صفحة الكاتب : علي علي

صناديق الاقتراع وكاروك...
علي علي

 "بعد عطلة العيد.. البرلمان مقبِل على جدول أعمال ساخن" 

  بالعبارة أعلاه وفي الأسبوع المنصرم صرح المصرحون، وتقول المتقولون، وتقيأ المتقيئون، ولست أدري -وفي الحقيقة أدري- أهو تبشير وتطمين؟ أم هو إنذار وتحذير ووعيد! أم ياترى هو كما يقول شاعرنا الشعبي الذي سيجبرنا على الامتثال لبيته القائل:
إن شرّگوا للجهنم وان غرّبوا للجير
وان عاشروا غيرنا جير اليلايم جير
إذ أن كل التصريحات التي يهلوس بها مسؤولونا المتزيون بزي السياسة، والبيانات التي يصدرها أولو الأمر والنهي والبت والحكم، والإدلاءات التي يهذي بها ماسكو زمام البلد إدارة وقيادة، رأسا وأركانا ومفاصل، هي مسبقا جعجعة و (رن استكاين) لاغير، أما الطحين والشاي، فالأول مأكول منذ حين، والثاني مشروب على أرواح الأحياء من العراقيين قبل الأموات منهم، والآكلون قطعا والشاربون في جنات ونعيم ووادٍ غير ذي صلة بالمواطن المضيم.
  وكما يقول مثلنا: (الناس ماكلتنا وشاربتنا) على ما يحويه بلدنا من خيرات وثروات كفيلة بجعل حياتنا مرفهة حد الترف والبذخ، إذ من المفترض بعد ان عمت الديمقراطية والفدرالية عراقنا ان يرفل سكانه بالخير والرفاهية، مادامت تجري من تحتهم أنهار النفط. لكن، في حقيقة الأمر، أن أغلب من اعتلى كراسي المسؤولية في هذا البلد، لم تأتِ به وطنيته، ولم يرتقِ سلم الوظيفة عن اقتدار ومهنية، ولم يكُ للتكنوقراط حرف في أبجدية مؤهلاته للمنصب، كذلك لم تدفعه للترشيح خصلة من الخصال الحميدة المعهودة بالمواطن البسيط فضلا عن المسؤول والحاكم والرئيس. من تلك الخصال؛ الحرص على مصلحة البلد، التفاني في خدمته، تقديم الأفضل من الأعمال، والأنجع من الحلول، والأجود من المعطيات، والأجدى من البرامج. كل هذي الخصال كانت بعيدة عن المرشحين في الدورات السابقة بعد زحل عن ساحة الأندلس.
   أما الخصال التي لازمت سلوكهم حد التطبع، والتي تميزوا بها عن جدارة وكفاءة منقطعة النظير، فأظنها تلك التي ذكرها بول برايمر بُعيد سقوط نظام صدام، إذ نعتهم الرجل بحيادية تامة، وأنصفهم حقهم في التشبيه والوصف، بعبارات صريحة تجسد فيها مثلنا القائل: (ينطي كلمن طينته بخده) وذلك في وصاياه ونصائحه التي أسداها إلى (جون نيغرو بونتي) قبيل التحاق الأخير سفيرا لأمريكا في بغداد. وسألتزم جانب الاختزال فيما قاله برايمر فيهم، وأسردها باقتضاب ليس تجنبا للإطالة فحسب، بل لأن ذكر القليل عنهم يعطي كامل الشرح والتوضيح، فهم أشهر من نار على علم، أو بالأحرى (أشهر من علم على بيت دعارة). 
يقول العم برايمر للسفير نيغرو بونتي ناصحا:  
- إياك ان تثق بأي من هؤلاء، فنصفهم كذابون والنصف الاخر لصوص.
ـ مخاتلون لا يفصحون عما يريدون ويختبؤون وراء اقنعة مضللة.
ـ يتظاهرون بالطيبة واللياقة والبساطة والورع والتقوى، فيما الصفات الغالبة فيهم هي: الوضاعة والوقاحة وانعدام الحياء.
- احذر أن تغرك قشرة الوداعة الناعمة، فتحت جلد هذا الحمل ستكتشف ذئبا مسعورا، لا يتردد من قضم عظام أمه وأبيه، ووطنه الذي يأويه.
ـ حاذقون في فن الاحتيال، وماكرون كما هي الثعالب.
ـ يجيدون صناعة الكلام المزوق وضروب الثرثرة الجوفاء، ما يجعل المتلقي في حيرة من أمره.
ـ فارغون فكرياً وفاشلون سياسياً، لن تجد بينهم من يمتلك تصوراً مقبولاً عن حل لمشكلة، أو بيان رأي يعتد به.
ـ يعلمون علم اليقين بأنهم معزولون عن الشعب، لأنهم منذ الأيام الأولى التي تولوا فيها السلطة، أثبتوا أنهم ليسوا أكثر من مادة استعمالية وضيعة في سوق المراهنات الشخصية الرخيصة.
- يؤمنون بأن الاحتيال على الناس ذكاء، وأن تسويف الوعود شطارة، والاستحواذ على أموال الغير واغتصاب ممتلكات المواطنين غنائم حرب، لذلك هم شرهون بإفراط تقودهم غرائزية وضيعة، وستجد أن كبيرهم كما صغيرهم دجالون ومنافقون، المعمم الصعلوك والعلماني المتبختر سواء بسواء، وشهيتهم مفتوحة على كل شيء؛ الاموال العامة والاطيان، واقتناء القصور، والعربدة المجنونة، يتهالكون على الصغائر والفتات بكل دناءة وامتهان، وعلى الرغم من المحاذير والمخاوف كلها، فايإك أن تفرّط بأي منهم، لأنهم الأقرب إلى مشروعنا فكراً وسلوكاً، وضمانةً مؤكدة، لإنجاز مهماتنا في المرحلة الراهنة، وإن حاجتنا لخدماتهم طبقا لاستراتيجية الولايات المتحدة، مازالت قائمة وقد تمتد إلى سنوات أخرى قبل أن يحين تاريخ انتهاء صلاحيتهم الافتراضية، بوصفهم (مادة استعمالية مؤقتة) لم يحن وقت رميها أو إهمالها بعد.
  هذا ما قاله برايمر بحق من صادفهم من حكام العراق عام 2003، وهم أنفسهم المتواجدون اليوم في الساحة العراقية، كذلك هم أنفسهم الذين ستلدهم أرحام صناديق الافتراء المقبلة، وستلفظهم حتما في الآتيات من عمليات الانتخاب، مادامت صناديق الاقتراع تشبه الى حد كبير (كاروك...).
aliali6212g@gmail.com

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : صناديق الاقتراع وكاروك...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين السومري
صفحة الكاتب :
  حسين السومري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 88254096

 • التاريخ : 23/11/2017 - 16:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net