شاطئ النجاة
صار هذا الشاطئ
لا يتسع حتى لرفات البحرالميت
ثمة موجة شاطرة
تطل عليه
وتغازل أفقه اللعوب
 
هذا الشاطئ
يكره السمك الداكن والمجعد
والحيتان الأسطورية
آه ..كم يحلوا له الابحار
بين المد والجزر
 
الأشرعة في الشط الآخر
تتحطم
وأطواق النجاة
تطفو على وجه الماء
 
وحدي أصارع الأمواج
في عرض البحر
تحت رحمة تياراته العاتية
أحيانا يخيل الي أن مركبي الهش
سيمرغ رأسه  في ممرات الملح
ما أعذب ملح البحر
وحين تتناسل الخفافيش
فوق زوبعة غارقة في سحب الصيف
حتما ستجدني أتسول في زرقة السماء
 
ليت البحر جسرا
يمد دراعيه
لكي نعبره بآمان
ليته خشبة جاهزة
تقودنا الى شط النجاة
أو حصاة رمل
نتعلق بها
علنا نفوز ببصيص أمل
 
وحين يضحك البحر العجوز
تسخر منه النوارس
وتمطره ظلاما
بأجنحتها السوداء
 
 
 
كم شابا يانعا من قريتي
لقي حتفه
وأضحى في عداد المفقودين
قبل الوصول
أو بعد العبور
 
كم جثة انتشلت
من تحت الرمال
والصخور
 
جثث على الشاطئ
جثث على الرمال
جثث في العراء
جثث على السواحل
جثث عائمة
جثث مغدورة
غص البحر بالجثث
جثث تعبت من الحياة
تعفنت في قعر البحر
فلفظتها الامواج
تأففا من طعمها
 
أيها المهاجر
ايها المغامر
ايها المقامر
بحياتك
انت كالجندي المجهول
الذي سقط في ساحة الوغى
أراك تحمل نعشك
فوق ألواح مبللة
أيها الطائر المهاجر
أراك تحلق الآفاق
بلا جناحين
صرت لا تعبأ بدوار البحر
ولا أهواله
زورقك تلتهمه الامواج المضطربة
 
البحر ليس له حدود
بل له باب واحدة
يلجها الغرقى
وصيادوا الطحالب
على ظهر قارب خشبي
 
سمك القرش
مل لحوم البشر
لا طعم ولا نكهة فيها
 
آه ! كم اشتقت لهدير البحر
وشطحات الموج
سوف أعبر ذلك البحر
قالها لنفسه
ثم قالها لأخيه الأكبر
ثم لصديقه في المهجر
في جيبه خريطة مائية
وبوصلة
كان قد اشتراها
من سوق الجوطية
وحرز ضد الغرق
وآيات من الذكر الحكيم
من سورة نوح
مكتوبة بقلم رصاص
في دفتر مدرسي متآكل
 
سوف أعبر البحر
وكفى...
لقد أغواني "الحريك"
على ظهر قارب
ينبت هاجس الهجرة
 
دون استئذان
أدخل الى البحر
على متن زورق عتيق
لقد وعدت نفسي
لا رجوع الآن الى الوراء
سوف أحقق كل أحلامي
"الحريك" يتوهج بداخلي
تستريح وحشة البحر
فوق زورقي
الاعصار يزداد خشونة
والامواج كأرجوحة
في مهب الريح
 
عندما يخدش مجدافي
وجه البحر
أواري هويتي
في  زجاجة                       
والق بها في الموج
وانسى من أنا
حتى أصير مجهول الهوية
 
ويبقى في البحر
غير السمك
أنا أيضا سمكة بشرية
أسبح في الزرقة القاتلة
لأتم مشواري المائي
وأتوارى
وراء المحيطات النائية
لكي أتجنب
زوارق الانقاذ الاسبانية
 
قاربي
هو نعشي
وكفني
ومقبرتي العائمة
وعلى ظهره
أقطع المسافات المائية
ثم أعود محملا
برفات الآخرين
 
 
لم أكن يوما
من سلالة السندباد البحري
ولا أجيد السباحة
حتى في بركة الوز
فوق موج الموت
أصارع غمار المجهول
لكن من آن لآخر
أقفز الى الماء
لانقاذ سمكة
من الانتحار الاضطراري
 
أنا المهاجر غير الشرعي
حاصل على مؤهل جامعي
كل يوم أقف في طابور البطالة
أعيش تحت خط الفقر
من على سطح
المركب الخشبي المتهالك
أحدق في الموت المحقق
والقي نفسي
في عرض البحر
 
 
كل شئ
يعتلي أفق الأمواج
حتي مصابيح الفنارات
التي تعربد في الهواء
السماء غابة من نجوم ناعسة
والغيوم مندلقة
على أعتاب السديم
لكي تهدأ  أعصاب العاصفة
تتناثر حبات المطر الشفيف
فوق قوس قزح
فيبتسم
ثم يرخي ألوانه الزاهية
 
من باب المنفى
دخلنا الى أروقة البحر
وما زالت أمواجه تجرجرنا
ومن قعر البحر نغرف رغوة النجاة
كل الاتجاهات تعرج
في موج موحش
 
دخلت البحر
سلمت على الحوت
وعانقت الطحالب
نويت الابحار
بمجداف واحد  لا غير
رحب بي البحر
وتمنى لي حسن الحظ
 
 
كانني بحار مبتدئ
على متن قارب خشبي
أمخر عبابا لا عمق له
واكتب وصايايا للحوت
 
في زبد البحر
نقشت ملحمتي البرية
وجلست الى سرب النوارس
بربابة بحة أعزف أنشودة الضياع
فصرت لا أقوى
على حمل الغياب
ولا املك تعويذة سحرية
للوصول الى الموج الصاخب
من بعيد
أراقب الطحالب
وهي تنشب مخالبها
في خصر البحر
المحتشد بجثث اليائسين
 
أين المفر؟
قواربنا تجري بلا جدوى
على وجه البحر
والموت ينساب
عبر أمواجه العاتية
كانه ظلام دامس
في شبه أخطبوط
يحبو علىشطحات الماء
 
الموتى
يعودون الى مسقط رأسهم
في وطن لا يعرفهم
ليقصوا عليهم            
 مغامراتهم
 ما وراء البحار
والغرقى ينصتون
ويتاسفون
عن ما فاتهم
من فرص ذهبية
 
حتما
لن نرهقكم
أيها الاحياء
والمرشحون للهروب
انتم غير قادرين
على تحمل
فوق أكتافكم المنهاكة
متاعب الخيبة
والاحباط الشديد
لا تشغلوا بالكم كثيرا
 
لاعالة سبعة أفواه
يرشح الرجال أنفسهم
لركوب أهوال البحر
انهم حقا  يتامى بلا وطن
 
الفلوكة المهترئة
تتأرجح في عرض البحر
حولها جثث تطفو
فوق سطح الماء
 
السائرون في مناكب البحر
لا تهمهم الاشارات الضوئية
ولا الفنارات الساحلية
فهم يديرون ظهرهم لها
انهم ينبشون الوجع الداخلي
 
ودخلنا بحرا متلاطما
دون جواز سفر
نحن الآن مصنفون في خانة  Los Irregulares
تحلق السنونوات في السماء
ونحن نصارع الأمواج
لا وطن لنا
لا هوية
سوى عراء المحيطات
ورغم ذلك
لاتضل السنونوات الطريق
فهي كالسحب العابرة
تتقن الوصول الى الساحل الآخر
من الجزر البعيدة
 
وبريق الأضواء
يعسل ملوحة البحر
ويغري بالبقاء
تحليقات الأسراب
ونعيق الغربان
وأسماك متناحرة
فوق لوح قارب مكسر
 
هكذا يتم انتتشال الغرقى
بلا مراسيم جنائزية
امام صمت الموج
وغدرالبحر
 وخديعة العبور
 
هل البحرساحة زرقاء
أم قبور سوداء
في بطن الحوت
وهل يتوسد الرمال؟
 
يبصق المهاجرفي البحر
ثم يغرف ما يكفيه
من رغوات الزبد
والزبد ينام على ذراع الموج
وحدها الطحالب
تضاجع أعشاب البحر
وتفض بكارته
والرياح تمتطي زوبعة عاتية
وتتكا على سحب غير مستقرة
 
آه كم أود تقليص البحر وطيه
في جرعة واحدة
وتوزيع ما تبقى من أطرافه
على المد والجزر
لكي تلتهمه الزوارق البخارية
والقوارب المطاطية
 
أسير بمحاذاة السراب
أغرف منه
نسيم البحر
أتحسس جيبي
خارطة "الحريك"
من سيدلني على
طرفاية أو طنجة
أو صخرة جبل طارق
او ربما السعيدية
وحده البحر سيحضنني
فقط لا غير
 
أسند ظهري
الى الموج الغادر
ظننت أن لا شيء
يمنعني من دفن هويتي فيه
هكذا كان "الحريك" دوما
يغريني بالابحار
 
 
دخلت في دهاليز الموج
حاملا جثتي
كأن شيئا لم يكن
في وجه الأسماك الجائعة
لكنني سأظل أرصد
الزبد المحتضر
على الرمال
وسأدفن شظايا الريح
في أخاديد البحر اللعوب
 
 
لا أملك سوى حبة رمل
أبني بها قصوري الرملية
في أعماق المحيطات
هدير الأمواج
يكاد يلهيني عن "الحريك"
ليس ثمة من يباغتني الآن
بالغوص في مياه غادرة
 
 
سوف أحمل للمنفى
ذاكرتي المثقوبة
ليتني كنت بحارا أسيرا
في قلعة القراصنة
لكي أتعلم السباحة
ومناورة الامواج العاتية
 
في الشاطئ الرملي المضرج
نساء حوامل
يتوحمن بملوحة البحر
ويتمنين للحوت البقاء
 
 
أهو بحر غير قابل للعبور؟
أم هو بحر عنيد؟
لا يعرف الرحمة
غليظ القلب
أمواجه عاتية
ورماله غادرة
 
في بحر ضيق
يتزاحم المهاجرون
وتعسكر حوله
جثثهم
 
بعد رحلة صيد شاقة
في أعالي البحار
وصل القارب اليابسة
هناك على الرمل
سمكة واحدة تحتضر
وصدف ميتة
يهديها البحر
الى الهاربين
من عتبات اليأس
 
على متن موجة
مفروشة بالجثث
يراوغ الغريق
دوار البحر
غير آبه بالمارد المائي
عند منعطفات التيار الجارف
 
بيدي لا بيد البحر
قد وعدت نفسي
ألا أعبره
لكن "الحريك"
يراودني عن نفسي
كنت مهوسا بالهجرة
فصرت بحارا فاشلا
لا تبهرني أضواء
الفنارات البعيدة
ولا الأفق المغموس
في زرقة السماء
 
للبحر باب لا يفتحه  الا "الحريك"
كل شئ يصبح  محارا
في أحشاء البحر
حتى جثث الهاربين
من الأرض البوار
 
"الحريك" على حافة البحر ينمو
هذه الورقة الرابحة-الخاسرة
المتغلغلة في أدمغة الشباب الطائش
والراسخة في أعماقهم
ما هي الا اعصار
فوق رمل مخاتل
وانتحار في أعالي البحار
 
ورثنا حرقة الهجرة
عن أجدادنا الأولين
لا يطفئها الا "الحريك"
ابن بطوطة
كان يغازل أعالي البحار
والادريسي
دون خرائطه
بماء المحيطات
وآخرون
اكتشفوا كوكبا
يشبه البحر
لا يسكنه أحد
ولا يمخر عبابه
القراصنة الجدد
 
يضيق بنا الوطن
وسماءنا لا تمطر عملا
يتامى على موائد الغربة
رحيق الصبار في كؤوسنا
والحنظل يلهب حلوقنا
وحدهم الموتى لا يحلمون
بالضفة الأخرى
 
فوق رؤوسنا سنونوات
وغراب أعور
يأكل ما تبقى من أدمغتنا
طالما حلمنا
بلامنيات الخائبة
التي كنستها
الامواج الغاضبة
 
فدعونا نتشاءم قليلا
دعونا نزداد غربة
اتركونا نسجل خسائرنا
ونقتات من خيباتنا
فمركبنا انحرف و انكسر
وألواحه البائسة
 تطفوعلى وجه الماء
تتلاعب بها الأمواج
لقد أشرفنا على حافة الموت
ولم يسلم منا أحد
فوداعا...يا بحر الظلمات...
 
 
* الحريك كلمة باللهجة المغاربية تعني الهجرة غير الشرعية
 
                                                     لندن – 2007  2009-
 
 

  

بن يونس ماجن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/19



كتابة تعليق لموضوع : ديوان "الحريك"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى عادل الحداد
صفحة الكاتب :
  مصطفى عادل الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جهات التحقيق تفشل في الكشف عن سبب سقوط الطائرة الروسية ومصادر أمريكية تربطها بداعش

 وزارة الموارد المائية تباشر اعمال صيانة طواقم الضخ في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 هل مات صدام فعلا.. وأنتهى؟  : زيد شحاثة

 تساؤلاتٌ حول حقيقة التفاهمات المصرية مع حماس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الشمري :نطالب بزيادة الاطلاقات في حوض الفرات لتعرضه لضرر كبير خلال فترة الشحة  : وزارة الموارد المائية

 سلطة الطيران المدني العراقي توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها السعودية  : وزارة النقل

  هتف المجد  : عدنان عبد النبي البلداوي

  الاستاذ \"علي الأديب\" يغرد خارج السرب  : جمال الدين الشهرستاني

 مصر.. دولار آل سعود فَعَلَ فأَذَلْ !!  : خزعل اللامي

 وزير العمل محمد شياع السوداني يشارك في اعمال الاستعراض الختامي حول الحماية الاجتماعية مع البنك الدولي في اسطنبول  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شيوخ صلاح الدين يشيدون بالمرجعية الدینیة وقدرة الجيش بمواجهة داعش

 دبابيس من حبر19  : حيدر حسين سويري

 البرلمان وقصة المائدة الكبيرة  : حيدر محمد الوائلي

 توضيح صادر عن مديرية الدفاع المدني بشأن طبيعة الحرائق في مدينة الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

  قانون حماية الصحفيين: الامل في حياة كريمة  : محمد صلاح كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net