الشرطة تستجوب شهداءها .. ألا هل من مجيب ؟

 من أسوأ وأمر ما يفرضه علينا الواقع المرير الذي نعيشه أن نستذكر الماضي المقيت ونستشهد بمواقف أو حوادث معينة واجهتنا في ذلك الزمن المر .. إنما أحيانا يضطرنا الأمر لأن نعمد إلى ذلك ..

قبل أن أطرح ما لدي من رأي أو اسرد حدثا معينا أود أن أبين أو لعلي أصر في إشارتي بأن ما نواجهه في هذا الزمن من صعوبات أحيانا لا يبرر لنا أن نجعل ذلك عذرا أو حجة يتعكز عليه البعض عند إظهار تنهداته وحسراته لا سمح الله وتباكيه على ذلك الماضي مثلما لا يبيح لنا أن نوجد أي وجه مقارنة بين الحقبتين المنصرمة والحالية . فإن ما يصدر اليوم من أخطاء شخصية هنا وهناك من قبل البعض ليست نتيجة تشريع قوانين جائرة مجحفة بحق الناس أو أوامر سلطوية تعسفية إنما هي تصرفات غير مسؤولة من بعض الأفراد..
وما أكد لي ذلك ما لمسته لدى مراجعتي إحدى دوائر الشرطة لترويج معاملة صهري الشهيد الذي اغتالته أيدي الغدر والخيانة من أعداء الوطن والدين والإنسانية والقانون و.و .و.و و.. من هذه المصطلحات ومن قبل الذين نسمع بهم كثيرا ولا ندري بالحقيقة من هم . ولم نسمع ولا نشاهد يوما أي خبر صريح صحيح صادق يكشف لنا عن مرتكبي مثل هذه الجرائم أو مشاهدة أية محاكمة علنية لأي منهم ..
لعل الأمر الذي لفت نظري هو ليس غريبا على الآخرين إنما يحتاج الذكر والتذكير .
كل ما نعرفه في السابق عن الشرطة أو دوائرها لا يتعدى مراكز الشرطة الموزعة في بعض المناطق وليس جميعها والمديرية العامة أو مديرية النجدة ..وتلك اللوحات التي كانت يكتب عليها شعار ( الشرطة في خدمة الشعب ) تلك اللوحات التي رفعت تماما . من خلال ذلك تم التعرف على الشرطة وحين يضطر أحد للمراجعة فلا يجد أكثر من هذه العناوين وإما الفرعية فلا حاجة لنا بها . إذ أن المواطن البسيط لا تعنية معرفة الملحقات لأنه ليس بحاجة لها . لكن ما يستحق التوقف عنده والتساؤل هو التفرعات والتشعبات والإنشطارات التي حدثت في الدوائر في هذا العصر .
إن الإنشطارات والتشعبات وازدياد عدد الدوائر لابد أنه يعني بأن عدد الموظفين فاق بكثير عدد ما كان في السابق وهذا ما يبعث السرور في النفس إذ يوحي ذلك بأن التسهيلات سوف تزداد في تمشية المعاملات. ويخفف الأعباء عن المواطن .وهذا ما يتمناه الجميع .
ولكن ثمة ما يدعو لخيبة الأمل .إذ سرعان ما يفاجأ الزائر لبعض تلك الدوائر ولا أقول جميعها بحقيقة تعكس له صورة تختلف في واقعها عن ذلك التصور تماما إذ أن بتضاعف العدد زاد الروتين وأضيفت فقرات أخرى ألا وهي عدم دخول المراجع إلى بعض البنايات أو الغرف وإنجاز معاملته بنفسه وبحماس منقطع النظير . ويبدو أن منع المراجع أحيانا من الدخول ليس خوفا على المسؤول أو المدير إنما خوفه على المواطن من يفجر نفسه من القهر أو الملل ونخسره بالنتيجة وهذا ما لا نطمح إليه .
لذا يفضل أن يقف تحت أشعة الشمس يراوح بقدميه يرفع واحدة ويضع أخرى حتى يأتيه اليقين بأن معاملته أنجزت ويحمد الله على ذلك ويخرج وهو يأخذ عهدا على نفسه بأن لا يعود ثانية.
حين يتعهد أحدنا أن يرصد أو يشخص ظاهرة معينة أو أية حالة يتعين عليه أولا : أن يكون دقيقا في التشخيص وأمينا في النقل ومنصفا في التقييم وثانيا : أن يدرك تماما بأن لا يمكن لمكان أو زمان أن يخلو من احتواء النقيضين الإيجابي والسلبي ومن ضمن الأماكن التي لا تخلو من ذلك مديرية شرطة كربلاء .
ولكي يكون الوصف قريبا من الدقة أقول :
فحين يضطرك أمر ما لمراجعة المديرية يتوجب عليك الوقوف عند الباب أمام العارضة وتنتظر قليلا حتى تجد من يستجوبك بالتساؤل الذي أصبح تقليدي ( اشعندك ) لمعرفة سبب ذهابك إلى الدائرة ويتعرف من خلالك على اسم الموظف الذي تنوي مراجعته ولعل عدم إعطائك الأسم الصحيح له يكون حائلا بينك وبين الدخول وبعد أن تشرح قضيتك لمن تتصور بأنك ستجد لديه ضالتك لا ريب أن يكون ليس هو المعني وقد ذهب جهدك في سرد القضية سدى . وعليك أن تنتظر الشخص المعني لتعيد له الإسطوانة حتى وإن كنت يوم أمس قد أسمعته إياها . فإن من حقه أن ينسى طالما أنه معرض للخطأ والسهو . والأخير لا يحتاج لتوسل كثير ليقنع بالسماح لك بالدخول .
ولو حالفك الحظ وجئت أثناء خروج قافلة المدير فلا تخالف أمر الأخ مسؤول العارضة حين يطلب منك أن تختفي وراء أقرب جدار فإن هذا الطلب لم يكن غريبا جدا لعل وجودك يسبب إزعاجا لمن سيمر بالقافلة حتى وإن لم تتعارفا من قبل . وهذا ما حدث وأوشكت أن افزع حين بدأت سيارات مظللة تتحرك وتواصل خروجها من المديرية . وما لفت نظري طلب الشرطي مني أن أكون بعيدا جدا عن الطريق وكلما كنت أحاول أن استظل بظل نقطة الحرس لأحتمي بها من حرارة الشمس كان يطلب مني أن ابتعد عنها ولا أدري هل خوفا على المسؤول الذي يستقل السيارة وجماعته والذين لا يُرى منهم أحدُ وحتى ظل ولا يعرفهم أحد لأنهم يتوارون وراء زجاج مظلل لم نره كثيرا من قبل.
والغريب في دوائر شرطة كربلاء أن يكون أضخم جدار يفصل دائرة مطلوب منك جلب براءة ذمة منها عن أختها المطلوب منك أيضا جلب توقيع مسؤولها فإن بين غرفة وأخرى عليك أن تقطع مسافة تتروض بها على قطع المسافات الطويلة وحين استغربنا من ذلك أذاب استغرابنا أحد المنتسبين بقوله: تلاطشوا المدير السابق والمجلس وسدوا الباب الذي كان يؤدي إليهم .. ويبدو حتى حين يتلاطش المسؤولون على المواطن أن يتحمل نتيجة تلاطشهم .
وحين يحالفك الحظ في دخول بعض الغرف وتبتدئ بتحية الإسلام المعروفة ( السلام عليكم ) فكما في أغلب الدوائر الرسمية منها وغير الرسمية فليس من حقك أن تطالب أحدا برد السلام فإن ذلك واجب كفائي كما يعلم الدارسون في المدارس الدينية فلو أجابك أحدهم فأنت بخير .
وما عليك إلا أن تقف رافعا راسك لا لأنك عراقي فقط بل لكي لا يتصبب عرق جبينك من أثر حرارة الجو ويحرجك أمام الآخرين وخير لك أن تشتري منديلا قطنيا جيدا لتتمسك به أثناء انتظارك وتجفف به ذلك العرق . وحين يتعبك الوقوف لعدم وجود أي كرسي في الغرفة وعدم تكليف أي موظف نفسه في أن يلتفت إليك أو يقول لك أستريح عليك أن توكل الأمر لله وترضى بقسمتك .
وبما أن محطات التواقيع المتفرقة كانت سبعة ( بعين العدو ) فقد حتمت المحطة الأخيرة علي استئجار سيارة للذهاب خارج حدود المدينة من أجل الحصول على آخر براءة ذمة ـ من الشرطة لا من الدنيا ـ وقد استقبلنا أحدهم استقبالا يليق به وليس بنا لم يكن يرضي أحدا لكنه لم يفاجئ أحدا في الوقت نفسه .ولا أدري هل كان مازحا أم مجدا أم معبرا عن غضبه ساعة قدمت له إحدى المواطنات من المراجعين حين بدأ بالإفتتاحية المعهودة ( اشعندچ) أخويه شهيد فدعك الأوراق وأعادها ليدها الممدودة قائلا : أمشي خل يجي هو لو تجيبين هويته !!!! ولم يكترث حين أعادت عليه قولها : خويه هو شهيد . ذلك الشخص هو نفسه طلب مني أن أعدل منطقي حين حاورته وطلبت سرعة إنجاز المعاملة ونحمد الله بأن الشهيد المرحوم حاز آخر براءة ذمة من الدائرة ومن الدنيا نفسها .
وقبل أن أدرج المستمسكات التي تطلب ممن يطلب منه ترويج معاملة تقاعد الشهيد . قبل ذلك أقول : كما ذكرت في فاتحة المقال عن وجود السلب والإيجاب فما لمسته عند البعض من تجاوب وسعة صدر لا يتوانى منصف عن تقديم الشكر لهم فإن الترحيب الذي لم يكلف الموظف شيئا له وقعه في نفس المواطن المسكين وقيام الموظف من مكانه والخروج مع المراجع لتسهيل مهمته دلالة تحتاج للإشارة إليها وهذا ما لمسته من قبل البعض . فشكرا للمعنيين بهذا الأمر
سلمني الموظف المختص ورقة دون فيها المستمسكات المطلوبة لترويج المعاملة :
أولا: المبشرات الأربعة كما يسميها البعض
الجنسية العراقية
شهادة الجنسية
البطاقة التموينية
بطاقة السكن أو تأييد السكن
ثانيا:
دفتر خدمة
ـ كبير أصفر
ـ صغير أبيض . وذلك من مكتبة (...) بالتحديد ... والغريب أن يزود المنتسب العسكري دفتر الخدمة من الخارج
وأمور أخرى لا تخص اعتراضاتنا أو اقتراحاتنا
المعروف لدى العراقيين أن الشخص حين يتوفى تسحب منه الجنسية ( هوية الأحوال المدنية ) مع تنظيم شهادة الوفاة وتتحول كل مستمسكاته إلى ورقة واحدة حمراء تسمى شهادة الوفاة . لذا لا جدوى من طلب الجنسية وحتى الشهادة
ثم . ألا يمكن أن توكل المهمة لشخص واحد يستكمل ذلك عن طريق الحاسوب ونحن في زمن التكنولوجيا الرهيبة ؟
الشهيد الذي يتقاضى راتبا شهريا منذ أكثر من ثلاث سنوات ما معنى أن يراجع الحسابات ؟
الآليات : لو كان بذمة الشهيد أي آلية وتعني الآلية في مثل هذه الدوائر السيارة هل يعقل أن تبقى مخفية الأمر كل هذه المدة ؟ وإن كانت كذلك ممن سيقتطع ثمنها من الأطفال اليتامى أم من الزوجة الأرملة ؟
وحين يكون بذمته سلاح وهو قد سقط على الأرض وفي جسده أكثر من ثلاثين إطلاقة ؟ فهل علينا أن نرجع له الآن لنسأله أين فقد سلاحه . مثلما سألنا حينها على جهاز الموبايل وراح ولم يعد مع أمور أخرى ؟ فمن المسؤول عن فقدانه ليكون مسؤولا عن سلاحه ..؟ وهل على أيتامه أن يغرموا ثمن سلاحه ؟
رأفة بشهدائكم يا شرطة العراق .. لقد أمضيت فترة طويلة في مراجعتي وحتى كتابة هذا المقال ما زلت مراجعا مواظبا لترويج معاملة تقاعد الشهيد .
ملاحظة :
كتبت هذا المقال قبل أكثر من عام ولم أنشره لأسباب وبعد كل هذه المداولات والمحاولات وإكمال المعاملة انتاب العوائل الفرح والبهجة إذ أن المديرية تراجعت عن قرارها وراحت تصرف الرواتب للشهداء كما كانت من قبل ولكن يا فرحة الما دامت حيث ابلغ عوائل الشهداء مؤخرا ثانية بتوقف صرف رواتبهم مرة اخرى وتم وقد تم تبليغهم حين توجهوا للإستلام في آخر الشهر .فعادوا وكل له غصة يتساءل من خلالها هكذا إنصافكم لشهدائكم ؟
أما كان الأجدر أن تستلم العوائل الراتب من ثم تبلغ على أنها ستحرم منه ابتداء من الشهر المقبل ؟ خصوصا وإن التبليغ جاء مع الإحتياجات الكبيرة وأولها مصروفات الطلبة مع إبتداء العام الدراسي الجديد . ألا هل من مجيب ؟

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/17



كتابة تعليق لموضوع : الشرطة تستجوب شهداءها .. ألا هل من مجيب ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : luslpkpjo ، في 2012/04/13 .

******



• (2) - كتب : ناصر عباس ، في 2011/10/17 .

الا يتعض القائمين على انجاز مثل هذه المعاملات
ولو استشهدوا هم ... هل سوف تعاني عوائلهم مثل تعاني عوائل شهداء الشرطة
واين تذهب اموال صندوق الشرطة حينما يراجع المواطن لاجراء معاملة روتينية في اي مركز

سوف ياتي يوم يطالب الشهداء ... بوضع الاتاوة في صندوق شهداء الشرطة ، زيادة في التنكيل وسيضاف لها ان يحضر الشهيد بنفسه ليتم دفع هذه الاتاوة ...

ونقول لكافة القائمين على هذه المعاملات
رفقا بعوائل الشهداء






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صولة اللاحق والسابق في مضمار المسمّطات الشعرية  : د . نضير الخزرجي

 استطيقيا الصورة  التجربة الجمالية لمنظومات الرسم لدى الفنان الشامل رزاق الطويل  : د . حازم السعيدي

 الحشد والقوات الامنية ينفذان عملية أمنية لملاحقة فلول داعش في جزيرة تكريت

 التديّن بالإسلام بين الحقيقة والأوهام  : محمد الحمّار

 لا يزال الحسين يستنجد ويستغيث  : مهدي المولى

 قائد عمليات الفرات الاوسط يعقد مؤتمرا امنيا في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 تأريخ أبيض يغيض العِدا  : سلام محمد جعاز العامري

 1 - نصوص : من الشّعرِ لحكمة الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 قيادة عمليات البصرة تتخذ عدداً من التدابير الأمنية الخاصة بشهر رمضان المبارك  : وزارة الدفاع العراقية

 في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(9)  : رواء الجصاني

 حيدر زكي ورائد محمد رد الرد ( دفاعا عن النائب جاسم محمد جعفر )  : احمد طابور

 إطلاله حول الأدب الإسلامي عبر عصور الأدب التاريخية ... الحلقة الأولى  : ابو فاطمة العذاري

  من اعطاك حق العفو  : عمر الجبوري

 العتبة الحسينية المقدسة تستعين بمتطوعين لتسهيل الزيارة الاربعية  : محمد عبد السلام

 ديمقراطية تركيا تصنع هتلر جديد  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net