صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

هل توجد ثقة بأحزاب السلطة؟
اسعد عبدالله عبدعلي

نجد نشاط ملحوظ للطبقة السياسية حاليا, في محاولة للتأثير على قناعات الجماهير, تلك القناعات التي تشكلت عبر خيبات متواصلة عاشتها الجماهير بمرارة, جراء الفشل المتلاحق لكل مؤسسات الدولة, فالأحزاب كل الذي يهمها من الشعب أصواته فقط, وهي مستعدة لتغيير جلدها, وفعل اي شي ممكن حتى لو تفتح دور للبغاء كي تفوز بأصواته, ثم تسحقه وتنكل به, وتسخر منه, طيلة فترة الحكم المتاحة, لذا نشهد تحالفات جديدة, وانشطارات كثيرة, وولادة أحزاب وكيانات جديدة, والهدف واحد, وهو المكر بالمواطن العراقي.

أولا علينا هنا أن نطرح مجموعة تساؤلات مهمة, كي نفهم هل هناك أمكانية لتواجد الثقة بالأحزاب:

● هل بقي أمل بالطبقة السياسية؟

مع تضخم وحش الفساد في ظل حكم الأحزاب, أصبح للجماهير قناعة بان الأحزاب شريك مهم للفساد العام, الذي ينخر في جسد الدولة من سنوات طويلة, كل هذا جعل قضية الثقة معقدة.

فالأمل ممكن في مٌن اخطأ مرة, ونحتمل أن يصحح خطئه ويصيب هذه المرة القادمة, وقد نضع لها عذرا بان الضغوط كانت شديدة مما جعلته يخطأ, لكن أن يخطأ على مدار 14 سنة, ويطالبنا بفرصة بعد ألف فرصة, فهذا هو الأمر المضحك المبكي, والذي لا ينتمي للمنطق أبدا, بل هو كلام الطواغيت والأنانيين, الذين يرون أن الكرسي حق ثابت لهم لا يمكن أزاحتهم منه.

فعملية زرع الأمل بالطبقة السياسية لا يفعلها الا ساذج, أو شخص يرى في الخراب والفساد مصلحة خاصة له,وألا فعموم الجماهير العراقية لا تنتظر من الطبقة السياسية اي انجاز.

أذن هذا الفرض بعيد جدا على الواقع, ولا يمكن أن يتحقق في ظل تواجد نفس الطبقة السياسية.

● هل من الممكن أن تصحو ضمائر الساسة؟

نحاول هنا أن نضع فرضا ونسير معه وهو: هل يمكن أن يتغير سلوك الطبقة السياسية, ويتحول همها وجهدها فقط لصالح الوطن؟ هل يمكن أن يصبح الوزير متفاني في عملية الانجاز وتحقيق مكاسب على الأرض , هل يمكن أن نجد البرلمانيين يجتمعون ويقرون القوانين التي تخدم المجتمع, ويراقبون بكل حرص أداء السلطة التنفيذية, فلا يمر دينار الا تحت رقابتهم, فيكون حرصهم للعراق فقط, وهل من الممكن أن نجد رئيس الوزراء يعمل بكل حرص واجتهاد في سبيل تنفيذ برنامج الحكومة, والذي يعالج أزمة السكن والبطالة والصحة والتعليم والخدمات, فيكون جهده للرقي بالمجتمع العراقي؟

هذا الفرض يدخل ضمن فئة المستحيلات, بعد أن خبرنا ساستنا وعرفنا طبيعتهم النفسية, فهم يعتقدون أن المنصب مغنم, وبعضهم يجد الاستيلاء على أموال الدولة من الحلال, لأنها تدخل ضمن مفردة المال السائب,وبعضهم تحركه قوى خارجية ترفض اي نزاهة أو شرف في العمل, بل أن هذه القوى تطالبهم وتجبرهم على الإفساد, وألا تمت تنحيتهم.

أذن هذا الاحتمال غير واقعي, ولا توجد أمكانية له كي يتحقق.

●هل ينسى الشعب المأساة ويعيد انتخابهم؟

هو تصور صعب, أن ينسى الشعب كل ما حصل له طيلة السنوات السابقة, ويهرول لانتخاب الطبقة السياسية نفسها, من المعروف أن الذاكرة العراقية قصيرة, فينسى من أساء له, وموقف واحد يجعله يغير قناعاته ويتصرف بسذاجة غير معهودة, ويحصل هذا عندما تلجا الأحزاب للإعلام, عبر الاهتمام بالمتلقي وكيفية التأثير عليه, مع عملية تركيز بالضخ, الى أن تتولد له قناعات جديدة.

أو آن تلجا الى أسلوب الهدايا والوعود بالتعيينات, كما حصلت طيلة المراحل السابقة, أو عبر المزايدات عبر دعوى الحق المتفرد, أو ركوب موجة التظاهرات فقط للمكر بالرأي العام, أو التحشيد للاصطفاف الطائفي, عبر خلق أحداث طائفية تعيد النفس الطائفي للواجهة, عندها نجد الجماهير تساند الأحزاب, وهذا الاحتمال قائم وممكن, لكن لن يكون تأثيره واسعا, كما كان في السابق, بسبب تواجد وعي مضاد.

● هل هناك قوى مؤثرة في اتجاهات الناخب العراقي؟

حول السؤال المفترض طرحه كل دورة انتخابية, هل هناك قوة مؤثرة على اختيارات الناخب العراقي, فيكون رأيها هو الفيصل في الاختيار, نعم توجد قوة مؤثرة جدا, وهي المرجعية الصالحة, وتتمثل بالسيد السيستاني, الذي بإمكانه أن ينهي وجود أي كيان سياسي بكلمة منه, بسبب التقدير الكبير الذي يلقاه السيد السيستاني من الجماهير المسلمة بل وحتى غير المسلمة, فان لكلمات السيد السيستاني التأثير الأكبر, ولو أفتى بالتصريح لأمكنه أن يغير المعادلة, وفتوى الجهاد الكفائي هي الدليل.

ويمكن اعتبار القوة الإقليمية متمثلة بإيران والسعودية, ممكن أن تؤثر على الناخب بطرق متعددة, لكن لا يصل تأثيرها كتاثير المرجعية لو أفصحت بفتوى.

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : هل توجد ثقة بأحزاب السلطة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي ناصر علال الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 88254050

 • التاريخ : 23/11/2017 - 16:44

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net