صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

الدكتور علي الوردي والبحث عن الحقيقة الآنسانية
صادق غانم الاسدي

رحل من الدنيا مهموما مثقلا بالافكار ولكنه سيبقى في ذاكرة التاريخ تلهج الألسن باسمه وتسطر الأنامل ارثه وضل منهجه محور الجدل مابين الحقيقة والبحث عنها والمجردة من فكره الاجتماعي ونقده السياسي الصريح والجريء البعيد عن المجاملة والمبالغة , ترك الدنيا من غير معرفة نهاية جولته ايهما المنتصر النهائي البداوة ام الحضارة , وتغالبت عليه صفحات أكثر النقد والتهجم عليه خلال حياته من قبل وعاظ السلاطين واذيالهم حتى استبيح دمه لأكثر من مره , لم يشهد كاتب ومفكر دخل معترك الاجتماع والثقافة والدين ولنقل السياسة واللغة وابحر منهما دون أن يغرق في امواجها , أستراح في غرفته وعلى سريره البسيط مسجى بعد تعب وكفاح طويل دام من ولادته عام 1913 الى يوم وفاته 13/7/1995 , غادر عملاق الفكر الأنساني رائد علم الاجتماع الحديث في العراق ولم ينتهي الجدل بعد وحصل كل عشاقه وقارئيه على ذكريات مع كتبه من متعة فكرية وثقافة اجتماعية , معظم ابحاثه كانت مرٌكزة على صراع البداوة والحضارة والتناشز الاجتماعي وزدواجية الفرد العراقي والتي عممها على الفرد العربي ومعتركها بجميع المجتمعات , واكثر من علاج المشاكل والصراعات في المجتمعات بالديمقراطية اساس بنا الحضارة وتقدم الفكر الآنساني , كان على الوردي رحمه الله جريئاً بنقده المجتمع العراقي مما اظهر له الامر ان يجتمع بمخالفيه ويكٌونون جبهة ضده من اليمين واليسار , ووصف العراق في احد مقالته (( عادة ماأشبه العراق بأمرأة اسمها (غنيه) حسناء لبيبه مترفه ثرية ومكتنزة بالحلي ومرتدية حل مقشبة يحف بها بداة حفاة اجلاف رث الثياب شبقين كل منهم يريد وطأها , لكن كل منهم يخشى سطوة الأخر وليس سطوتها كونه أمة واهنة .....ثم يقول الكل ينتهز الغفلة للانقضاض عليها , حتى وطئها الجميع وكانت ولاداتها هجين من أرومات هولاء البداة )) ثم بين الوردي على ان الفرد العراقي واقع بين القيم الأجتماعية المتناقضة من قيم البداوة وقيم الحضارة وقد نتج عن ذلك صراع مستمر بين بدوي غالب وحضري مغلوب , وهذا صراع عان منه الشعب العراقي , ومن زاوية اخرى يجد الدكتور العلاج الناجح للشعب العراقي وهو نظام الديمقراطي وكما وصفه ( أن الشعب العراقي منقسم على نفسه وفيه من الصراع القبلي والقومي والطائفي اكثر من أي بلد اخر , وليس هنالك من طريق لعلاج هذا الانقسام سوى تطبيق النظام الديمقراطي , الذي يتيح لكل فئة منه أن تشارك في الحكم حسب نسبتها العددية , وعلى العراقيين ان يعتبروا من تجاربهم الماضية ولو فلتت هذه الفرصة من ايدينا لضاعت منا امداً طويلا !) مااشبه ما قاله الوردي وتحديات المرحلة لهذا اليوم في العراق , ويحث العلامة الوردي رحمه الله بقوة على نظام التصويت منذ عام 1954 في كتابه وعاظ السلاطين حينما قال ( لو كنت من أرباب العمائم لا أفتيت باعتبار التصويت واجبا دينيا , ولجعلت التقاعس عنه ذنبا لايغتفر ,, أني اعرض هذا الرأي على رجال الدين واتحداهم أن يقبلوه او يحققوه ) وقد تأثر الدكتور الوردي بطروحات وافكار ابن خلدون وبارائه ودرس المجتمع دراسة متمعنة , وكان اول من دعا الى علم اجتماع عربي يدرس المجتمع العربي في ضوء خصوصياته الجغرافية والثقافية انطلاقا من طروحات ابن خلدون , كما ركز الوردي ايضا على عامل البداوة وقيمها واثرها في تكوين الشخصية العربية , ومن حيث خصوصيات البداوة وتقاسيمها , انفرد الدكتور على الوردي في مركبات الثقافة البدوية بعد ماطرحها ( براون ) وهو احد المستشرقين الانكليزي ونال شهرة في دراسته للابحاث الشرقية وكان يجيد التحدث باللغة العربية والفارسية , وقد طرح اربعة فضائل عن البداوة هي الشجاعة , والكرم , والولاء للقبيلة , والثأر , في حين يقول الوردي عن ذلك ان الفضائل ثلاث هي العصبية , والغزو , والمرؤة , وهذا دليل واضح ان العلامة الوردي استنبط ذلك من حصيلة افكاره ومايطرح في ظل معطيات ومناخات جمعها خلال دراسات ميدانية وكانت لديه زيارات الى البداوة مع طلابه لمعرفة الحقائق عن قرب لا بالوصف الخيالي والتخمن , وخلص بعد المقارنة الى هذه النتائج , كما اطلق على ظاهرة غريبة في تاريخ العراق الأجتماعي والتي اسماها ب ( ظاهر المد والجزر ) والتي يرى فيها أن ظاهرة البداوة تستفحل ثم تضعف او تتقلص من وقت لأخر تبعا لظروف الدولة وماتتعرضه من ضعف وقوة , وكلما قويت الدولة كلما اتسعت الحضارة وقلة فجوة الصراعات الداخلية وتعم الحياة السياسية والأقتصادية والأحتماعية بالاستقرار , أن تحليل الطبيعة البشرية والصراعات الفكرية والثقافية مع البداوة وتحليل الازدواجيات للمجتمعات العربية والأهتمام بالجوانب الاجتماعية للواقع العراقي , اخذت من منظور ما ركز به الوردي على مصادر مادية مختلفة من ضعفاء الواقع وأرباب المهن البسيطة ولمختلف جوانبها , كما اخفى الكثير من افكاره وطروحاته تقية لشدة المواقف السياسة وظلم الحكام ولم يتحدث الا ماهو ضمن المعطيات المطروحة , ولو امد الله بعمر الوردي لهذا الانقلاب الجذري لكافة الامور في يومنا هذا لوضع نظرية جديدة اصلاحية بانت نتائجها واخفت مجادلاتها وخصوصا انه درس التاريخ الاجتماعي للعراق الحديث وكيفية النهوض بالبنية الاساسية , فيما تعرض الدكتور الوردي لكثير من النقد سوى في محاضراته او كتبه ولم يترك مجال الا ورد بأسلوبه العلمي والمقنع , وحين انتهائه من الجزء الاخير لكتابه لمحات اجتماعية تعرض لجملة من الانتقادات واتهمه الكثير من اصحاب العلم والدراية بأنه اصبح مؤرخا تاريخيا واهمل جانب علم الاجتماع فيما رد عليهم بما يلي :( مشكلة هولاء النقاد انهم لايفهمون علم الاجتماع فهما محدودا او مغلوظا من بعض الوجوه , ان الحقيقة التي اود ان يعرفها هولاء النقاد هي انه لايوجد فاصل حدي يفصل بين التاريخ والاجتماع فكلا الأمرين مترابطان او هما وجهان لشيء واحد ) كان الدكتور علي الوردي قبل رحيله بشهور اجريت له مقابلة تلفزيونية من قبل قناة العراق الفضائية وسأله : المقدم ماهي الأخطاء التي ارتكبتها في حياتك ؟ فلم يظفر منه بجواب سوى ماردده أن اخطأي كانت كثيرة , ثم حاول المقدم أن يجره للهجوم على ناقديه املآ للوصول الى جواب عن السؤال نفسه , الا انه لم يفلح منه بجواب فكان الوردي يحترم الرأي الاخر ويتقبل النقد , وقد قال الوردي في أخر عبارة في البرنامج نصا : ) لا أدري كيف سأقابل ربي ) , واخيرا ترى ماذا يكون حال العراق لوا انتبهوا منذ اكثر من نصف قرن لطروحات ومناشدات الدكتور علي الوردي في مجال التصويت وحث الناس والحكام على تطبيق الديمقراطية .

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور علي الوردي والبحث عن الحقيقة الآنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Iman ، على الإندبندنت البريطانية : جثث السعوديين الشيعة تكدست في شوارع "العوامية" : ال سعود معروفون بدمويتهم وحبهم للقتل ووجود الشيعة في بلدهم يخوفهم لان نبض الثورة على الظلم لمؤلف ينطفيء منذ ثورة الامام الحسين اخر الزمان

 
علّق ادارة الموقع ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : وعليكم السلام الاخ علي الطائي نامل مراجعة الجامعة او الاتصال على موبايل 07700174877. لمعرفة شروط التقديم

 
علّق علي الطائي ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : السلام عليكم هل يحق لي التقديم على قسم القانون علما اني خريج اعدادية الصناعة عام 2012م وحاصل على شهادة البكلوريوس في علوم القران و التربية الاسلامية عام 2016م ارجو الرد مع الشكر والتقدير...

 
علّق عباس عباس الكربلائي ، على كربلاء بين العَبرة والعِبرة - للكاتب د . حسين ابو سعود : أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً ...... وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية التي استشهدت بها يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام): (ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...). وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد على الجزع ليس في العاشر من محرم بل على طول الدهر ، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الجزع . اتركوا مسالة الجزع لنا نحن المكاريد الشروكية واهتموا انتم بمسح دموعكم بورق الكلينكس المعطر

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله اخ بن سعيد حياكم الله . زكريا كان موجود واما يحيى او يوحنا فقد ولد قبل المسيح باشهر قليلة فهو صغير ، اي عندما جاء المخاض مريم عليها السلام كان عمر يحيى اكثر من خمسة أشهر أو ستة حسب رواية الانجيل حيث يقول في إنجيل لوقا 1: 27 (وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى العذراء مريم).في الشهر السادس من حمل اليصابات زوجة زكريا. ولهذا فقد كان زكريا فقط هو الموجود مع مريم. واما مسألة الانبات الحسن فقد انبت الله الأنبياء والاولياء كلهم نباتا حسنا ولكن الله يرفع من يشاء منهم درجات ويُفضل بعضهم على بعض.. واما مسألة نزول المائدة من السماء على الحواريين فهذا كان موجود بكثرة في الاديان السابقة واستمر إلى زمن النبي محمد (ص) حيث انزل الله عليهم مائدة من السماء ايضا. واما مريم فقد كانت تعيش مع اسرة كبيرة فإن والدها عمران الذي ذكره القرآن (اذ قالت امرأة عمران) وكذلك امها وهي حنّة بنت قاوذا ام مريم وعمران من بيت داود وعشيرته كانت من اكبر العشائر في فلسطين ، وكان يوسف النجار ابن خالتها وكذلك اليصابات خالة مريم . ولكن مريم ولدت يتيمة لان والدها عمران توفي وهي في بطن امها. وأما الفرق بين قصيّا ، وشرقيا هو للايضاح ، فلو قال تعالى مكانا قصيا لما عرف احد اين ، ولكنه عندما قال شرقيا اشار إلى جهة الشرق. تحياتي وشكرا على المداخلة اثابكم الله على ذلك .

 
علّق بن سعيد ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم وأحسنتم شيخنا الكريم أتابع مقالاتكم ومقالات السدة أشوري بشغف ونهم، وأود أن أستفسر عن نقطة: السيدة مريم "أنبتها الله نباتا حسنا" وأطعمها رزقاً من عند الله لا من عند البشر، وبذلك تكوينها البدني يختلف عن غيرها، وفي حين يصفها الله بأنه هو تعالى من أنبتها، يكاد يشابه قوله لموسى "ولتصنع على عيني"؛ ثم اصطفاها وطهرها واصطفاها، وطهر المرأة معروف معناه فهي غير النساء، والاصطفاء مرتين هو نفسه انتبذت مكان شرقيا وانتبذت مكانا قصيا، أي اصطُفيت مرتين، وهو الانتباذ مرتين، أي التميز.. وهي لم تأكل من أرضنا هذه سوى مأكلين الماء والتمر، حين قال وكلي واشربي وقري عينا، فالماء جرى والنخلة أثمرت أيضاً بأمر الله في تلك اللحظة، وقبل ذلك كان طعاها من السماء، ولذلك فكرة طلب الحواريين إلى عيسى مائدة من السماء، أي مثل أمه؛ وأهم من هذا كله أن مريم لم يكن لديها أهل أساسا ولذلك تكفلها زكريا وكانت وحيدة في المعبد، ولا يطل عليها أحد ولا يزورها أحد، ولذلك حين انتبذت من أهلها مكانا شرقيا، تميزت عن أهلها الذين لم يبق منهم أحد ربما سوى زكريا وعائلته، ثم بعدها جاءت قومها لأن ليس لها أهل، ثم انتبذت به مكانا قصيا، الأولى حرف جر من والثانية باء، وربما مكانها القصي مثل كلمة الأقصى في الإسراء أي رُفعت مكانتها إلى مكانة قصوى.. بل وربما اختلاف كلمة أهل الأولى إلى قوم الثانية قد يدل على حصول شيء على أقربائها بين الحادثين.. هل كان زكريا أو يحيى موجودين حين أتت حاملة عيسى على يديها؟

 
علّق منير حجازي ، على بين التشيّع الجعفري والتشيّع الحيدري - للكاتب ابو تراب مولاي : هذا الذي يقول بجواز نقد المعصوم ، هل يتقبل النقد من الآخرين . ولا أدري لماذا ثارت ثائرته عندما اعترض عليه طالب علم واخذ بالصياح والتهريج فاسكت الطالب عن نقده . فإذا لم يقبل السيد كمال الحيدري النقد من طالب في حوزته ، فكيف يُجيز للعامة ان ينتقدوا المعصوم ؟؟

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : اضافة وتوضيح . وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام.

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق ماري الجميلي ، على وزارة الداخلية و منتدى الاعلاميات العراقيات يطلقان حملة(#لا_للتحرش) و مخاطبة البرلمان لتعديل قانون العقوبات - للكاتب منتدى الاعلاميات العراقيات : تحية طيبة من خلال متابعتي المتواصلة لنشاطاتكم يسعدني ان انظم اليكم والمساهمة والمدافعة عن هذه المشكله كوني مسؤوله منتدى للشرطة المجتمعية في ديالى واعمل في مفوضية انتخابات ديالى المكتب الاعلامي وناشطة في مجال المجتمع المدني ولكم جزيل الشكر والتقدير

 
علّق aamer nasser ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : -السيدة آشوري ، ألأخ مصطفى كيال ، حياكم الله ، جاء في الحديث الشريف ( « لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ » ) والحديث واضح جداً إذ يثبت سير هذه ألأمة على آثار ألأمم السابقة ، وما ربك بغافل عما يعملون . تحياتي .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم تم بالامس اعتقال المفكر حسن بن فرحان المالكي من قبل نظام السعودي الرجاء؛ من كل من يستطيع بدعم المطالبه من اجل اظلاق سراحه ؛ ان لا يتاخر بالقيام بذلك دمتم في امان الله

 
علّق حميد الموسوي ، على طوبى لهرون الوزير - للكاتب حميد الموسوي : خالص الشكر للاستاذ القيسي ..ثبته الله ومن يحب وجميع اليبين على ولاية سيد الوصيين عليه السلام

 
علّق ادارة الموقع ، على الأفضلية والضرب  - للكاتب جلال العالي : نامل من الكاتب اعادة ارسال الموضوع على شكل ملف word .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو فراس الحمداني
صفحة الكاتب :
  ابو فراس الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 21 - التصفحات : 82235245

 • التاريخ : 22/09/2017 - 23:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net