صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

حديث العقول   -2-قراءة في وصية الإمام الكاظم (عليه السلام) لهشام بن الحكم في العقل
د . الشيخ عماد الكاظمي

تحدثنا في الحلقة السابقة عن هذه الوصية المباركة للإمام الكاظم (عليه السلام) ضمن فقرات ثلاث، وهي: 1- مصدر رواية الوصية الشريفة. 2- التعريف بـ"هشام بن الحكم". 3- الوصف الإجمالي لمضمون الوصية. وفي هذه الحلقة نحاول بيان مضمون الوصية، وأهم ما ذكره الإمام (عليه السلام) في وصيته، وينبغي علينا أنْ نقرأها وكأنَّ الإمام يوصي كُلَّ إنسان بها من خلال تلميذه "هشام بن الحكم"، لا أنْ نقرأها وكأنها جزء من التراث الإسلامي الأخلاقي التربوي، بل أنها منهاج عملي تربوي، وسوف أضع عنوانات معينة تلائم فقرات الوصية؛ لتكون أكثر وضوحًا للقارىء الكريم.

(بشارة أهل العقل)

قال (عليه السلام): إِنَّ اللهَ تباركَ وتعالى بَشَّرَ أَهْلَ العَقْلِ والفَهْمِ في كتابِهِ، فقال: ﴿فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ﴾. ([1])   

ٱبتدأ الإمام (عليه السلام) في وصيته ببيان بشارة الله تعالى لأهل العقل، وهذا يدل على أهمية العقل، ومكانة العقلاء عند الله تعالى، فالآية الشريفة واضحة الدلالة في بيان ما يتعلق بذلك، وقد تضمنت صفتين من صفات العقلاء، ومقامين لهم أيضًا، أما الصفتان اللتان ذكرتهما الآية الشريفة فهما:

1- إنهم يمتثلون إلى تعاليم الشريعة المقدسة، وقد عبَّرت عن ذلك بقوله تعالى: ﴿يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ﴾ والاستماع غير السماع كما هو واضح، فهو سمع مع الإصغاء إلى المتكلم، قال "الراغب الأصفهاني": ((والاستماعُ: الإصغاء)) ([2])، والإصغاء يؤدي إلى التفكُّر والتأمل، وهما يؤديان إلى الإيمان والعمل الصالح، والعقيدة الراسخة، و﴿القَوْلَ﴾ هو إما مطلق ما ورد عن الشريعة المقدسة، أو خصوص القرآن الكريم، وقد ذكر المفسرون ما ورد في من أقوال.   

2- إنهم يجاهدون أنفسهم باتباع أكمل الأقوال وأفضلها وأحسنها في التقرب إلى الله تعالى، وقد عبرت عن ذلك بقوله تعالى: ﴿فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ﴾، فالآية تشير إلى أنَّ العقلاء يبحثون عن الأقوال والأفعال التي تأمرهم الشريعة المقدسة بها كُلَّها، فيختارون الأحسن منها والأفضل.

وقد ورد عن المفسرين في خصوص هاتين الصفتين ما يؤكِّد ذلك، قال الشيخ "الطوسي": ((وصفَ عبادَهُ الذينَ أضافَهُمْ إلى نفسِهِ على وجهِ الاختصاصِ فقال: ﴿الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ﴾ يعني يصغونَ إلى تلاوةِ القرآنِ والأقوالِ الدالةِ على توحيدِهِ، ﴿فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ﴾ إنما قال: ﴿أَحْسَنَهُ﴾ ولم يقل (حسنه)؛ لأنه أرادَ ما يستحقُّ به المدحُ والثوابُ، وليس كُلُّ حَسَنٍ يستحقُّ به ذلك؛ لأنَّ المُبَاحَ حَسَنٌ ولا يستحقُّ به مدحٌ ولا ثوابٌ، و(الأحسن) الأولى بالفعلِ في العقلِ والشرعِ)) ([3])، وقال "الزمخشري": ((وأرادَ أنْ يكونوا نُقَّادًا في الدينِ ([4]) يُمَيِّزونَ بينَ الحَسَنَ والأحسنِ، والفاضلِ والأفضلِ، فإذا ٱعترضَهُمْ أمرانِ: واجبٌ وندبٌ، ٱختاروا الواجبَ، وكذلكَ المباحُ والندبُ، حُرَّاصًا على ما هو أقربُ عندَ اللهِ، وأكثرُ ثوابًا)). ([5])   

ولو تأمَّلنا في هاتين الصفتين الكريمتين لرأينا أنها حقيقة من صفات العقلاء عامة، وهي مسألة عقلية قبل أنْ تكون شرعية، فالعاقل هو الذي ينبغي عليه الإنصات إلى الآخر لسماع قوله وتقييمه والإفادة منه، وكذا في الاتباع، وهذا يؤكِّد على موافقة تعاليم الشريعة المقدسة للعقل؛ لذا نرى أنَّ الرسالة الإسلامية لم تكن مخصوصة بالمسلمين من دون غيرهم، وإنما هي رحمة للبشرية كُلِّها لو أنهم آمنوا بذلك فاستمعوا وٱتبعوا، فقال تعالى في بيان حكمة بعث النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم): ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ ([6])، وقال تعالى في بيان آثار ٱتباع الشريعة المقدسة مخاطبًا أهل الكتاب: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الكِتَابِ آمَنُوا وَٱتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ * وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ﴾.([7])     

أما المقامان اللذان ذكرتهما الآية الشريفة فهما:

1- إنهم من المهتدين بما قاموا به من حيث الإصغاء إلى الشريعة المقدسة، وتميز الحسن وٱتباع الأحسن، كما أشار تعالى بقوله: ﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللهُ﴾.

2- إنهم أصحاب العقول الخالصة التي ترى الحقيقة، وتبحث عنها، وتتمسك بها، من دون أنْ تغترَّ بالشهوات فتسير خلفها، كما أشار تعالى بقوله: ﴿وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ﴾، وقد أُطلق اللبُّ على العقل مع خصوصية له، قال "الراغب الأصفهاني": ((اللبُّ: العقلُ الخالصُ من الشوائِبِ، وسُمِّيَ بذلكَ لكونهِ خالصَ ما في الإنسانِ من معانيهِ، كاللبِّ واللبابِ من الشيءِ، وقيلَ: هو ما زكى من العقلِ)) ([8])، وتكرر هذا الوصف ﴿أُوْلُوا الأَلْبَابِ﴾ في القرآن الكريم في ست عشرة آية، كلها تؤكد المقام العظيم المحمود لمن وُصِفَ به.

وفي المقامين بشارة عظيمة من الله تعالى للذين يؤثرون عقولهم على شهواتهم، وقد أشار المفسرون إلى ذلك، قال "الفخر الرازي": ((وفي ذلكَ دقيقةٌ عجيبةٌ، وهي أنَّ حصولَ الهدايَةِ في العقلِ والروحِ أمرٌ حادثٌ، فإنَّ الإنسانَ ما لم يكُنْ عاقلاً كاملَ الفهمِ ٱمتنعَ حصولُ هذهِ المعارفِ الحقيَّةِ في قلبهِ)) ([9])، وقال السيد "الطباطبائي": ((﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللهُ﴾ إشارةٌ إلى أنَّ هذهِ الصفةَ هي الهدايَةُ الإلهيَّةُ، وهذهِ الهدايَةُ أعني طلبَ الحقِّ والتهيؤ التامَّ لاتِّباعِ الحقِّ أينما وُجِدَ هي الهدايةُ الإجماليَّةُ، وإليها تنتهي كُلُّ هدايةٍ تفصيليةٍ إلى المعارفِ الإلهيَّةِ، وقوله: ﴿وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ﴾ أي ذوو العقولِ، ويستفادُ منه أنَّ العقلَ هو الذي به الاهتداءُ إلى الحقِّ، وآيتُهُ صفةُ ٱتباعِ الحَقِّ)). ([10])  

         من خلال ما تقدم يتبين لنا سبب وأهمية تأكيد الإمام الكاظم (عليه السلام) على العقل، وبشارة الله تعالى لأصحابه، فهو مصدر الهداية والصلاح، والوصول إلى الحق، وفي ذلك دعوة منه لاستثمار نعم الله تعالى، ومن أعظم نعمه هو العقل.

         وسوف نبين في الحلقة القادمة ما يتعلق بالعقل والاستدلال على وجود الخالق وعظمته، من خلال بيان بعض آيات الله تعالى الآفاقية والأنفسية، وقد أشار إليها الإمام (عليه السلام) بوضوح تام، وظهور دقيق.


([1])  سورة الزمر: الآيتان 17-18

([2])  مفردات غريب القرآن: 426 (سمع).

([3])  التبيان في تفسير القرآن 9/17

([4])  وهذا تعبير لطيف منه، وفيه دلالة على رفض التقليد المذموم للآباء والرؤساء وأصحاب الآراء، من غير تمحيص وبيان ومعرفة بجميع الأقوال، وتمييز الصالح من غيره، وٱختيار الأصلح منها، وفي ذلك دعوة إلى العلم والمعرفة بما فيه صلاح الإنسان في الدنيا والآخرة، وليس المراد الإفراط والتفريط بين مطلق الاتباع، ومطلق الرد والإنكار والاعتراض.

([5])   تفسير الكشاف 4/122-123

([6])  سورة الأنبياء: الآية 107

([7])  سورة المائدة: الآيتان 65-66

([8])  مفردات غريب القرآن: 733 (اللب)

([9])  التفسير الكبير 26/438

([10])  الميزان في تفسير القرآن 17/250

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نفحات تربوية محمدية -١-  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (4)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)  (المقالات)

    • قراءة تربوية إصلاحية (3) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حديث العقول   -2-قراءة في وصية الإمام الكاظم (عليه السلام) لهشام بن الحكم في العقل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد القصاب
صفحة الكاتب :
  خالد القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من عجائب مواقع التواصل... تصغير الكبير وتضخيم الصغير وتدليس الحق بالباطل وما خفي كان أعظم!!!  : جسام محمد السعيدي

 في العراق مواد تالفة صالحة للغذاء ..!؟  : سعد البصري

 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تفتتح أجنحتها المشاركة في معرض بغداد الدوليّ وتتّخذ من (مشاريعنا تشجيعٌ للكفاءات العراقيّة) شعاراً لها  : موقع الكفيل

 ضبط مسؤول في صحة ميسان لقيامه بتزوير قرارات اللجان الطبية  : هيأة النزاهة

 رئيس مجلس ذي قار يبحث مع فريق صناعي افتتاح معمل للصناعات الحربية في شركة أور  : حسين باجي الغزي

 العراق : لن نفتح اجواءنا لأي عمل عسكري ضد سوريا

 عالم مضطرب

 هل سينجح علاوي (الشيعي)..من اخراج المكون السني من العملية السياسية..ثأرا لعدم توليه

 معنى تهدمت والله أركان الهدى..  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 صباحات عاشق  : محمود جاسم النجار

 وزير العمل يعلن اطلاق وجبة جديدة من المشمولين بالاعانة الاجتماعية نهاية العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الى اشقائنا في الوطن ارضا وتاريخا ومصير!  : حمودي جمال الدين

 برنامج حماة العراق بتاريخ 1 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 أنقذوا تمثال الشهيد البطل أبو تحسين من الضياع والنسيان  : محمد رضا عباس

 نفط ميسان تنتهي من حفر البئر الاستكشافي الأول في حقل قلعة صالح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net