منظمات حقوقية تدعو واشنطن لتطبيق قانون “ماغنيتسكي” لمحاسبة الرياض.. ومحمد بن سلمان يستبق المفاعيل باعتقال القضاة

بينما ترتفع وتيرة الاعتقالات المسلّطة من قبل محمد بن سلمان على كافة أطياف الشعب بمن فيهم مؤيدين ومعارضين لسياساته الاعتلائية، بدأت إزاحة الستار عما يتخفّى وراء الحملة العسكرية التي طالت قضاة في المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض والمرتبطة حسب تصنيف النظام السعودي بالنظر في قضايا الإرهاب، فقد سلّطت منظمات حقوقية دولية الضوء على التشريع الأميركي الذي يتجه إلى التفعيل الجدي بحق “السعودية”، والمخوّل بمحاسبة المتورطين في قضايا انتهاكات حقوق الإنسان من تعذيب واختفاء قسري والقتل والاعتداء الجنسي والابتزاز والرشوة، ولعلّ الرياض تتصدّر دول المنطقة في هذه الانتهاكات الممارسة عبر منحها صفات قانونية من محاكم “السعودية”، وشددت المنظمات الحقوقية على ضرورة تفعيل القانون الأميركي لمحاسبة القضاة الذين شرعوا لأجهزة وزراة الداخلية تجاوزاتهم التي وصلت حدّ إزهاق أرواح المدافعين عن حقوق الانسان والمطالبين بالحريات والعدالة, بمسمى الأحكام التعزيرية وما أشبه.

في ديسمبر 2016، وقّع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قانوناً يمكن بموجبه محاسبة المنتهكين لحقوق الإنسان، جرى توقيع القانون على خلفية حادثة وفاة في العام 2009، راح ضحيتها الروسي “سيرغي ماغنيتسكي” نتيجة تعذيبه داخل السجن.
القانون الأميركي المعروف باسم “ماغنيتسكي” عابر للبلدان، وبموجبه يمكن محاسبة أي شخص في أية دولة عمد إلى انتهاك حقوق الإنسان، مرونة القانون دفعت منظمات حقوقية دولية إلى دعوة واشنطن لاستخدامه للوقوف بوجه الانتهاكات الممارسة من قبل بعض الدول وفي مقدمتها الرياض، التي ترتكب انتهاكات حقوقية بشكل مستمر، وتلاحقها الانتقادات الدولية على سياساتها في الداخل والخارج، خاصة فيما يتعلق بالجسم القضائي الذي يتخذ أحكاماً تصل إلى الإعدام بحق القاصرين والأطفال والشباب والشيّب على حدٍ سواء بالاعتماد على فبركات ومزاعم تم التوقيع عليها بفعل التعذيب على أيدي القوات الامنية.

“جزائية” الرياض في مقدمة المنتهكين لحقوق الإنسان

من هنا، تتصدر المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض القائمة التي تطالها مفاعيل “ماغنيتسكي”، فالمحكمة التي تعنى بالنظر في قضايا “الإرهاب” رصدت المنظمات والنشطاء الحقوقيون من داخل أروقتها محاكمات التصقت بها الفبركات والمزاعم والأهواء السياسية وانتفت عنها صفة المحكمة والعدل، فداخل قاعات “الجزائية” في الرياض صدرت أحكام الإعدام على الأطفال والقصّر الذين تم ترهيبهم داخل غرف التحقيقات سيئة السمعة في “السعودية”، وضمن زنازين الإعتقال، وكذلك يُصار إلى تلفيق الاتهامات ضد المعارضين والمطالبين بالحقوق السياسية والاجتماعية، وقد حفلت هذه المحكمة بأحكام السجن والإعدام المنتهكة لحقوق الإنسان والمتجاوز لقوانين القضاء السعودي نفسه فضلاً عن فقدانها للمعايير الدولية للمحاكمات العادلة، ما يجعل محاكم الرياض وقضاتها من أوائل المعرضين للمحاسبة بموجب قانون “ماغنيتسكي”.

مراقبون لتطورات الشأن السياسي في “السعودية” لاحظوا أنه وبالتزامن مع إطلاق محمد بن سلمان الساعي للوصول إلى العرش حملة اعتقالات لم تستثن أحداً، أظهرت مفارقة سياسية واضحة حينما ألقى بن سلمان القبض على 7 قضاة من رموز “الجزائية” لهم سجل حافل بإصدار مئات الأحكام التي لا تستند إلى أدلة رصينة وبراهين ثابتة من مصادر مستقلة ومحايدة، وتتصف بحدّها الأدنى بأنها انتهاك فاضح لحقوق الانسان وتنزع في الوقت نفسه للنتكيل بالمتهمين إرضاء لإرادة الحاكم السياسي متمثلاً في الأمراء المسيطرين على وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية.

واعتبر المراقبون أن بن سلمان حاول استباق مفاعيل قانون المحاسبة الأميركي باعتقال القضاة الذين أرهبوا المعتقلين تارة، وأنهوا حياة آخرين في مقدمتهم الرمز الشيعي الشهيد الشيخ نمر باقر النمر، الأمر الذي يُحتم محاسبة هؤلاء، غير أن محمد بن سلمان سعى للحفاظ على خطواته للوصول إلى سُدة الحكم ليحظى بتأييد دولي، عبر مسرحية الإعتقالات التي يحاول من خلالها القول للعالم بأنه يحاسب حتى القضاة ومن كانوا يوماً ما أعواناً ومنفذين لأوامره وأوامر ابن عمه وزير الداخلية ولي العهد السابق محمد بن نايف، غير أن صلاحيتهم انتهت في الوقت الذي يجهد فيه للتخلص من كل ما يعكّر صفو وصوله إلى العرش.

متابعون حقوقيون أكدوا مساعي بن سلمان فيما يتعلق بالقضاة، مشيرين إلى أن الرياض تنتهك الاتفاقيات الدولية وفي مقدمتها “اتفاقية مناهضة التعذيب وحقوق الطفل”، ولفتوا الى أن غالبية السجناء والمعتقلين الذين يتعرضون للتعذيب ينتمون إلى أقلية دينية أدينوا بتظاهرهم ضد الحكومة؛ فقد شاركوا في مسيرة مؤيدة للديمقراطية في عام 2011, في إشارة للمعتقلين الشيعة على إثر انتفاضة الكرامة التي انطلقت شرارتها في فبراير 2011.

منظمات حقوقية دولية تطالب واشنطن بتفعيل “ماغنيتسكي”

عشرات المنظمات الحقوقية والدولية ناشدت المسؤولين الأميركيين لتفعيل قانون المحاسبة لمنتهكي حقوق الإنسان وفي مقدمتهم “السعودية” وقضاتها، مُعربين عن أملهم في ممارسة واضعي القانون السناتور الجمهوري جون ماكين والديمقراطي بن كاردين الضغط على الإدارة الحالية بقيادة دونالد ترامب لتفعيل القانون بوجه المنتهكين في الرياض، وترك المصالح المشتركة جانباً حماية لمبادئ وحقوق الانسان.

وفي مقدمة المطالبين برزت منظمات: “هيومن رايتس ووتش”، و”أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين”، و”الرابطة الأمريكية لاتفيا”، و”مركز العدالة والمساءلة”، و”مركز الصين لحقوق الإنسان للمساءلة”، و”حملة حقوق الإنسان”، و”حقوق الإنسان أولاً”، و”مراسلون بلا حدود”، و”منظمة الشفافية الدولية”، و”مشروع السلام في اليمن”، وعدد كبير من المنظمات الدولية المختصة بالدفاع عن حقوق الانسان، أوصت بتنفيذ قانون المحاسبة العالمي لحقوق الإنسان “ماغنتسكي”، مشيرة إلى أنه بموجب القانون سوف يأذن لرئيس الولايات المتحدة بفرض جزاءات مالية وقيود تأشيرة على الأشخاص الأجانب استجابة لمحاربة انتهاكات حقوق الإنسان وأعمال الفساد.

صحف غربية، أعلنت عن أن العديد من منظمات حقوق الإنسان ومنظمات مكافحة الفساد في الولايات المتحدة أجرت اتصالات مع وزير الخارجية ريكس تيلرسون وأمين الكنز ستيفن منوشين لتنفيذ هذا القانون، وقد أبرزت المنظمات عدة حالات، بما فيها تلك الموجودة في “السعودية” والبحرين، مشددة على أن الحاجة ملحة إلى تفعيل قانون ماغنيتيسكي العالمي، لإيقاف الصمت عن أعمال إسكات وتعذيب واستغلال القُصّر، والحرمان من المحاكمات العادلة, وهي أمثلة قليلة على انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها سلطات الرياض بتشجيع وغطاء يوفره قضاة المحاكم هناك.

فالإجراءات التي تتخذها المحكمة الجزائية تنتهك اتفاقية حقوق الطفل وعدد من الاتفاقيات والمواثيق والعهود الدولية الأخرى، والتي يفترض أن تكون “السعودية” طرفاً فيها.

محاكم البحرين تتبع السعودية في تشريع التعذيب والقتل خارج القانون

في 15 يناير / كانون الثاني 2017، أعدمت حكومة البحرين ثلاثة شبان من الطائفة “الشيعية”، بينهم الناشط علي السنكيس الذي حُكم عليه غيابياً، موجهة إليه اتهامات ومزاعم بسبب مشاركته في تظاهرات سلمية خرجت في مناطق البلاد، فيما وجهت منظمات مستقلة أدلة على تواطؤ رئيس النيابة العامة علي بن فاضل البوعينين في ممارسة التعذيب بحق المعتقلين والسجناء الذين يتعرضون لشتى أنواع التعذيب التي تودي بهم إلى الموت، وبالتالي تسجيل تفاقم في انتهاكات حقوق الانسان، وهو ما يحتّم وضع المنامة ضمن لائحة المنتهكين والذين يفترض أن يدانوا استناداً إلى قانون المحاسبة الأميركي.

متابعون أشاروا الى أن المصالح المشتركة بين واشنطن والرياض يمكن أن تقف حجر عثرة أمام تحريك مفاعيل القانون بوجه السعودية، ولكن أعضاء الكونغرس في 20 أبريل / نيسان 2017، كشفوا في رسالة عن أن الرئيس ترامب أكد دعم إدارته لهذا التشريع الهام و”الالتزام بإنفاذه الصارم والدقيق”، مشيراً إلى أن إدارته كانت بصدد تحديد الأشخاص والكيانات التي ينبغي تطبيق القانون عليها و”جمع الأدلة اللازمة لتطبيقها”، وفق تعبيره.

وأضاف المصدر إلى أنه على الرغم من تأكيدات ترامب إلا أنه ومنذ توليه قيادة بلاده حفل سجله بتعزيز انتهاكات حقوق الانسان، عبر دعم الدول والأنظمة القمعية التي ينتقدها قانون “ماغنيتسكي”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/21



كتابة تعليق لموضوع : منظمات حقوقية تدعو واشنطن لتطبيق قانون “ماغنيتسكي” لمحاسبة الرياض.. ومحمد بن سلمان يستبق المفاعيل باعتقال القضاة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزوز عقيل
صفحة الكاتب :
  عزوز عقيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]bat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net