ممثل البطريرك الراعي: الفكر العاشورائي حاجة لمحاربة الظلم والتعصب

 ألقى ممثل غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي المطران شكر الله الحاج كلمة في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى استهلها بالقول: جئنا حباً واحتراماً الى هذه الدار الدينية والوطنية العامرة والتي تفوح في آن معا بالكبر بالوداعة وترشح بالتقوى والشهامة وتتعطر بالتقوى والفضيلة، جئنا لنشهد معكم على عزة نفس صاحبها مقدرين كل التقدير دماثة اخلاقه وحصافة ارائه وحكمة افكاره مكبيرين جميعا مواقفه الوطنية الجامعة والموحدة دوما.

وأضاف “وجئنا في هذه الليلة المباركة من عاشورراء لنزور معكم ايها الاخوة والاخوات الامام الحسين فنحيي معا استشهاده مجلين ذكراه العطرة التي تضيء على حاضرنا لنضفي على واقعنا اليومي والوطني والديني اجمل المعاني واحب القيم، ان الحدث الديني يخرج من سياق الزمن والمكان والتاريخ الذي جرى فيه ليطال المؤمن في واقعه المعيوش والاحتفال بعاشوراء لا يقتصر فقط على العودة بالذاكرة الى صور الماضي بقدر ما يرمينا في عمق حياتنا اليومية ومجرياتها والقيم التي يجب ان تحكمها، فالمريد للحسين يحي عاشوراء في كل مرة يتلمس ارادة الله ويعمل بها كصاحب الذكرى مع حرصه الدائم على التبرك من امامة والاقتداء به طوال نهاره”.

مبينا إنه “انطلاقا من هذا المعطى يعود المؤمن من ذكرى كربلاء اكثر روحانية واعمق ايمانا واكثر تمسكا بالحق عاملا في البر في يومياته، اضف الى ذلك انه مع الامام المظلوم يزهر الحزن نجوى ودعاء وتغسل الدموع الاحقاد، اما اللوعة على استشهاد الحسين والحرقة على العذاب والسبي والقتل الذي اصاب الاولاد فيخلق تشبثا بقدسية العائلة وبدفئها الذي لا يعوض، وبأولوية الوفاق والتفاني بين افرادها في السراء والضراء، من هنا انتقل لاؤكد ان حدث عاشوراء يتخطى بمعانيه وبمدلولاته ماضي نشأته ليصبح شأنا حياتيا يوميا انسانيا عابرا للطوائف وللاديان”.

ورأى المطران الحاج ان عاشوراء في الاساس حدث ايماني تتحول فيه الذكرى الى عبرة، وبذلك يصبح الماضي قوة للحاضر تفعل في حياة المؤمن اصلاحا مع الذات وصلحا مع الآخر وصلاحا امام الله، في الواقع الوطني فان مجالس العزاء التي نحييها سوية كلبنانيين في ذكرى موقعة كربلاء لا تربي فقط لدى المشاركين فيها روح المرؤة وتبعث في النفوس قوة الارادة والجهاد في سبيل اعلاء الحق والتمسك بالحقيقية، ولكنها ايضا تحثنا جميعا على التكاتف لرفع الظلم والانحراف وفضح الفساد والمفسدين، وفي محيطنا المباشر حيث يشارك المسيحي اخاه المسلم باحياء الذكرى وحيث يجلس المسلم السني بجانب المسلم الشيعي لتقبل التعازي باستشهاد حفيد الرسول وال البيت ويعلن على رؤوس الاشهاد، كما سمعت ذلك مرارا وتكرارا ان الحسين ليس للشيعة فقط ولكنه للسنة ايضا، فهذا يعني فيما يعني ان هناك ثقافة واحدة نستقي منها كلبنانيين، ورغبة قوية عند كل مواطن في احترام معتقدات الغير وتعزيز الصدقات العابرة للاديان وتعميق التآخي وتجذره.

قائلا إن هناك جدية عند الجميع في ترسيخ الوحدة الوطنية وبناء الدولة الواحدة والعادلة والاحتفال بتحرير الارض والانحناء اجلالا لشهداء الجيش والمقاومة الذين حققوا لنا جميعا العزة والكرامة مسترجعين السيادة الكاملة على ارض الوطن، فالجميع اليوم يرون بالحفاظ على السلم الاهلي واللجوء الدائم الى الحوار لحل القضايا العالقة في سبيل ضمان استقرار لبنان وازدهاره والحفاظ على القيمة المشتركة. من هنا نستطيع ان نؤكد ان عاشوراء التي نحتفل بها في هذه الدار كما في سائر انحاء الوطن هي نافذة مشرعة على كل المذاهب والاديان في الوطن الصعب، وباب مفتوح على الدولة الضامنة والناظمة لاجتماعنا الوطني، فلا نستقوي بها ولا عليها بل نقويها ونقوى بها، من هذا المنظار نحن لا نكتب في عاشوراء بل هي تكتبنا فرديا وجمعيا، لانها تغدو فينا حضورا مشرقا وفاعلا كما تصبح ذكراها وعيا لحاضر وطني نصنعه بحب وبمودة ومستقبلا نستشرفه برجاء اكثر من ماضي نبكيه ونتحسر عليه.

وأردف… في الواقع الديني اسارع واقول انني هنا اسير بين النقاط سيما وانني اتكلم في دار المرجعية المسؤولة عن الشيعة في هذا البلاد، يخيل الي ان الالم العاشورائي تحول مع الايام الى رافعة تنتصر على واقع الحزن وقساوة الوجع العميق ليفتح البصيرة على اعماق الذات الداخلية، وهكذا جعلت المعاناة من الشيعة اهل الباطن والداخل، وقادت فيما قادت الى قراءة اكثر روحانية للدين فتحول الفاجع الى نور يضيء ونار تطهر جعلا من مريدي الحسين اهل التأويل والاجتهاد، وهذا كما نعرف جميعا يفتح الماضي على الحاضر المعاش ويشرع الحاضر على المستقبل فيقرأ الامور بعمق وتمعن مع الاخذ بالحسبان تحديات الزمن وضرورياته، فيُعمل على تمييز الجوهر عن العرضي، وبقراءة متهملة للواقع يسعى الفكر العاشورائي المنفتح ان يتجاوز التماهي مع الماضي متخطيا الاحقاد وروح الانتقام في سبيل بناء عالم فيه تراحم، لا بل تسود فيه المساواة والسلام، مجتمع تُنزع منه جرثومة الاستقواء وقهر الاخر. من هنا تتحول عاشوراء كما في الماضي الى رد على الفكر الواحد والرأي الواحد الذي يتجه حتما الى الانعزال والتقوقع ويولّد هويات ضيقة، لا بل قاتلة، تنفي الاخر المختلف، تكفرّه، تهمشه او تُلغيه.هذا الفكر، كما تحقق في الماضي القريب وكما يطالعنا كل يوم، مع من نسميهم الارهابيين الذين يستندون دائما الى مراجع دينية ولكنها مراجع قابلة للشك مضادة للقيم الانسانية البديهية التي ناضل في سبيلها الامام الحسين واستشهد من اجلها، وهكذا يصبح الفكر العاشورائي حاجة لمحاربة التطرف والتعصب والظلم كما هو حاجة لرفع الظلم واحقاق الحق.

وخلص المطران الحاج الى القول…وراء محاربة الظلم يسعى الفكر العاشورائي الصحيح الى بناء سلام حقيقي قائم على المساواة والشراكة بين المواطنين، وذلك لبناء انسان افضل، هذا الانسان الذي يسعى كما سعى الامام الى اصلاح الذات والجماعة والدين. من هنا اصبحت عاشوراء اليوم ارضا تعبق برائحة الانسان وتطمح بان تكون جسرا يصل بين الاطراف وبين المختلفين، كما انها تبغي فيما تبغي ان تؤسس لزمن جديد يراهن على الانسنة والانفتاح الديني لبناء مجتمع جديد يسقط الحواجز ويبني الجسور ويقرب القلوب، وهكذا نتحرر من خلافاتنا لنخلق فسحات مصالحة وتلاقي نطل من خلالها كلنا على غدنا ببركة وأمل كبير.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/25



كتابة تعليق لموضوع : ممثل البطريرك الراعي: الفكر العاشورائي حاجة لمحاربة الظلم والتعصب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء الهندي
صفحة الكاتب :
  صفاء الهندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لنتعلم قليلا من حزب الله  : مفيد السعيدي

 تاملات في القران الكريم ح131 سورة التوبة الشريفة  : حيدر الحد راوي

  العامري: الحشد الشعبي سيشارك في عملية تحرير الموصل

  4 انتحاريين يفجرون أنفسهم في الرقة

 وداعـاً أيـها الوديع  : عبد الزهره الطالقاني

 عندما يبكي الوطـن  : صبحة بغورة

 مِنْ العَزِيزِيَّةِ إِلَى ربُوعِ بَلدِ الكِنَانَةِ /ج3  : يحيى غازي الاميري

 في ذكرى تأسيسها.. جامعة الموصل صرح عتيد من صروح العلم  : نايف عبوش

 شاهد .. أغلى 10 صفقات "الميركاتو" الحالي .. وأخرى على نار هادئة

 ايران : لن نغادر خليج عدن .. وسنرابط في المنطقة باقتدار

 تأملات في القران الكريم ح310 سورة الأحزاب الشريفة  : حيدر الحد راوي

 نوم "النازح" عبادة ..!  : علي سالم الساعدي

 ضحایا الشعب اليمني بعد 1200 يوم من العدوان السعودي: أكثر من 37 ألف شهيد وجريح

 ما وراء النقط ؟!  : عادل القرين

 الوهابية ذراع امريكا لتطبيق الديمقراطية في سوريا  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net