صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

 12 - الأحيمر السعدي :عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى ...!! شعراء الواحدة وشعراء بواحدة
كريم مرزة الاسدي

أولاً - يقول الأحيمر السعدي:    

 

عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى** وصوَتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ

 

 يــرى اللهُ إنـّي للأنيـــسِ ِلكــــارهٌ *** وتبغضهم ْ لــي مقلة ٌ و ضميـرُ

 

 

الإنسانُ حيّرَ الإنسانَ سيّان بطبعه كفرد  أم تطبّعه في مجتمع  ، ما بين خيره وشرّه ، قبحه وحسنه ، ولا سبيل للإنسان إلا الإنسان ، فبأيِّ آلاء ربّكما تكذبان ، وهو وجهته ومرتجاه ، ومحل بلواه ..!!!! ولكن يبقى السؤال اللغز يجوب الدنيا أبداً ، كما ذكرتً في أبيات من قصيدةٍ لي :

 

هذي الحياة ُ ترى الممات َبدايةً ** لتفتحِ  الأجيال ِ في الزمكانِ

فتعيدُ نشأتها ،وتسحقُ سلفهـــا **** وتركّبُ  الإنسانَ بالإنسان

أمرٌ خفى ، وهو الجليّ  بداعــةً *** شــرٌّ ٌوخيرٌ كيـف  يمتزجانِ...!!!

 

 

 

ثانيا -  قصيدة  الأحيمر السعدي  الرائية :

 

1 -عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى* وصوَتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ

 

2 - يــرى اللهُ إنـّي للأنيسِ ِلكـــارهٌ *** وتبغضهم ْ لي مقلة ٌ و ضميـرُ

 

3 - فَلِلَّيـلِ إِن وارانِـي اللَّيلُ حكمُـهُ ***وَلِلشَمسِ إِن غَابَـت عَلَيَّ نُـذورُ

4 - وإنـّي لأسـتحيي مــــن الله أنْ أرى **أجرّرُ حبلاً ليــس فيـــهِ بعيرُ!

 

5 - وأنْ أســأل المــرءَ اللئيمَ بعيـرَهُ  *** وبعرانُ ربّي في البلادِ كثيرُ!

 

6 - لئن طــــالَ ليلي بالعــــراق ِلربّما***أتـى ليَ ليلٌ بالشــــآم ِ قصيرُ

 

7 -  مَعي فِتيَةٌ بِيضُ الوُجـوهِ كَأَنَّهُم **عَلَى الرَحلِ فَوقَ النَاعِجَاتِ بُـدورُ

8 - أيا  نخلاتِ الكـــــرمِ لا زالَ رائِحا ***عليكـُنّ  منهلُّ الغمــام ِمطيـــرُ

 

9 - سُقيتُنَّ مَا دَامَـت بِكَرمـــانَ نَخلَـةٌ****عَـوامِـرَ تَجـرِي بَينَكُـنَّ بُحـورُ

10 - سُقيتُنَّ مَا دَامَـت بِنَجـدٍ وَشيجَـةٍ ****وَلا زَالَ يَسـعـى بَينَكُـنَّ غَـديرُ

11 - أَلا حَبِّذا الـمَاء الَّذِي قَابَلَ الحِمَـى ***وَمُـرتَبِـعٌ مَـن أَهلِنَـا وَمَصـيـرُ

  12 -  وَأَيَّـامُنـا بِالـمـالِكِـيَّــــةِ إِنَّنِــي ****لَهُنَّ عَلَـى العَهـدِ القَديـمِ ذَكـورُ

13 - ويا نخلاتِ الكرخ ِمــا زالَ ماطــرٌ ***عليكـُنّ مســتنّ الرياح ِ ذرورُ

 

14 - تُذَكِّرُنِـي أَظـلالُكُــنَّ إِذَا دَجَت  *****عَلَيَّ ظِـلالَ الـدَومِ وَهــيَ هَجيـرُ

15 - وَقَـد كُنـتُ رَملِيـاً فَأَصبَحــتُ ثَـاوِيـاً *** بِــدَورَقَ مُلقَــى بَينَهُـنَّ أَدورُ

16 - وَقَد كُنتُ ذَا قُربٍ فَأَصبَحتُ نَازِحـاً ****بِكَـرمَانَ مُلقَــى بَيـنَـهُـنَّ أَدورُ

17 - ونبئتُ أنّ الحيَّ سعــداً تخـاذلوا ***حمـاهُم وهُــم لـو يعصــبون كثيرُ

 

18 - أطاعوا لفتيان ِ الصبـاح ِلئامهمْ **** فذوقوا هوانَ الحـربِ حيث ُتدورُ

 

19 - خَلا الجَوفُ مِن قُتَّالِ سَعـدٍ فَمَا بِهَـا ** لِمُستَصـرِخٍ يَدعو الثُبورَ نَصيــرُ

20 - نَظَــــرتُ بِقصـرِ الأَبرَشِيَّـةِ نَظـرَةً  ***وَطَرفِـي وَراءَ النَاظِـريـنَ بَصيــرُ

21 - فَـرَدَّ عَلَيَّ العَيـنَ أَن أَنظُـرَ القُـرَى ***قُرَى الجَوفِ نَخلٌ مُعـرِضٌ وَبُحـورُ

22 - وَتَيهَـاءُ يَـزوَرُّ القَطَـا عَن فَلاتـها ***إِذَا عَسبَلَـت فَـــــوقَ المِتـانِ حَــرورُ(1)

23 -  كفى حزناً أنّ الحمـــــارَ بن بحــــدلٍ  ***عليَّ بأكنـــــــافِ الستارِ أميـرُ(2)

 

24  - وأنَّ ابن موسى بائع البقل بالنــوى **** لهُ بين بـــابٍ والستار ِ خطيـرُ(3)

 

25 - وَإِنِّـي أَرَى وَجـــــهَ البُغَـاةِ مُقَاتِــلاً **** أُدَيـرَةَ يَســـدِي أَمرَنَــــا وَيُـنـيـرُ

26 - هَنِيئـاً لِمَحفــوظٍ عَلَـى ذَاتِ بَينِنَــــا *****وَلابـنِ لَـزازٍ مَـغـنَـــــمٌ وَسُـرورُ

27 - أَنَاعِيـمُ يَحــــويهِـنَّ بِالجَـرَعِ الغَضَـــــا****جَعَـابِـيبُ فِيـهَا رِثَّــــــةٌ وَدُثـورُ

 

ثالثاً - يذكر الأستاذ  عبد  المعين الملوحي شرحاً للمفردات التالية :

 

 (1) تيهاء : مفازة يضل بها الإنسان . العسبلة : اختلاف الناس بعضهم إلى بعض . و المتان ما صلب و ارتفع من الأرض.

(2) الستار : جبل بالبحرين و جبل بالعالية ( معجم البلدان ). أما حمار بن بحدل فلم أعثر عليه و ربما هو والي الستار و الله أعلم.

 (3) باب : باب قرب هجر في االبحرين ( معجم البلدان ) . و كذلك من قرى بخارى.

 

 

رابعا - وزن القصيدة الإيقاعي :

 

القصيدة من ( البحر الطويل ) ، عروضها مقبوضة إلزاما لكلّ البحر البحر الطويل ، أي يحذف الحرف الخامس الساكن من ( مفاعيلن  متصبح ( مفاعلن)  ، وضربها محذوف ، أي (مفاعيلن) تصبح ( مفاعي ) ، بحذف السبب الخفيف الأخير ، وتكتب عروضياً ( فعُولن) ، ووزن البحر يكون :

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن **** فعولن مفاعيلن فعولن فعولن

 

جوازات البحر الطويل :

 

فعولن تصبح : قعولُ ، عولن ، عولْ

مفاعيلن تصبح : مفاعلن ، مفاعيلْ.

 

خامساً : أبيات أخرى له من ديوانه الصغير الذي جمع أبياته المعدودات الأستاذ عبد المعين الملوحي ، وتدل كلّها على حياة الصعلكة واللصوصية  :

 

 

نهق الحمار فقلت : أيمنُ طائرٍ*** إن الحمار من التِّجار قريبُ

 

سقى سَكَرا كأسَ الذّعاف عشيةً *** فلا عاد مخضّرا بعشب جوانبهُ

 

أراني و ذئبَ القفر إلفينِ بعدما *** بدأنا كلانا يشمئز و يُذْعَرُ

تألفني لمّــــــا دنا و ألفتُهُ**** و أمكنني للرمي لو كنت أغدرُ

 

و قالت أرى ربع القوام وشاقها***طويل القناة بالضحاء نؤومُ

فإن أكُ قصداً في الرجال فإنني **** إذا حلَّ أمرٌ ساحتي لجسيمُ

تعيّرني الإعدامَ و البدو معرضٌ*** و سيفي بأموال التجار زعيم

 

قل للصوص بني اللخناء يحتسبوا**** بَزَّ العراق و ينسوا طرفة اليمنِ

و يتركوا الخز و الديباج يلبسه**** بيض الموالي ذوو الأعناق و العُكَنِِ

أشكو إلى الله صبري عن زواملهم *****و ما ألاقي إذا مـــرت من الحزن

لكن ليالـــــيَ نلقاهم فنســــلبهم***** سقياً لذاك زمــــاناً كان مــن زمــنِ

فرب ثوبٍ كريمٍ كنـــــت آخذه****** مــــن القطــار بلا نقـــدٍ و لا ثمـــــن

 

 

سادساً : نظرة تحليلية خاطفة  على القصيدة وشاعرها من يومه حتّى يومنا :

 

من يوم اللص المسكين بن فلان ، مخضرم الدولتين الأموية والعباسية ، إذْ اكتسى اسمه وكنيته ( الأحيمر بن فلان بن حارث  بن يزيد السعدي  من تميم  (توفي 170هـ / 787 م) ، والذي بلاه الإنسانُ بسلطته وجبروته  ، فابتلى به  لتمرده وخروجه ، والشرُّ للشرِّ ولود ،  اقرأ معي بتأمل ٍ وإمعان بلا صدود وهجران  :

 

عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى* وصوَتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ

 

 يـــرى اللهُ إنـّي للأنيسِ ِلكــــارهٌ *** وتبغضهم ْ لي مقلة ٌ و ضميـرُ

 

 فَلِلَّيـلِ إِن وارانِـي اللَّيـلُ حكمُـهُ ***وَلِلشَمسِ إِن غَابَـت عَلَـيَّ نُــذورُ

 وإنـّي لأســـتحيي مــــن الله أنْ أرى **أجرّرُ حبلاً ليــس فيـــهِ بعيرُ!

 

 وأنْ أســأل المــرءَ اللئيمَ بعيـــرَهُ  *** وبعرانُ ربّي في البـلادِ كثيرُ!

 

لماذا نفر هذا الإنسان من أخيه الإنسان ، ولجأ إلى الذؤبان ، ويستحي من الله قاسم الرزق الحلال بالقسط والعدل ،  أن يجرّ حبله بلا بعير ، وبعران ربّي  في البلاد كثير ؟!!

 

ويمرّعلى نخلات الكرم ، ونخلات الكرخ  ،  والخير الوفير ، ويأتيه بالأخبار مَن لم يزود ، إنّ القوم تخاذلوا ،  وللئامهم أطاعوا ، حتى ذاقوا هوان الحرب ودوائرها ، فغدا الحمار أميرا ، وبائع البقل خطيرا ، عينٌ تغري ،  وعينٌ تزدري  ، فما كان في وسعه الا أن يتوجه الى اللصوصية ، والتمرد  على الإنسان ، وقطع الطرق  بالقاطع البتار ، فعاش منفرداً يائساً ، مستأنساً بالوحوش الكاسرة ، بعد أنْ فاقها الإنسان وحشة ووحشية .

 

  حكمة تفرضها الدنيا على ابنائها ، لك أنْ ترضى ،  ولك أنْ تأبى ، والحقيقة  واحدة ، الإنسان ابن بيئته ، فالخبيثُ لا يوّلد إلا  خبيثا . وأراه وتراه معي يكرر هذا التآلف النفسي بينه وبين الذؤبان  بقوله في هذين البيتين :

 

أراني و ذئبَ القفر إلفينِ بعدما *** بدأنا كلانا يشمئز و يُذْعَرُ

تألفني لمّــــــا دنا و ألفتُهُ**** و أمكنني للرمي لو كنت أغدرُ

 

بل يأنس مرتاحاً  لنهيق الحمار ، لأنه يبشره بقدوم قافلة التجار الدسمة :

 

نهق الحمار فقلت : أيمنُ طائرٍ*** إن الحمار من التِّجار قريبُ

 

ولماذا هذا اليمن  البشير بنهيق الحمير ؟!!

لينهب القافلة  ويسلبها أغلى ما تملك ...!!

 

فرب ثوبٍ كريمٍ كنـــــت آخذه****** مــــن القطــار بلا نقـــدٍ و لا ثمـنِ

ومن يستطع أن يرده أو يعه ، وشريعة الغاب هي التي تسود ؟ :

 

تعيّرني الإعدامَ و البدو معرضٌ*** و سيفي بأموال التجار زعيم

 

والصعاليك وجدوا المبرر الأخلاقي والاجتماعي - حسب رؤاهم - لتصرفاتهم وسلوكهم في دنيا غير عادلة ، يعمّها الظلم والجور ، والجوع أبو الكفار :

 

 وإنـّي لأسـتحيي مــــن الله أنْ أرى **أجرّرُ حبلاً ليــس فيـــهِ بعيرُ!

 وأنْ أســأل المــرءَ اللئيمَ بعيـرَهُ  *** وبعرانُ ربّي في البلادِ كثيرُ!

 

وما العيب في ذلك  - وحسب رؤاهم أيضاً -  وهم يسلبون الأفراد الأثرياء المتخمين ليطعموا الفقراء المساكين المعدمين في عصور لا دول فيها ولا قانون ولا شرع ؟!! أليس رائدهم الأول وسيدهم  عروة بن الورد (توفي 596م)  هو القائل :

 

 

إني امرؤ عافــــي إنائي شركة   ****وأنـــتَ امرؤ عافي إنائِكَ واحدُ

اتهزأ مني أن سمنت وأن ترى  **بوجهي شحوبَ الحقِّ، والحقُّ جاهد

أُقسّمُ جسمي في جسوم كثــــيرة  ****وأحسو قراح الماء والماء بارد

 

 

ثمّ ماذا  ؟!!

 

هذا معاصره الشاعر الشهير (دعبل الخزاعي ، عاش  بين 148 هـ - 246 هـ) ، ذكّـّر نفسه  بالسيرة الحسنة  ، والعمل الصالح لتقويم النفس :

 

هي النفس ما حسنته فمحسنٌ **لديها وما قبحته فمقبّحُ

 

لم يسلك حياة التصعلك - كما يتوهم ويزعم بعض النقاد الكبار -  وإنّما طيّب نفسه ، وبشرها ، وصبّرها على حمل المكاره ، لأنه صاحب موقف عقائدي وكفى !! :

 

فيا نفسُ طيبي ، ثمّ يا نفسُ أبشري*** فغيرُ بعيدٍ كلُّ ما هــو آتِ

ولا تجزعي منْ مدّة الجــور ،إنـّني ** أرى قوتي قدْ آذنت بشتاتِ

 

ولكنه !  أيضاً جاب الدنيا  " وحمل خشبته على كتفه خمسين  عاما يدوّر على من يصلبه عليها فلم يجد " ،  وآخيراَ ذهب إلى رحمة  ربّه قائلاً :

 

ما أكثرَ الناسَ ! لا بلْ ما أقلـّهمُ **اللهُ يعلمُ أنـّي لـــــمْ أقلْ فندا

إنـّي لأفتحُ عيني حين أفتحــها** على كثـير ٍولكن لا أرى أحدا

 

وإلى يومنا هذا لا نرى أحدا !! ،  لم يزدْ أهتمامنا بالإنسان حتى أنملة ، ألإنسان هو الإنسان ، محط ظلمنا ، تحت سياطنا ، بين أفواهنا ، وإنْ اقتضى الأمر لمّعنا له سيوفنا ، لا نرحمه ،  ولا نترك رحمة الله تنزل عليه ، ولا ألزم نفسي بشاهد ، إنـّى عشتُ التجربة ، فالعصر عصري ، وأنا أرى المظالم بأمّ عيني ، وصكّ سمعي  ، بل وأنا القائل في قصيدتي عن الإنسان ، أيِّ إنسان  على هذه البسيطة المظلمة النيرة! :

 

أضحى البريءُ لفي جرم ٍ ولا سببٌ *** والجرمُ يزهو بفخرٍ وهو عريان ُ

حتى كهلتُ وأيّامــــــــــي تعلـّمني *** في كلِّ ألفٍ مـــن الآناس  إنسـانُ

 

نعم من عصر ( جرير ت 114 هـ) و صرخته :

 

ما زالتِ القتلى تمجُّ  دماءها*** بدجلة َ حتى ماء دجلة َ أشكلُ

 

وإلى  عصرنا حيث أجبته ببيت من قصيدة لي  :

 

ما زالتِ القتلى تمجُّ دماءها  **  وبقى كعهدِكَ - يا جريرُ- المذبحُ

 

 ألم يحن الوقت لنسأل أنفسنا هذا السؤال العابر السبيل إلى رحمة ربه ، ونتأمل  ؟!

 

لماذا وصل بنا الحال إلى هذا المآل ؟ !!

 

وهل كثيرٌ علينا أن نرحم أجيالنا الآتية من الأصلاب الحائرة ، والأرحام الطاهرة ؟!

 

الحلُّ أنْ نعلم علم اليقين ، وأن  نفهم ونتفهم ببصائرنا اليفظة ، ووجداننا الحي أنّ الإنسان هو الاغلى قيمة في هذه الحياة ، ومن دونه دونها والوجود معها ، لِئنِّ لا يفقه الوجود إلا العاقل الموجود ، خلقه الله على أحسن تقويم ،وفضله على العالمين ، ومن قتلَ نفساَ بغير حقٍّ ، فكأنـّما قتل الناس جميعا ، قطـْع صلب واحد معناه موت أمة بتمامها وكمالها في عالم الغيب الذي لم يخلق ، وما أدراك وما أدراني كيف ستكون ،  لو كانوا يعقلون !

 

" أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها " (محمد :24 ).

 

الإنسان وجهة الإنسان بعد الله ...!!!

 

 ومن لا يحترم الإنسان ولا يقدره لمجرد أنـّه إنسان بغض النظر عن كل المواصفات الطبيعية والتطبعية ،الخـُلقية والخـَلقية - وفق القيم والنظم الإنسانية العادلة -، يفقد - بمعنى من المعاني - القيم الروحية السامية للإنسانية ،  بعقلها ووجدانها ورقيها الحضاري ،  لذلك يجب علينا  زراعة حب الإنسان الآخر- من حيث هو كما هو ،  فالمرءُ حيثما جعله -  في نفوسنا ، ليس لمجرد اعتبارات أخلاقية , وإنّما يجب أن تكون فلسفة حياتية نجبل أنفسنا عليها , ونسير على هداها ، فالإنسان وجهة الإنسان ، هو غايته ، وهو وسيلته... بعد الله .

 

وماذا بعد ؟

 

أمّا بعد !:

 

والشيء بالشيء يذكر ،  ولئن العبقرية نتاج الإنسانية ، أو هي إحدى إفرازاتها النافحة النافعة ،  والعبقري  هو ابن الإنسان ! ولمّا كنـّا على الطريق ، لابدَّ لنا أنْ نشير إلى أنّنا   من أضعف الأمم تمسكاً بعباقرتها ،وعظمائها ، وأقلـّها تقديرا لهم ، ولجهودهم الجبارة في سبيل أزدهار الحضارة الإنسانية ورقيها ، وتطرقت إلى هذا الموضوع الحساس في كتابي الموسوم ( للعبقرية أسرارها ...) ، وأوردت وجهات نظر عباقرة العرب والعراق المعاصرين في هذا الصدد ، ومن الضرورة بمكان أن نستضيف الدكتور أحمد أمين ، والأستاذ العقاد ليشاركانا الرأي ، والرأي قبل شجاعة الشجعان !! ،  يقول دكتورنا  الأول " إنّ الأوربيين قد وجدوا من علمائهم مَنْ يشيد بعظمائهم ، يستسقي نواحي مجدهم ، بل قد دعتهم العصبية أن يتزايدوا في نواحي هذه العظمة ،  ويعملوا الخيال في تبرير العيب ، وتكميل النقص ،  تحميساً للنفس ، وإثارة لطلب الكمال ، أمّا نحن فقد كان بيننا وبين عظمائنا سدود وحواجز حالت بين شبابنا وجمهورنا والإستفادة منهم " ، أمّا أستاذنا العقاد ، الجريء بطروحاته , والعميق بتحليلاته ،نتركه ليضع النقاط على الحروف ، بتجردٍ ولا تردّد " فماذا يساوي إنسانٌ لا يساوي الإنسان العظيم شيئاً لديه ، وأيّ معرفة بحق ٍّ من الحقوق يناط بها الرجاء ، إذا كان حق ّ العظمة بين الناس غير معروف " .

هذه خواطر عابرة مرّت على بالي ، وانا في حوار مباشر على البعد ، وكلُّ ما تأتي به النفس جميلا ، إذا كان صادقاً وجليلا  ،  أملنا بالله كبير... للشعب الخلود والعطاء ، وللعراق والأمة  المجد والبقاء ، ودمتم للإنسان أوفياء ، والله من وراء القصد ..شكراً لوجودكم معي !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

سابعاً  - التخريجات :

 

1 -   (سمط اللآلي في شرح أمالي القالي) ،هو كتاب شرح أمالي القالي / لأبي عبيد البكري؛ نسخه وصححه وحقق ما فيه وخرجه وأضاف إليه عبد العزيز الميمني ، المؤلف: أبو عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد البكري الأندلسي (المتوفى: 487هـ)

    مصدر الكتاب : موقع الوراق - الموسوعة الشاملة 1 /55 - جاء فيه :

وهو الأحيمر بن فلان بن الحارث بن يزيد السعدي من شعراء الدولتين، وكان لصّاً خارجاً وهو القائل :

وإني لأستحي من الله أن أرى****أجــرّر حبلاً ليس فيه بعير

وأن أسأل الحبس اللئيم بعيره ** وبعران ربيّ في البلاد كثير

عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى***وصوّت إنسان فكدت أطير

2 - الأعلام : خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى: 1396هـ) الناشر: دار العلم للملايين الطبعة: الخامسة عشر - أيار / مايو 2002 م

موقع يعسوب  1 / 277 جاء فيه :

الاحيمر السعدي (000 - نحو 170 ه = 000 - نحو 787 م) ، الاحيمر السعدي: شاعر، من  مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية ، كان لصا فاتكا ماردا من أهل بادية الشام ، أتى العراق، وقطع الطريق، فطلبه أمير البصرة (سليمان بن علي ابن عبد الله بن عباس) ففر، فأهدر دمه وتبرأ منه قومه ، وطال زمن مطاردته: فحن إلى وطنه - كما يقول ياقوت - ونظم قصيدته التي مطلعها:

(لئن طال ليلي بالعراق، لربما*** أتى لي ليل بالشآم قصير)

 ومنها البيت المشهور:

(عوى الذئب فاستأنست باذئب إذ عوى*** وصوت إنسان فكدت أطير)

 وتاب بعد ذلك عن اللصوصية، ونظم أبياتا في توبته أوردها الآمدي نقلا عن أبي عبيدة

وقال أبو علي القالي: هو الاحيمر بن (فلان) ابن الحارث بن يزيد ، السعدي، وقال ابن قتيبة المتوفي سنة 276 ه: (وهو - أي الاحيمر - متأخر، وقد رآه شيوخنا)

ينقل الزركلي عن :

المؤتلف والمختلف للآمدي 36  ، وسمط اللآلي 195، ومعجم البلدان 4: 101 ، والشعر والشعراء 307

3 - الشعر والشعراء : أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري (المتوفى: 276هـ) الناشر: دار الحديث، القاهرة عام النشر: 1423 هـ

 وفي الوراق -  الموسوعة الشاملة ، 1 / 168  جاء عنه :

الأحيمر السعدي : وكان الأحيمر لصا كثير الجنايات، فخلعه قومه، وخاف السلطان، فخرج في الفلوات وقفار الأرض. قال فظننت أني قد جزت نخل وبار، أو قد قربت منها، وذلك لأني كنت أرى في رجع الظباء النوى، وصرت إلى مواضع لم يصل أحد إليها قط قبلي. وكنت أغشي الظباء وغيرها من بهائم الوحش فلا تنفر مني، لأنها لم ترى غيري قط وكنت آخذ منها لطعامي ما شئت، إلا النعام، فإني لم أره قط إلا شاردا. وهو القائل ، ويروي الأبيات السابقة ويضيف:

وهو متأخر، قد رآه شيوخنا. وكان هربه من جعفر بن سليمان :

وهو القائل:

أرانى وذئب القفر إلفين بعدما *** بدأنا كلانا يشمئز ويذعرُ

تألّفنى لمّا دنا وألفتــــــهُ ***وأمكننى للرمى لو كنـــت أغدرُ

ولكنّنى لم يأتمنى صــــاحبٌ **** فيرتاب بى ما دام لا يتغـيّر

وهو القائل:

نهق الحمار فقلت أيمن طائر***إن الحمار من التجار قريب

 

   4 - (المؤتلف والمختلف في أسماء الشعراء وكناهم وألقابهم وأنسابهم وبعض شعرهم ) : أبو القاسم الحسن بن بشر الآمدي (المتوفى: 370هـ) المحقق: الأستاذ الدكتور ف. كرنكو الناشر: دار الجيل، بيروت الطبعة: الأولى، 1411 هـ - 1991 م -

- الوراق - الموسوعة الشاملة 1 / 14 - جاء عنه :

 

- "  الأحيمر السعدي اللص ليس بمرفوع النسب عندي إلى سعد بن زيد مناة بن تميم. وكان فاتكاً مارداً  ، وهو القائل ، ويذكر مما ذكرناه سابقاً عنه ، ويضبف :

أنشد الأصمعي للأحيمر:

يعيّرني الإعدام والبدو معرضٌ ***وسيفي بأموال التجار زعيمُ

ثم قال الأحيمر بعد أن تاب، أنشده أبو عبيدة:

أشكو إلى الله صبري عن رواحلهم *** وما ألاقي إذا مروا من الحزنِ

قل للصوص بني الخناء يحتسبوا *** بزَّ العراق وينسوا طرفة اليمـنِ

فربَّ ثوبٍ كريمٍ كنـــت آخــــذه **** مـــن التجــار بلا نقـــدٍ ولا ثمــنِ

 

5 - ديوان الأحيمر السعدي : إعداد عبد المعين الملوحي - عن (أشعار اللصوص و أخبارهم) ، جمع و تحقيق عبدالمعين الملوحي ، منشورات دار أسامة. دمشق ، دون تاريخ.

وراجع موقع (ألف) ، وفيه أيضاً ( ديوان الأحيمر السعدي ) - إعداد عبد المعين الملوحي   - http://aleftoday.info/article.php?id=5427

 وجاء فيه :

ترجمته : من فرسان العرب في الجاهلية. و لكن هناك من يحدد عصره في الفترتين الأموية و العباسية. و يدل شعره أنه عاش في أكثر من بلد واحد و لا سيما فارس و العراق و خوزستان.

نسبه : تجمع المصادر أنه من بني سعد ثم من بني تميم.

أخباره : أقام أولا في العراق ثم في فارس. ثم هرب إلى الشام و اليمن. و لا نعرف وقت موته و لا مكانه.

صفاته الجسدية و النفسية : كان ربعة الجسم ، جسيما في قوته و جلده. و يحافظ على العهد و ينكر الغدر. و قد صاحب ذئبا. و كان فقيرا. و كان يستأنس بعواء الذئاب. و ينفر من صوت الإنسان و من البشر. و هو من الذين يستبشرون بنهيق الحمير.

و هي قصيدة طويلة و يمكن جمعها من معجم البلدان و عيون الأخبار و مجموعة المعاني . و إليكم القصيدة بعد أن قمت بترتيبها حسب التسلسل في المعاني و كما تصورتها. هذا ما ذكره الأستاذ  عبد المعين الملوحي في ديوان ( الأحيمر السعدي ) الذي جمعه. ونحن نقلناها منه ، ومن مراجع أخرى ، وشكّلنا ما لم يشكّل.

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/19



كتابة تعليق لموضوع :  12 - الأحيمر السعدي :عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى ...!! شعراء الواحدة وشعراء بواحدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حيدر الجبوري
صفحة الكاتب :
  د . حيدر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتحاد الادباء في ذي قار يحتفي بالكاتب “صباح محسن” بمناسبة اصداره كتاب (فنارات في الثقافة العراقية )  : جريدة الناصرية

 بني مَلاَّل منتظرة منذ الاستقلال  : مصطفى منيغ

 عباس مثل حماس يبحث عن نصر  : سليم أبو محفوظ

 صدق الوهابية ( الشيعة اخطر من اليهود )  : صباح الرسام

 همسات من حنين  : عباس ساجت الغزي

 العمل تشارك في الاجتماع الاول للجنة العليا لاعادة استقرار واعمار الانبار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 البرلمان العراقي وخازوق الدونجا  : محمد باسم

 أصفادُ "قال"؟!  : د . صادق السامرائي

 مديرية تربية محافظة بابل وتدني مستوى التعليم في المحافظة  : حمد رحمن الجنابي

 السيف ...والإرهاب  : خالد القيسي

 لماذا تنكرني وانا وانت ابنا العراق ؟  : خالد القصاب

  في هذه المرحلة.. نعلن الحرب!  : علي داوي البخيتاوي‏

 لعيون الهاشمي تركيا تلبي رغبات الخليج  : حميد العبيدي

 نحن نعلم قبل ويكليكس  : سامي جواد كاظم

 اعتقال عدد من المتهمين وفق مواد قانونية مختلفة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net