صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

الدكتور علي الوردي والبحث عن الحقيقة الآنسانية
صادق غانم الاسدي

رحل من الدنيا مهموما مثقلا بالافكار ولكنه سيبقى في ذاكرة التاريخ تلهج الألسن باسمه وتسطر الأنامل ارثه وضل منهجه محور الجدل مابين الحقيقة والبحث عنها والمجردة من فكره الاجتماعي ونقده السياسي الصريح والجريء البعيد عن المجاملة والمبالغة , ترك الدنيا من غير معرفة نهاية جولته ايهما المنتصر النهائي البداوة ام الحضارة , وتغالبت عليه صفحات أكثر النقد والتهجم عليه خلال حياته من قبل وعاظ السلاطين واذيالهم حتى استبيح دمه لأكثر من مره , لم يشهد كاتب ومفكر دخل معترك الاجتماع والثقافة والدين ولنقل السياسة واللغة وابحر منهما دون أن يغرق في امواجها , أستراح في غرفته وعلى سريره البسيط مسجى بعد تعب وكفاح طويل دام من ولادته عام 1913 الى يوم وفاته 13/7/1995 , غادر عملاق الفكر الأنساني رائد علم الاجتماع الحديث في العراق ولم ينتهي الجدل بعد وحصل كل عشاقه وقارئيه على ذكريات مع كتبه من متعة فكرية وثقافة اجتماعية , معظم ابحاثه كانت مرٌكزة على صراع البداوة والحضارة والتناشز الاجتماعي وزدواجية الفرد العراقي والتي عممها على الفرد العربي ومعتركها بجميع المجتمعات , واكثر من علاج المشاكل والصراعات في المجتمعات بالديمقراطية اساس بنا الحضارة وتقدم الفكر الآنساني , كان على الوردي رحمه الله جريئاً بنقده المجتمع العراقي مما اظهر له الامر ان يجتمع بمخالفيه ويكٌونون جبهة ضده من اليمين واليسار , ووصف العراق في احد مقالته (( عادة ماأشبه العراق بأمرأة اسمها (غنيه) حسناء لبيبه مترفه ثرية ومكتنزة بالحلي ومرتدية حل مقشبة يحف بها بداة حفاة اجلاف رث الثياب شبقين كل منهم يريد وطأها , لكن كل منهم يخشى سطوة الأخر وليس سطوتها كونه أمة واهنة .....ثم يقول الكل ينتهز الغفلة للانقضاض عليها , حتى وطئها الجميع وكانت ولاداتها هجين من أرومات هولاء البداة )) ثم بين الوردي على ان الفرد العراقي واقع بين القيم الأجتماعية المتناقضة من قيم البداوة وقيم الحضارة وقد نتج عن ذلك صراع مستمر بين بدوي غالب وحضري مغلوب , وهذا صراع عان منه الشعب العراقي , ومن زاوية اخرى يجد الدكتور العلاج الناجح للشعب العراقي وهو نظام الديمقراطي وكما وصفه ( أن الشعب العراقي منقسم على نفسه وفيه من الصراع القبلي والقومي والطائفي اكثر من أي بلد اخر , وليس هنالك من طريق لعلاج هذا الانقسام سوى تطبيق النظام الديمقراطي , الذي يتيح لكل فئة منه أن تشارك في الحكم حسب نسبتها العددية , وعلى العراقيين ان يعتبروا من تجاربهم الماضية ولو فلتت هذه الفرصة من ايدينا لضاعت منا امداً طويلا !) مااشبه ما قاله الوردي وتحديات المرحلة لهذا اليوم في العراق , ويحث العلامة الوردي رحمه الله بقوة على نظام التصويت منذ عام 1954 في كتابه وعاظ السلاطين حينما قال ( لو كنت من أرباب العمائم لا أفتيت باعتبار التصويت واجبا دينيا , ولجعلت التقاعس عنه ذنبا لايغتفر ,, أني اعرض هذا الرأي على رجال الدين واتحداهم أن يقبلوه او يحققوه ) وقد تأثر الدكتور الوردي بطروحات وافكار ابن خلدون وبارائه ودرس المجتمع دراسة متمعنة , وكان اول من دعا الى علم اجتماع عربي يدرس المجتمع العربي في ضوء خصوصياته الجغرافية والثقافية انطلاقا من طروحات ابن خلدون , كما ركز الوردي ايضا على عامل البداوة وقيمها واثرها في تكوين الشخصية العربية , ومن حيث خصوصيات البداوة وتقاسيمها , انفرد الدكتور على الوردي في مركبات الثقافة البدوية بعد ماطرحها ( براون ) وهو احد المستشرقين الانكليزي ونال شهرة في دراسته للابحاث الشرقية وكان يجيد التحدث باللغة العربية والفارسية , وقد طرح اربعة فضائل عن البداوة هي الشجاعة , والكرم , والولاء للقبيلة , والثأر , في حين يقول الوردي عن ذلك ان الفضائل ثلاث هي العصبية , والغزو , والمرؤة , وهذا دليل واضح ان العلامة الوردي استنبط ذلك من حصيلة افكاره ومايطرح في ظل معطيات ومناخات جمعها خلال دراسات ميدانية وكانت لديه زيارات الى البداوة مع طلابه لمعرفة الحقائق عن قرب لا بالوصف الخيالي والتخمن , وخلص بعد المقارنة الى هذه النتائج , كما اطلق على ظاهرة غريبة في تاريخ العراق الأجتماعي والتي اسماها ب ( ظاهر المد والجزر ) والتي يرى فيها أن ظاهرة البداوة تستفحل ثم تضعف او تتقلص من وقت لأخر تبعا لظروف الدولة وماتتعرضه من ضعف وقوة , وكلما قويت الدولة كلما اتسعت الحضارة وقلة فجوة الصراعات الداخلية وتعم الحياة السياسية والأقتصادية والأحتماعية بالاستقرار , أن تحليل الطبيعة البشرية والصراعات الفكرية والثقافية مع البداوة وتحليل الازدواجيات للمجتمعات العربية والأهتمام بالجوانب الاجتماعية للواقع العراقي , اخذت من منظور ما ركز به الوردي على مصادر مادية مختلفة من ضعفاء الواقع وأرباب المهن البسيطة ولمختلف جوانبها , كما اخفى الكثير من افكاره وطروحاته تقية لشدة المواقف السياسة وظلم الحكام ولم يتحدث الا ماهو ضمن المعطيات المطروحة , ولو امد الله بعمر الوردي لهذا الانقلاب الجذري لكافة الامور في يومنا هذا لوضع نظرية جديدة اصلاحية بانت نتائجها واخفت مجادلاتها وخصوصا انه درس التاريخ الاجتماعي للعراق الحديث وكيفية النهوض بالبنية الاساسية , فيما تعرض الدكتور الوردي لكثير من النقد سوى في محاضراته او كتبه ولم يترك مجال الا ورد بأسلوبه العلمي والمقنع , وحين انتهائه من الجزء الاخير لكتابه لمحات اجتماعية تعرض لجملة من الانتقادات واتهمه الكثير من اصحاب العلم والدراية بأنه اصبح مؤرخا تاريخيا واهمل جانب علم الاجتماع فيما رد عليهم بما يلي :( مشكلة هولاء النقاد انهم لايفهمون علم الاجتماع فهما محدودا او مغلوظا من بعض الوجوه , ان الحقيقة التي اود ان يعرفها هولاء النقاد هي انه لايوجد فاصل حدي يفصل بين التاريخ والاجتماع فكلا الأمرين مترابطان او هما وجهان لشيء واحد ) كان الدكتور علي الوردي قبل رحيله بشهور اجريت له مقابلة تلفزيونية من قبل قناة العراق الفضائية وسأله : المقدم ماهي الأخطاء التي ارتكبتها في حياتك ؟ فلم يظفر منه بجواب سوى ماردده أن اخطأي كانت كثيرة , ثم حاول المقدم أن يجره للهجوم على ناقديه املآ للوصول الى جواب عن السؤال نفسه , الا انه لم يفلح منه بجواب فكان الوردي يحترم الرأي الاخر ويتقبل النقد , وقد قال الوردي في أخر عبارة في البرنامج نصا : ) لا أدري كيف سأقابل ربي ) , واخيرا ترى ماذا يكون حال العراق لوا انتبهوا منذ اكثر من نصف قرن لطروحات ومناشدات الدكتور علي الوردي في مجال التصويت وحث الناس والحكام على تطبيق الديمقراطية .

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور علي الوردي والبحث عن الحقيقة الآنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الزهره الفحام
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الزهره الفحام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 هل اصبح العراقي عبدا لحكومة المحاصصة!  : حيدر عبد السادة الإبراهيمي

 تراجيديا كربلاء  : فاطمة منصور

 قائد ميداني : تحرير الموصل سيكون بمشاركة  : كتائب الاعلام الحربي

 من جحر , ما يلدغ الحر مرتين  : عباس طريم

 العدد ( 157 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اخفاقات التربية والتعليم العالي في العراق  : مهدي الصافي

 شهقة روح  : ميمي أحمد قدري

 لاتخشوا الحشد الشعبي بضمان عقيدتهم  : صالح المحنه

  العجز عن سداد الديون يعمق الازمة الاقتصادية  : ماجد زيدان الربيعي

 عيد المعلم!!  : د . صادق السامرائي

 السوق السياسي وتجاهل حقوق الإنسان واستغلالها للظهور الإعلامي.والإرهابي  : خالدة الخزعلي

  اعتبرت المرجعية الدينية، الاربعاء، أن الإرهاب يهدد الإسلام في جوهره وحقيقته ورسم صورة

 بوقت قياسي: فرقة العباس القتالية تنجز اهدافها ضمن الصفحة الاولى من عمليات تحرير غرب الانبار

 تربية ديالى : تعلن عن تأهيلها أحدى بناياتها التربوية ضمن حملة (مدرستنا بيتنا)  : وزارة التربية العراقية

  توحّد  : د . علي مجيد البديري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98321891

 • التاريخ : 24/02/2018 - 19:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net